recent
أخبار ساخنة

رواية شمس الصعيد الفصل السادس 6 بقلم نور الشمس

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية شمس الصعيد الفصل السادس 6 بقلم نور الشمس

رواية شمس الصعيد الفصل السادس 6 بقلم نور الشمس

رواية شمس الصعيد الفصل السادس 6 بقلم نور الشمس


توقفنا عندما وصلت شمس الي المستشفي و وضعت راسها على كتف جدها وغمضت عيونها 
جاء الدكتور ووجد شمس بين أحضان جدها 
حامد : ها يا دكتور جيه الوقت
الدكتور : هي استاذة شمس وصلت امتي
وهدان : من شوية 
الدكتور : احنا هندخل ليه وربنا معانا 
شمس وهي مغمضة عيونها : اكيد يا دكتور ربنا واقف معانا 
الدكتور : بإذن الله خير 
دخل الدكتور وحاول أكثر من مرة افاقة زين ولكن لم يفيق 
الدكتور برعب : هنعمل ايه 
الممرضة : حضرتك اخرج وعرف عيلته 
الدكتور : عوزاني اخرج اقول ليهم اسف ابنكم دخل في غيبوبة عادي كده
الممرضة : اه عادي وانت ذنبك ايه
الدكتور : يبقي انتى متعرفيش مين دول دول كبار الصعيد كلمتهم سيف على رقبه الكل اخت المريض من كام يوم ولعت في الصعيد وخلت اسمها يلمع من ذهب الممرضة بذهول : العيلة اللي برا ديه حضرتك بتهزر صح 
الدكتور : هتشوفي حالا 
خرج الدكتور وهو مرعوب منهم لأنه من الصعيد ويعيش في نفس قرية المنشاوية لذلك يعرفهم جيدا 
حامد : خير يا ولدي 
الدكتور برعب : والله يا حاج حامد احنا عملنا اللي علينا بس ده قدر و مكتوب
وهدان : قول على طول في ايه
الدكتور باسف : للاسف المريض دخل في غيبوبة 
شمس : المدة
الدكتور : مده ايه 
شمس : اخويا دخل في غيبوبة قد ايه 
الدكتور : محدش يعرف والله الغيبوبة ديه بأيد ربنا 
حامد بدموع : ااااااه ابني يا قلبي 
شمس بغضب : خلاص مش عوزة اسمع صوت وانت دكتور جهز كل حاجة علشان ننقل اخويا الصعيد وشوف ايه هي الاجهزة المطلوبة علشان يتنقل البيت 
وهدان : اذاي بس يا بتي
الدكتور : امرك يا فندم احنا محتجين جهاز قلب و جهاز 
شمس بغضب : ااااااه هو انا هفهم في الكلام ده اكتب اسامي الأجهزة وحنا هنجهزها وخلص 
الدكتور برعب : امرك بعد اذنك 
شمس : استنا عوزة ادخل لاخويا 
الدكتور : مينفعش أقصد اتفضلي مع الممرضة خليها تجهزك 
تجهزت شمس ودخلت إلى العناية المركزة وجلست بجوار شقيقها و أغلقت الستائر حتى لا يراها أحد ولأول مرة تسمح لنفسها بنزول دموعها بعد وفاة امها فهي طوال عمرها عندما تريد البكاء واخراج ما في صدرها تسرع الى حضن شقيقها الذي يستقبلها بمنتهي الحب و الحنان ويفضل يضمها لصدره حتي تنتهي من وصله بكائها ولا يمل ولا يكل منها فهو يعتبرها ابنته و حبيبته و دلوعته 
شمس بدموع : انا خايفة اوي اللي جاي صعب عليا و بعد اللي حصل في البلد الكل منتظر مني ابقي ذي جدو وهدان بس الحقيقة هما عوزيني ذي جدو الكبير عثمان المنشاوي انا محتاجة حضنك و حنانك محتاجة ارتمي في حضنك ذي زمان انا مخنوقة اوي لو فضلت كده ممكن يجرالي حاجة انت ليه مش عاوز تصحي عجبك النوم كده طب انا محتجاك ونبي يا زين اصحي كفاية كده لسه في حاجات كتير عوزين نعملها مع بعض انت وحشتني اوي 
جلست فترة وخرجت 
الدكتور : اتفضلي دول اسامي الأجهزة المطلوبة 
شمس بجدية : هيتنقل امتي الصعيد
الدكتور : اول ما الأجهزة تجهز هننقله 
شمس : تمام بكرا بإذن الله الأجهزة هتكون جاهزة 
وهدان : اذاي بس يا بنتي
شمس : انا تعبانة وعوزة انام يالا نروح
وهدان : بس
حامد : يالا يا عمي مش هنستفيد حاجة 
غادر الجميع المستشفي وتوجهو الى الشقة 
شمس : ابقو طمنو تيتة لانها متعرفش انا فين جدي عوزة انام يالا
حامد بضحكة مكتومة : روح يا عمي روح 
وهدان : ربنا يكون فى عونا 
مر باقي الليل وجاء الصباح وصحيت شمس ودخلت على النت واخذت عنوان شركات للاجهزة الطبية 
جهزت شمس نفسها ولبست طقم اسود مكون من بنطلون وبدي وجاكت وتركت لشعرها الحرية 
وهدان : انتى راحة فين 
شمس : راحة اجيب الأجهزة لزين 
حامد : هتجيبي منين 
شمس : المهم هات يا جدو الفيزا 
حامد : انا هاجي معاكي 
شمس بجدية : انت واثق فيا 
حامد : واثق يا بتي بس
شمس بجدية : يبقي تديني كل الصلاحيات واوعدك برحمة امي اني احافظ على نفسي و شرفك فوق راسي ويوم مهحني راسك يكون يوم دفنتي انا شمس المنشاوي كبيرة عيلة المنشاوي وبنت حامد المنشاوي و بنت المرحومة نجمة المنشاوي و جدي الكبير وهدان المنشاوي وحفيدة عثمان المنشاوي واوعدك اسمي هيكون ذي اسم جدي الكبير عثمان المنشاوي والكل هيحلف باسم وانا من اللحظة ديه شمس الصعيد فخر عيلة المنشاوي تقبل يا ابوي انت وجدي تدوني الثقة ديه لاخر العمر 
وهدان بفخر : انا بقبل يا فخر عيلة المنشاوي وهفضل فخور بيكي لاخر العمر 
حامد بثقة : وانا بثق بيكي وانا في ظهرك لاخر يوم فى حياتي 
شمس بابتسامة : تمام ووعد منى هفضل احافظ على ثقتكم فيا 
وهدان : يالا يا قلبي روحي شوفي مشوارك 
شمس : سلامه عليكم 
غادرت شمس لوجهتها وتركت خلفها أبوها و جدها 
🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞
عند قصي
🌞🌞🌞🌞
مي : أخبار الشركة ايه قصي
قصي : الحمد لله ابتد المعدل يرتفع 
مراد : الإنتاج رجع يزيد وكله بوقته حلو
صفا : انا مخنوقة وعوزة اسافر 
قصي بغضب : انتي ايه مش بتحسي ابوكي مرمي في غيبوبة و الدنيا خربانة ونتفكري في السفر و الخروج 
مراد بغضب : قصي انت اتجننت هي ذنبها ايه 
قصي بغضب : يبقي تفكر و تحس بينا 
مي بصوت عالي : قصي انت خلاص اتجننت ارحم 
بكت صفا و صعدت الى غرفتها تبكي على معاملة قصي لها 
اما قصي غادر الفيلا بغضب وترك الباقي خلفه يغلون من معاملة قصي للجميع 
مراد : انا هطلع اصالح صوفي 
مي بحزن : اطلع يا بني هى ذنبها ايه احنا الكبار مش بنعمل حاجة بناكل و بنشرب وعيشين 
مراد : اهدي ماما وقولي يا رب 
مي : اطلع يا بني صالحها ومتخلهاش تنام معيطة و حزينة قدي اخره الحزن والنوم زعلان 
مراد : بعد اذنك يا امي 
صعد مراد الى غرفة صفا وجدها تبكي بشدة فأسرع لها وضمها لحضنة وفضل يهديها حتي نامت بين أحضانة 
🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞
🌞 توجهت شمس إلى اكثر من شركة واخذت جميع المواصفات واخذت الأفضل وطلبت منهم إرسالها إلى الصعيد واعطت لهم جزء من المبلغ والباقي عندما تصل الاجهزة 
