recent
أخبار ساخنة

رواية أحببتك منذ الطفولة الفصل التاسع 9 بقلم سلمى سعيد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية أحببتك منذ الطفولة الفصل التاسع 9 بقلم سلمى سعيد

رواية أحببتك منذ الطفولة الفصل التاسع 9 بقلم سلمى سعيد

رواية أحببتك منذ الطفولة الفصل التاسع 9 بقلم سلمى سعيد


اياد الفون بتاعه رن ..اياد اول لما شاف المتصل ..جسمه كله اتشنج من العصبية..بس راد بكل برود
اياد:الو
=الف الف سلامة عليك يا اياد
اياد:الله يسلمك يا ابن الخطاب
احمد:الحمد الله جت سليمة المرادي…
اياد:اه شوفت ..اصل اللى الراجل اللي طلع علينا كان اهبل خالص..بس متخفش ظبطهولك  علي الاخر
احمد:راجل ايه ..انت بتتكلم على ايه
اياد:انت فاهم وانا فاهم ..بس نصيحة مني تاني مرة ابقى نقي حد ارجل من كدا شويه..دا كان فضلة تكة ويموت في أيدي
احمد :اممممم وسما عملا ايه كويسة
احمد اول لما جاب سيرة سما اياد اتجنن ..هو عارف ان احمد جاب سيرتها علشان يخوفه عليها 
اياد:اسمها لو جه على لسانك تاني...مش هرحمك ..وعلى العموم  محدش يقدر يقرب لها طول ما انا موجود علي وش الدنيا
سما كانت قاعدة على كرسي جنب سرير اياد وكانت سمعة المكالمة لكن مكانتش فاهمة حاجة خالص …
بس فهمت ان اللي حصلهم دا مش صدفة ..وان حد مدارسهم كل دا..
اياد قفل في وش أحمد….وكان بيفكر في انه ممكن فعلا يحاول يأذي سما.. هو اكيد مش هيسمح بحاجة زي كدا بس برضو خايف عليها جداا...فاق من تفكيره ..علي ايد سما اللي مسكت ايده..
سما:انت سرحان في ايه
اياد:فيكي يا روحي
سما:ليه
اياد:بصراحة
سما:امممم بصراحة
اياد:بفكر في اللي حصل النهاردة وان كان ممكن تتأذى لولا ستر ربنا
سما:هو اللي حصل النهاردة دا كان مقصود
اياد:ايوا 
سما:طب مين اللي كان عايز يعمل كده ويستفيد ايه...من سرقة العربيه 
اياد:هههه لا هو مكنش عايز يسرق العربيه
سما:اومال كان عايز ايه..!!
اياد:مش مهم كان عايز ايه ...اهم حاجة ان انتي بخير قدامي ومحدش قدر يقربلك
ابتسمت سما ل اياد … واياد كمان ابتسم لها..قرب ايدها من شفايفه وباسها..سما اتكسفت جدا وسحبت ايدها ...اياد ضحك علي كسوفها ...فضلوا قاعدين ساكتين   بس بيبصو في عيون بعض ..لحد ما سما نامت وسندت راسها على كتف إياد السليم
اياد كان بيبص عليها وهى نايمة...هو تعبان جدا بسبب الطلقة اللي خدها و وجع كتفه..بس معرفش ينام من كتر التفكير….ازاي يحمي سما من اعدائه في الشغل ..فضل يفكر لحد ما راح في النوم من كتر التعب والفكير
صحي اياد علي صوت الفون ..كانت الساعة خمسة الصبح ..بص لقاه عمه ...خد نفس قوي وبعدين راد عليه….
محمد :انتو فين يا اياد ...احنا بقينا الصبح
اياد:اهدا يا عمي ….هو بس
محمد:في ايه يا اياد يا بمي متخوفنيش ..سما حصلها حاجة
اياد:لا لا يا عمي اطمن سما كويسة ..بس اصل حصل حاجة كده
محمد:ايه اللي حصل ..؟!!
حكه اياد كل حاجة لعمة وحاول يهديه ويفهمه انه كويس وكلها كام ساعة ويروحو  ...بس عمة أصر أنه يروح لهم المستشفى...وفعلا وصل المستشفى وسأل علي اياد وعرف رقم الاوضة اللي هو فيها...دخل الاوضة لقا اياد صاحي وسما نايمة وسندا راسها علي كتف اياد...دخل عم اياد براحة وقرب من اياد
محمد:عامل ايه دلوقتي يا ابني
اياد:انا كويس يا عمي متخفش
محمد لسه هيتكلم...لقا سما بأصحاب.. سما صحيت علي صوت باباها واياد …
سما:بابا حضرتك بتعمل ايه هنا
محمد قرب من  سما وخدها في حضنه.
محمد:انتى كويسة يا حبيبتي
سما:اه يا حبيبي كويسة متخفش
اياد اتغاظ اوي من عمه اللي واخد سما في حضنه ...وكمان سما اللي بتقول لواحد غيره يا حبيبي …
ايتد:احم احم عمي
محمد:نعم يا ابني
اياد ببراءة مزيفة:ممكن تشيل ايدك لو سمحت
محمد: نعم
اياد بهدوء:ممكن تشيل ايدك من على سما لو سمحت
ضحك محمد جامد..هو عارف ان اياد بيحب سما من زمان ..وعارف اد ايه هو بيغير عليها  من اي حد حتي لو هو ابوها…
سما بعدت عن بابا ها ..وبصت ل اياد بستغراب …..للدرجة دي بيغير
اياد كان بيشوف تعابير وشها..وهز راسه لما عرف هي بتفكر في ايه...كأنه بيقولها ايوا انا بغير عليكى حتى من باباكي..  
محمد:طب يلا يا ولاد نروح 
اياد:ايوا يلا بينا
حاول يقوم بس كتفي كان وجعة اوي….سما قربت عليه بسرعة وسعادته يقومة…
سما:ما تخلينا كمان شوية ….لحد ما الدكتور يجي يشوف الجرح
اياد:لا انا كويس ..يلا بينا ...وهبقا اكلم الدكتور يجي يغير لي على الجرح في البيت
______________________
وهما في الطريق ..عم اياد بيسوق واياد قاعد ورا هو وسما ...محمد كلم البيت عند اياد وحكالهم اللي حصل ...وقلهم انهم جايين على البيت...وصلو البيت عند اياد...واول لما دخلوا..ولدت اياد جريت عليه حضنته وبتعيط
ولدت اياد:يا روح قلب امك ...ايه اللي حصل يا حبيبي 
اياد:يا ست الكل متخفيش انا زي الفول 
وبعد ما الكل اطمن علي اياد ..وقعدو يتكلمو كتير ..محمد استأذن عشان يمشي
اياد:خليك يا عمي
محمد:كفايا كدا يا حبيبي قوم ارتاح وبليل هجيب هبة معايا تطمن عليك
اياد:طب كويس اوي...عشان بليل عندي ليكو مفاجأة..
سما:مفاجأة ايه دي
اياد:هتعرف بليل يا سمسم
محمد:طب تمام  ...يلا يا سمسم
اياد:اسمها سما 
محمد:افندم
اياد:ايه يا عمي بقولك اسمها سما
محمد بص ل اياد وهز مش مصدق ..اياد اتجنن خالص حتا مش عايزة يدلع بنته
محمد:لا بقا بنتي وادلعها برحتي...صح يا سمسم
سما تضحك علي منظر اياد ..لما باباها دلعها تاني بالعند فيه
سما:صح يا حبيبي
اياد بص ل سما بصة خوفتها اوي 
سما:مش صح اوي يعني
الكل ضحك عليها ..حتى اياد ..هي كدا جبانة وبتخاف من نظرا واحدة من اياد 
جيه الليل والكل التجمع في بيت سليم ولد اياد..عمه وسما ومرات عمة..وعلته ...وقف قدامهم ..وابتدأ يتكلم 
اياد:انا عارف انكم بتسأل مفاجأة ايه دي اللي انا عملتها وانا  لسة واخد رصاصة كان يمكن تموتني ….بس الموضوع ميستحملش تأجيل….عمي انا عايز خطوبتى انا وسما تبقى بعد يومين ...وكمان نكتب الكتاب
الكل بصلة باستغراب غلب استعجاله قراره المفاجئ .
محمد:بس احنا مش هنلحق نجهز حاجة
اياد:متخفش يا عمي ..انا ظبط كل حاجة...وكلمت منظمة حفلات شطرا جدا ..هتخلص كل حاجة في يومين
سما:كدا بسرعة
اياد:هو انتي مش موفقة ولا ايه
سما:لا مش قصدي ..بس انت لسة تعبان
اياد:متخافيش عليا انا كويس 
"اياد"
انا لازم اخلي سما مراتي بسرعة...علشان اعرف احميها كويس من احمد او اي عدو لياا ...انا خبيت عليهم أن اللي حصل دا بفعل فاعل...عشان ميخافوش .
الكل وافق على قرار اياد المفاجئ...ومحدش قدر يعترض ..
اياد كان واقف في جنينة الفيلا بيفكر هيعمل ايه مع أعدائه في الشغل خصوصا احمد الخطاب اكبر عدو ليه…
سمع خطوات وراه لف وشه ..لقا سما واقفه جنبه ومسكه كوباية عصير ..مدتها ليه من غير كلام ..خدها من ايدها وابتدا يشربها..هو عارف سما عايزة ايه
اياد:انا عارف انتي هتقوليلي ايه….ليه مقتلهمش ان  اللي حصل ..مكنش صدفة وأنه مخطط له من قبل كدا
سما بخوف:ليه في ناس عايزة تأذيك
اياد قرب من سما ومسك ايدها
اياد:انتي باقي فياا
سما:طبعا 
اياد:يبقى متفكريش في اي حاجة ...وفكري في الخطوبة وبس ...تمام يا حبيبتي
سما:حاضر...اياد
اياد:عيونه
سما:غنيلي
اياد:اغنيلك
سما:ايوا انت بقالك كتير مغنتليش 
اياد:امممم اغنيتك ايه 
سما:اي حاجة بس تكون حلوه... وبلاش تغنيني اغاني الكرتون انا مبقتش صغيرة
اياد بضحك:هههههههههه حاضر يا سمسم
سما:استنى قبل ما تغني عايزة اقولك حاجة كدا
اياد:في ايه يا سما
سما:بص اصل …….

يتبع.....

لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

نرشح لك أيضاً رواية اغتصبت خطيبة أخي للكاتبة مهرائيل ماجد

google-playkhamsatmostaqltradent