recent
أخبار ساخنة

رواية حبيتك رغم فرق السن الفصل الثاني عشر 12 بقلم أمل السيد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية حبيتك رغم فرق السن الفصل الثاني عشر 12 بقلم أمل السيد

رواية حبيتك رغم فرق السن الفصل الثاني عشر 12 بقلم أمل السيد

رواية حبيتك رغم فرق السن الفصل الثاني عشر 12 بقلم أمل السيد

ريم: ادهم مات
الدكتور: اغمض عينيه 
ريم: انا عايزه اشوفه 
الدكتور: اهدي بس 
ريم: .......
الدكتور: انا اسف بس هو فقد دم كتير الرصاصه كانت جنب القلب الحمد لله ما جيتيش في القلب اثناء العمليه دخل مننا في غيبوبه ف انا اسف عن اذنكم 
 روايات بقلم امل السيد 
ريم: ادهم طالع عيش صح 
رامي: الحمد لله ربنا كبير 
ريم: انا عايز اشوفه 
رامي: حاضر بس لازما ام تعرف 
ريم: ماشي 
في غرفه العنايه المركزه 
ريم: دخلت تشوف ادهم كان نائم على السرير اجهزه كتير حواليه وفي جسمه انا اسفه انا مش عارفه تسمعني ولا لا عارفه ان انا سبب من يوم ما دخلت حياتك وهي باظت انت دخلت حياتي ساعه ما كانش في حد فيها او كان فيها بس ما كان شايفني تعرف بابا كان مسميني ايه ام عيون عسليه بدعي لك الكل قلبي انك تصحي مش هاطول عليك بس هاجي اكلمك تاني•♥
بره الغرفه العنايه
ريم: دكتور ادهم هيفوق امتى 
الدكتور: والله مش عارف ممكن بكره بعده شهر سنه ممكن مايفوكش 
ريم: يعني ممكن ادهم يموت
الدكتور: ده في علم الغيب ده حسب الدماغ ما بتدي الاوامر للجسم يرتبط الأمر بحجم الأضرار في الدماغ، فقد تكون الوفاة متوقعة، خصوصاً إذا كانت الغيبوبة في درجة عميقة. فانا مش هاديكي امل كاذب 
ريم: انا السبب 
الدكتور: ادعيله عن اذنك
ريم: انا اسفه انا السبب في كل ده 
... انتي السبب في اللي ادهم فيه 
ريم: ماما
فاطمه: ايه اللي حصل 
ريم: اللي حصل انه وحكيتلها على كل حاجه
فاطمه: نزلت بكفها علي وجه ريم 
 روايات بقلم امل السيد 
مرت الايام وشهور و وسنتين ولسه ادهم في الغيبوبه زي ما هو ما فيش جديد وريم كل يوم بتيجي تتكلم معها بتقرا قران بتلوم نفسها كل يوم على حاله ادهم وحالتها بقت وحشه امها ما عدتش بتكلمها وام ادهم تعبت بعد ما ادهم دخل في الغيبوبه وابنها التاني جاء من السفر قاعد معهم بياخد باله منهم ورنا صاحبه ريم اتجوزت بس ريم محضرتش فرح عشان ادهم مش معها لانه دايما كان بياخد باله منها
في المستشفى 
في غرفه العنايه المركزه اللي موجود فيها ادهم ريم قاعده بتتكلم مع ادهم بتحكي له عن حياتها وان هو ازاي خله حياتها حلوه
ريم: مش هتصحي بقى انت وحشتني قوي ما كنتش عارفه ان بعدك عني هيبقى صعب قوي كده ليه كل اللي بيدخل حياتي وما يتعلق به يسيبني ويمشي هو انا وحشه انت كويس يا ادهم انت متستهلش كل ده يوم ما هتصحي هتلاقيني بقيت واحده ثانيه كان نفسك تشوفها عارف هديه عيد ميلادي اللي انت جبتها لي احلى هديه في حياتي عشان منك الخاتم ده احتفظي العمر كله لان الانسان اللي بجد ما يتعوضش على فكره عيد ميلادي النهارده بقى عندي 22 سنه وانت بقى عندك 36 اصح بقى يا ادهم انت بقى لك سنتين مش بترد علي تعرف اني رنا اتجوزت بس مش مبسوطه بتقولي ان انت هديه كبيره لي انا قلتلها ان انت ما بتحبنيش عشان كده مش راضيه تصحه لو بتحبني فوق بص اصحه وانا هاسمع الكلام وما عدتش هضايقك خالص و هاعمل كل حاجه انت تقولي عليها ماشي هامشي دلوقت بس هاجي لك بكره عشان ادي لماما الدواء باي باست ادهم ومشيت
في البيت ادهم 
مليكه: سيبيه يرتاح
ريم: لادهم هيصحه وبكره تشوفي 
مليكه: عارفه كنت دائما باحلم ان نشوف ابن  ادهم بس الظاهر ما ليش نصيب هي الحياه كده اللي انتي عايزاها مش بتاخديه هو راح اقبلي اتمنى ياخد من عمري ويديه له اللي يصحي و يرجع لحضني تاني 
ريم: بصيتلها وحاسه ذنب عن اذنك هانام عشان اروح لادهم بكره ومشيت بسرعه 
روايات بقلم امل السيد
في بيت ادهم وريم