🌞 ذهب قصي إلى النيل وجلس حزين بما وصل له وبعد فترة عاد إلى الفيلا وحاول مصالحة صفا ولكن لم تقبل 
🌞 اما بدر فكان يسهر مع أصحاب السوء ولا يهتم لاحد 
🌞 حضرت عائلة الرائد يوسف من القاهرة و ستقرو في المنزل 
🌞 تم عقد المجلس وتم فرض غرامة مالية وعتذار واجب للكبيرة شمس المنشاوي 
🌞 تجهزت ملك الى المدرسة 
🌞 نقل زين إلى الصعيد مرة اخري 
🌞 وصول أشخاص إلى الصعيد تحت معرفة شمس واخذو من موجود في الجهه الغربية وغادرو 
🌞 🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞
في الصعيد 
🌞🌞🌞🌞🌞
مر يومين وعادت شمس الصغيرة الي الصعيد وجهزت غرفة زين على نفس المستوي المطلوب و ستلمت الاجهزة وتم تجهيز زين وجاء الى القصر 
امرت شمس الصغيرة فرح بإحضار مفتاح غرفة زين واغلقت الباب عليه بالمفتاح تحت ذهول الجميع 
شمس الكبيرة : انتى ليه قفلتي عليه
شمس الصغيرة بهدوء : هو ولا هياكل ولا هيشرب والمحاليل مش هتخلص اللي بعد ٥ ساعات يبقي اسيب الباب مفتوح ليه 
حامد : اللي انتى شيفاه صوح اعمليه 
شمس الكبيرة : زين يا بتي كله بوقته حلو 
صعدت فرح تجري إلى الأعلي وهى تنهج بشدة 
شمس الكبيرة : في ايه يا بت بتجري ليه
فرح بنهجان : سيدي وهدان بيه عاوز الكبيرة و حامد بيه وحضرتك يا ستي الحاجة تحت بسرعة 
حامد : انزلي يا فرح وحنا هنيجي وراكي 
فرح : حاضر 
حامد : يالا يا حاجة و انتي شمسي ننزل 
نزل الثلاثة إلى الأسفل ووجدو وهدان يجلس و أمامه مرعي
حامد : في ايه يا عمي
وهدان : رجالة الدهشوري على دخله البلد 
حامد : مرعي جهز الرجالة بالسلاح 
شمس الصغيرة بهدوء : عم مرعي افتح المندرة ورحب بالرجالة 
مرعي : هاااااا
شمس الصغيرة بابتسامة : نفذ كلامي يا عم مرعي يالا
مرعي وهو ينظر لوهدان الذي اشار له على الموافقة : امرك يا كبيرة 
غادر مرعي حتى ينفذ اوامر شمس الصغيرة 
حامد : ليه يا شمس عملتي كده 
شمس الصغيرة بهدوء : هما عمرهم مهيعملو حاجة غلط هما فى أرضنا و وسط رجالتنا 
وهدان : هو فين جبل
شمس الصغيرة بهدوء : موجود بس لما طلعنا الجبل وقع على رجله والدكتور قاله يستريح 
حامد : لا اله الا الله ربنا يشفيه 
مرعي : يا كبير الضيوف وصلو ومعاهم شيخ الجامع الكبير و ابونا مينا
وهدان : ابعتي لينا واجب للجماعة يا حاجة
شمس الكبيرة : حاضر يا حاج
قام وهدان و حامد وتوجهو إلى الباب ولكن وقف وهدان ولتفت 
وهدان : يالا يا قلب وهدان الناس في انتظارك 
حامد : هي شمس هتروح معانا
وهدان : اكيد الناس جاية ليها يالا يا بنتي 
شمس الصغيرة : تمام يا وهودي
شمس الكبيرة بعصبية : متقوليش وهودي هو ملكي انا وبس
شمس الصغيرة بدلع : كفاية عليكي كده ورجعي بيت ابوكي بقي هو مش عوزك 
حامد : يالا يا شمس قبل منحضر دفتك 
جريت شمس إليهم وتوجهو إلى المندرة ووجدو عائلة الدهشوري و شيخ الجامع و القديس مينا 
مر الوقت وعتذر حفيد الحاج سالم الدهشوري من شمس و حامد وتم دفع الديه المتفق عليها ولكن قررت شمس انشاء عيادة كبيرة باسم امها وتعود بالنفع على الجميع 
🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞
مر شهر سريعا ومازال زين في الغيبوبة وجئت المدارس ولتحقت شمس بالمدرسة الثانوية 
فى المدرسة 
🌞🌞🌞🌞🌞
كانت البنات يجلسون وهم يتحدثو على شمس لانها أصبحت فخر لجميع بنات البلد و البلاد المجاورة لشدتها و قوتها و صلابتها 
بنت : صباح الخير 
شمس : صباح النور 
البنت : انا ياسمين 
شمس : عرفاكي انتي اخت ظابط النقطة 
ياسمين : صح بصي انا مليش أصحاب و يوسف قالي بلاش أصاحب حد بس قالى لو انتى وافقتي على الصحوبية يبقي تمام ها قولتي ايه ولا علشان انتى كبيرة والكل بيعملك مليون حساب مش هينفع
شمس بابتسامة : وانا برحب بيكي يا ياسو 
ملك : شموسة 
شمس : قلبها
ملك : أخبار زين ايه لسه نايم 
شمس بحزن : الحمد لله مفيش فى ادينا حاجة نعملها غير الدعاء
ياسمين : هو مين زين ده وليه نايم
شمس : زين بيكون اخويا الكبير و هو تعبان فى غيبوبة بقالو حوالى شهرين و زيادة 
ياسمين : ايه سبب الغيبوبة 
شمس : انضرب عليه رصاص وجت جمب القلب وتعمله عملية بس دخل في غيبوبة 
ياسمين : ربنا يشفيه هو في المستشفى 
ملك : لا طبعا شمس نقلته البيت 
قطع كلامك صوت تليفون شمس فردت وكان تعابير وشها تتغير مع كلام المتصل وأصبحت غضبانة بشدة واصبح لون عيونها موهوج مثل قرص الشمس واغلقت التليفون 
ملك بخوف : زين كويس
شمس بهدوء مخيف : كويس 
ياسمين : مالك طيب وايه اللي غير مودك 
شمس بهدوء : متشغليش بالك ملك اتصلي على حاتم 
ملك : حاضر 
اتصلت ملك على حاتم واخبرته بان شمس تريد التحدث معه 
حاتم : شموسة خير يا قمر
شمس : انت في القاهرة صح عوزة خدمة
حاتم : امري وانا انفذ 
املت شمس على حاتم بعض المعلومات واخبرته بما تريد واغلقت معه بعدها 
ملك : شموسة كنتى عوزة حاتم ليه 
شمس : ملكيش دعوة يا رخمة 
ياسمين : هو احنا كده بقينا أصحاب
شمس بابتسامة : طبعا ياسو 
ملك : اشطا 
ياسمين : هو انتم اذاي بتتكلمو مصري
شمس : ليه هو المفروض نتكلم هيروغليفي
ياسمين : لا مقصدش يعني المفروض تتكلم صعيدي
شمس : واااااه شكلك اتجنيتي يا بت اوعي تغلطي فينا في لحظة واحدة نقلب ونخرب الدنيا كلها 
ياسمين بضحك : اهدي يا كبيرة انا مقصدش حلو الصعيدي و المصري كلهم خلق ربنا
ملك : يالا يا زفته منك ليها على الحصة 
ياسمين بزهق : اوووووف كل شوية دروس و مذاكرة بقت حاجة تارف
شمس بضحكة : معلش يا اختي نصبنا كده 
ملك : صحيح سمعتم عن المدرس الجديد حاجة كده موز 
شمس : يالا يا بت من هنا ورانا حصة وانتى يا فاشلة قدامي
ياسمين : امرك يا كبيرة 
ملك : انا أكبر منكم المفروض تحترموني 
نظر لها شمس بطرف عيونها و سحبت يد ياسمين و صعدت الى الفصل 
مر باقي اليوم سريعا ونتهي الدوام وخرجت البنات من المدرسة ووجدت ياسمين شقيقها في الخارج وايضا وجدت ملك سائق جدها في انتظارها وفى لحظة واحدة دخلت عربية اقل ما يقال عليها جامده ونزل منها شاب غاية من الوسامة والجمال 
الشاب بضحك : كبيرة عيلة المنشاوي منورة 
شمس بتكبر : طبعا كبيرة عيلة المنشاوي غصب عن الكل 
الشاب بضحكة : يخربيت تواضعك 
شمس بتكبر : شكرا شكرا لا داعي 
الشاب بابتسامة جميلة : وحشتيني قططي 
