recent
أخبار ساخنة

رواية عودة الملاك الفصل السادس 6 بقلم ميسون عبدالمجيد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية عودة الملاك الفصل السادس 6 بقلم ميسون عبدالمجيد

رواية عودة الملاك الفصل السادس 6 بقلم ميسون عبدالمجيد

رواية عودة الملاك الفصل السادس 6 بقلم ميسون عبدالمجيد


عائشه بتلقائية:ملاك انتي بتحبي سيف
صمت عم المكان ملاك حثت جسمها اتجمد قلبها دقاته عليت خوفها زاد
عائشه بأبتسامة وحب:قوليلي احكيلي متخافيش
ملاك بأرتباك وتوتر:مش عرفة ي عائشة ديما بحب اقعد معاه بحس بغيرة لما يلاقيه بيكلم غيري مش عرفة مش عرفة
عائشه بأبتسامة وهدوء:بس دا مينفعش دا اخوكي ي حبيبتي (ي جزمه مش اخوها متخبطيش في الحلل 😕😂)
ملاك بصتلها بحزن
عائشه بأبتسامة:قومي قومي بلاش جو تامر عاشور دا تعالي
ملاك بصتلها:تعالي فين
عائشه بطفولة:هنروح الملاهي بدل الكافيه الكئيب دا
عائشه مستنتش وسحبت ملاك وراحو الملاهي فضلو يلعبو ويهزرو وملاك بتحاول تخرج من المود وفرحانه ان ربنا مديها صديقه زي عائشة بتعمل ما بدلها عشان تفرح ملاك
بعد وقت كانت ملاك قعدة علي مقعد بتتصور وعائشه بتجيب غزل بنات
ملاك بتتصور بس قلبها وقف لما طلع في الكاميرا صورة مازن بصت وراها بسرعة ملقتش حد
ملاك بخوف:بسم الله الرحمن الرحيم دي اكيد تهيئات عشان واحشني
ملاك حاولت تطمن ورجعت تتصور تاني وظهر مازن تاني
ملاك اترعبت وقفلت الكاميرا خالص
مازن:عووووووو انا هنااااااا
ملاك بصتله بخضة
وهو ضحك على ما اخر ما عنده
ملاك بتضحك على ضحكه:انت ازاي هنا وجاي مع مين
مازن قعد جنبها:جاي مع ياسين ولاقيته بيتكلم في الفون هربت منه وشوفتك رحت جيت اقعد معاكي
ملاك حضنته:ي روحي انا بموت فيك
مازن:طب يلا تعالي نتصور سوا
ملاك بصتله وضحكت وقعدو يتصورو
ياسين عمال يدور علي مازن
لمحه من ضهره قاعد وقاعد جنبه طفله اكبر منه بشوية
ياسين قرب منه
ياسين بنرفزة:مازن كام مرة اقلك متسبتيش وتروح تلعب مع اطفال غريبه
ملاك كانت مدياه ضهرها وهو مش شايفها
ملاك ابتسمت بغضب وقامت لفت ليه وعملتله الاموشن دا ☺️
ياسين بصلها بغضب
مازن: ياسين خليني قاعد مع ملوكتي شوية
ياسين بغضب:لا ي مازن يلا خلينا نمشي
مازن برجاء:ونبي ونبي ي ياسو
ياسين بصلة بغيظ وبعدها ابتسم بخبث
ياسين:طب خد الاول اوريك حاجة
مازن مشي مع ياسين وبعدو عن ملاك وملاك مش مطمنلهم
ياسين: انت مش نفسك تقابل بابا
مازن:ايوا نفسي اوي
ياسين بخبث:طب تعالي اقلك تعمل اي
بعد وقت
مازن بفرحه:ماشي اشطا هعمل اللي اتفقنا عليها