ريم اول ما دخلت عيطت انا اسفه انا سبب جارت على اوضه النوم رفعت المرتبه وشالت شريط الحبوب انا اسفه يا ادهم اسفه يا ماما بس انا غصبا عني انا خبيت عن ادهم وعن الكل ان انا باخد حبوب منع الحمل عارفه اللي انا غلطانه بس اول ما ادهم يصحى هاقول له مش هخبي على حاجه فضلت تعيط لغايه ما نامت وراح في نوم عميق 
مر ثلاث شهور كاملين بدون احداث وجاء تشرق الشمس بوجه جديد كانها تنتظر سعاده انه اليوم المنتظر لعوده ادهم للحياه من جديد 
في المستشفى 
ادهم يفتح عينه يشوف قدامه صوره غير واضحه لكنه يحاول عدت مرات الى ان فتح عينيه بشكل كامل يرى ان قدامه دكتور 
ادهم: انا فين وايه اللي حصل 
الدكتور: انت مش فاكره حاجه خالص 
ادهم: راجع ذكرت وراء افتكر وبص لريم ورجع وجه تاني افتكرت 
الدكتور: الحمد لله حاسس باي حاجه 
ادهم: عارف احرق رجلي 
الدكتور: ده متوقع عشان متحركتش من زمان بس ما علاج الطبيعي هترجع زي ماكنت
ادهم: هو انا هنا بقى لي كتير 
الدكتور: سنتين ثلاث شهور في الغيبوبه حمد لله على السلامه  
ادهم: الله يسلمك
الدكتور: لو احتجت اي حاجه انا موجود عن اذنك ومشي 
ريم: حمد لله على السلامه 
ادهم؟ 
شهاب اخو ادهم: حمد لله على السلامه والف سلامه عليك
ادهم: الله يسلمك وحمد لله على السلامه انا عايزه اخرج من هنا
شهاب: مش هينفع شويه 
مليكه: حمد لله على السلامه يا قلبي وحشتيني قوي الدنيا كانت وحشه من غيرك
ادهم: الله يسلمك يا حبيبتي يا رب ما تشوفيش وحش ابدا انا عمري ما هاسيبك 
فاطمه: حمد لله على السلامه يا ادهم ان شاء الله اللي يكرهك
ادهم: الله يسلمك شكرا 
فاطمه: ما فيش شكر بيننا انت زي ابني 
ادهم: اكيد طبعا ما اقصدش يا ست الكل 
محمود: حمد لله على السلامه 
ادهم: اتفاجئ محمود الله يسلمك 
ريم: بصيت على ادهم كان بتجاهلها انسحبت من الاوضه وخرجت تعيط بره 
مر اسبوع ادهم راجع البيت واخوه سافر  
فاطمه: قلي بقى عايز تاكل ايه 
ادهم؛ انا مش واخد على الدلع ده كله انا كده هتتخن ابقى زي الفيل 
فاطمه: ههههههههههه ادلع بس وما لكش دعوه
مليكه: من لقى احبابه نسي اصحابه
ادهم: انا اقدر انساكي برده يا ملكتي ادهم لاحظ ان فاطمه بيتكلم ريم 
ادهم: طبعا اذنكم تعبان وعايز انام مشي 
في بيت ادهم وريم 
ادهم فاتح ودخل شاف ريم قاعده على الارض وضم نفسها بتبصي الادهم ادهم تجاهلها ومشي بس فجاه ووقف على صوت ريم 
ريم: هو انا وحشه كده انت من ساعه وافقت وانت بتكلمنيش 
ادهم؟
ريم: اسمعني وبعدين احكم ما تحكمش بالصمت نظرتك ليا بتموتني انا 
فجاه ادهم مسك ذراعها جامد عايزاني اعمل ايه حد ماسك يديكي وانا لما اجي اقرب منك بتبعديني عنك انا عايزه اعرف اتجوزتني ليه انا قلتلك لو مش بتحبيني قولي مش هغصبك على حاجه لكن لا لكن انا اهبل وثقت فيكي واخرتها ايه النتيجه اهي والله اعلم عملت ايه تاني ما عرفوش وخبط بيدي على الحيطه 
ريم: اسمعني بس 
ادهم بزعيق: مش عاوز اسمع حاجه 
ريم: ماشي يا ادهم براحتك والله العظيم انت فاهمه غلط ما فيش حد لمسني غيرك لو مش واثق في طلقني اختفي من حياتك خرجت بسرعه وقفلت الباب 
ادهم: قعد وحط ايده على راسه 
في بيت مليكه 
دخلت ريم تعيط
مليكه: ايه مالك
ريم بعياط: هو بيتجاهلني طريقته دي بتموتني من جوه انا مش عارفه اعمل ايه ادهم بشوك في بس انا عملت كل ده عن قصد حتى ماما مش بتكلمني اعمل ايه 
مليكه: ادهم عمره ما اشك فيكي ادي له بس شويه دلوقت يستوعب بالموضوع وانا اقول لك تعملي ايه كل حاجه ولها حل تعالى بقى اقول لك تعملي ايه 
مره حوالي ثلاث ايام وادهم مش بيروح الشقه التانيه ولا بتشوف ريم مره وهو راجع من الشغل بس علي الباب بعدين بص الناحيه التانيه ودخل شقته واقفل الباب ودخل الحمام على طول افتكر افتكر ايامه مع ريم ان كان الطفله وابتسم اقفل الميه وخد الفوطه لفه حول وسط وخرج دخل اوضته وانصدم 
يتبع..
لقراءة الفصل الثالث عشر : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent