recent
أخبار ساخنة

رواية روجيندا الآدم الفصل العاشر 10 بقلم ملك الليثي

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية روجيندا الآدم الفصل العاشر 10 بقلم ملك الليثي

رواية روجيندا الآدم الفصل العاشر 10 بقلم ملك الليثي

رواية روجيندا الآدم الفصل العاشر 10 بقلم ملك الليثي


في مركب علي النيل.
كانت روجيندا مستمتعة بالمنظر...وكان ادم يفكر كيف يمكنه اخبارها.
ادم وهو ينظر لروجيندا بتوتر:روجي كنت عايز اقولك علي حاجة...
روجيندا بإبتسامة:اتفضل ياحبيبي قول.
ادم بتوتر وخوف من ردة فعلها:بصراحة كدة انتي عندك فشل كلوي حاد...قالها ادم سريعاً لكنه انصدم عندما رأي روجيندا تنظر للفراغ.
نظر ادم لروجيندا بصدمة وخوف:روجي انتي كويسة...مالك...ثم تابع وهو يراها علي نفس الحالة:احنا هنعمل العملية وان شاء الله هتخفي و.....
قاطعته روجيندا بإبتسامة:قل لن يصيبنا الا ما كتبه الله لنا.
نظر ادم لروجيندا وقد ابتدي خوفه ان يهدي:يعني انتي مش زعلانة.
روجيندا بإبتسامة:لا طبعا هزعل ليه ده ربنا كتبهولي اكيد طبعا مش هعترض علي قضاء ربنا.
نظر ادم لروجيندا بإبتسامة:ونعم بالله.
روجيندا:هنعمل العملية امتي.
ادم:بعد يومين...ثم تابع محاولاً تغيير الموضوع:الجو جميل اوي.
روجيندا بإبتسامة:فعلا...ثم قامت بإحتضان  ادم وجلسوا سوياً يتطلعوا علي منظر النيل.
"وقابلتك انت لقيتك بتغير كل حياتي
معرفش ازاي حبيبتك معرفش ازاي ياحياتي
من همسة حب لقيتني بحب...لقيتني بحب وادوب في الحب
وادوب في الحب وصبح وليل...ليل علي بابه"
كانت روجيندا تدندن بسعادة مع الاغنية.
ادم بحنان:بتحبي ام كلثوم.
روجيندا بإبتسامة:اوي بجد بعشقها...كانت رئيسة الملجأ بتشغلها وانا كنت بستخبي علي شان اسمعها...بحبها اوي بحسها بتغير المود كدة بحسها بتديني طاقة بأغنيها...بجد صدق الي سماها كوكب الشرق.
ادم وهو يطبع قبلة علي رأسها:للدرجادي بتحبيها...ثم تابع وهو يقول لسائق المركب:شغلينا اغنية تاني لام كلثوم لو سمحت.
نظرت له روجيندا بإبتسامة فرحة.
في السيارة.
روجيندا:اقف اقف بسرعة...بسرعة يا ادم بسرعة.
ادم وهو ينظر لروجيندا ويتفحصها بخوف:ايه في ايه في حاجة تعباكي...حاسة بوجع صح اروح المستشفي...ارن علي الدكتور و......
روجيندا بصدمة واحراج:احم...لا انا مش تعبانة ولا حاجة انا كنت هقولك هاتلي ايس كريم.
نظر لها ادم بصدمة:نعم!.
روجيندا بإحراج:ايس كريم...يعني كنت عايزة.
ادم بغضب:ولما انتي عايزة ايس كريم كنتي بتتزفتي تنادي كدة ليه.
روجيندا:علي شان منعديش المحل.
ادم بغضب:مافيه مليون محل يا روجيندا.
روجيندا بغباء:ايوة صح اتصدق.
ادم بغضب:عايزة بطعم ايه.
روجيندا بتلذذ:شوكولاتة.
ذهب ادم وجلب لروجيندا الايس كريم.
ادم بوجه غاضب:اتفضلي.
روجيندا بتلذذ:شكراً يادومي...ظلت تأكل لكنها لاحظت وجه ادم الغاضب بشدة.
نظرت روجيندا لادم بتوتر:حبيبي مالك.
ادم بغضب:مافيش.
روجيندا:ادم بجد فيه ايه.
ادم وهو يحاول كتم من غضبه:قولت مافيش.
روجيندا بنفاذ صبر:متقول بقا يا ادم فيه ايه وشك ماله.
هنا ولم يستطيع ادم السيطرة علي غضبه اكثر من ذلك.
ادم بغضب شديد:في اين سيادتك قلقتيني عليكي...في انك بتلعبي بخوفي عليكي ومستهزءة بيه.
روجيندا بصدمة والدموع تجمعت في عينيها:انا...انا يا ادم.
ادم بغضب شديد:اه انتي ياروجيندا انتي...افهم ايه من الحركة الي انتي عملتيها من شوية ديه...ثم تابع بحدة وغضب شديدان جعلتها تنتفض من مكانها:هااا افهم ايه ردي عليا ايه قوليلي ساكتة ليه.
