recent
أخبار ساخنة

رواية شمس الصعيد الفصل الخامس 5 بقلم نور الشمس

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية شمس الصعيد الفصل الخامس 5 بقلم نور الشمس

رواية شمس الصعيد الفصل الخامس 5 بقلم نور الشمس

رواية شمس الصعيد الفصل الخامس 5 بقلم نور الشمس


في الصعيد
🌞🌞🌞🌞🌞

بعد أن انهت شمس من المجلس توجهت إلى الداخل و وجدت جدتها تجلس وهي تسبح وعندما رأتها ابتسمت بفخر وفتحت لها ذراعها فتوجهت شمس إلى أحضان جدتها وستكانت بها

شمس الكبيرة : الله أكبر عليكي يا قلبي اسد بجد
شمس الصغيرة بابتسامة : فرح حكاتلك
شمس الكبيرة : ايوة كان لازم أفضل قريبه منك علشان اعرف اتصرف فى الوقت المناسب
شمس الصغيرة : بلاش تقلقي يا شموسة انا تربية المنشاوية
شمس الكبيرة : هتعملي ايه مع القديس
شمس الصغيرة بهدوء : كله بوقته حلو يا ستي ابعتي فرح بصنية وكل زينه مع الرجالة
شمس الكبيرة : حاضر يا قلبي
شمس الصغيرة : انا هكلم جدو

اتصلت شمس على جدها وفضلت تتكلم معاه واخذت التليفون وخرجت الى الجنينة وحكت له عما حدث معها في المجلس

وهدان : وانتى ناوية على ايه يا بتي
شمس الصغيرة : ناوية اخد الرجالة ونزل عند الدير
وهدان : بس اهل البلد هناك مش هيجبلو بيكي وسطيهم
شمس الصغيرة بجدية : وحياتك عندي يا جدي ورحمة امي اللي هيقف قدامي لخليه عبره للباقي
وهدان : بس عيلة الدهشوري مش سهلين
شمس الصغيرة بهدوء : سلمها لربنا أخبار زين ايه
وهدان : هنشوف يا بنتي هنشوف
شمس الصغيرة : المفروض بكرا الدكتور هيقرر صح
وهدان : ايوة النهاردة تاني يوم وبكرا الدكتور هيحدد على المغرب كده
شمس الصغيرة بهدوء : على خير ان شاء الله خير
حامد : عملتي ايه مع الظابط الجديد
شمس الصغيرة : عم مجاهد اكيد عرفو مين هما المنشاوية و كمان الرجالة جابو ليا تاريخة كله بلاش تقلق هو نازل وعارف انه هيتعامل مع مين
حامد : خلي بالك يا قلبي من سالم الدهشوري واعر و شديد
شمس الصغيرة : على نفسه وعلى اهل بيته مش عليا يا بوي
حامد بخوف : خلي بالك على نفسك يا بتي انا مليش غيرك انتى واخوكي في الدنيا
شمس الصغيرة : اوعدك انت و جدي لخلي الكل يحلف بقوة و صلابة شمس المنشاوي والكبير قبل الصغير يخاف مني هكون ميزان العدل و الحق بين الناس ايدي هتحمل السعادة و الرخاء بين الناس و فى نفس الوقت هتحمل القوة الشده
وهدان : شيلتي الهم بدري يا قلب جدك
شمس الصغيرة : على فكرة يا جدي القديس قالي اني شبه جدي عثمان هو كان شبهي كده
وهدان بضحك : شبهك ايوة شبهك اصله اتولد بعدك يا قردة انتى اللي شبه حتي عيونك الحلوين شبهو ناقصلك بس شنب وعمه وتبقي ذيه
شمس الصغيرة : لا يا روحي انا بلبس العمه وبس لكن الشنب يستحيل انا موزة المزز وبكرا تقول شمس قالت وحياتكم عندي لكون ذي اسمي شمس منورة وخلي الرجالة يتمنو نظرة من عيوني
حامد بغضب : اتادبي شمس عيب كده
شمس الصغيرة بضحكة : حبيبي يا دودي
وهدان بضحك : اقفلي يا زفته جننتي ابوكي
شمس الصغيرة بحب : مع السلامة يا حبايبي

اغلقت شمس معهم وغمضت عيونها وبعد فترة بعتت احدي الخدم إلى مرعي حتى يأتي لها وبالفعل أسرع لها