شمس بابتسامة : ليث حبيبي 
ياسمين : مين الموز ده
ملك : ده ليث نجم الدين 
يوسف : ايوة يعني مين 
ملك : معرفش بس انا عارفة انه من العيلة وبس 
ليث : مش هتعرفينا 
شمس بغمزة : ديه ملك وديه ياسمين وده الظابط يوسف ظابط النقطة 
ليث بجدية : اهلا وسهلا نورت البلد
يوسف : البلد منورة باهلها 
ليث : يالا يا قلبي
شمس : هات 
ليث : انسي ديه لسه جديدة 
شمس : هات والله هقول لجدو 
ليث : اتفضلي يا ظالمة 
اخذت شمس المفتاح وركبت مكان السائق وركب بجوارها ليث بعد أن ودعت البنات وغادرت بالسيارة 
يوسف : لا تعليق مسكت سلاح و طلعت الجبل هتيجي على العربية 
ياسمين : يالا يا يوسف 
يوسف : حاضر جاي 
ركب يوسف بجوار اخته ووجدها سرحانة 
يوسف : مالك يا ست سعاد حسني
ياسمين : انا خلاص قررت هجوز ليث 
يوسف بصدمة ووقف : يخربيتك انتى لحقتي
ياسمين بابتسامة : ده قمر قمر ده شبة طبق البسبوسة المتغرقة شربات و مكسرات وعلى الوش قشطة ولا شبه بطرمان النوتيلا 
يوسف بذهول : يخربيتك يا شيخة فوقي وحيات امك مش ناقص
ياسمين : عاوز ايه خليني افكر اذاي نجهز الجهاز تفتكر ممكن يطلبو حاجات كتير يالا فلوس معاش ابوك و انت كمان ونبيع البيت و جهز اجيب طقم صيني الكبير ده و طقم برسلين و ايرو بيركس و شوية فضيات وكام طقم كرستال و كام طقم حلل جرانيت و سراميك و تيفال و صاح و المونيه واه الهدوم لازم ادلع نفسي علشان ميبصش برا 
يوسف بصوت عالي : ياسمين 
ياسمين بخضة : ايه نسيت حاجة صح 
يوسف : الله يحرقك يا شيخة خلصتي اصحابي دخلتي على هنا 
ياسمين : اطلع بس خلينا نشوف ناقص ايه من الجهاز
يوسف وهو يمشي : ربنا يعوض علينا فيكي طول عمرك متخلفة 
🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞
في قصر المنشاوي 
🌞🌞🌞🌞🌞🌞🌞
وصلت شمس الي القصر ونزلت وهى تضحك على منظر ليث ودخلو 
شمس الصغيرة بصراخ : شهد 
شهد : شموسة حبيبتي 
ارتمت شمس بين أحضان شهد التى بدورها استقبلتها بكل حب و حنان وبعد فترة بعدو عن بعض
وهدان : مالك يا ليث
ليث : بص يا جدو انا هقتل شمس عندك اعتراض
شمس الكبيرة : ولا يهمك اعتبرها فروجه { فرخة }
حامد بضحك : عملتلك ايه يا ليث
ليث : جبرتني تسوق العربية وساقت بسرعة جدا وكنت خايف
شمس الصغيرة : علي طبعا
ليث : لا طبعا على العربية 
شمس الصغيرة : وحيات امك لوريك 
فاروق : انا لو منك أقتله 
شمس الصغيرة بابتسامة : فيري وحشتني 
فاروق : اذيك يا شموسة 
شهد بغضب : بت متقوليش فيري عندك عمي وهدان حبي فيه
شمس الكبيرة : حبها برص
شمس الصغيرة : ولا يهمني انتى وهي هو فيري وهو وهودي وهو حميدو وهو ليثو انا طالعة الأوضة سلام يا حلوين 
صعدت شمس الصغيرة بكل جبروت ولم يستطع أحد أن يتحدث وبعد ان اختفت نظرو لبعضهم ونفجرو في الضحك 
مر باقي اليوم وجاء الليل و صعد ليث الي غرفة شمس وخبط ودخل ولم يجدها فعلم بأنها فى مكانها المفضل فتنهد ونزل الي الأسفل 
يتبع.....
لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية اغتصبت خطيبة أخي للكاتبة مهرائيل ماجد
google-playkhamsatmostaqltradent