recent
أخبار ساخنة

رواية جرح غائر الفصل السابع 7 بقلم نيرة محمد

الصفحة الرئيسية

 رواية جرح غائر الفصل السابع 7 بقلم نيرة محمد

رواية جرح غائر الفصل السابع 7 بقلم نيرة محمد

رواية جرح غائر الفصل السابع 7 بقلم نيرة محمد


ماما كفايه عشان خاطري مش عايزه اسمع 
ده كان صوت نور اللي خرجت وسمعت صوت امها وهي بتعيط  و بتقرا كلامها اللي كتباه هي نفسها في مفكرتها 
قربت منها امها وهي دموعها في عنيها دموع خزلان وصدمه في بنتها وفي اللي قراته 
وصلت عندها واتكلمت بصوت مهزوم..انتي يانور ..انتي تخبي عليا كل ده ولا كاني امك وصاحبتك زي ماطول عمرنا بنتعامل ..ليه تخبي كل ده في قلبك ومتقوليش وكمان كنتي هتموتي كافره وتخسري دنيتك واخرتك كمان ..حرام عليكي ربنا اللي مغرقك بنعمه وانا وابوكي اللي انتي كل حياتنا نستاهل منك كده 
كلام امها كان بينزل عليها يموتها من الندم بس خلاص عدي وقته قربت من امها وشدت ايديها تبوسها ودموعها نازله عليها بحزن و اتكلمت بندم ...حقك عليا ياماما ..انا عارفه اني مستهلش ام واب زيكم بس كان غصب عني ..انا طول عمري بحب عاصم ياماما... كملت بشهقات عليا ....وجعني اوي ياماما اما اتجوز مقدرتش استحمل والله ..عشان كده فكرت بغباء وتسرع  عشان خاطري متزعليش مني ومتقوليش لبابا 
امها حضنتها بحنان امومي مهما كان قلب ام ودي بنتها الوحيده طبطبت عليها واتكلمت بهدوء وحزم ..مش نصيبك يانور ..لو نصيبك كان بقي جوزك انتي ..عايزاني اسامحك ومقولش لابوكي يبقي تنسي عاصم خالص وتركزي في كليتك واشوفك احسن دكتوره في الدنيا ...ونصيبك هيجي بس اللي يقدرك ويشوفك ملكه فاهماني ولا لا 
نور شددت من حضنها بفرحه انها هتسامحها واتكلمت بصدق ...حاضر ياماما ..والله كل اللي انتي عايزاه هعمله بس انتي تكوني راضيه عني ومسمحاني 
مني بحب ...ربنا يهديكي ياحبيبتي ويفرحني بيك يارب..هخرج انا عشان ترتاحي واشوف انا الاكل اللي علي النار 
نور هزت دماغها علامه الموافقه وبعد ما امها خرجت راحت ناحيه السرير وخدت صوره عاصم وبصت فيها بتامل وبعدها قطعتها ووعدت نفسها انها تنسي حبه  ويكون اخ ليها وبس 
فوق عند عاصم كان واقف بيلبس ترنج رياضي شيك باللون الاسود وملك بتلبس فستان استقبال كت وعند الركبه باللون الاحمر وفرده شعرها وكانت في قمه جمالها وهو في قمه وسامته 
عاصم باسها من خدها بحب واتكلم ....ايه القمر ده كله ياحبيبتي 
ملك بخجل ..انت اجمل ياعاصم ..انا بحبك اوووي 
عاصم بجراه ..طب بقولك ايه ماتسيبك من خالتك وامي اللي جاين دول ونشوف موضوع بتحبيني اوي دي 
ملك خبطته في كتفه واتكلمت بدلع ..بطل بقا احسن بتكسف 
عاصم لسه هيرد عليها قطعهم جرس الباب ابتسم وهي ابتسمت وراحوا عشان يستقبلوا ضيوفهم 
فتحوا الباب لقوا خالت ملك ومامت عاصم ومامت نور واللي صدمهم ان نور طلعت معاهم عشان يباركوا ليهم 
عاصم بترحاب ..اهلا وسهلا اتفضلوا منورين 
ملك اضايقت اما شافت نور وده بان عليها غصب عنها 
دخلوا كلهم تحت ترحاب ملك وعاصم وقعدوا واتكلمت خالت ملك بطيبه
الف مبروك ياولاد ربنا يسعدكم يارب 
عاصم وملك شكروها ورحبوا بالكل بس نور الوحيده اللي كانت حاسه انها مش مرغوب فيها من ناحيه ملك اللي كانت طول القاعده ماسكه في ايد عاصم كانه هيهرب منها وبتبص لنور بغيظ من غير ماحد يلاحظ 
