recent
أخبار ساخنة

رواية ملجئ العشق والحياة الفصل الحادي عشر 11 بقلم آية البدري

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية ملجئ العشق والحياة الفصل الحادي عشر 11 بقلم آية البدري

رواية ملجئ العشق والحياة الفصل الحادي عشر 11 بقلم آية البدري

رواية ملجئ العشق والحياة الفصل الحادي عشر 11 بقلم آية البدري


في الصباح الجميع استيقظ و فطر معاد هذه التي سهرة الليل و النهار وحدها و هي تفكر في نظراته شمس كانت بتتقلب علي السرير بعشوائيه بالطبع فهي نائمه من ساعتين فقط
***********************
في الاسفل 
حسن و ايمن و كريم بيلعبوا كوره في الجنينه 
كارما كانت قاعده بتلعب في التلفون 
فلاش باك من يومين 
حسن مشي بعد ما رجعلها طقم الالماس و شمس قفلت الباب 
كارما : اي ده هههههه رجعلك الشبكه تاني 
شمس : فرحانه فيا 
كارما :لا يا ختي عن اذنك انا رايحه الدرس الفزيا 
شمس : ماشي يا ختي غوري 
نزلت كارما
كان حسن ركب الاسانسير و كان هيقفل الباب 
و لقي كارما بتجري 
كارما و هي بتجري نحية الاسانسير : استني استني 
حسن وقف وهو بيبصلها لحد مدخلت و هو دخل وراها 
كارما بفضول  : مش انت اخو طارق 
حسن استغرب هي في سنه و غربيه عن طارق و بتنديه طارق كده عادي 
كارما في افكارها : كان لازم اقول ابيه لا سمعته بينادي شمس بأسمها عادي يعني 
حسن : اه انا اخوه الصغير 
كارما بابتسامه طفوليه : زي انا اخت شمس الصغيره برضوا 
حسن في افكاره : ثانيه ! اختك طارق قالنا ان كارما و كريم ولاد خالة شمس و ليهم اخ كمان كده مسافر 
حسن لف راسه و بصلها بأبتسامة مجامله : بجد ماشي 
لاحظ الكتاب الي معاها سحبه من ايدها بتفاجئ 
حسن بفرحه غريبه : انتي في تانيه ثانوي 
كارما بملل : ايوا يا خويا 
حسن : انا كمان في تانيه ثانوي 
الاسانسير وصل  بس هما محسوش ولا فتحوا الباب 
كارما : بجد في درس اي 
حسن : باخد خاص عند استاذ :::::: فزيا 
كارما بصدمه حقيقيه : يا جدع احلف كده دنا رايحاله دلوقت 
حسن : انا مجموعتي باليل 
كارما بتعجب : مجموعة بليل دي الساعه ١٠ 
حسن : اه اغلبها شباب 
كارما : اه 
حسن بفضول جننه : في مدرسه اي 
يدخل صوت جود علي ذكريتها 
جود بتشاؤل : كااارما انتي مدرسه اي كااارما 
كرما فاقت من شرودها : نعم 
جود : سافرتي فين 
كارما : سرحت في التلفون بس
جود القي نظره علي هاتفها : التلفون اتقفل اصلا من ساعات مالك يا بنتي 
كارما بتوتر : مفيش كنتي عاوزه حاجه 
جود :بقولك مدرستك فين 
كارما : انا مدرسة ::::::: بنات 
جود بتفاجئ : اي ده جنب مدرسة حسن 
ابتسمت كارما بخفه 
جود : ابقي خليه يوصلك بقي 
كارما صدمة للحظه لترجع لذكريتها :
_______
حسن بطيب خاطر و تلقائيه  : خلاص هبقي اوصلك بقي
كارما بتفاجئ و توتر حست للحظه انها اتخطت الحدود و ان حسن قاصده وحش 
كارما فتحت الباب : انا اصلا مش بروح كتير 
حسن فهم الي وصلها فصلح غلطه : ولا انا كتير انا قصدي بس ان معاد الخروج واحد و الشباب احيانا بيقلوا ادبهم  (اكمل بتفاخر و مرح) وانا مشهور اوي اوي في المدرسه و لو عرفوا انك تبعي محدش هيقربلك 
كارما خطواتها كانت اشبه بالجري خافت من كلامه اوي كانت عاوزه تهرب وخلاص 
كارما و هي تبتعد : اه بس كده. كده السنه قربت تخلص يلا مش مهم بقي 
اختفت في لحظه بس كانت حسه انه فضل يبصلها لحد مخرجت من الشارع 
بااااك 
جود : هي شمس متعوده علي كده بتصحي الضهر 
كارما : اه 
***********************
في الخارج خرج طارق من البيسين 
طارق بصوت وصل للتلاته و هما بيلعبوا فكان الماتش بين ايمن و كريم و الحكم هو حسن الي كان يختلس النظر لداخل الفيلا ليراها شارده بجوار جود 
طارق : هو شمس لسه مصحتش 
كريم بأنفاس لاهثه : لا علي الضهر هتصحي 
حسن :يا نهار احمر دي الساعه 9 ونص 
كريم و هو بيحاول ياخد الكوره من ارجل ايمن المتلاعبه : هي كده علطول 
ابتسم طارق بخفه و جات في راسه فكره خبيثه حبتين و طلع غرفته 
