recent
أخبار ساخنة

رواية العاصم الفصل الخامس 5 بقلم هالة عادل

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية العاصم الفصل الخامس 5 بقلم هالة عادل

رواية العاصم الفصل الخامس 5 بقلم هالة عادل

رواية العاصم الفصل الخامس 5 بقلم هالة عادل


جنا ،، سيبك منها متخلفه
عاصم يهز رأسه بغضب من تصرفها الغير لائق 
قائلا ،، مش فاهم بتعمل كده ليه
جنا تمسك يده قائلا ،، مش هتخرجني انهارده 
عاصم بابتسامه واسعه ،،اكيد ثم يقبل يدها بحب 
     🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀
الارض ..
نيهال تباشر بعض الأعمال بالأرض ...قائلا لاحدي العمال ,,همو شويه يا رچاله 
عايزين المحصول يتلم بالكتير بكره 
الانفار نبره واحده ،، حاضر ياست الكل 
تجلس نيهال أرضا تنظر إلي يدها المجروحه..
فمن الواضح تلوثت ...ونزفت القليل من الدماء 
نهال بالم ،، اه 
تقع عيناها علي عاصم علي ظهر خيل ابيض 
ضاحكا سعيدا راكدا بالخيل باقوي سرعته 
كان يرتدي تيشرت ابيض يبين جمال بنيانه وعضلاته ..
بنطال اسود ..يطير شعره بالهواء ...
يذداد جمالا وخفه وقوه وقسوه أيضا 
تنهض نيهال تنظر إليه بحده ...سرعان ماتنتشر علي شفتاها ابتسامه واسعه مجرد رؤيته ضاحكا ..
ولكن فور ماتختفي ابتسامتها ...
عند رؤيته جنا تركب خلفه عالخيل 
تحتضنه بقوه تلقي راسها علي ظهره من الخلف 
ذراعيها حول خصره ..
تغمض نيهال أعينها ليجعلها الخيال تحلم به وبقربه .
تغمض عيناها تري أمامها عاصم علي خيله الابيض وهي من تشاركه أحلامه.   
تركب خلفه واضعه ذراعيها حول خصره تحتضنه بقوه تلقي برأسها علي ظهره 
تطاير شعيراتها التحريريه بالهواء ...
وهذا ما تتمناه نيهال قربه وحبه وعشقه 
فجاه يقف الخيل أمام نيهال ..تفتح نيهال أعينها بذهول فقد عادت للواقع مره اخري 
ورأت من تشاركه قلبه وحياته 
نيهال بعدم اهتمام ،،، قائلا لاحدي العمال ،، همو يارجاله الشغل لازم يخلص انهارده بلاش عطله 
عاصم ينزل من اعلي الخيل قائلا ،، اي اخبار الشغل 
نهال بعدم اهتمام ، وانت اي عرفك فالارض وشغلها 
خليك فال انت فيه احسن 
عاصم بغضب ،، ليه هي مش ارضي 
ويهمني اعرف كل حاجه 
جنا بسخريه ،، شكلها عايزه تكوش علي كل حاجه وتبقي الكل فالكل هنا وانت ولا حاجه 
عاصم بغضب ،، بتحلم 
نهال بغضب ، بقولكم اي اني مش فاضيه لحديت الماسخ ده 
إن كنت حابب تسأل علي حاجه اتفضل اسال چدي ولا والدك 
عاصم يجز علي أسنانه قائلا ،، وانا قولتلك قبل كده يانيهال الارض دي متعتبهاش خالص
بس انتي مبتسمعبش 
نهال تعقد ذراعيها حول صدرها قائلا بابتسامه ساخره ،، وانت مالكش كلام علي 
جدي بس هو صاحب الامر 
انت أهنأ ولا حاجه ...
عاصم يمسك يدها بغضب شديد 
تقسو قبضه يده علي يدها بقوه. ..قائلا ،، نيهال الزمي حدودك 
فجاه ينظر إلي عيناها بحده 
فيهم البراءه والطيبه والطفوله فلما تتمردين ايتها العنيده 
ينظر عاصم إلي عيناها القاسيه بحده 
وكان تيار كهربي صعقه بقوه 
وفجاه تصدر نيهال نبره انين ووجع 
ااااه
عاصم ينظر إلي يده يجدها مليئه بالدماء 
فمن الواضح ضغط علي يدها المجروحه بقسوه حتي نزفت مره اخري دون الشعور 
عاصم بخوف وقلق يترك يدها ...
نهال تمسك يدها بالم قائلا ،،اهه 
عاجبك اكده 
عاصم بتردد وحزن ،، انا مقصدتش 
وبعدين انتي السبب قولتلك ايدك هتتلوث وفعلا الجرح اتلوث
نهال بغضب تغادر من أمامه ...عائدا إلي القصر 
جنا من الخلف ،، هي هتضحك عليك بشغل الطيبه دي 
دبنت مش سهله انا بس الاعارفه الاشكال دي 
عاصم تظل عيناه معلقه بنيهال حتي اختفت من أمامه وعيناه شارده صامته سارحه 
        🌹ياتري ماذا بهم 🌹🌹🌹🌹🌹
