recent
أخبار ساخنة

رواية عودة الملاك الفصل السابع 7 بقلم ميسون عبدالمجيد

jina
الصفحة الرئيسية

  رواية عودة الملاك الفصل السابع 7 بقلم ميسون عبدالمجيد

رواية عودة الملاك الفصل السابع 7 بقلم ميسون عبدالمجيد

رواية عودة الملاك الفصل السابع 7 بقلم ميسون عبدالمجيد


وقفنا لما فاتن كانت بتكلم يحيي
فاتن بغضب:انت هتفضل كدة لغاية امتي ها فهمني
يحيي بغضب خفيف:انا نفسي اعرف حضرتك عيزاني اعمل ايه ها قوليلي
فاتن بغضب:عيزاك تتحرك تعمل اي حاجة متبقاش عامل زي لاطرش في الزفه انت ابني وانا عايزة مصلحتك
يحيي بسخريه:تمام حاضر هروح اقول لبابا بابا بعد اذنك انا عايز ورثي من دلوقت عشان ماما تطمن حضرتك متخيله اني ممكن اعمل كدة عيزا بابا يقول عليا ايه بفول عليه وهو عايش
فاتن بغضب وغيظ: خلاص خليك كدة ادهم بيملك اكتر من شركه لوحدة وياسين بباك كاتبله اكتر من مستشفي بأسمه وهو معملش فيهم حاجة وانت قاعد تاخد منه مرتب اخر كل شهر
يحيي بيفقد اعصابه:طب ما باسل اهو بابا كاتبله حاجة مديه حاجة مريح دماغه ومش بيفكر في الحجات دي اصلا وعايش برا
فاتن بغيظ:مهو باسل دا عبيط زيك ويا عالم يكون ابوك كاتبله حاجة واحنا منعرفش وكل واحد علي قلبه قد كدة لكن انت ملكش أي قيمه وسطهم
يحيي بغضب شديد:ماااماااا...
قطع كلامها باسل وهو بيدخل
باسل بهدوء وحدة:اسف اني دخلت من من غير ما اخبط بس انا كنت داخل اوضتي وغصب عني سمعت بس حابب اقول لحضرتك حاجة ي فاتن هانم انا بابا مش كاتبلي أي حاجة وحتي لو كاتبلي فأنا مش عايز لان انا اخر همي الفلوس مش بفكر فيها واذا كان علي ادهم ادهم يدوب بابا ساعده في اول شركة فتحها بعدها اجتهد مع نفسه و اديكي شايفه حالته بقيت عامله ازاي كل مادة بتدهور وياسين متولي امر مازن ومش بيسيب بجانب انو شايل المستشفي الام علي كتافه ومفيش غلطه بتحصل فيها هو ويحيي تمام وانا بقول بكل جدية لو يحيي حابب ان ياخد ورثه من بابا وهو عاااااايش انا بذااااات نفسي هروح معاه
فاتن بصاله بغضب وكره
ويحيي نفخ بضيق
باسل:ها ي يحيي ردك ايه
يحيي بنرفزة:انت بتقول ايه ي باسل انت كمان متحاسب علي كلامك
باسل ابتسم وبص لفاتن بسخرية وخرج
يحيي بغضب وعصبيه:عجبك اللي حصل دا صاااااح
يحيي خرج وقفل الباب علي ما اخر ما عنده
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
عند ملاك
ملاك كانت في المستشفي دخلت عن ادهم بعد ما خبطت وهو مردش
ملاك بأبتسامة:ي صباح الفل ايه دا هو القمر بقي يطلع الصبح كمان ي خواتي
ادهم بأبتسامة جذابة هاديه:صباح الخير
ملاك بصتله بصدمة وقربت منه حطت اديها علي وشه
ادهم برفعة حاجب: أنتي بتعملي ايه
ملاك بقلق:بشوفك لاتكون سخن وبتخرف ولا حاجة
ادهم ابتسم ونزل اديها ملاك ضحكت وقعدة قدامه
ادهم:ايه دا فين القهوة
ملاك ابتسمت
ملاك بتكلم نفسها بهمس:ياااس خطتي بتنجح
ادهم قرب منها:افندم
ملاك بتوتر:احم بقول ان معييش فلوس اجيب ولا هصرف فلوسي عشان اجيب كل يوم لسيادتك قهوة
ادهم بصلها بغيظ وهي ضحكت
