recent
أخبار ساخنة

رواية جرح غائر الفصل الثامن 8 بقلم نيرة محمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية جرح غائر الفصل الثامن 8 بقلم نيرة محمد

رواية جرح غائر الفصل الثامن 8 بقلم نيرة محمد

رواية جرح غائر الفصل الثامن 8 بقلم نيرة محمد


انا عميد كليه صيدله بعتزر منك نور تعبت شويه واتنقلت المستشفي ....ياريت حضرتك تروحي تشوفي حالتها وباذن الله خير 
ام نور اتفزعت علي بنتها حتي مردتش بكلمه واحده قفلت التلفون وماكنتش عارفه بتلبس ازاي عشان تروحلها
نزلت من البيت لقت عاصم بيستعد انه يروح شغله وبيركب عربيه شافها بتوقف تاكسي وشكلها مرعوب جري عليها بقلق 
عاصم بقلق ..خير يا امي بتجري كده ليه 
ام نور وهي بتعيط ..بالله عليك ياعاصم خدني وديني المستشفي ...نور موجوده فيها وقعت في الكليه وطلبوني اروحلها
عاصم قلبه وجعه عليها وحس بخوف غريب انها تروح منه بس فسر ده انها زي اخته واكيد بيحبها ويخاف عليها 
عاصم بخوف ..اركبي يا امي ومتخافيش نور هتبقي كويسه باذن الله 
ركبت معاه وساق باقصي سرعه علي عنوان المستشفي بعد شويه وصلوا ونزلوا دخلو لقوا ندي بتعيط جروا عليها 
مني بخوف ..ندي نور جرالها ايه كانت كويسه ياحبيبتي قبل ماتنزل اتكلمي يابنتي طمنيني 
ندي بدموع ..معرفش ياطنط هي كانت كويسه فعلا بس بعد المحاضره صرخت من دماغها ووقعت مني وكل الكليه اتلموا علينا وللاسف مش بتفوق فجبناها المستشفي ولسه جوه من ساعت ماجينا  
عاصم خوفه ذاد سالها ...حد زعلها ياندي
ندي ..لا والله دي كانت كويسه وبتضحك عادي 
قاطعهم خروج الدكتور اللي اجه عليهم واتكلم ..انتوا اهل المريضه اللي جوه 
مني بخوف ..اه يادكتور انا امها هي كويسه طمني 
الدكتور بعمليه ...خير ان شاء الله ووجه كلامه لعاصم وحضرتك 
عاصم  ..انا الدكتور عاصم كارم والمريضه اللي جوه في مقام اختي ياريت تطمنا 
الدكتور بترحاب ..اه اهلا بحضرتك غني عن التعريف ..طيب تمام ياريت تتفصلوا اشرحلكوا حاله المريضه بالضبط في اوضه المكتب 
وافقوا كلامه وراحوا معاه وندي دخلت لنور اللي كانت بدات تفوق وماسكه دماغها وبتتوجع 
ندي جرت عليها ومسكت ايديها واتكلمت بدموع وخوف ...مالك ياحبيبتي انتي كويسه حاسه بايه قوليلي 
نور ابتسمت بتعب ..متخافيش ياحبيبتي انا كويسه دماغي بتوجعني شويه... وكملت بتحزير اوعي تقولي لماما ياندي 
ندي ...مامتك وعاصم بره عند الدكتور يانور اداره الكليه كلمت مامتك 
نور بعصبيه لما سمعت اسمه ..وهو ايه اللي جابه معاها بقا طب ماما وجت عشان عرفت هو ايه اللي عرفه وجابه 
مكنتيش عايزاني اجي اشوفك ولا ايه يانور 
ده كان صوت عاصم اللي دخل هو وامها ومش باين علي وشهم اي تعبير 
نور بتوتر وخجل ..لا عادي ياعاصم بتكلم اني مش حابه اعطلك يعني وكده 
