recent
أخبار ساخنة

رواية جعلتني متيماً الفصل الرابع 4 بقلم مريم أبو شامة

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية جعلتني متيماً الفصل الرابع 4 بقلم مريم أبو شامة

رواية جعلتني متيماً الفصل الرابع 4 بقلم مريم أبو شامة

رواية جعلتني متيماً الفصل الرابع 4 بقلم مريم أبو شامة


صحيت ع صوت ضجه برا قومت خرجت لقيت مرات عمي " ام اسلام " قاعده مع ماما ف الصالون سمعتها وهي بتقول.....
_ اسلام ي ام إسراء إلا يتجوز... مصمم انو يتجوز ف ااقرب وقت وقال اي شوفيلي عرووسه ع ذوقك 
= الواد كبر بقاا وعاوز يفرح وكويس انو جه وقالك بدل ما كان يروح يحب زيي شباب اليومين دول 
_ والله منا عارفه اجبله مين بقول البت سها بنت اختي بس دي لسه ف ثانويه وصغيره 
= طب ما تشوفي هند بنت اخوكي خالد زيي الورد وبتحبه م زمان وانتي عارفه. 
بصو انا مش هقدر اوصف حالتي كانت عامله ازاي اصلا  ..  انا تقريبا كنت ف صدمه يعني اي اسلام يخطب لا ثواني دول قالو يتجوز هاا فهموني يعني ايي 
دخلت من غير كلام رنيت عليه واستنيت رده مستنتش كتيير لانه جالي رده بعد ثواني وصوته كان غريب شويه 
_ الو 
= اسلام 
_ خير ف حاجه 
بتردد رديت وقولتله وانا لسه مش مستوعبه الل سمعته 
= اسلام الكلام الل انا سمعته حقيقي
حسيته ف صوته استغراب لما رد وقالي 
_ كلام اي 
= مامتك بتقول انك هتخطب 
سكت وسمعت صوت انفاسه بس... لحد ما رد وقال 
_ ودا يهمك 
= عادي بسأل 
_ اممم هخطب وقولت لماما تشوفلي عروسه كويسه بنت ناس ومحترمه 
عيوني دمعت هو انا ع طول كدا دمعتي قريبه اصلا
سكت مقدرتش ارد ولا اعمل حاجه هو م حقه وانا مالي اصلا هيتجوز ولا لا تقريبا صوت عياطي طلع بس صوت بسيط
لقيته سألني ببرود 
_ اي يبنت عمي انتي بتعيطي 
وكأن بروده استفزني رديت وانا برفع راسي لفوق وكأنه شايفني 
= وانا اعيط لي انا بس لما سمعت مصدقتش 
بسخريه رد وقالي
_ ومصدقتيش لي ان شاء الله فكرااني هفضل بقيت حياتي من غير بنت تبقي ع ذمتي واعمل عيله صغيره 
لي يبناات قلبي وجعني لما قال كدا لي لما اتخيلت هند بنت خاله معاه ف الكوشه قلبي وجعني لييي 
رديت بنفس سخريته وكأني بوريه انو مش فارق معايا مع انه العكس وقلبي بيتقطع م جوه مليون حته بسبب بعده 
= لا طبعا الف مبرووك انا استغربت لانك دايما بتقوول ان حياتك للشغل وبس ووقت ما تتجوز انت الل هتختار البنت الل يختارها قلبك 
سكت شويه ورد عليا بنبره حسيت فيها خذلان
_مش يمكن عشان البنت الل قلبي اختارها خذلتني 
مش عارفه لي حسييت انو يقصدني انا ف مشيت معاه ع الخط وقولتله بصووت حنين ورقيق
= بس هي ندمت واعتذرت 
خفت ميردش او يرد عليا رد مش كويس بس اتفاجأت من انه رد وقالي 
_ ويفيد ب ايه الندم بعد ما قلبي قفل خلاص 
= يعنيي خلاص ي اسلام 
_ خلاص ي اسراء 
= هتتجوز ي اسلام 
_ هتجوز ي اسراء 
= مش هتطفل عليا تاني ي اسلام 
_ الل هتجوزها هتغيير عليا اكيد ي اسراء ف مش هينفع
= بطلت تحبني ي اسلام 
سكت شويه وكأنه بيستوعب الل بيحصل بس رد وقالي كلام وجع قلبي 
_ ازاي ي إسراء ابطل احبك؟! تيجي ازاي دي انتي اختي وبنت عمي واكيد ليكي معزه ف قلبي 
رديت بتردد وقولتله 
= اختك 
_ بالظبط 
= الف مبرووك تاني وتتهني بهند ان شاء الله 
رد وقالي ببرود 
_ هند مين 
= عروستك ي اسلام.
قفلت قبل ما يحرق دمي بكلامه الل زيي السم فضلت اعيط مكاني لحد ما لقيت خبط ع الباب قومت مسحت دموعي وفتحت وانا مبتسمه لماما عشان متحسش بوجعي 
_صباح الخير يماما 
=صباح الخير يحبيبتي.. مش هتروحي كليتك انهارده 
_ لا يماما معنديش محاضرات  ..  انا رايحه بيت جدو 
= في حاجه ي اسراء 
بوست راسها وانا ببتسم. 
_ لا يحبيبتي انا هروح اقعد مع جدو شويه 
دخلت فعلا غيرت ونزلت اخدت تاكسي وروحت لبيت جدو اول مادخلت كان جدو واحشني اويي ضميته جامد وبدأت اني اعيط بطفوله مهو الل  مربيني مقدرش ابقي ف حضنه ومعيطش دا بابا قبل ما يكون جدي 
طلعني م حضنه براحه وقالي بحنيه
_مالك ينن عيني 
بدمووع وطفوله قولتله 
= انا عاوزه اسلام 
بإستغراب رد وقالي 
_ عايزه اسلام ازاي 
رفعت عيني وبكل ثقه قولتله 
= عايزه اتجوز اسلام  و ......
يتبع.....
لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية اغتصبت خطيبة أخي للكاتبة مهرائيل ماجد
google-playkhamsatmostaqltradent