recent
أخبار ساخنة

رواية عندما يقع الأسر في العشق الفصل التاسع 9 بقلم رنا البحيري

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية عندما يقع الأسر في العشق الفصل التاسع 9 بقلم رنا البحيري

رواية عندما يقع الأسر في العشق الفصل التاسع 9 بقلم رنا البحيري

رواية عندما يقع الأسر في العشق الفصل التاسع 9 بقلم رنا البحيري


عند الفتيات كانه قد صعده الاعلي حيث غرفة مي 
مي:اخوكي ده رخم اوي طيب ما كان قال من الاول اني هكون سكرتيره احسن ما قال لا وخلاني كنت هتعصب عليه مستفز
ميار:بالعكس ابيه اسر قمر و جنتل اوي ف نفسه
مريم:اه والله بس هو ناشف من بره وف نفس الوقت حنين اوي وقلبه طيب
مي:مش محشي نوتيلا بالمره
ميار وهي تقذفها ف الوساده التي بجانبها:يلا يا جزمه من هنا
مريم:يالهوووي لو ابيه اسر سمعك كان دفنك مكانك
ميار:فعلا انا اصلا مستغربه هو ازاي سابها بعد قلم الصبح
مي:بقولكم اي سيبكم من ده كله انا زهقانه تيجوا نعمل(....................
ميار بصدمه: يخربيت دماغك
مريم بتصفيق:اعاااااااااااا فكرة حلوه اوي يلا بينا 
مي:يلا 
ثم نزله الي الأسفل
~°~°~°~°~°~°~°~°~°~°~°~°~°~°~°~°~°~°~°~°~°~°~°
ف ذلك الوقت كان قد دلف الشباب الي الداخل القصر و صدمه من منظر الفتيات كانت مي تقف فوق طاوله الطعام و مريم وميار يقفان ع الكراسي ويغنون 
مي بصوت عالي: بهوايااااا
ميار: انتي قاعده معايا
مريم: عينيكي ليا مرايا
مي: يا جمال مراية العين
ميار: خليكي
مريم: لو هتمشي انديكي 
مي:انتي ليا انا ليكي 
ميار:احنا الاتنين قطاقيط
اسر:هو في اي
اسد:مش عارف 
لليث بغناء و هو ينظر لمريم : تسبيني اكره حياتي وسنيني 
اسر بصوت عالي:بااااااس اي اللي بيحصل هنا
مي:كنا زهقانين و قولنا نفك عن نفسنا شويه 
اسر:انتوا عارفين الساعه كام دلوقتي
مي وهي تنظر لساعه الحائط:واي يعني الساعه 1 و 17 دقيقه
اسر برفع حاجب:لا مافيش حاجه ثم قال مي الساعه 7 الصبح تكوني لبسه وجاهزه علشان هنبدأ شغل من بكره 7 و 5 دقيقه لو مكنتيش جاهزة  هتتعاقبي 
مي بفم مفتوح:نعم 
اسر:انعم الله عليكي زي ما سمعتي كده الساعه 7 تكوني جاهزه وإلا هتتعاقبي ومافيش شغ
مي:لا يباشا وع اي 7 إلا 5 هتلاقيني جاهزه 
اسر:طيب يلا اطلعي نامي ثم عاد بنظره لمريم وميار وبالنسبه للأستاذ حمو بيكا و عمر كمال مش هتطلعه تناموا انتوا كمان ولا اي
مريم وميار ف نفس الصوت:حاضر يباشا تصبح ع خير 
ثم ركدأ للاعلي 
اسد.وهو ينظر بخبث لليث:اكره حياتي وسنيني هااا 
لليث:هاا لا ده المهرجان كده
اسد:مهرجان اممم 
اسر:هتفضله واقفين كده كتير يلا ع اوضكم 
اسد:طيب انا طالع انام تصبحوا ع خير 
وصعد كل منهم الي غرفته 
في صباح يوم جديد ملئ بالاحداث 
ف تمام السادسه صباحأ تحديداً ف غرفة مي 
كانت تنعم بنوم عميق حتي اقتحمت مريم عليها الغرفه 
مريم بصوت عالي:مااااااااااااااااااااي قوماااااااااااااااي
مي بخضه:اعاااااااا البيت بيولع الحقونااااااااي