ياسين:جامد يسطا كفك
مازن ضحك
مازن:بس انت هتيجي وتعتذى لملاك
ياسين بغضب طفولي:لا ي مازن انا اعتذرت مره وهي مقبلتش
مازن بحدة طفوليه:ياااسين اسمع الكلام بقي
ياسين بغيظ:ماشي ي مازن ماشي اما نشوف اخرتها
مازن ابتسم وراح قعد مع ملاك وياسين رجع قعد مكانه وكان بعيد عنهم
ملاك ببراءة:قولي ي ميزو هو ياسين كان بيقلك اي
مازن بأستهبال:ياسين لا مكنش بيقولي حاجة كان بيقولي متعملش شقاوة
ملاك بصتله بشك ورفعة حاجب ومازن ضحك
ملاك ومازن قعدين يلعبو ويهزرو
عائشة وهي جيا:خدي ي ست قرف بقي بمنظري دا وقفه وسط الاطفال اشتري لسيادتك غزل بنات
ملاك بصتلها وضحكت واخدة منها
عائشه بأبتسامة:ايه دا مين الكوكو دا
مازن بأبتسامة:انا مازن
عائشه بتبوسه:ي روحي علي القمر
ملاك بضيق:يبقي ابن اخو ياسين
عائشه ضحكت:كنت حثا والله نفس لون العين بس بصي في شبه منك يبنتي تكنش دي عيلتك الحقيقيه
ملاك ضحكت بمنتهي السخريه ومردتش 
ملاك لمازن:خد ي زوز غزل بنات
مازن بضيق:لا ياسين مانعني منه
ملاك بغيظ:مفيش الكلام دا اسمع مش انت بتحبني
مازن بأبتسامة:جدااا
ملاك بحب:خلاص من هنا وطالع تسمع كلامي انا وبس فاهم ملكش دعوة بياسين ومتسمعش كلامه اشطا
مازن بأبتسامة:اشطا
بعد وقت كانو قعدين هما التلاته ومبسوطين
مازن ببراءة مصطنعه:ملاك هو انت سبتي المستشفي ليه
ملاك بضيق:كدة ي حبيبي عادي
مازن بطفولة:طب عشان خاطري ارجعي
ملاك:صدقني ي مازن مش هينفع دي حجات كبار
مازن بحزن:طب عشان خاطري ارجعي عشان اشوف بابا
ملاك بعدم فهم:وانا مالي ي حبيبي متشوفه
مازن بطفولة:ما ياسين قالي انك أنتي اللي مسكه حالة بابا وانتي بس إللي تقدري تقولي نشوفه ولا منشفهوش
ياسين جه بسرعة عشان ينقذ الموقف
ياسين:نهايته انا لتاني مرة بعتذرلك وبطلب منك ترجعي المستشفي واظن كدة انا عداني العيب
ملاك بتبصله بضيق
مازن بترجي:ونبي ي ملاك ونبي عشان خاطري
ملاك بتبصله ومش قدرة تاخد قرار
عائشه:خلاص ي ملاك اهو اعتذر تاني زي ما كنتي عيزا
ملاك بصتلها بقلة حيلة
ملاك بضيق:تمام هرجع بس مش عشانك عشان مازن وادهم
ياسين من جواه فرح جدا بس مبينش ومثل الجمود
ياسين بجد مصطنع:تمام تقدري تيجي من بكرة وترجعي شغلك
ملاك مردتش ياسين شال مازن ومشي
بعد ما اختفو ما قدام ملاك
مازن بفرحة:يااااااس خطتتا نجحت
ياسين بصله وضحك
عائشه بتوهان:يختي لا الواد دا قمر هروح احضنه
ملاك بصتله وضحكت
تسريع الاحداث
_________________________________________________
اشرقت شمس يوم جديد تملؤ الكثير من المفاجآت