ادهم بسخرية:ايه مش هتمكلي بقيت الفقرة بتاعتك تلفي تفتحي كل الشبابيك
ملاك ببرود:تؤتؤ مش هفتح لاننا هننزل تحت
ادهم باصصلها بسخرية
ملاك:لا متبصش كدة خلاص انا قررت
ادهم بيبصلها بغيظ وهي ضحكت
وفعلا نزلو الجنينه بعد ما سعدتو انو يقعد علي الكرسي المتحرك
وهما قعدين تحت ادهم باصص للفراغ وسرحان وحزين
ملاك حاولت تخرجه من المود
ملاك بأبتسامة:قلي بقي داخل هندسه عن حب وطموح ولا نصيب واكملت بغيظ ولا وسطي
ادهم ابتسم بحزن:دخلتها عشان واحنا في سنوية عرفت ان سارة هتدخل هندسه دخلت انا كمان عشان اكون معاها حب عشر سنين ضاع كله فجأة
ملاك بصتله بحزن
ياسين كان  خارج من المستشفى اتصدم لما لقي ادهم قاعد في الجنينه فرح جدا وقرب منهم
ياسين بأبتسامة:صباح الخيرر
الاتنين:صباح الخير
ياسين بحب:وانا اقول الجنينه منورة ومبهجه لي انهرده
وبص لادهم
ملاك بغرور: عرفة عرفة اني منورة
ياسين بصلها بقرف:اخرسي أنا اصلا مش عليكي
ملاك بصتله بغيظ وادهم ضحك وملاك ابتسمت لانها عملت كدة عشان تضحكو
ياسين قعد جنب ادهم
في نص الجنينه
الممرضة:ي استاذ يلا اتفضل اطلع خليني اوصلك اوضتك
المريض بغضب:مش هطلااااع مش هطلااااع انا مش مجنوووون
ملاك بقلق:ايه دا في ايه
علي جانب الاخر
الممرضه بخوف:حاضر انت مش مجنون بس اتفضل معاية
المريض مسك فازة كبيرة كسرها الكل اتخض
ملاك بقلق:ما تتحرك انت كمان
ياسين ببرود:مش تخصصي مليش دعوة
ملاك بغيظ:ايه البرود دا
وجات تقوم ياسين شدها من اديها قعدها تاني
ياسين بحدة:اترزعي هنا متفرديش عضلاتك اوي دا مدمن ولو قربتي منه ممكن يقتلك الدكاترة المتابعين ليه هيتصرفو معاه
ملاك بصتله بغيظ
الممرضة قربت من المريض:تعالي معاية تعالي
وهوب المريض مسكها وكتفها وبدء يخنقها الكل خاف
ملاك مستنتش وقامت تجري عليهم
ملاك وقفة بعيد علي مسافة متر
ملاك بقلق بداريه:سبها احسنلك
المريض بسخرية:وانتي هتعملي ايه أنتي كمان
ملاك ببرود:مش مهم تعرف المهم دلوقت انك تسيبها
المريض بغضب:وانا مش هسيبها غير لما ترجع البدرة اللي رمتها
ملاك بهمس:انت يظهر صعب تقتنع
ملاك بتقرب منه وهو بيضغط اكتر علي رقبة الممرضة وقربت تموت
ملاك بهدوء:سبها
المريض ببىود وغضب:مش هسيبها
ملاك بتقرب: بقلق سيبها
المريض:وانا بقاااالك مستحيييييل
وهوب ملاك ضربته في رجله وقعته والممرضة طلعت تجري
ملاك جيا تمشي راح المريض برجله وقعه علي الارض
ياسين قام بغضب وخوف وادهم خاف عليها
المريض قام ومسك ملاك وبردو بيخنقها وملاك وشهت بيحمر ومش قدرة تاخد نفسها
المريض ضحك بغضب:ها عجبك كدة عشان تعملي فيها قوية طب اهو
وبدء يخنقها اكتر وملاك خلاص هتموت
ياسين جه من وراه ولانه قوي كتف ايده وفضل يضغظ عليه عشان يسيب ملاك وبالفعل ملاك قدرت تفلت ما بين ايده
ياسين بزعيق:الامممممن بسرعة
جه الامن والدكاترة طلعو المريض فوق
باسل ويحيي كانو دخلين من باب المستشفى لقوهم كدة جريو عليهم بخوف
ملاك وقعت في الارض ووشها احمر ومش قدرة تاخد نفسها
ياسين جري عليها
ياسين بقلق واضح:انتي كويسه