   صباح يوم جديد 
القصر ...
       غرفه المكتب الخاصه بالچد 
يجلس الچد العجوز علي مقعد وأمامه مكتب خشبي فخم 
يطرق الباب طق طق 
الجد ،، ادخل 
يدخل عاصم بابتسامته المطله قائلا ،، طلبتني ياجدي 
الجد بابتسامه واسعه ،، ايوه ياولدي تعال اجعد
يدخل عاصم يجلس قائلا ،، تحت امرك ياجدي 
ينهض الجد متكئا علي العصا جالسا علي المقعد المقابل لعاصم ،،
الجد ،، خلاص ياولدي نويت تخطب البت إياها
عاصم بابتسامه واسعه ،، اه ياجدي 
الچد بارتباك وتردد ،، مبروك ياولدي 
عاصم ،، الله يبارك فيك ياجدي 
بس انا حاسس حضرتك مش مبسوط 
الجد ،، سمعت انك متعارك مع بت عمك 
صوح الكلام ده 
عاصم ،، متخدش في بالك ياجدي 
نهال بس لسانها طويل حبه وانا هقطعولها
الچد بنفي ،، اوعاك ياولدي تقول أكده علي بت عمك ...
بت عمك مالهاش غيرك
بعد مني 
عاصم مقبلا يد جده قائلا بخوف ،، بعد الشر عنك يا جدي 
وان كان علشان كده انا مش هزعلها تاني 
الجد بابتسامه واسعه ،، تسلم ياولدي 
ثم يضع يده علي قلبه فجاه متالما ،،ااه 
عاصم بخوف ،، جدي مالك 
الجد متصنع الابتسامه بالم قائلا ،، لا ياولدي انا زين بس انا عايز أوصيك علي بت عمك 
خلي بالك منيها
عاصم بخوف ،، اطمن ياجدي مهما كانت الخلافات الابينا هي بنت عمي 
المهم انت متزعلش روحك 
الجد بابتسامه واسعه ، ريحت قلبي ياولدي 
         💔💔💔💔💔💔💔
بعد مرور اسبوع 🥀🥀🥀🥀🥀🥀
      القصر 
حفل خطوبه عاصم وجنا 
الساعه الثامنه مساءا 
يجلس الجميع بالصالون ....الأهل والاحباب والعائله وأهل البلده 
يجلس عاصم بابتسامه واسعه يرتدي بدله سوداء وقميص أبيض وكرفته سوداء 
كان وسيم وجميل حقا 
جنا تجلس بجواره كانت ترتدي فستان سواريه باللون الازرق الداكن....
حذاء ابيض ...ذات كعب عال 
شعيراتها البنيه كانت تقع علي عيناها العسليه ..
الاغاني تملي المكان ...والموسيقي 
غرفه نيهال
تجلس نيهال علي الفراش ببكاء وحزن شديد 
صامته دامعه ...حزينه يأسه
فجاه تدخل عفاف والده عاصم بحزن شديد 
نيهال تمسح عبراتها ...قائلا ،، ادخلي يامرات عمي 
تجلس عفاف أمامها وهي تنظر إلي عيناها بحده قائلا نبره حزن ,, ليه جاعده وحدك يابتي 
نهال ،، ابدا مانتي عارفه اني معحبش الصوت العالي 
عفاف تربت علي يدها قائلا بحنان ،، طب البسي وانزلي معاي 
نهال ،، طب انزلي انتي علشان الضيوف واني هلبس واجي وراكي بس اطمن علي چدي الاول 
عفاف ،،، طيب يابتي علي كيفك 
الحفل 
عاصم وجنا يرقصون علي انغام الموسيقي 
الجميع ينظر اليهما بذهول لان عادات الصعيد ترفض تلك الحريه .
صابر يجلس علي أحدي المقاعد بكبرياء 
وبجواره امجد وتحدي أعيان البلده
من جهه أخري عفاف وهي تقدم بعض العصائر والمشروبات لضيوف ...
تنزل من اعلي المصعد نيهال 
عيناها مليئه بالحزن والألم ..
تنظر إلي قربه الشديد من جنا وتعليقه بها 
تهامسهم سويا ...ضحكاتهم الصاخبه 
تشعر بخنحرا حاد يمزق قلبها ...
لم تستطيع التحمل ولكن ماذا تفعل سوي الصبر 
تركد ثانيه الي غرفتها بالم وحزن ...
مقرره الاطمئنان علي الجد 
فهو من شده حزنه علي نيهال لازم الفراش ..
حتي لا يري حزنها ودموعها وآلامها وعذابها
عوده الي الحفل مره اخري 
مازال عاصم وجنا يرقصون علي انغام الموسيقي بسعاده شديد ..
وفجاه وبدون اي مقدمات 
     تصدر صرخه جمهوريه ترن بكل أرجاء القصر 
     صرخه وقعت على إذن الجميع حتي 
صمت الجميع ونظر إلي أعلي الدرج.
وهي صرخه نيهال ،،،ااااااااه چدي 
يتبع.....
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية عنيد غير حياتي للكاتبة لبنى عبدالعزيز
google-playkhamsatmostaqltradent