ملاك صحيت بنشاط وثقة اخدة شاور ولبست وعملت شعرها ديل حصان ونزلت منه بعض الخصل
خرجت تفطر معا عائلتها
ملاك بأبتسامة:صباح الخير
عبدو وعبير:صباح الفل
عبدو:متاكدة انك عايزة ترجعي
ملاك بأبتسامة:ايوا ي بابا مدير المستشفى بذات نفسه كلمني
سيف بغضب:نعم يختي ايه اللي حصل
ملاك بضيق:مدير المستشفى اعتذر مني وطلب اني ارجع وانا وافقت
سيف بغيرة وغيظ:وكل دا حصل وانا معرفش لا طبعا مش هتروحي
عبدو بحدة:سيف اللزم حدودك محصلش حاجة لكل دا وخلاص ملاك كبرت ومسؤلة عن كررها
سيف جز علي سنانه بغيظ وملاك ابتسمت بخبث
 ملاك اخدة شنطتها ونزلت
بعد وقت ملاك وصلت المستشفي اخدة نفسها ودخلت
ملاك دخلت مكتبها لبست البالطو و علقت الكارت في رقبتها
خرجت ومشية في الكوري دور
يحيي:ايه دا وانا اقول المستشفي منورة كدة ليه
ملاك ضحكت بغرور:انا بنور في اي مكان اروحه
يحيي ضحك:تيجي اعزمك علي حاجة في كفتريا المستشفي تحت بمناسبة النور دا
ملاك بضيق مصطنع:يوم ما تعزمني تعزمني علي حاجة في كافتيريا المستشفي مش قادر تعزمني في كافيه غالي
يحيي:لالا ميغركيش البالطو والسماعة والكارت دول دا انا لسة طالب وبدرس وبجري ورا يتاما ومش لاقي اكل وبشحت وا..
ملاك قاطعته:باس باس ي بابا اي ولا يهمك تعالي اشحت بيك عند السيدة
يحيي بصلها وضحك
يحيي:خلاص تعالي اعزمك:علي كانز فيروز
ملاك:اشطا يلا بينا
الممرضه:دكتورة ملاك دكتور ياسين عايز حضرتك
ملاك بغيظ:تمام انا جيا
ملاك مشيت كام خطوة وبعدها بصت ليحيي تاني
ملاك:متفتكرش انك هتزوغ ليا عندك وحدة فيروز افتكر
يحيي بصلها وضحك وهي راحت عند ياسين وكان عايزها في شغل
بعد وقت ملاك دخلت لادهم بعد ما خبطت وهو مردش
لقيته علي نفس حاله
بس المرادي رفع وشه كأنه واثق انها هتيجي
ملاك:يبني انت ازاي عايش ومتخنقتش من الخنقة دي
ادهم بزهق وضيق:يبنتي بقي انت حد مسلطك عليا حرام عليكي ارحميني
ملاك قربت منه:طب بزمتك امبارح كنت زهقان ومضايق عشان مكنتش معاك صح
ادهم بكذب:دا كان احلي يوم في عمري
ملاك بصتله بغيظ وقامت فتحت الشباك
ادهم برفعة حاجب:هو انتي مش سبتي حالتي ومسكتي حالة تاني اتفضلي روحلها
ملاك:لالا اصل الصراحة بحب القعدة معاك
ادهم بصلها وسكت
ملاك:هو انت مش نفسك تشوف ابنك
ادهم بضيق: اطلعي برا
ملاك قربت منه بغيظ وضربته علي قفاه بخفه
ملاك بغيظ:عشان تحرم سبق وقلتلك متقلش الكلمة دي تاني
ادهم بصلها بغيظ
ملاك بأبتسامة:تحب ننزل نقعد في الجنينه سوا
ادهم بضيق:لا
ملاك: عشان خاطري والله بقيت احب القعدة معاك اوي
ادهم بضيق:قلت لأ