جلست شمس مع مرعي تحكي له ما سيحدث غدا وطلبت منه إرسال احدي الغفر إلى ضابط النقطة حالا

بعد فترة جاء الظابط يوسف وجلس امامها

شمس الصغيرة : منور بيت المنشاوية
يوسف بابتسامة : البيت منور بناسه و اهله
شمس الصغيرة : تشرب ايه
يوسف : لو مفهاش عطله يبقي قهوة
شمس الصغيرة : مرعي بلغهم بالقهوة
مرعي : امرك يا كبيرة
يوسف : تحت امرك
شمس الصغيرة : باسبور
يوسف : نعم مش فاهم
شمس الصغيرة : عوزة جواز سفر بس
يوسف : بس كده انتي لازم تروحي المدرية علشان يطلع وهياخد حوالي اسبوع
شمس الصغيرة بتعجب : اروح المدرية و اتفضل اسبوع يا راجل وجي على نفسك كده ليه
يوسف : امال انتي عوزاه امتي
شمس الصغيرة بجدية : بكرا الظهر علشان اسافر بيه بكرا العصر
يوسف : بتهزري لا طبعا صعب و صعب جدا
شمس الصغيرة : اممممممممم تمام

رفعت شمس التليفون وتصلت على اللوا شاهين

اللوا شاهين : الو
شمس الصغيرة : الو اللوا شاهين
اللوا شاهين : ايوة انا مين معايا
شمس الصغيرة : انا شمس المنشاوي
اللوا بخوف : اهلا وسهلا يا كبيرة تحت امرك
شمس الصغيرة : هبعتلك بكرا الصبح واحد من رجالتي وعوزة على الظهر يكون جواز السفر بتاعي جاهز هينفع
اللوا : تحت امرك طبعا واكيد هينفع
شمس الصغيرة : ايه الورق المطلوب مني
اللوا شاهين : بس صورتين ليكي و شهادة الميلاد وبس و انا هكمل الباقي
شمس الصغيرة بجدية : تمام عوزة بكرا الظهر يكون جواز السفر جاهز لاني لازم اسافر على العصر القاهرة
اللوا شاهين : بلاش تقلقي محلولة
شمس الصغيرة : تمام شكرا يا سيادة اللوا هتعبك معايا
اللوا : أبدا انا في الخدمة
شمس الصغيرة : شكرا مع السلامة
اللوا : مع السلامة في امان الله

اغلقت شمس الهاتف ونظرت بسخرية الي يوسف

شمس الصغيرة : خلاص الموضوع اتحل تقدر تتفضل انت علشان معطلكش
يوسف : انتى جايبة القوة ديه منين يعني المفروض انتم اهل الصعيد البنت عندكم ملهاش رأي ولا كلام لكن انتى بتركبي فرس و بتمسكي سلاح ومش بس كده لا وكمان الكل بيحترمك وبيخاف منك اذاي كل ده
شمس الصغيرة ابتسامة : على فكرة المسلسلات والأفلام ظلمونا احنا عندنا البت ذي الولد والكلام اللي بتقوله ده قديم اوي يمكن ايام جدودي لكن دلوقتي هتلاقي الدكتورة و المهندسة و الصيدلنيه انا هنا عرفنا قيمة الست و قدرنا عقلها و صلابتها الست هي وتداد البيت هي الأم و الزوجه و الاخت و البنت و الجده هي اللي بتحافظ على البيت هي النور و الدفا هي اللي فى لحظة تلبس توب الراجل وتبقي صلبه و قوية ذيه وممكن تبقي اقوي منه بمراحل
يوسف : تمام واسف لو معرفتش اساعدك
شمس الصغيرة بهدوء : ولا يهمك
يوسف : هو انتى هتعملي ايه بكرا انا سمعت ان في عداوة بينكم و بين عيلة الدهشوري
شمس الصغيرة بهدوء : بلاش تقلق يا حضرة الضابط انا هتصرف
يوسف : بعد اذنك اسيبك تستريحي

غادر يوسف وغمضت شمس عيونها تفكر فى القادم

🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞

في الفجر
🌞🌞🌞🌞

صحيت شمس من النوم و اخذت دش وتؤضات وصلت الفجر ولبست وتجهزت و توجهت إلى غرفة جدتها لانها تعلم جيدا بأنها تصلي الفجر الان و تقرأ وردها اليومي