من ناحيه نور كانت بتعامل عاصم عادي وده اللي هي نفسها استغربته بس فرحت انها هتبدا تنساه او تتناساه بس كانت حاسه بغيره ملك منها وده اللي مش فاهمه سببه واستبعدت ان عاصم يكون كشف سرها وقال لملك علي حبها ليه 
اليوم عدي بيهم حلو واتمنوا ليهم السعاده وبعدها  كل واحد راح بيته وفضل ملك وعاصم اللي بيبصلها بزعل مش عارفه سببه 
ملك دخلت عليه كان نايم علي السرير وباصص للسقف بشرود 
قربت منه ونامت في حضنه وانكلمت بحب ..ممكن اعرف حبيبي زعلان مني ليه 
عاصم بعدها عنه براحه واتكلم بعصبيه خفيفه ..ممكن انا اعرف انتي بتعملي كده ليه 
ملك ياستغراب من عصبيته المفاجاه ..بعمل ايه ياعاصم ..وبعدين انت متعصب كده ليه عليا 
عاصم بضيق ..مش عايزاني اتعصب ياملك وانتي مقابله نور زي الزفت باستثناء الكل كنتي مقبلاهم احسن مقابله ..مش عيب ياملك وهي في بيتك 
ملك بصوت عالي طلع غصب عنها ...ايوه قول كده بقا ..انك مركز معانا ومع نور هانم بالذات ..وخايف اووي علي مشاعرها كمان 
عاصم شدها من دراعها جامد ناحيته واتكلم  بهدوء مخيف ..شوفي دي اول واخر مره صوتك يعلي عليا فاهمه ولا لا 
مفيش رد صرخ بصوت اعلي انطقي فاااهمه ولا لا 
ملك بخوف وهي بتبعد عنه واخدت جنب علي اخر السرير من رعبها من عصبيته الغريبه عليها .....فاهمه فاهمه 
عاصم نفخ بضيق واستغفر في سره هو ليه اضايق كده من مقابله ملك لنور ليه زعل علي حزنها اللي باين في عنيها من معامله ملك ليها ليه اتعصب اووي كده علي ملك عشانها كل دول اساله كان بيقولها لنفسه باستغراب 
بص جنبه كانت ملك عطياه ظهرها وجسمها بيتهز دليل علي عياطها 
زعل من نفسه انه زعلها قرب منها وحط ايديه علي شعرها 
اتنفضت وبعدت عنه لدرجه انها وقعت من علي السرير لانها كانت في اخره بصت عليه  وهي واقعه عيطت اكتر وصعب عليها نفسها 
قام نزل قعد جنبها علي الارض وخدها في حضنه غصب عنها رغم مقوامتها ليه اتكلم جنب ودانها بحزن ..حقك عليا ياملك متزعليش ..بس اضايقت منك لما عليتي صوتك عليا وكمل بمعاتبه ..ينفع تزعقي كده ياملك مش عيب 
هزت دماغها في حضنه علامه الموافقه واتكلمت بهمس ..انا غلطانه بس بغير عليك اوي منها ياعاصم 
عاصم بحنان  ..انا مش هزعل منك المره دي عشان فاهم انك بتحبيني وبتغيري عليا مع ان مفيش اي داعي للغيره بس هتفهم ده بس ده ياريت مايتكررش تاني وصوتك يكون عالي لاني مش بحب الاسلوب ده بينا ماشي 
ملك  ..ماشي  انا اسفه ياعاصم 
عاصم بحب ..خلاص مفيش حاجه ..وعلي فكره انا كمان بحبك 
وقبل ماترد عليه كان شالها من علي الارض بهدوء ونيمها علي السرير واتكلم بمشاكسه ...ياريت تلزقي فيا عشان متقعيش الواقعه دي تاني كان شكلك يضحك بصراحه 
ملك بغيظ....يضحك ماااشي ياعاصم ماشي 
عاصم ضحك علي غيظها منه  وخدها في حضنه وبعد دقايق كانوا راحوا في النوم من غير مايحسوا 
تاني يوم نور صحت بنشاط وصلت وفطرت مع امها وابوها ولبست وراحت علي كليتها وهي جواها طاقه وامل انها شخصيتها هتتغير للاحسن وهتتقدم في دراستها اللي كانت هملاها وتكون افضل من ماكانت 
في نص اليوم تلفون بيت نور رن امها راحت ترد سمعت صوت راجل غريب بيقولها ....السلام عليكم  ده رقم بيت الطالبه نور صفوان 
مني بخوف ورعب علي بنتها  ...ايوه هو مين حضرتك وبنتي فيها حاجه 
المتصل ...انا عميد كليه صيدله بعتزر من حضرتك  نور ........
يتبع.....
لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية نبض السيف للكاتبة سارة محمد
google-playkhamsatmostaqltradent