ملاك بصتله بغيظ:طب اتنيل اسكت بقي
ادهم بغيظ:انا متنيل ساكت أنتي إللي بلعة راديو ومبتفصليش
ملاك بصتله بغيظ وسكت
ملاك حبت تغيظ ادهم:علي فكرة ان مش بحبك
ادهم بغيظ ونرفزة: حد قلك اني ميت في جمال شكلك انتي كل يوم تيجي ترزلي عليا وتقرفيني في عيشتي
ملاك بأحراج:سيد عيب متقلش كدة احنا اهل
ادهم بصلها وجز علي شفايفه وهي ضحكت
ملاك:بقلك افتح بقك
ادهم بضيق وعدم فهم:ليه
ملاك:افتح بس اشوف عندك سنان ولا لا يمكن مش عندك عشان كدة بتخاف تضحك
ادهم بغيظ: ملاك اتفضلي لو سمحت برا
ملاك قربت بدلع:يلهوي علي جمال اسمي منك
ادهم ابتسم علي جنانها وطفولتها
ملاك:طب بص هقلك نكته واكيد هتضحك
ادهم:متحوليش
ملاك:طب نتراهن لو ضحكت هتنفز طلبي وننزل الجنينه ولو مضحكتش هنفز اي طلب تطلبه
ادهم بفرحه:تمام
ملاك:مرة قوسه وقعت قالت ايي انا اتءورت (انتو مفهمتوهاش صح 🙂😂)
ادهم:😑😑😑
ملاك بأحراج:دمها تقيل هقلك وحدة تاني ليه النمر بيمشي ورا العربيه عشان يعاكس النمرة ههه
ادهم:😑😑
ملاك بأحراج:دمها تقيل هقلك وحدة تالته
ادهم بنرفزة:اخرسي بقي بالزفت اللي بتقولي دا خلاص
بعدها بص بخبث:يلا نفذي طلبي
ملاك بغيظ:واللي هوا
ادهم بأرتياح:اطلعي برا ودا كان رهان لازم تنفذيه
ملاك بصتله بغيظ وقامت مشيت عند الباب
ادهم اخد نفسه براحة
ملاك رجعتله تاني:بس متخفش هاخد لفه في المستشفي وهرجعلك تاني
ادهم نفخ بضيق وهي ضحكت وخرجت
ملاك خرجت وهي بتضحك وكانت نزله من علي السلم
ملاك:ااااااه مش تحاسب انت كمان
باسل بيرفع وشه:اسف والله مأخدتش بالي
واكمل بابتسامة:انتي
ملاك بغيظ:يبني انت حد مسلطك عليا وقال لازم تخرشمها وانت ماشاء الله عامل زي عمود النور
باسل ضحك:اعمل ايه طيب النصيب مصمم يجمعنا
ملاك ضحكت
باسل بأبتسامة:بس قوليلي انتي رجعتي المستشفي تاني
ملاك بأبتسامة:اه كان حوار كدة وخلص
باسل بفرحة:تمام بمناسبة رجعوك بقي تعالي اعزمك علي حاجة في كافتيريا المستشفي
ملاك بغيظ وقرف:انتو عيله بخيله كدة ليه يعني الواد وقلنا لسة ي قلب امه بيدرس ومش لاقي ياكل انما انت ي دكتور ياللي اكيد علي قلبك قد كدة 
باسل بيخمس في وشها:الله واكبر في عينك وبعدين أنتي تقصدي ايه
يحيي من وراه:تقصدني انا يلا بدل ما تفرجي عليا الناس اعزمك علي وحدة كانز فيروز 
ملاك مشيت معاه
باسل وقف قدمهم بغيظ وغيره:لا هتروح معايا انا
يحيي بغيظ وغيره:لا انا قلتلها الاول يلا ي ملاك
ملاك:يلا
باسل:لا هتروح معايا يلا ي ملاك
ملاك:يلا
يحيي:لا هتروح معايا
باسل: لا هتروح معايا
يحي:لا معايا
باسل:لا معايا
يحيي:لا...