*غرفة طارق جنبها غرفة جود و غرفة حسن بعيده عنهم*
***********************
خرج من حمامه الملحق بالغرفه يهندم قميصه البيتي الشفاف  و قف امام المرأه ابتسم بخبث و هو يمسك زجاجة عطره و ينثرها عليه لتخرج رائحه قويه منه 
خرج من غرفته بعدما سرح خصلاته السوداء الكثيفه و دخل غرفتها دون سابق انظار 
و للاسف راته جود و هي طالعه لغرفتها لتبتسم بحرج 
جود في افكارها الطفوليه : طب ادخل عليه و ابوظ الليله ولا  لا لا حرام اما اسبهم شويه 
و تنزل للاسفل مره اخري و تدخل المطبخ لتسمع ايمن و كريم 
كريم بتنهيده تعب : اي يا عم روح قدم في الاهلي 
ايمن ضحك : انت الي شكلك مكنتش بتلعب في الشارع يا عم 
كريم : انا دنا كنت ببات في الشارع مع العيال لما نتأخر علي البيت 
كارما ضحكة بصخب ضحكه اسرت نظراته للتحول اتجاهها هي فقط و يشرد عقله قليلا في ليلة امس 
في العربيه و هو سايقها علشان يجيب لشمس و جود لبس و بالطبع كارما هي الي هتنقي اللبس علشان بنت زيهم 
حسن : دول الاتنين نحس اقسم بالله 
ضحكة كارما : المحلات كلها قفلت الله اكبر 
حسن اهو اهو محل 
كارما : الحمد لله 
وقف العربيه ببطئ و شال حزام الامان و هو يكاد يخرج 
كارما احم : ممكن تفتحلي البتاع ده علشان مش عارفه 
قرب حسن منها علشان يفك حزام الامان و كان هذا الوقت كافي ليعرف لون عيونها العسليه 
بااك 
ايمن لقي حسن شارد خبط علي كتفه بخفه ليستيقظ حسن من هذا فورا 
لتقول كارما : ده مره بابا طرده من البيت لمدة يومين 
ايمن : اي ده ليه 
كريم اتنهد بتعب و هو  بيقعد جنب اخته : علشان فضلت العب كوره لحد ١٢ نص الليل فمرداش ادخل البيت 
كارما كملت بضحك : مش يخلي عنده دم و يجي الصبح بدري 
حسن بتسائل : اومال عمل اي 
كريم بتفاخر و حط رجل علي التانيه : نمت علي السلم و لما طلع الصبح نزلت العب مع صحابي و رجعتله الساعه 2 الفجر 
ايمن و حسن فضولوا يضحكوا و كارما معاهم  صوتهم كان مغطي علي صوت ضحك جود في المطبخ بس هو سمعه و بصلها من فتحت المطبخ و هي لما لاحظت نظرته ليها سكتت و فضلت بصاله بتوتر 
الي ان قتع هو هذا الصمت الذي بين عيونهم 
كريم : طيب انا طالع اشوف المقتوله الي فوق 
فتحت عيونها علي مصرعهم جود بهمس : احييه اخويا هيتفضح 
و تجري عليه ليتفاجئ الجميع 
جود : سبها نايمه يا عم انت عاوز تمشي ولا اي 
ترجم عقله كلامها علي انها عاوزه تفضل معاه اطول وقت ممكن و مش عاوزاه يمشي 
جود كانت خايفه علي اخوها بس من نظرات كريم لها فهمت الي دار في عقله لتتراجع و تبلع ريقها : قق ق ق قصدي ان يعني خليها ترتاح هي منمتش غير من كام ساعه بس 
كريم اكتفي بهز راسه قليلا و هو يتخطها و يعلوا السلم 
جود لوت شفتيها علي الجنبين بسرعه و هي تهمس : يا فضيحتك يا طارق 
و تجري خلفه وسط نظرات استغراب لتصرفتها من الثلاث 
حسن بهروب: طيب انا طالع 
ايمن بفضول : علي فين 
حسن بتوتر : هعمل مكالمه 
ايمن كان مفكره مصاحب فقال يرزل عليه ادام كارما : مكالمه اي يعني 
كارما اتغاظت و قامت خرجت للجنينه بوجهه عابس 
حسن مخدش باله منها 
ايمن  بعد ملقها خرجت : مكالمه اي انت مصاحب يالا
حسن  : ياعم هرن علي شيري 
لتختفي ابتسامة ايمن تدريجيا و هو يهز رأسه لحسن بمعني ان يذهب  ليخرج حسن الي الجنينه 
و يقع ايمن اسير ذكرياته مع شروق 
فووق في غرفة جود 
كانت قاعده بتتقلب بعشوائيه جلس بجانبها بلطف و هدوء و هو يبتسم بخبث عندما رأيها تغمض علي عينها بقوه اثر تسلل رائحته انفها الصغير  ليقترب اكثر و يجد ابتسامه بلهاء خرجت علي شفتاها اثر لهذا الحلم الذي تحقق لحظة. لامس طارق شفتيها في قبله رقيقه 
ليصدر صوت كريم في الخارج ليفتح عينه علي مصرعها و هو لم يفصل القبله علي صوت فتح الباب 
البارت خلص 
مين دخل 
و اي الي هيحصل 
يا فضيحتك يا طارق 😍😂😂😂
يتبع.....
لقراءة الفصل الثاني عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent