recent
أخبار ساخنة

رواية برائتها غلبت قسوتي الفصل الخامس 5 بقلم الكاتب العجوز

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية برائتها غلبت قسوتي الفصل الخامس 5 بقلم الكاتب العجوز

رواية برائتها غلبت قسوتي الفصل الخامس 5 بقلم الكاتب العجوز

رواية برائتها غلبت قسوتي الفصل الخامس 5 بقلم الكاتب العجوز


في قصر سالم .. 
سالم مسك الفون وبيتصل بوسيم 
سالم : ايوه يا بني انت فين . مبتردش عليا ليه . واي الدوشه اللي عندك دي 
وسيم : معلش يا سالم مش سامع التليفون . إنا في المكان اللي انت عارفه  عايزني بحاجه ضروري 
سالم : الله يخربيتك يا وسيم . طيب اطلع بعيد عن صوت الموسيقي والدوشه دي . 
( وسيم كان قاعد جمب واحده قام من مكانه وسالم علي الخط . شدته من دراعه . اي يا سمسم سايبني ورايح فين هيهيهي . بعدها عنه وسيم وطلع يكمل المكالمه بمكان تاني )
وسيم : ايوه يا سالم كدا سامعني 
سالم : ايوه يا سمسم سامعك 
وسيم بضحكه : ههههههه انت سمعتها بقي .
سالم : معاك ع التليفون يعني مش هسمعها ربنا يهديك وتعقل وتبعد عن السكه دي 
وسيم : يارب يا سالم.  الوحده يا خويا هعمل اي بقي.  المهم كنت عايزني في ايه كدا .
سالم : وحدت ايه اللي بتتكلم عليها انت اللي طفس مش بيملي عنك غير التراب.  بس اما نتقابل يا سمسم . قولي عملت اي اتصلت علي البنات 
وسيم : ايوه طبعا اتصلت بس محدش بيرد مش عارف ليه 
سالم : حاولت تاني والا مره تاديت واجب وخلاص . 
وسيم : صدقني يا صاحبي اكتر من مره.  ومفيش رد . حتي عنوانهم مش مكتوب بالورق 
سالم بتنهيده : الله يحرقك يا شيخ . منا قلتلك رن بنفس اليوم اتفلسفت فيها . اعمل اي دلوقت . ازاي هنعرف نجيبهم يا فالح 
وسيم : مش عارف يا سالم . خلاص سيبني لبكره وان شاء الله هنلاقي حل 
سالم : طيب يا وسيم بس اما اقابلك يلا خليك في انت فيه يا سمسم ..
( قفل سالم مع وسيم وبيفكر ازاي هيقدر  يجمع البنات تاني ) 
********
في الفيوم 
فواز راح ناحية القهوه وبعد عن راشد ومراد ومسك تليفونه ) 
فواز : الووو ايوه يا سماح . اسمعي عايز اقولك علي مصيبه هتحصل .
سماح بقلق : خير يا فواز . فيه اي اتكلم بسرعه قبل ما بابا يجي البيت 
فواز : متخفيش ابوكي في المحل هو ومراد بيخططوا للمصيبه اللي راح يعملوها 
سماح: يلهوووي بابا ومراد مصيبة اي خضتني اتكلم 
فواز : ابوكي عايز يجوز البنت فرح للحاج فؤاد الفيومي اظن عارفاه 
سماح : يا مصيبتي فؤاد هيجوز فرح دي أصغر من بنات ولاده ازاي كدا 
فواز : زي ما بقولك كدا وابوكي ومراد مستنين فرح تيجي ويجوزها علي طول 
( سماح سكتت . ايوه كلام فواز صح عشان كدا امبارح ابوي ومراد قاعدين يتكلموا بصوت واطي عشان مسمعش بيقولوا اي . بس دي مصيبه حرام اللي بيحصل لفرح دي ياربي انا لازم اعمل حاجه )
فواز : الوو يا سماح سماح 
سماح : ايوه يا فواز . اسمعني هحاول اتصل علي فرح واخليها مجيش ويارب ترد عليا . متقفلش تليفونك احتمال احتاجلك 
فواز : حاضر يا سماح بس خلي بالك من ابوكي ليشوفك بتكلميني انتي عارفه ممكن يقتلوك دول معندهمش رحمه أبدا 
سماح : متخفش عليا . بس زي ما قولتلك خلي تليفونك مفتوح .. 
( قفلت سماح مع فواز وبتحاول تكلم فرح ) 
**********
عند ساره 
والدة ساره : مالك يا بنتي من وقت ما وصلتي فرح المحطه وانتي راجعه مش علي بعضك 
ساره بخوف : قلبي مقبوض يا ماما علي فرح وحاسه اني مش هشوفها تاني أو هيحصلها حاجه 
والدة ساره : بعد الشر عليها. ليه بتقولي كدا يا بنتي 
ساره : اللي حكتهولي عن عمها راشد ومراد ابنه ميطمنش ابدا دول عالم وحوش مفيش بقلوبهم رحمه . مش عارفه الدنيا جري فيها اي . ازاي اخو ابوها . يبقي عمها ومسؤول منها يبقي بالقسوه دي البنت عايشه بماساه يا ماما . انا لو عليا مكنتش حابه ترجع عندهم تاني . 
والدة ساره : لا حول ولاقوة الا بالله . ربنا يسترها يا بنتي عليها ويحرسها منهم 
ساره : يارب يا ماما ونبي ادعيلها. دي غلبانه والله يا ماما وأقل حاجه بتخليها حزينه ومهمومه 
والدة ساره : ربنا يسترها يا بنتي . حاولي تكلميها واطمني عليها شوفيها وصلت والا لسه 
********
سماح ماسكه الفون ومتضايقه اووي وغلبها القلق والخوف بترن علي فرح تليفونها مقفول ومش عارفه تعمل اي . شويه وتليفونها رن بصت فيه رقم غريب ) 
سماح : الووو مين حضرتك 
فرح : ايوه يا سماح انا فرح 
سماح فرحت بخوف لما سمعت صوت فرح 
سماح : انتي فين يا بنتي . حرام عليكي من امبارح وانا برن علي موبايلك مقفول 
فرح : ايوه يا سماح تليفوني فصل شحن  البطاريه بتفصل بسرعه انا بكلمك من تليفون واحده معايا بالقطر . انا قربت ادخل علي الفيوم 
سماح بخوف: اسمعي يا فرح وافهميني كويس . قدامك قد ايه بالظبط 
فرح: مفيش ساعه او ساعتين 
سماح : طيب اسمعي اللي بقولك عليه ونفذيه لو نزلتي من القطر خليكي بالمحطه اوعي تيجي البيت . سامعه 
فرح بفزع وخوف : ليه يا سماح حصل اي خوفتيني 
سماح: متخفيش اسمعي بس الكلام . انا هبعت فواز يجيلك المحطه ويفهمك . بس اوعي تيجي البيت فاهمه انتظريه بالمحطه 
فرح برعب وخوف : حاضر حاضر يا سماح . بس مش هتقولي فيه ايه 
سماح : مفيش خليكي بالمحطه بس . وفواز هيفهمك . سلام دلوقت هكلم فواز يروح المحطه . 
سماح مسكت تليفونها وبترن علي فواز 
سماح : ايوه يا فواز حاول تسيب المحل وتروح المحطه فرح راكبه القط 
( قبل ما تكمل سماح الكلام ايد مسكت التليفون منها .. 
يتبع.....
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية عشق الطفولة للكاتبة هنا
google-playkhamsatmostaqltradent