عاصم بابتسامه ..ولا عطله ولا حاجه ..وبعدين مقدرش اعرف انك تعبانه وماجيش اشوفك 
نور بكسوف اكتر ..شكرا ياعاصم .. وبصت لامها لقيتها مش معاهم وسرحانه 
نور موجهه كلامها لامها اللي مش معاهم ابدا ...مالك ياماما سرحانه في ايه والدكتور قالكم ايه مقولتوش يعني
مني انتبهت ليها واتكلمت ..هه مش سرحانه  ولاحاجه يا حبيبتي  وقالنا انك بتدلعي اوي علينا وجسمك ضعيف عشان كده بتقعي من طولك فلازم تاكلي كويس 
نور بارهاق ..حاضر ياماما ان شاء الله 
عاصم استاذن منهم وخرج لما تلفونه رن بص لقا ملك اللي بتتصل رد عليها  وقابله صوتها الهادي  ..ايوه ياحبيبي انت وصلت المستشفي ولا لسه 
عاصم ..لا ياملك انا لسه مروحتش نور تعبت وروحنا المستشفي واحنا معاها دلوقتي شويه وهنزل علي العياده واكلمك من هناك اطمنك اني وصلت 
قابله عصبيتها المفاجاه ..هو في ياعاصم احنا مش ورانا غير نور هانم بتاعتك دي ماتشوف مصلحتك وتروح عيادتك ولا هتفضل تجري وراها من مستشفي لمستشفي كده 
ملقاش رد عليها غير انه يقفل في وشها بدل مايطلع كل اللي جواه عليها وساعتها مش هتستحمل كلامه ولا اسلوبه معاها
رنت عليه تاني مردش عليها بص للتلفون بضيق وعمله صامت 
ودخل لنور يطمن عليها 
فات اسبوعين واللي حصل فيه كالتالي 
نور دايما حاسه بتعب بس مش عايزه تقلق امها وابوها معاها فابتستحمل وتكتم في نفسها وتروح كليتها بصوره طبيعيه 
ملك وعاصم علاقتهم بدات تتوتر بسبب غيره ملك الزياده عن حدها وده كان كلام عاصم واللي بدا يتخنق منها لانه شايف ان دي قله ثقه فيه وفي نفسها 
اكتر يوم بيكون في مشاكل بينهم لما بينزل هو وملك عند مامته ويشوف نور بالصدفه هناك وده بيكون اسوء يوم عليه لان غيره ملك من نور بقت مرضيه وفي المقابل نور مش بتقابل ده الا بالهدوء والطيبه علي امل ان ملك تطمن من ناحيتها وتحبها في يوم 
في يوم وده هيكون نقطه تحول في حياه الجميع نور كانت قاعده بتذاكر سمعت تلفونها بيرن بصت لقت رقم عاصم ردت بهدوء ...الو 
عاصم ..ايوه يانور اذيك 
نور ..الحمد لله ياعاصم انت عامل ايه وملك اخبارها ايه 
عاصم بخنقه ...مش كويس يانور مش كويس ابدا 
نور بخوف عليه من صوته ...مالك ياعاصم قلقتني ملك حصلها حاجه 
عاصم بحزن ..طلقتها يا نور انا طلقت ملك 
نور بصدمه ..بتقول ايه ..انت بتقول ايه مستحيل ده يحصل طلقتها ليه 
عاصم بخنقه  ....نور انا مش قادر اتكلم في الموضوع ده دلوقتي بس انا عايز اقولك انتي حاجه تانيه  
نور باستسلام ..براحتك ياعاصم مش هضغط عليك دلوقتي بس ممكن يكون في صلح وحل اكيد  وشوف عايز تقول ايه انا سمعاك 
عاصم بصوت مخنوق  ...نور انا  حاسس اني بحبك اوي   ..ومحتاجك جنبي ........
يتبع.....
لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية نبض السيف للكاتبة سارة محمد
google-playkhamsatmostaqltradent