ملاك بتهز راسها ومش قدرة تاخد نفسها
ياسين بزعيق:هاتو مياااا بسرعة
الممرضة جريت جابت ازازة
باسل بخوف:ملاك انتي كويسه
ملاك بتهز راسها وهي بتكح
الممرضة جابت الميا
وملاك اعصابها كانت مرخيا مش قدرة تمسك الازازة
ياسين مسكها وبدء يشربها
ادهم من مكانه باصصلهم ومبتسم
بعد فترة قصيرة
يحيي بخوف:ملاك انتي كويسه نجبلك دكتور
ملاك رغم تعبها ضحكت علي ما اخر ما عندها
ياسين باصصله برفعة حاجب:ميجيش علي البالطو اللي لبسه
يحيي بص لنفسه ولياسين بأحراج:احم تصدق نسيت اننا دكاترة
باسل بصلهم وضحك
ملاك جيا تقوم داخت مسكت ايد ياسين فضلو يبصو لبعض شوية كانهم بصين لمرايا
بعد وقت قصير
ملاك بأحراج وكسوف:احم شكرا
وقامت تجري قعدة جنب ادهم وكلهم قامو
ادهم بأبتسامة:ي الف خسارة لولا ياسين كان زمنا بنقرء عليكي الفتحه دلوقت
كلهم ضحكو
ملاك قربت منه بغيظ:متفتكرش إني حتي لو موت هسيبك روحي هتفضل معاك
ادهم بصلها بغيظ وهي ضحكت
ملاك افتكرت وهمست في ودن يحيي لانه كان قاعد جنبها
ملاك بهمس:انا منستش الفيروز علي فكرة
يحيي قام بغيظ:لا وربنا كدة كتير ايه ي ماما محرومه من الفيروز يعني
ووجه كلامه للامن:انت يبني هات خمسه فيروز هنا علي حسابي
ملاك بصتله وضحكت علي ما اخر ما عندها هي وباسل
وادهم وياسين مش فهمين حاجة
ملاك بضحكة:لالا متتحشروش مواضشيع خاصة بينا
كلهم ضحكو
في نفس اللحظة اللي كان سليم داخل فيها من باب المستشفى لقي ولاده الاربعه قعدين مع بعض عكس عادتهم بفضل اختهم اللي متعرفش انها اختهم ولا هما يعرفو انها اختهم
اخد نفسه بتوتر وقرب منهم
سليم بأبتسامة وباصص لملاك:صباح الخير
الكل:صباح النور
ملاك بهمس:وبعدين بقي الراجل اللي بيفضل يبصلي دا
ملاك قامت
سليم بسرعة:ملاك متخليكي معايا
ملاك بصتله من فوق لتحت:افندم
سليم بأرتباك:احم اقصد خليكي يعني محدش هيضايقك
ملاك بضيق:لا معلش عندي شغل
ملاك مشيت خطوة
ادهم:ملاك خديني معاكي
ملاك ابتسمت وقربت منه مسكت ايد الكرسي
سليم:لحظة من فضلك
بما ان الكل متجمع ولادي وبنتي احم ولادي والدكتورة المعالجة لابني كنت حابب اقلك ي ادهم ان دكتور زيدان رجع اللمانيا ومستنيك في أي لحظة عشان تبدء بأجرات العملية
كلو سكت
ادهم بغضب:وانا سبق وقلت اني مش هعمل
سليم بنرفزة:يعني ايه يعني هتفضل كدة حبيت القعدة وسط المجانين
ادهم اتعصب جدا
ياسين بهدوء وقلق:بابا اهدء
ملاك بخوف من حالة ادهم:بس بس خلاص عن اذنكم
وسحبت ادهم وطلعت وادهم نظرة عنيه تحرق اي حد
واخيرا وصلو الاوضة
ادهم بهدوء حاد:لو سمحت اطلعي برا
ملاك بهدوء:مش هطلع
تدهم بنرفزة:بقاااالك اطلعي 
ملاك بنرفزة اكتر:وانااا بقااالك مش هطلع واللي عايزة اعمله عايز تقتلني اقتلني اخنقني اعمل اللي عايزة
مسكت فازة:اقلك خد اكسرها في راسي يلاااااا يلاااااا
ادهم بصلها بغضب ورمي الفازة علي ما اخر ما عنده في....
يتبع.....
لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية عشق الطفولة للكاتبة هنا
google-playkhamsatmostaqltradent