نظر لها لكنه تجمد مكانه عندما رأها ترفع كفيها علي اذنيها وتهز رأسها بنفي وتبكي بهستيرية وتردد جملة:لاااا لااااا متضربنيش والله مش هعمل كدة تاني...يا ادم انت فين يا ادم تعالي خدني من هنا.
كان قلب ادم يتمزق بشدة وهو يسمعها تقول تلك الكلمات...ضرب المقود بيديه بعصبية وهو يلعن نفسه علي وصولها لتلك الحالة.
احتضن ادم روجيندا بشدة وظل يقول كلام يحاول تهدئتها:هشششش...اهدي ياحبيبتي اهدي...انا جمبك اهو...ادم حبيبك جمبك.
خرجت روجيندا من احضانه وهو تقول بصوت مرتجف من البكاء:لا انت كنت هتضربني زيها.
ادم بألم:انا...تتقطع ايدي قبل ماعملها.
روحيندا وهي تبكي:بعد الشر.
ضحك ادم عليها بشدة وقام بإحتضانها:انا اسف ياحبيبتي...انا بس خوفت عليكي.
روجيندا:لو عايزني اسامحك روح هاتلي ايس كريم بدل الي ساح ده.
ضحك ادم علي طفولتها:حاضر الي روجيندا هانم تؤمر بيه يتنفذ فوراً.
ضحكت روجيندا علي كلامه:يلا بسرعة بقا.
في غرفة ادم.
كان ادم وروجيندا يجلسون في الشرفة ينظرون بإستمتاع الي السماء والنجوم...لكن قاطع تأملهم.
ادم بإهتمام:صحيح هو احنا في العربية لما كنت بزعقلك كنتي بتعيطي وبتقولي ايه.
روجيندا بعدم تذكر:مش عارفة...ديه حالة كدة بتجيلي من صغري لما بدايق او حاجة.
ادم:انتي كنتي بتقولي متضربنيش ومش هعمل كدة تاني وكنتي بتناديني بإسمي علي شان اجي انقذك.
روجيندا بتذكر:اه افتكرت...ثم تابعت وهي تنظر للسماء وتقول بلامبالاة:ديه رئيسة الملجأ لما كانت بتضربني.
ادم بغضب وهو يتخيلها وهي بتضرب وبتعيط:وهيا كانت بتضربك ليه.
نظرت روجيندا لادم:تصدقني لو قولتلك معرفش...اه والله متبصليش كدة.
فكان ينظر ادم لها بإستغراب.
روجيندا بألم:كانت كل ماتشوفني تضربني ليه ما اعرفش...تعرف في مرة كنت قاعدة لوحدي مش بلعب مع اصحابي لقيتها جت ضربتني ليه ما اعرفش.
ادم بشك:وهي كانت بتعمل كدة مع كل الي في الملجأ.
روجيندا:لا انا بس.
نظر لها ادم وقد تغلغل بداخله الشك حول تلك المرأة التي تدعي رئيسة الملجأ.
في الصباح.
الدكتور:للأسف يا ادم بيه حضرتك مش هينفع تتبرع لمدام روجيندا.
ادم:ليه يادكتور.
الدكتور:لو حضرتك اتبرعتلها هيبقا في خطر علي صحة حضرتك.
ادم:مش مهم انا المهم هيا.
الدكتور:مش هينفع يا ادم بيه صدقني.
بعد مرور يومين.
كان ينظر ادم الي باب غرفة العمليات بقلق فقد مر اربع ساعات ولم يطمنه احد.
سلوي:متقلقش يابني ان شاء الله هتقوم وتبقي بخير.
ادم بقلق:يارب ياماما يارب.
ثم عاود النظر للباب مرة اخري وهو يتذكر منع الطبيب له بالتبرع بالكلية لروجيندا...وقد وجد شخص لكي يتبرع بصعوبة.
بعد مرور ساعة.
خرج الطبيب من الغرفة فذهب له ادم وباقي العيلة سريعاً.
الدكتور:اطمن يا ادم بيه العملية نجحت.
ابتسم ادم وحمدلله كثيراً.
ثم تابع الدكتور:احنا دلوقتي هننقلها اوضتها لانها المفروض تكون تحت الملاحظة.
خرجت روجيندا بوجه متعب ويبدو عليه الضعف.
في غرفة المستشفي.
ادم  وهو ينظر لروجيندا بقلق:هيا هتفوق امتي.
الدكتور:اول مامفعول البنج يروح هتفوق.
ادم:تمام.
في المساء.
ذهب الجميع الي المنزل وأصر ادم علي الجلوس بجانب روجيندا...لكنه ذهب معهم لكي يجلب له ملابس.
في المستشفي.
كانت روجيندا لسة تحت تأثير البنج.
جاء ادم ودخل غرفة روجيندا لكنه انصدم عندما رأي.....
ادم بصدمة:ماما...انتي بتعملي ايه هنا وايه الإبرة (الحقنة) الي في اديكي ديه.
ياتري مامت ادم كانت بتعمل ايه؟
لو لقيت تفاعل حلو هنزل بارت تاني النهاردة.
يتبع.....
لقراءة الفصل الحادي عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية صغيرتي أنا للكاتبة سهيلة السيد
google-playkhamsatmostaqltradent