recent
أخبار ساخنة

رواية أحببتها ولكن الفصل السادس 6 بقلم بيسو وليد

الصفحة الرئيسية

 رواية أحببتها ولكن الفصل السادس 6 بقلم بيسو وليد

رواية أحببتها ولكن الفصل السادس 6 بقلم بيسو وليد

رواية أحببتها ولكن الفصل السادس 6 بقلم بيسو وليد

ليل:ونا بقولك مش هتمشي من هنا
صفيه:تعالي اتكلم معاها ي ليل مُصره انها تمشي ومش راضيه تسمع الكلام وعماله تعيط
غاده:انت لازم تتصرف مع اخواتك بجد زودوها اوي وكدا اوڤر
ليل:سيبيهم انا هتصرف معاهم بس مش دلوقتي...مفيش خروج من هنا وطالما انا قولت كلمه تتنفذ من غير نقاش 
خرج ليل وبقيت صفيه وغاده مع روز 
صفيه:سمعتي طالما قال كلمه يبقي تتنفذ ومحدش يعارض 
روز:ودا ليه بقي 
صفيه:عشان الكلمه هنا لما تتقال بتتنفذ ومن غير نقاش ولو مسمعتيش الكلام هتتعاقبي
روز:وايه هو العقاب
غاده:شوفتي بويكا
روز بخوف:اهه
غاده:بيسيبوا ودا بيكون العقاب ويفضل يجري وراكي بقي ويا تفلتي منه ي يمسكك
خافت روز عندما ذكرت لها ذلك الكلب الشرس وذهبت وجلست علي الفراش 
روز بحسم:خلاص مش همشي عشان متعاقبش
غاده بابتسامه:شاطره...ومتخافيش ليل هيتصرف مع اخواتي ومحدش هيضايقك تاني
روز:خلاص ماشي
غاده بمرح:يختي حلوه بتسمع الكلام
عند سيلا
ام مازن:ايوه ي بنتي
سيلا بجمود:ناديلي مازن ي خالتي
ام مازن:حاضر ي بنتي استني
ذهبت ام مازن واخبرت مازم ب ان سيلا تريده
مازن:نعم ي سيلا
سيلا بجمود:تعالي يلا عشان توديني للمكان اللي رميت اختي فيه
مازن:دلوقتي؟؟
سيلا بحده:اومال امتي يعني
مازن:تمم يلا بينا
ذهب مازن مع سيلا وتامر الذي كان ينتظرهم بالاسفل وتحركوا الي المكان الذي ترك مازن روز به 
بقصر ليل
ليل بحده:ولله العظيم وانتوا عارفين انا لما بحلف بعمل اي لو سمعت من حد فيكوا كلمه ملهاش اي تلاتين لازمه هيكون في كلام ومعامله تانيه خالص وانتوا لسه مجربتوش وشي التاني
سامح بضيق:انا مش عارف انت مهتم بيها اوي كدا ليه
حمزه:وبعدين هتضرب اخواتك يعني عشان واحده امك جيباها من الشارع
ليل بحده:الزم حدودك ي حمزه احسنلك...انا نبهت ومحدش ليه دعوه اعتبروها اختكوا زي م غاده اختنا ضيفه اي حاجه ووفروا كلامكوا الماسخ دا لنفسكوا مش عاوز كلمه ملهاش اي تلاتين لازمه تتقال 
حمزه بضيق:طيب حلو كدا
ليل:اتفضلوا يلا
ذهبا حمزه وسامح وقبل ان يخرجوا اوقفتهم تلك الكلمه التي صدمتهم 
ليل:تعتذرولها
سامح وحمزه:نعمممم
ليل بعدم اهتمام:زي م سمعتوا كدا ومن غير نقاش
سامح بغضب:انت اتجننت ي ليل عاوزنا نعتذر من البت دي
ليل بحده:احترم نفسك ي سامح عشان قربت اجيب اخري بجد وانا لو جبت اخري هتندم....بلاش تعاند معايا احسنلك وتعتذرولها زيها زي غاده....اللي متقبلهوش علي اختك متقبلهوش علي بنات الناس...اظن كلامي مفهوم...اتفضلوا يلا
خرجا حمزه وسامح وهما غاضبان من ليل بينما هم غافلين عن تلك الاعين التي تراقبهم 
دلفت صفيه وهي مبتسمه بعدما استمعت حديثهم من الخارج
صفيه برضا:العاقل الوحيد اللي فيهم 
ليل بابتسامه:تربيتك ي ست الكل
صفيه:من صغرك ونا بقول انك قوي وليك شخصيه محدش صدقني وادي النتيجه اهي 
ليل:هرجع واقولهالك تاني ان الفضل ليكي واني تربيتك
صفيه بمرح:اومال البلوتين التانيين دول مش زيك ليه تقولش رميتهم ف الشارع وبقوا متشردين
ليل بابتسامه:قصدك كانوا متدلعين ي امي
صفيه:هنقول اي ابوك فضل يدلع فيهم ويعملوا اللي هما عاوزينوا محدش يزعلهم وادي النتيجه زي الزفت ومحدش قادر عليهم
ليل:انا هظبطهملك متقلقيش انتي سيبهوملي 
صفيه:حاول تبعدهم عن الشله اللي متصاحبين عليهم دي ي ليل ي ابني دي شله بايظه وانا خايفه علي اخواتك
ليل:متقلقيش ي ست الكل انا هتعامل معاهم بطريقتي مش عاوزك تخافي شكلك نسيتي اني ظابط ومبحبش الحال المايل ي حاجة
صفيه بابتسامه:ربنا يخليك لينا ي ابني وميحرمناش منك ويسترها معاك 
ليل بابتسامه:اللهم امين ي ست الكل 
بغرفه غاده
كانت تجلس روز مع غاده يتحدثون حتي نظرت روز الي الساعه وتذكرت دوائها التي نسيته تماماً
روز:عن اذنك ي غاده
غاده بتعجب:رايحه فين م احنا قاعدين مع بعض 
روز بتوتر:انا..انا نسيت حاجه ف الاوضه هروح اجيبها واجي
غاده:ماشي هستناكي
ذهبت روز الي غرفتها سريعاً واغلقت الباب بإحكام وذهبت الي خذانتها سريعاً واخذت دوائها التي كانت تخبيه بالدرج
اخذته سريعاً قبل ان يأتي احد مثل المره الماضيه وخبأته مره اخري بمكانه وذهبت فتحت الباب مره اخري وذهبت الي غاده 
عند سيلا ومازن 
اوقفت سيلا السياره بذلك المكان المقطوع وهي حزينه علي اختها
سيلا:متأكد ان هو دا المكان
مازن:اهه ولله 
سيلا:طيب انزل
مازن:ليه 
سيلا:اخلص من غير كلام كتير
نزل مازن كما قالت له نظرت له من النافذه بجموده وقالت
سيلا:ابقي روح مشي ي ابن خالتي
تحركت سيلا بالسياره بينما ظل مازن واقفاً بمكانه بصدمه
تامر:ي جبروتك ي شيخه
سيلا:زي م رمي اختي انا كمان رميته عشان يتربي
تامر:طب وانتي رايحه علي فين كدا
سيلا:هخرج من المكان دا...شايف الطريق اللي هناك دا
تامر وهو ينظر امامه:ايوه ماله
سيلا:احتمال تكون روز كانت بتمشي من هنا لحد م طلعت ع الطريق دا ممكن الاقيها هناك دلوقتي
تامر:تصدقي عندك حق ممكن فعلا ان شاء الله تلاقيها
سيلا ب امل:ي رب ي تامر 
بقصر ليل
ليل:انا ماشي ي امي
صفيه:علي فين كدا
ليل:عندي شغل ضروري وطالبني
صفيه:طيب روح ربنا يوفقك ي ابني
ليل:السلام عليكم
صفيه:وعليكم السلام ورحمه الله...ربنا يحميك ي ابني ويوفقك
خرجت سيلا من ذلك المكان المقطوع علي الطريق وظلت تنظر حولها وكان المكان ليس سوي موقف للميكروباصات
تامر:دا موقف ميكروباصات
سيلا:تفتكر هلاقيها
تامر:اتمني...اركني وتعالي ننزل نسأل عليها
نزلوا من السياره وبدءت سيلا بالبحث عنها بكل مكان ف الموقف
ذهبت سيلا الي رجل كان يقف بجانب سيارته
سيلا:لو سمحت ي عمو
الرجل:اؤمريني ي بنتي
سيلا:مشفتش البنت دي هنا من يومين
الرجل وهو ينظر للصوره:لا ولله ي بنتي مشوفتهاش
سيلا:طيب شكرا
تامر:متيأسيش تعالي نسأل اللي هناك دا
سيلا:لو سمحت ي استاذ
الشاب:ايوه ي انسه
سيلا:مشوفتش البنت دي هنا من يومين
الشاب:لا ولله ي انسه مشوفتهاش
ظلت سيلا تسأل كل واحد فيهم حتي يأست 
تامر:طيب عندي فكره
سيلا:قول
تامر:أنا شايف ان الموقف كبير ومستحيل هنسأل كل دا ف احنا نعمل اعلان بمبلغ حلو واللي شافها يدلنا عليها
سيلا:عندك حق فكره حلوه 
ذهبوا ووضعوا اعلان ان راها احد يخبرهم وله مكافئه ماديه كبيره
الشاب:شوفت ي عم راضي
راضي صاحب الكشك:ايه ي ابني مين الناس دي
الشاب:قصدك ع الانسه والشاب اللي كان معاها دي جايه تدور علي اختها اللي ضايعه بتقول انها كانت هنا من يومين بس محدش شافها واخر م يأست حطت اعلان بمكافئه ماديه كبيره اوي ان اللي شافها يقولهم هي راحت فين 
راضي:والمكافئه دي كام
الشاب:ربع مليون
راضي:هما سابوا رقم تليفون 
الشاب بتعجب:ايوه بس ليه انت شوفتها
راضي:هات الرقم
الشاب:اهو بس انت شوفتها يعم راضي
راضي بتوتر:لا بس يعني عشان لو شوفتها
الشاب:ماشي ي راجل ي طيب عن اذنك
عادت سيلا مره أخري إلي المنزل وجدت والدتها تنتظرها تجاهلها سيلا وجاءت كي تصعد الي غرفتها أوقفتها كوثر
كوثر بحده:ايه مش شيفاني ولا اي شفافه أنا
سيلا:نعم ي ماما خير
كوثر بحده:كنتي فين
سيلا:.............
يتبع.....
لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية غيث ومرام للكاتبة منار رضا
google-playkhamsatmostaqltradent