شمس الصغيرة : صاحية يا شموسة
شمس الكبيرة : صدق الله العظيم تعالي يا بتي مالك ولبسه كده واريحة على فين
شمس الصغيرة بهدوء : طالعة انا والرجالة على الارض الشرقية هنشوف هنعمل ايه لو محصلش اللي عوزاه بالحسنه يبقي هما اللي اختارو
شمس الكبيرة بخوف : بلاش يا شمس عيلة الدهشوري مش سهلين واصل و سمهم واعر يا بتي
شمس الصغيرة بهدوء : سلميها لربنا بس ادعيلي ربنا يوقف معايا ونصر العدله على الارض
شمس الكبيرة بخوف : بالله عليك يا بتي حافظي على نفسك انتى اللي فاضلة من ريحة امك
شمس الصغيرة بحنان : هرجع ليكي يا قلبي سليمة ومنصورة بامر الله ادعيلي يا ستي ادعيلي
شمس الكبيرة : دعيالك يا قلبي ستك تروحي وترجعي بالف سلامة

قبلت شمس يد جدتها و نزلت الى الرجالة وركبت الفرسة ونطلقت الى مسيرها

🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞

في الجهه الشرقية
🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞

وصلت شمس الي الدير ومعها عدد كبير من الرجالة والسلاح وكانت على ظهر رعد فرسه امها ووقفت في المقدمة وخلفها الرجالة على الفرس وكانت عائلة الدهشوري تقف يحملون السلاح في انتظارها

شمس الصغيرة بعظمة : انا شمس المنشاوي
سالم الدهشوري بسخرية : انا كبير عيلة الدهشوري سالم الدهشوري خير يا بت المنشاوي
شمس الصغيرة بجدية : مرحب يا حاج سالم ينفع رجالتك يدخلو أرض مش أرضهم
سليم الدهشوري : ايه هي عيلة المنشاوي مبقاش فيها رجاله بعته الحريم
شمس الصغيرة بسخرية : الحريم هما اهل بيتك احنا عندنا البت ذي الراجل مفيش فرق
سليم بغضب : شكل محدش رباكي زين وانا اللي هربيكي
شمس الصغيرة بصوت عالي : والله عال لما كبير العيلة يكون واقف والصغيرين يتكلمو هو ده الأدب اللي اتعلمتوه فى بيتكم عيلة الدهشوري
سالم الدهشوري بجدية : انتي مين بالظبط
شمس الصغيرة بفخر وهي تنزع الوشاح من على وجهها : انا الكبيرة شمس المنشاوي بنت حامد المنشاوي و بنت المرحومة نجمة المنشاوي و جدي الكبير وهدان المنشاوي و حفيدة الكبير عثمان بيه المنشاوي
سالم : صوح اللي خلف مماتش نفس وقفه جدك عثمان بيه المنشاوي من زمان كان الزمن بيعيد نفسه
شمس الصغيرة بجدية : الأرض اللي رجالتك خدوها ملك المنشاوية من زمان واحنا قدمناها للدير هديه منا ليهم ودلوقتي أمر رجالتك يا حاج سالم يسيبو الارض للدير من غير مشاكل لو قامت عركة الارض هتشرب دم عيالها وحنا جينا مسالمين مش عوزين دم
سليم بغضب : ومن ميتي الدير ليه لزمة
شمس الصغيرة بغضب : اخرس لو مش عارف ان المسلم و المسيحى ايد واحدة وطول عمرهم يد واحدة يبقي الغلط على رباك و علمك ومحدش قالك ان المسيحي بيكون قبل المسلم في الفرح و الحزن بكتف اخوه المسلم طول عمرنا بيوتنا مفتوحة لبعض
سليم بغضب : على اخر الزمن حرمه هي اللي هتقول نعمل ايه
شمس الصغيرة بغضب و صوت عالي كالرعد : قولتها و هقولها تاني انا الكبيرة بنت الكبيرة حفيدة الكبير ابا عند جد أنا شمس المنشاوي كبيرة عيلة المنشاوي و الصعيد كله انا خليفة وهدان المنشاوي و عثمان المنشاوي انا اللي كل البلد بتحلف بقوتي و بجبروتي انا اللي طلعت الجبل ومخفتش انا اللي ايدي اطلتخط بالدم اعدائي انا اللي حافظت على شرف و عرض اهلي وناسي
القديس مينا : يا حاج سالم الارض كانت هدية من عثمان بيه المنشاوي الله يرحمه
شيخ الجامع : يا حاج سالم وحد الله وبلاش مشاكل احنا طول عمرنا عايشين مع بعض بخير و سلامة
شمس الصغيرة بجدية : قولت ايه يا حاج سالم

استمع الناس إلى أصوات هتاف باسم شمس المنشاوي وظهر عدد كبير من الشباب يحملون السلاح و العصي وجاءو لينقضو على عيلة الدهشوري

أسرعت شمس بالوقوف أمامهم وامرتهم بعدم التحرك ولفت الفرس وتوجهت إلى سالم الدهشوري

شمس الصغيرة بهدوء : لو قامت عركة صدقني انتم هتخلصو و حنا هنفضل بلاش تلعب معايا بحته الدين و الاخلاق انت اكتر واحد عارف ان عيلة المنشاوي بيربو زين
سليم بغضب : وحنا مش هنسمع كلام حرمه
شمس الصغيرة بغضب : الحرمة اللي بتغسل و بتمسح و بطتبخ و اخر اليوم بتبقي في سريرك من غير كلام لكن احنا عندنا كلمه الست ذي كلمه الراجل
محمد بسخرية : والله عال يا بت نجمة اكيد امك كانت الراجل و حامد كان المر

قطع كلامه كف نزل على وشه من جده عندما شاهد سالم تغير عيون شمس واقسم بانه يقف امام عثمان المنشاوي بنفسه

شمس الصغيرة بغضب : انت غلط يا ولد الدهشوري وانا مش هسيب حقي ولو ابوك وامك معرفوش يربوك انا اللي هربيك بس للاسف ابوي اللي بتعيب فيه علمني احترام الكبير حتى لو الكبير مهزج وعديم الشرف والاخلاق عجبك الكلام يا حاج سالم و انت يا ابونا و شيخنا
شيخ الجامع بجدية : محمد الدهشوري غلط ولازم يعتذر ومش بس كده لا وكمان لازم يخضع للعرف و التقاليد
سالم الدهشوري : وانا مستعد لاي طلب تامر بيه كبيرة عيلة المنشاوي وانا محقوق ليها علشان معرفتش اربي حفيدي اوامرك يا بنت الاصول و القيم
شمس الصغيرة بجدية : الزرع اللي اتاخد يرجع للدير الضعف وعتذار لابونا والقديسين اما بقي حق ابويا فانا هخده بنفسي و اللي يفكر يرفع عينه او لسانه في عيلة المنشاوي هيكون لخرته التراب وانا ذي مقال شيخ الجامع حفيدك يا حاج سالم هيخضع للمجلس النهاردة بعد صلاه المجلس هينعقد فى الجامع الكبير وانا هقبل بحكم الشرع و التقاليد
شيخ الجامع بهدوء : عين العقل صوح كبيرة عيلة المنشاوي
شمس الصغيرة بهدوء : ابونا بولس و ابونا مينا الارض رجعت للدير تاتي و بقت ملككم واي حد يفكر يقف قدامك لازم تعرفو أن عيلة المنشاوي في ظهركم وفى ظهر اي حد على وش الدنيا
سالم الدهشوري : نورتي البلد يا كبيرة
شمس الصغيرة بابتسامة : حكمك يا حاج سيف على رقبتي انت كبير وفى مقام جدي
سليم بهدوء : صوح بت المنشاوي العقل قبل الدراع
شمس الصغيرة بهدوء : علم ابنك يا حاج سليم أنه يفرق بين الصح و الغلط

أمرت شمس الرجالة بالمغادرة و الرجوع الي القصر

🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞

في قصر المنشاوي
🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞

كانت شمس الكبيرة تجلس برعب و قلق وهي تدعي ربنا ان ينجي صغيرتها من اي شر ويكرمها ويثبت أقدامكم على الحق