مريم بضحك:لا البيت مش بيولع بس هيولع لو مصحتيش دلوقتي و جهزتي نفسك ابيه اسر هيولع فيكي 
مي:ليه بقي ان شاءالله و هو ماله 
ميار وهي تدخل الغرفه:يخربيتك انتي لسه ماقومتيش اخلصي يامي انهارده اول يوم شغل بلاش تأخير
مي:احيه الشغل صح والطاؤؤس هيقتلنااااااي بس هي الساعه كام
ميار:الساعه 6 و17 دقيقه 
مي:يحزناااي لازم اقوم اجهز بسرعه
ثم ركدت الي الحمام الخاص بغرفتها و قامت بعمل روتينها اليومي و ادة فرضها ثم نزلت للاسفل مع ميار ومريم الذين كانتأ بأنتظارها 
مي وميار و مريم ف صوت واحد:صباح الخير
رد الجميع بأستثنا نرمين:صباح النور
مي:لو سمحت يا اسر ممكن اتكلم حضرتك شويه
اسر برفع حاجب:حضرتك مش كنت حمار امبارح
مي:احم قلبك ابيض يا سيد في اي
اسر:اممم طيب قومي معايا
مي:هنروح فين
اسر:هنروح المكتب 
مي:هنروح المكتب ليه
اسر:لا ماهو مش وقت غباء ع الصبح اكيد مش هنتكلم هنا
مي:خلاص يسطا فهمت اتفضل 
ثم دخلأ الي المكتب و اغلق اسر الباب
مي بخضه: انت بتقفل الباب ليه
اسر بنفاذ صبر:بت انتي اخلصي مش وقتك عندنا شغل
مي بتذكير: اه صح عندنا شغل
اسر:طيب اخلصي قولي كنتي عايزة اي
مي:احم يعني هو كده عمي مش هيعرف يوصلي 
اسر:اممم مش عارف بس عمك يعرف مريم او ميار
مي:لا بس مرات عمي تعرفهم بس اكيد مش هتقولهم
اسر:طيب اطمني و حتي لو عرف مكانك مش هيقدر يقرب منك 
مي بستغراب:وده ازاي هو لو عرف مكاني يقدر ياخدني و لو انت اعترضت ممكن يرفع قضيه و يأخدني برضو
اسر:لا سيبي دي عليا انا قولتلك اطمني ماحدش هيقدر يقرب منك طول مانتي معايا هنا 
مي:شكرا 
اسر:العفو ولا يهمك
كانأ يتحدثأ ولم ينتبهأ لذلك الشخص الذي يسمع حديثم من البدايه 
الشخص:امممم بقي كده طيب يا انا يا انتي يا مي 
ثم اخرج ذلك الشخص هاتفه وطلب رقم ما 
شخص:الو معاك اربع ساعات و تجيبلي كل المعلومات عن مي الشاذلي من يوم ما اتولدت لحد انهارده ثم اغلق ذلك الشخص الخط و هو يبتسم بخبث 
بعد ساعه ف شركه المنشاوي 
اسر:مي ده مكتبك و ده مكتبي و انتي طبعا عارفه انك هتكوني السكرتيرة الشخصيه بتاعتي و دلوقتي انا هكلم استاذ اسلام وهو هيعلمك نظام الشغل مش عايز غباء و جنان هنا ممكن
مي:عيوني يا كبير نادي ع اسلام بجي خليه يعلمني الشغل 
اسر:ربنا يستر انا خايف عليه منك
مي:اطمن ده انا حتي جمر و كيوت
اسر:شوفي هو من نحيه قمر ف انتي قمرين بس من نحيه كيوت ف اللي قالك.كده كداب
مي:طيب يا سيدي شكرا
نظر لها اسر بمعني مش مطمنلك ثم تركها و دخل مكتبه
مي بخبث:ده انت هتشوف ايام سوده ع ايدي يا اسر الزفت
ف قصر المنشاوي تحديدا في غرفه  كانت تجلس و شارده فيما سوف تفعله ف الايام القادمة حتي قاطع شرودها رنين هاتفها 
الشخص 1: الو جبت اللي طلبته منك 
الشخص 2:ايوة يا هانم مي الشاذلي................
الشخص1 بخبث:..
يتبع.....
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية المقاس للكاتبة فاطمة الدمرداش
google-playkhamsatmostaqltradent