ملاك قاطعتهم بغضب:بس انتو الاتنين جاتكم القرف مش هروح مع حد فيكو انتو تلاقيكم متفقين تعملو كدة عشان ازهق ومرحش مع حد
الاتنين ضحكو
ملاك بغيظ:والله ما هروح مع حد انا هنزل اجيب اتنين قهوة ليا انا وادهم
بصتلهم بقرف ومشيت وهما ضحكو
ياسين كان واقف متابعهم من بعيد ومبسوط ومضايق في نفس الوقت
مبسوط من علاقتها بأخواته ومضايق وغيران انها بتعامل الكل حلو إلا هو
بعد وقت
ملاك جابت اتنين قهوة وراحت لادهم
ملاك وهي دخلت وبصا للقهوة:بص بقي جبتلك كوباية قهوة وبفلوسي كمان خد عندك
سكتت لما لقيت ادهم مش لوحده مع باباه سليم الجيار اللي هوا بباها الحقيقي
ملاك بأحراج:احم اسفه افتكرت ادهم لوحده
سليم اول ما شفها ابتسم وقلب دق كان نفسه يقوم ياخدها في حضنه ويقلها انو مش مصدق انو شايفها قدامه بعد العمر دا كله
سليم بأبتسامة:لالا عادي اتفضلي ي بنتي
ملاك دخلت وحطت القهوة جنت ادهم وقعدة
سليم عمال يبصلها عايز يشبع من ملامحها وهي اتوترت واتكسفت من نظراته اللي مش فهماها سليم حب يفتح معاها كلام
سليم:اسمك ملاك مش كدة
ملاك:بظبط
سليم اسمك ملاك مين
ملاك:اسمي دكتورة ملاك عبدالحميد ايوب
سليم:بباكي بيشتغل ايه
ملاك نفخت بضيق من اسألته اللي مش فهماها:بابا موظف حكومي عادي
سليم بحزن:بتحبيه
ملاك بأبتسامة وحب:طبعا مش بحبه بس بموت فيه كمان هو وماما وسيف اخويا هما كل حياتي وبابا دا حاجة كبيرة بالنسبالي كفاية انو كبرني ورباني وعلمني احسن تربيه واحسن علام وخلاني الكل بيبصلي نظرة فخر واعجاب لما يشفني هو اعظم اب حقيقي من يوم ما اتولدة وهو ضهر وسند ليا بعد ربنا
سليم كان بيسمعها وقلبه بيتقطع من جواه كان نفسه الكلام دا يبقي ليه
وداهم بيبص لباباه بأهتمام وشاكك ان في سر مخبيه
ملاك قعدة مع ادهم وسليم
ملاك بغيظ  لادهم بردو مش بتفكر تنزل تحت
ادهم بزهق:ي الله ي صبر ايوب
ملاك بصتله وضحكت:خلاص خلاص متزعلش نفسك خليك مكتوم في المخروبة دي امسك اشرب القهوة اللي جيبهالك بفلوسي
ادهم بصلها بغيظ واخدها منها
وسليم بيبصلها بأهتمام بيبص لتقاطيع وشها حركتها نظرة عنيها ضحكتها كل حاجة فيها كأنه بيملي عينه وقلبه منها
بعد وقت ملاك كانت ركبه الاسانسير
ملاك بضيق:وبعدين بقي انت كمان مش وقته تبوظ دلوقت
الاسانسير وقف
ملاك بدات تخاف
ملاك بدوس علي الزراير مش بتفتح 
ملاك بدات تتخنق 
ملاك عمالة تخبط علي باب الاسانسير وهي خايفه وعمالة تعرق ونفسها بيضيق
عدا كام دقيقه
ياسين قاعد في مكتبه بيشتغل حث بنغزة في قلبه عمالة تروح وتيجي
ياسين قام وقف وهو قلقان وخرج برا المكتب وحاسس ان في حاجة
ياسين بدون وعي لممرضة معديه:هي دكتورة ملاك فين
الممرضه:مش عرفة ي دكتور شفتها من عشر دقايق بتركب الاسانسير
ياسين مش عارف ايه اللي خلاه يسأل عليها وايه اللي خلاه يخاف عليها كدة مشي بسرعة لمكان الاسانسير كان كل الاسانسيرات شغالة ما عدا واحد
