recent
أخبار ساخنة

رواية مختطفي الفصل التاسع 9 بقلم رحمة محمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية مختطفي الفصل التاسع 9 بقلم رحمة محمد

رواية مختطفي الفصل التاسع 9 بقلم رحمة محمد

رواية مختطفي الفصل التاسع 9 بقلم رحمة محمد


حطها على السرير بهدؤ احساسو انها حاجه غاليا كان محوطو ابتسمت بخجل على تعاملو الغريب ف دا بيدي انو بيتحسن 
قطع الصمت عطستو هو وهي ف نفس الوقت.
الاتنين وقعو ف هستريه الضحك سوا.
نيره بضحك "يالهوي شفتني ام رميتك"
مالك بضحك "لا ول ام زقيتك"
فضلو يضحكو لحد ما بطنهم وجعتهم.
نيره "روح غير هدومك بسرعه"
مالك بهدؤ "ماشي نيره هروح"
فعلا خرج بهدؤ.
*******************
كانت وقفه ف شارع الضلمه وبتتلفت وهي مغطيه نفسها بشال.
رحمه بتافف"مستحيل يبعني"
وقفت قدامها عربيه خرج همس شب بتوتر" انتي بخير عزيزتي"
ابتسمت ابتسامة مصتنعه "نعم كنت مرتعبه بعض الشئ الحمدالله"
ابتسم "تعالي عزيزتي "
ركبت رحمه فعلا معاه العربيه بهدؤ ابتسمت بتوتر كبير "اعلم انك منزعج مني بعض الشئ ولكن كنت أريد المساعدة"
رد بخبث" لا يهمك انا لا أبالي"
فضل الصمت سيد الموقف لكن قطع الصمت هو "اتعلمين انا اتحدث العربيه "
بصت بصدمه" نعم "
وقع من الضحك "عادي انا امي عربيه"
رحمه بصتلو بصدمه وهي فتحه بقها"بتهزر"
بصلها بغموض وبعدها وجه نظرو على الطريق" انا نازل مصر عشان كدا هخدك معايا وبعدين انا هسعدك عشان انتي مصريه لكن طاري لسه"
بأن عليها التوتر من كلامو الملاوع لكن مدتش اهتمام حولت تبان متمسكة.
عند أسد.
رجع البيت وهو عاوز يعتزر منها على ضربو ليها فضل يضور عليها ف البيت.
أسد بصوتو كلو. "رحمه؟"
خدد نفس" رحمه اطلعي"
اسد بغضب" لو مطلعتيش حالا هعمل حاجه مش هتعجبك"
دور عليها ف البيت لحد ما اتكتشف انها مش موجوده بس هدومها لسه موجوده وكل حاجه تخصها
بداء يفكر ممكن تروح فين.
مسك فونو.
"الو يا عز"
عز بمرح"اي صلحت البت"
أسد بقلق "عز رحمه اختفت "
انتفض عز من مكانو" اختفت ازاي"
أسد بقلق" يعني جيت ملقتهاش ممكن تكون نزلت مصر انا مش لاقي الباسبور ول حته أوراقها الشخصيه"
عز وهو بيفكر "ممكن يكون هو خطفها"
أسد بسخريه "حااسس انها راحت بمزاجها بس لو دا حصل هتكون نهايتها"
عز" لا اكيد رحمه مش غبيه "
قفل معاه كان ف طريقو للمطار.
*********************
حولت تتجنب نظرتو الشهوانيه تجاه نظرات متفحصه بطريقة غريبه؛ لعنت نفسها انها وقفت تكون ف الوضع دا مع حد متعرفهوش وكمان بس خوفها من أسد كان أكبر.
حولت تبعد قدر الإمكان.
ضحك يسخريه" خايفه مني "
حولت تداري الخوف دا "لا"
ابتسم بتسليه عليها "متخافيش لو عاوز حاجه مش هفضلها دلوقت"
لسه هترد بس كان هو وقف العربيه قدام المطار ونزلو فعلا منها مكنتش عارفه ال عملتو صح ول غلط بس الطريقه كان مسدود.
********×******
عز كان متوتر بدرجة مخيفه كان حااسس ان عمو مش هيعدي الحكايه على الخير وان هيعمل حاجه خصوصا ان مالك بداء يتحسن ودا معنى خوف عمو الكبير ال هيحصل لما مالك يرجع مش بعيد يتضمر.
حاول يشوف حل مناسب لكن وقفت رجلو قدام اوضت نيره.
خبطت بهدؤ بس مفيش صوت اكتر يخبط بصوره أعلى بس هي فتحت فعلا وبأن على وشها ملامح الاستغراب والتوتر.
عز بنبرة جديه "عاوزك تحت"
اصتنعت الابتسامة "اكيد خمس دقيق وهكون تحت"..
فعلا نزل عز الأول بعدها هي بصت حوليها ف توتر كبير اول مره تشوف عز بالجديه ال ملحوظه دي.
عز "مش عارف اذا كان ينفع تعرفي ول لا"
حس بخوف ف جسمو ونظراتها ال مستغربة "لازم تعرفي ان مالك زمان مكنش حد طيب "
بصتلو ب استغراب اكتر وعدم فهم" سهل ازاي "
خد نفس "أسد ومالك زمان كانت العيله كلها بتخاف منهم حته عمي بذات مالك كان ديما عمي يزل مالك ب امو ف"
نيره" يزلو ب امو لي انا مش فهمه حاجه"
عز بقلق "نيره خلي بالك من مالك عشان هو دلوقت ف خطر "
شهقت نيره بخوف" رعب لي في اي يعز"
عز بجديه "ابوه ممكن يقتلو"
*************************
بعد 10 ساعات 
كان القصر مليان بالناس. 
" يا صباح الرعب شكل هيبقى حفله قفلان "
" بخخخ "
رجع ل وره خطوات من الخضه "اي الغب." 
لسه هيكمل الكلمه بس كانت ريحانه ف راح حضنها. 
ريحانه بصدمه" اي يبني ابعد بنت اختك "
عز" وحشتيني "
ريحانه ب هدو "وانت كمان" 
بعد عنها "اي يبنتي غريبه اشوفك ف كل مكان" 
ضحكت ريحانه" لا انا هنا المصممه الديكور بتاعه الحفلة وف المستشفى كانت ولدتي بتعمل اشاعه."
عز بتفهم "امم بس انا طلبت من الشركه مهندس راجل" 
ريحانة" وحيات امك وملها الستات حته زوق اكتر" 
عز وهو يينكزها" يبت بهزر معاكي وبعدين بقيتي قمر يخربيتك "
ريحانه بتصتنع الغرور" جداا جداا "
عز" يحببتي قمر ف كل حاجة من غير ام الغرور دا "
ابتسمت بخفوت ف ديما عز كان ليها الصديق والاخ المثالي من ايام الجامعه كانو أصحاب جدا مع ان كان الأقسام مختلفه هي هندسة ديكور وهو هندسه معماري. 
حولت بتبان هاديه" البنوته كويسه" 
عز "الي حد ما بس ربنا يسهل ان شاء الله "
ريحانه بنفس" يلا هبداء انا معاهم وكدا هنتشر" 
عز بضحك"انتشري" 
*********************
ف مكان ضلمة كانت وقفه وره حيطه كبير بتاخد نفسها بصعوبه من كتر الجري 
بصت من الجنب كان اختفي حاولت تبعد قدر الإمكان من المكان المرعب دا 
حست رحمه بدوخة من كتر الجري ف كان لازم تقعد. 
فلاش باك. 
بصلها بجرائه" كدا بقينا ف مصر "
رحمه بتوتر ملحوظ"ااه شكرا انك وصلتني هنا وانا هقدر اكمل" 
لسه بتمشي مسك اديها 
"تؤ كدا من غير مقابل لا عيب" 
نزل على وشها بالقلم لدرجة انها رجعت ل ورى من الصدمه. 
"دا حقي ول نسيتي" 
شد اديها "دلوقتي هتعملي ال هقولك عليه" 
بصتلو بحقد" نعم "
ابتسم بخبث " رقبت مالك" 
بصتلو بصدمه" مالك. "
كريم" اه مالك مصدومه لي" 
رحمه بخوف "انا مش هرجع القصر دا تاني "
كريم بفحيح "لا هترجعي بدل ما رقبتك تداس عليها يحلوه" 
رحمه وهي بترجع ل ورى" بص اسفة انا مش هقدر واسفة على دا كمان "
كان فيه عصيه حديد جبنها قالت كلمها ونزلت بيها على راسو هو قعد على الأرض من الوجع وهي جريت. 
بااااك 
فضل صدرها ينزل ويطلع من الخوف والتوتر "انا اقتل لا كمان مالك  "
*********************
ظهرت ابتسامه على وشها من جمالو المميز. 
كان واقف بطلتو كلها قدامها. 
مالك "هتفضلي ينيره تضحكي" 
نيره بحنان "لا اهو بس اي دا قمر وحلاوة" 
بصلها "شفتي بقى" 
بدلها النظرات وهو بيتعمق ف فستانها الجميل وحجبها الرقيق ال عليه مزين بشرتها. 
مالك بهمس "حسيت ان انتي ال خطفاني مش انا ال مختطفك" 
نيره بصدمه وخجل اتحولت ملامحها كلها لخجل واتلون وشها للأحمر. 
"بقيت تقول كلام كبير "
مالك بطفوله" شفت عمو ف التلفزيون بيقول للبنت ال بيحبها كدا وهي فرحت وانا بحبك ينيره" 
شعرت بتجمد رجليها ام افتكرت كلام عز ال بيخلي قلببها يوجعها على ابنها الوحيد. 
نيره فاقت من شرودها "مالك اقعد هنا وانا خمس دقيق وجايه" 
وافق مالك وخرجت نيره ل عز ال كان واقف مع بعض العمال ال بيزينو القصر 
نيره" عز لو سمحت "
قرب منها عز خطوات" اي "
نيره بتوتر "رحمه انا برن عليها من امبارح مش بترد عليا ممكن تكلم أسد اكلمها" 
ملامح عز بدأت تتغير وحست بخوفو ال ملوش مبرر 
عز وهو بيتمالك نفسو "احم عز نازل مصر ساعه وهيكون هنا" 
لسه هاتتكلم انسحب من قدمها بسرعه. 
****************
حست بتجمد ف جسمها والدوخه بتسيطر عليها 
مشيت خطوات ببهوت وبدأت تجري تاني لحد ما لقت طريق 
جست بكف على كتفها اتجمدت كليا وبداء الرعب يسيطر عليها بطريقه كبيره. 
لفت وكان! 
يتبع.....
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية صغيرتي للبيع للكاتبة دينا عبدالحميد
google-playkhamsatmostaqltradent