نرمين : جدتو مالك
شمس الكبيرة : مفيش يا قمري
نرمين : فين شمس
شمس الكبيرة بخوف : ادعلها يا بتي ادعلها
صفية : ليه يا مرت عمي هي فين
شمس الكبيرة بقلق : راحت لعيلة الدهشوري علشان الدير
صفية : هي اتجننت اذاي تروح ليهم دول ممكن أو اكيد هيقتلوها ويبعتو الجثه
شمس الصغيرة : جثه مين يا عمه
شمس الكبيرة بلهفة : بتي انتى زينه حصلك حاجة
شمس الصغيرة بابتسامة : زينه يا شموسة بلاش القلق ده عمر الشقي بقي كمان يا روحى اخد الحق حرفه مش صنعه
شمس الكبيرة : عملتي ايه هناك
شمس الصغيرة بغمزة : رجعت الحق لصحابة وكمان هيقوم مجلس لرد الحق لان حفيد سالم الدهشوري غلط والمجلس هيجيب حقي
شمس الكبيرة بفخر : شاطرة يا قلبي
شمس الصغيرة : بعتي الحاجة مع الراجل
شمس الكبيرة : ايوة يا قلبي بعت بس ليه
شمس الصغيرة : بعدين يا شموسة بعدين انا هطلع ابدل هدومي وجعاااااااااااانة اوي
شمس الكبيرة : حاضر يا بتي اطلعي

مر الوقت و نزلت شمس وكانت جدتها مجهزة السفرة بالطعام فجلست تاكل وجلست بجوارها نرمين و جدتها وبتدت تحكي لهم ما حصل

بعد صلاة الظهر جاء لها اتصال ممن اللوا شاهين يخبرها بإنهاء جوان السفر واعطائه للراجل بتاعها فشكرته وصعدت الى الاعلي وبدلت ملابسها لملابس سوداء ورفعت شعرها الى الاعلي بكل فخامه وحملت شنطتها واخذت التليفون و توجهت إلى غرفة والدها واخذت فلوس ونزلت إلى الأسفل

شمس الكبيرة : راحة فين يا بتي ولبسه كده ليه
شمس الصغيرة : راحة مشوار و احتمال ارجع بكرا
شمس الكبيرة : ليه هتباتي برا القصر مينفعش
شمس الصغيرة بابتسامة : متخفيش يالا انا لازم امشي سلامه عليكم

خرجت شمس الصغيرة واخذت جواز السفر من الرجل وركبت العربية بالسائق وتوجهت الى المطار

🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞

فى القاهرة
🌞🌞🌞🌞

عند قصي
🌞🌞🌞🌞

كان قصي يجلس في الشركة يحاول بقدر الإمكان السيطرة على الخسائر وإرجاع الشركة كما كانت ولكن تعب جدا وترك كل شئ وغادر الشركة وبعد ساعة عاد مرة أخرى إلى الشركة

🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞

عند زين
🌞🌞🌞

وصل وهدان و حامد الي المستشفي للاطمان على ابنهم كما يحدث منذو يومين

حامد : انا مش عارف ايه اللي بيحصل معانا الفترة ديه
وهدان : تقصد ايه بكلامك ده
حامد : يعني يوم سفرنا المطاريد تنزل البلد و امبارح عيلة الدهشوري تحط اديها على الارض بتاعت الدير ليه كل ده بيحصل
وهدان : تقصد حد ورا كل اللي بيحصل ده طب مين وليه دلوقتي
حامد : اصلا انا شاكك في موت نجمة اكيد حد ورا موتها
وهدان بصدمة : مين ده والله لو عرفته لقتله بأيدي
حامد : الأيام هدبين كل حاجة بس ياترا شمس تعرف مين القاتل
وهدان : ربنا ييسر الحال ولما نعاود بالسلامة هقعد معاها وعرف منها هو مين

🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞

عند الدهشوري
🌞🌞🌞🌞🌞🌞

محمد بغضب : ليه يا جدي عملت كده
سالم بهدوء : علشان انا لو معملتش كده كنت هتتقتل في وقتها
سليم : ليه يا ابوي بتقول كده
سالم بشرود : علشان انا شفت عثمان المنشاوي الله يرحمه قدامي من ٥٥ سنة كان واقف نفس وقفه حفيدته بقوتها و جبروتها و ونفس الوقفه ونفس العيون
رامي : عندك حق يا جدي عيونها كانت غريبة ديه لمعت في الشمس كأنها عسل نحل صافي
سالم بابتسامة : صوح يا ولدي عيونها كيف جدها الكبير عثمان بيه المنشاوي
محمد بغضب : يعني دلوقتي هنعمل ايه
سالم بغضب : ابعد يا محمد عن عيلة المنشاوي دول عيلة كبيرة و جذورها واصله لسابع أرض شمس طلعت الجبل و مش اي جبل ده جبل الجنوب مليان ديابة سعرانه
محمد : بس يا جدي
سالم بغضب و حزم : انتهي الكلام وبعد العصر أوامر المجلس هتتنفذ بالحرف الواحد وبعد كده ارجع كمل تعليمك في بلاد برا ونتهي الكلام
سليم : امرك يا بوي محمد غلط وهينفذ الأوامر
سالم بهدوء : ابعد يا محمد وخد رامي معاك هنا يا ولد مفيش غير المشاكل ووجع الرأس اتعلم وخد شهادة افتخر بيها ورفع راسي ذي عيلة المنشاوي
محمد بطاعة : حاضر يا جدي واسف انى صغرتك وقللت منك وانا موافق على اي أوامر المجلس ولو عوزني اروح اعتذر من شمس المنشاوي بنفسي انا موافق
سالم بهدوء : على خير يا ولدي على خير على العصر نروح نصلي و نحضر المجلس

🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞

عند شمس
🌞🌞🌞🌞

وصلت الطائرة القادمة من الصعيد إلى مطار القاهرة وانهت شمس الإجراءات القانونية وخرجت حيثو كانت ترتدي بدي حمالات اسود و بنطلون اسود جلد و جاكت اسود جلد


خرجت شمس من المطار ووقفت في انتظار تاكسي حتى اقترب منها احدي سيارات الاجرة

السائق : تاكسي يا استاذة
شمس : ممكن توصلني مستشفي *********
السائق : تحت امرك اتفضلي

ركبت شمس وحددت مكان المستشفي على التليفون ولكن وجدت السائق يسير فى اتجاة اخر وفاضي

شمس بجدية : ده مش طريق المستشفي
السائق : ده طريق مختصر
شمس بجدية : لف ورجع تاني للطريق الرئيسي

ركن السائق على جانب الطريق ونزل فتحت شمس الباب ونزلت

شمس بغضب : انت واقف هنا ليه
السائق : عاوز كل خير يا موزة ايه يا بت الجسم الجامد ده
شمس بغضب : اسمع يا روح امك لو مركبتش ورجعتني تاني على الطريق وعزة وجلاله الله لقتلك ومحدش هيحسبني
السائق : احبك وانت مخربش تعالي بقي

حاول السائق الإعتداء على شمس ولكن فى لحظة تصلب جسد السائق ونظر إلى شمس بالم فبعدته شمس عنها بعنف وقامت من على الارض وخلعت الجاكت وازالت التراب من عليها

شمس بغضب : قولتلك انا مش بهزر
الشاب : انتى عملتي ايه يا مجنونة
شمس ببراءة : قتلته اسيبه يضيعني
الشاب : هنعمل ايه انتى كده هتتسجني
شمس بهدوء : يالا بس من هنا وسيبه لقدرة
الشاب : انتى مجنونة
شمس : بقولك ايه انا همشي وخليك انت انا مش هضيع عمري على كلب ذيه
الشاب : يالا بسرعة

ركبت شمس مع الشاب و طلبت منه التوجه إلى الطريق الرئيسي ولكن اعترض الشاب ولكن أثرت عليه فقام بايقاف السيارة بغضب

الشاب بهدوء رغم غضبة : اسمعيني يا استاذة انا مش هامن عليكي تاني وانتى شكلك صغيرة اعتبريني اخوكي هوصلك للمكان بسلامة و خير تمام
شمس : تمام انا عوزة اروح مستشفي ********

توجه الشاب إلى المستشفي ونزلت شمس من السيارة و شكرت الشاب ودخلت

🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞

في المستشفي
🌞🌞🌞🌞🌞

وصلت شمس المستشفي وسألت عن العناية المركزة وصعدت وجدت والدها و جدها فاسرعت إليهم

شمس : جدو بابي
حامد بلهفة : شمس بتي
وهدان : شمس اذاي
شمس : مش مهم المهم زين انا عملت المستحيل علشان اجي فين الدكتور
وهدان : اقعدي الاول يا بتي انتى جاية من طريق سفر
حامد : الدكتور زمانة جي اقعدي يا قلبي

جلست شمس بين جدها و ابونا ووضعت رأسها على كتف جدها الذي ضمها لحضنة بحنان وغمضت عيونها
يتبع.....
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية اغتصبت خطيبة أخي للكاتبة مهرائيل ماجد
google-playkhamsatmostaqltradent