recent
أخبار ساخنة

رواية بنت بنوت الفصل التاسع 9 بقلم محمد عصام

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية بنت بنوت الفصل التاسع 9 بقلم محمد عصام

رواية بنت بنوت الفصل التاسع 9 بقلم محمد عصام

رواية بنت بنوت الفصل التاسع 9 بقلم محمد عصام


-البت بنت بنوت يا معلم 
يتحرك سريانوسي في صدمه ثم يتمالك اعصابه 
-اها ما انا عرفت 
-طب والعمل 
يرمي سريانوسي السيجار علي الارض ويقف 
-هي دلوقتي مغمي عليها ... عاوزك تدخل تكتفها وتربطها كويس علشان دي لو فاقت هتبهدلنا 
-وبعدين يا معلمم
-تجيب خرطوم المايه وتغرقها من فوقها لتحتها وكل ساعتيين تكرر الكلام ده
-بس ممكن تموت من الساقعه
-أديك قولت ممكن مش مؤكد 
وداد جالسه علي الأرض لا تتحرك ... تحاول ان تتحرك ولكن تفشل. .. الدم محاط بها من جميع الجوانب .... تاخذ في اللطم علي خديها بقوه وتصرخ للتفاجئ بالعامل يدخل فتصرخ
-يا ولاد الكلب ...ي.. يا ولاد الكلب
يحاول العامل أن يقوم بتكتيفها وهي تصرخ وتقوم بخنقه ولكن يضربها بشده لتفقد الوعي مره ثانيه .... يقوم العامل بربط يدها وقدمها ويضع عليها ملابسها حيث هي بدون ملابس ويقوم بأغلاق فمها بقطعه من القماش ويخرج وبعد عدة دقائق ...تفيق لتحاول  ان تتحرك فتفشل والدموع تنهدر بشده وآهات صرخاتها المتقطعه ، لتنصدم عندما تجد العامل يأتي بخرطوم كبير لأطفاء الحرائق ويفتح المياه عليها بقوه وهي تصرخ وتنظر الي أعلي وعينيها تستغيث الي الله 
اليوم التالي 
علي وضعها مثل الامس مكتفة الأيدي والأرجل والفم وموضوع عليها الملابس المبلله بالمياه.... تتنهد في خوف فيدخل العامل ويقوم بفتح المياه عليها ويخرج  ويكرر هذا كل ساعتين وهي ترتجف بشده وتجف دموعها من شدة البكاء 
يدخل العامل الي سريانوسي  فيجده يشاهدها من كاميرات المراقبه ويبتسم
-يا معلم 
ولكن سريانوسي لا يعطيه اي اهتمام  ويظل ينظر إليها في شهوة ليقطع العامل تأمله مره ثانيه
-يا معلم
-عاوز اي أرغي ولخض
-أنا عملت كل حاجه قولتها والبت  هتموت من الساقعه 
-خلاص كفايه عليها عاوزك تدخل لها دلوقتي تفكها وتسيبها وتخرج وتقفل الباب عليها جامد 
-حاضر .... بس عندي سؤال 
-بلاش أسئله علشان مش هتلاقي ليها عندي اجابه... سامع يا جعبل 
ينصدم  العامل جعبل من حديثه ويخرج وينفذ ما طلبه سريانوسي منه وسريانوسي يشاهدهم من كاميرا المراقبه ويشاهد وداد بدون ملابس ويبتسم 
ترتدي وداد ملابسها مسرعه وتذهب الي الباب وتنصدم عندما تجده مغلق فتظل تدق الباب بشده 
-أفتحوا  الباب .... أفتحوا الباب
وسريانوسي جالس في مكتبه فيجد المحامي باسل فينصدم .... يد خل باسل مسرعا وفي حاله من العصبيه 
-خير جاي تقل ادبك هنا تاني
-لا جاي أعلمك الأدب الزايي
يقوم باسل بضرب سريانوسي بالبونيه في وجهه فيقع سريانوسي علي الأرض
-قدامك لحد بكره يا سريانوسي والورق لو مظهرشي هسجنك انت سامع
يتركه باسل ويخرج وسريانوسي يقف وهو يتألم ويضع يداه علي عينه 
-هشتكيك وهرفع عليك قضيه ... تهجم علي صاحب عمل في أداء عمله 
يجلس سريانوسي يتألم وينادي علي جعبل .... فيدخل جعبل مسرعا  
-خير يا معلم 
-جهز نفسك بكره... هتكتب كتب كتابك علي وداد 
يتحرك جعبل في صدمه وتظهر علي وجهه علامات الصدمه
-كتب كتابي علي مين انا مش فاهم حاجه 
-ومن امتي وأنت بتفهم 
يخرج سريانوسي مبلغ من المال ويعطيه له
-خد جيب لك بدله حلوه كده 
وجعبل ينظر إليه في صدمه  ولا يتحدث
****
بعتذر عن اي خطأ في الكلمات بسبب عطل الفون بكتب ومش شايف قدامي
في المساء وداد داخل الحجره تشعر بهبوط لعدم دخول الطعام فمها لمدة يومين فتذهب لتدق الباب بقوه وتصرخ 
-حد يلحقني بمووووت
تلفظ هذه الجمل بكلمات متقطعه وتجلس علي الأرض 
والمعرض مظلم جدا لا يوجد به اي احد سوي جعبل نايم في مكتب سريانوسي 
خارج المعرض باسل جالس في سيارته ....يرتدي جفاز ويضع قناع علي وجهه ويدخل المعرض متخفيا من الشباك الخلفي ..... في ذات الوقت وداد تدق الباب بقوه
-حد يلحقني همووت ..... ألحقوني
وباسل متجه ناحية المكتب فيسمع صرخات وداد فيذهب الي الباب مسرعا  ويهمس
-حد جوه
-ألحقوني ... ألحقونتي هموت .... هيموتوني 
-طب انا هحاول أخرجك اهدي
-حد يخرجني هموووت
وفي هذا الوقت يستيقظ جعبل علي صرخات وداد   وهو متعصب جدا 
-يادي ام الليله  اللي مش هنعرف نتخمد فيها دي ....الله يحرق أهلك اي مبتفصليش ... اقسم بالله لأقتلك
يخرج جعبل من المكتب فيجد عصا بجانب الباب فيحملها 
باسل يحاول ان يكسر الباب فيفشل ليسمع صوت قدم أتيه فيتحرك مسرعا ويخرج من الشباك مثل ما عاد و وداد تصرخ في الداخل
-ابوس أيدك خرجني 
فيذهب جعبل فلم يجد أحد بجانب الباب فيفتح الباب وهو متعصب
-انتي اي يا مره لوك لوك لوك لوك كده مبتفصليش 
فتقف وداد مسرعا وتحاول ان تبعده لتهرب وبالفعل  يقع علي الأرض ... فيقف مسرعا ويجري خلفها 
-استني بقولك هضربك لو موقفتيش
و وداد تجري مسرعا وهي تتحرك بسرعه ، فيضربها جعبل بالعصا على رأسها ليمنعها فتنصدم وينهدر الدم فتقع علي الارض 
يتبع....
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية المقاس للكاتبة فاطمة الدمرداش
google-playkhamsatmostaqltradent