ياسين قرب منه يفتح مش بيفتح وعمال يخبط
ياسين بصوت جهوري :ابعتلي عمال الاسانسير بسرعة
الكل خاف من صوته لانه عرفينه لما بيتعصب مش بيشوف قدامه مسافة دقايق كان العمال بيصلحو الاسانسير
ياسين بحدة وقلق:اخلصو يلا
العمال بصو لبعض بأرتباك وحاولو يسرعو
فجأة الاسانسيرا فتح وكانت الصدمة لما لقيو ملاك وقعه في ارض الاسانسير وفقدة الوعي
ياسين بصلها بصدمة وخوف لكام سنيه والكل مصدوم وقلقان
ياسين بخوف وغضب:ابعدو كلوووو يبعد
الكل بعد بسرعة
ياسين قرب بسرعة وشال ملاك علي ايده  وطلع بيها علي اوضة في المستشفي وبدا يكشف ليها عرف ان عندها فوبيا من الاماكن الضيقة المغلقة ركبلها تنفس صناعي ووصلها بالجهاز وفضل قاعد قدمها بتأمل ملامحها وهي لسة فقدة الوعي
ياسين مركز مع ملاك وبيبصلها بأهتمام
ياسين جتله فكرة مجنونة هو مش عارف هو ليه عمل كدة
مسك ايد ملاك الشمال وبص عليها (عرفين المكان لما حد بيفكر يقطع شراينه كدة بعد كفة الايد بشوية)
ياسين بص بصدمة لما لقي نفس الوحمة في ايد ملاك كانت وحمة صغيرة قد الفولة 
ياسين مش قادر يستوعب ومخه قرب يقف من التفكير وفضل ماسك ايد ملاك بيبصلها وضاغط عليها
ملاك بدات تفتح عنيها وياسين مشفهاش
ملاك بتبص لقيت ياسين قدمها وماسك اديها مخها صورلها حاجة تاني خالص
وهوب ملاك مدت اديها ضربت ياسين بالقلم
ياسين رفع وشه بصدمة وملاك بتبصله بخوف
ياسين بصدمه وغضب:انتي عملتي ايه دلوقت
ملاك بخوف بداريه:اعملك ايه منتي سافل وقاعد ماسك ايدي وعايز تتحرش بيا
ياسين بغضب:ي حيوانه انتي اغمي عليكي في الاسانسير وانا انقذتك
ملاك بصتله بكسوف:احم بجد طب سوري بقي
ياسين بغيظ:تاني قلم اخده احمدي ربنا اني مقطعتش ايدك
ملاك ببرود:اللاه متبقاش قفوش بقي تعيش واديك غيره
ياسين بصلها بغيظ وخرج وهي ضحكت
بعد وقت ملاك رجعت البيت وكانت تعبانه لانه كان يوم مرهق بالنسبالها
بليل في بيت عبدالحميد
الكل قاعد علي السفرة
عبير:خدي ادي اخوكي ي ملاك
ملاك بضيق:ليه وهو اتشل
سيف دا علي رجلها من تحت لتحت
ملاك بأبتسامة غضب:طبعا هاتي ادي اخويا حبيبي
سيف ابتسم بأستفزاز وهي اتغاظت جدا
خلصو اكل وقعدو
سيف بأستفزاز:ملاك اختي حبيبتي ممكن تعمليلي كوباية شاي
ملاك بصتله وابتسمت بغيظ:طبعا ي قلب اختك عنيا 
سيف ابتسم بأستفزاز ولعبلها حواجبه وهي اتغاظت جدا
عدي الليل بظلامه علي ابطالنا
_______________________________________________
اشرقت شمس يوم جديد
في فيلا سليم الجيار
باسل كان داخل الفيلا وطالع اوضته اللي جنب اوضة يحيي
بس وقف بصدمة لما سمع فاتن بتقول ليحيي
يتبع.....
لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية عشق الطفولة للكاتبة هنا
google-playkhamsatmostaqltradent