recent
أخبار ساخنة

رواية ملجئ العشق والحياة الفصل السادس عشر 16 بقلم آية البدري

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية ملجئ العشق والحياة الفصل السادس عشر 16 بقلم آية البدري

رواية ملجئ العشق والحياة الفصل السادس عشر 16 بقلم آية البدري

رواية ملجئ العشق والحياة الفصل السادس عشر 16 بقلم آية البدري


الكل متجمع في غرفة الفندق وسط قلق و تفكير و توتر 
الوقت بيمر و تلفون طارق لسه مقفول 
في القاعه كان الكلام واحد (العريس هرب من فرحه)
خارج الغرفه شمس
حسن جه : مش في الفيلاته
معتصم وراه : ولا في الشركه 
سيف : ولا حتي عندك 
ايمن بعصبيه : الزفة ده راح فين 
كريم خرجلهم بقلق : اي لسه مظهرش 
ايمن : لا لسه 
كريم اتعصب : و ده اختفي فين بقي 
جود خرجت بعصبيه : متعلوش صوتكوا الموقف مش متحمل 
كريم بنرفزه : اوخي الزفة ده راح فين الساعه 11 و نص 
جود بنفاذ صبر : معرفش معرفش يمكن نزل المنصوره 
ايمن بأستغراب :و اي الي هيخليه ينزل المنصوره 
جود بتلقائيه : علشان يجيب اخوها من هناك 
ايمن سكت و حزن كسي وجهه 
بعد مده الساعه 2 الفجر
شمس بدموع و لكن بجمود : لو سمحتوا يا جماعه اطلعوا بره علشان اغير 
الكل بص لبعضه و خرجوا من سكوت 
كارما : اساعدك 
شمس بأبتسامه مكسوره : لا ويلا خلي لؤي يروحك و انا هغير و اروح مع كريم 
جود ادخلة : لا انتي تعالي معايا فيلا طارق 
كريم بعصبيه مفرطه : تيجي فين انا اختي هتروح معايا و لما اخوكي يبقي يظهر نبقي نشوف هنعمل اي 
شمس بصريخ و دموع : اطلعوووووووا بره
****************************
لؤي : يلا احنا علشان اوصلك 
كارما مشت معاه منغير اي كلمه 
و كان حسن ملاحظها بس مبينش اي ردة فعل 
معتصم بحزن : طيب انا هروح شهد و هنا و سيف هيفضل معاك 
حسن بأعتراض : لا روح انت شهد و هنا و سيف انت كمان روح و انا قاعد 
روحوا سيف و معتصم و شهد و هنا 
ايمن بأعتراض : لا روح انت كمان يلا و انا هبقي اروح جود و شروق 
شروق بقلق : صحيح هي ساره فين 
ايمن بأستغراب : اه صحيح دي مكلمتنيش من الصبح 
جود : هي شمس اتأخرت كده ليه 
كريم خبط علي الباب 
لا رد 
جود خبطت : شمس يا حبيبتي محتاجه مساعده 
ايمن : لا السكوت ده يقلق 
حسن نزل و طلب مفتاح الغرفه من الاستقبال 
الباب اتفتح و كانت الصدمه 
شمس منتحره قطعت شراينها 
******************************
في مكان اخر كانت هناك فتاه تجري في هذه العتمه و فاجئه ظهرت ادامه و فارس معرفش يسيطر علي العربيه و خبطها 
نزل بسرعه من عربيته ليجد الفتاه تنزف بطريقه قويه فيحملها و يضعها في سيارته و يذهب بها لاقرب مشفي  
******************************
في الصباح في مستشفي التي بها شمس 
سما بدموع : بقي دي عمله تعمليها فيا يا شمس 
شمس ساكته بتبص لللاشئ و دموعها تسقط بدون توقف
عثمان بحزن : يا بنتي متعمليش في روحك كده اكيد هيظهر 
******************************
في الخارج 
جود و شروق دخلوا المستشفي و دخلوا علي غرفة شمس 
******************************
جود بقلق و خوف حقيقي : حبيبتي عامله اي دلوقت 
شمس :لا رد 
شروق بحزن عليها : شمس متعمليش كده في نفسك صحيح يمكن انا و طارق مش قريبين من بعض بس اكيد في سبب قوي ورا اختفائه ده 
كريم كان متعصب و علي اخره بس سكت و مرداش يعقد الدنيا اكتر 
******************************
في الاسفل 
بعد ما حسن ركن عربيته كان بيكلم ايمن علي التلفون 
حسن بزهق : ايوا يا عم وصلتهم و اهو طلعوا و انا طالع وراهم اهو 
ايمن بوجع : طيب هي شمس كويسه
حسن : معرفش لسه لما اطلع هشوف و اقلك 
حسن : وصلتله 
ايمن بعصبيه : داب فص ملح و داب ملهوش وجود 
حسن لاحظ كارما و هي نازله من عربية لؤي و نسي ايمن خالص و نزل التلفون من علي ودنه و قفل الخط 
كان واقف ادام بوابة المستشفي و عقله في حيره 
(اكلمها ولا لا)
لؤي مشي و كارما وصلت للبوابه و تلاقت عيونهم في نظره طويله جمعت تسائلات كثيره لم يتم الرد عليها 
******************************
في مستشفي اخري في القاهره  
استيقظت بطلتنا الجميله بشعرها الاشقر و فستانها الاسود  
 و كان علي جبينها شاش ابيض ملطخ بالدماء 
ساره بوجع : اااه ا انا فين 
فارس صحي علي صوتها  بنعاس : انتي كويسه يا انسه 
ساره بزغلله : ا ان انت مين 
فارس : فارس الدمنهوري انا اسف جدا انا خبطك البارح بس انتي ظهرتي ادامي فاجئه و انا ملحقتش افرمل و كنت مستعجل 
ساره بنظر مشوش : طيب شكرا علشان لحقتني 
فارس بأسف حقيقي : انا اسف جدا والهي 
ساره  بأبتسامه رضا : لو مكنتش خبطني الله اعلم كان اي الي ممكن يحصلي 
فارس بفضول : انا اسف طبعا بس يعني حضرتك كنتي في نص الليل بتعملي اي
ساره افتكرت منظر خمس رجال (بودي جاردات) و هما بيجروا وراها و لما وقفت فاجئه ادام عربية فارس 
ساره : ظروف والهي انا مش شمال 
فارس بسرعه :لا والهي ما قصدي كده بس يعني استغربت شكلك كنتي في فرح في سهره 
ساره : كنت رايحه فرح ابن خالي 
فارس : و بعدين 
ساره : و بعدين 
الدكتور قاطع كلامها 
الدكتور : حمدلله علي سلامتك يا انسه 
ساره بخفوت : الله يسلمك 
الدكتور بعمليه و هو بيركب محلول جديد : استاذ فارس ممكن تنزل تكمل الاجرائات مع الاستقبال تحت 
فارس هز راسه و خرج بهدوء 
و الدكتور في نفس اللحظه غرس حقنه في هذا المحلول المتصل بأيد ساره 
******************************
في مستشفي عند كارما و حسن 
حسن مسك ايدها بقوه و جرها وراه 
كارما : في اي يا حسن 
دخل بيها الجراج و زقها لتكون محجوزه بين جسمه و بين عربيته 
حسن بجديه : اتخطبتي له ليه 
كارما بجمود : اتقدملي و  و افقت اي يعني في اي 
حسن قرب وجهه من وجهها مع انفاس حارقه خرجت منه لتحرق خديها و تدمر ثباتها فتلمع الدموع في عيونها 
حسن : ليه عملتي كده فيا هه 
كارما بدموع تسقط وحدها دون اذن من احد : انا معملتش فيك حاجه انت الي دخلت نفسك بيني و بينه 
غلي الدماء في عروق حسن ليقبض علي وجهها بين يده : يعني كان كلامه صح انتي الي كنتي بتوقعيه في شباكك علشان الدراجات و الامتحانات 
كارما بدموع و قهر و وجع من قبضة حسن علي وجهها 
كارما : ايوا ملكش دعوه بقي سيبني في حالي 
حسن مصدقهاش بس قلبه اتكسر من كلامها ده فيبعد يده عن وجهها 
حسن بألم : انتي بتحبيه 
كارما بجمود : بعشقه 
حسن بدموع هددت بالسقوط : ليه ليه حبتيه 
كارما استجمعت شجاعتها لتبعد حسن عنها تماما بكلمات من لهيب 
كارما متصنعه السخريه : اوعي تكون مفكر اني هحبك علشان ضربته ادامي بالعكس بقي دنا كرهتك و لولي انه اتقدملي كانت سمعتي ادمرت ولا تكونش فاكر ان بعد كل الي حصل ده مثلا مثلا ممكن اعجب بيك اي بنت مهما كان سنها بتكون عاوزه راجل مش عيل 
عيون حسن اتحولك للاحمر من اثر الدموع المكبوته من اثر العصبيه المفرطه و ضغط بشده علي قبضة يده 
غمض عينه بألم و هو بيحاول يسيطر علي اعصابه 
حسن : غوري من وشي يا كارما ..... غووووووووورييي
تفزع كارما من منظره و تهرب من امامه و هي تبكي و تشهق بشده 
فوق 
الدكتور : تقدر تخرج دلوقت بس خلوا بالكوا منها 
جود بفرحه طفيفه : بوصي بقي انا هعملك حبة اكل 
كريم بحزم : بس شمس هترجع معانا البيت 
جود : ازاي يعني الفرح باظ او لا هي دلوقت مرات طارق خلاص 
كريم بجمود : و انا قلت اختي هترجع معانا و مش مخطيه بيت السا*فل ده 
جود بعصبيه :كريم احترم نفسك انت كده بتغلط في اخويا 
كريم بعصبيه و صوت عالي : اخوكي الي م...
عثمان بزعيق و حكمه :باااااس.. انتوا هتتخنقوا كريم جود معاها حق شمس لازم تروح بيت جوزها افرض الراجل كان حصله حاجه و مقدرش يجي يرجع يلاقي مراته غضبانه يعني 
شروق : و انا متأكده ان في حاجه حصلتله 
جود : ايوا طارق مستحيل يكون قاصد حاجه زي كده 
******************************
في المساء كارما و كريم روحوا مع سما و عثمان 
و شمس و جود رواحوا علي فيلا طارق في القاهره 
و شروق روحت علي فيلا ايمن 
و اخيرا حسن روح بعد موصل اخواته و مرات اخوه الهارب الي فيلا ابوه 
******************************
(والد طارق و حسن و شروق وجود اسمه : رؤوف الالفي)
(ام طارق و جود اسمها : اميره)
(ام شروق و حسن اسمها :هدي)
(ام ايمن و ساره : نعمه)
(والد ايمن و ساره اسمه:عبد الحي السويدي )
******************************
هدي بشماته : اي اخوك لسه مرجعش 
حسن : لا لسه 
هدي : هه تلقيه الهبله سلمتلوا روحها بدري بدري 
حسن بعصبيه و انفعال : في اي يا ماما انتي مالك و مال طارق دلوقت بتسألي عنه ليه 
هدي بغيظ من انفعال ابنها عليها علشان اخوه : في اي مالك بلاش اعلق 
حسن بنفاذ صبر : يبقي احسن الموضع متهبب و متنيل و انتي جايه تعلقي تعليقات مفيش حد فينا مستعد يسمعها بعدين حتي لو كانت سلمتلوا نفسها دي مراته مرااته كتبين الكتاب من اكتر من اسبوع يعني شمس حلاله و هو حلالها و ملوش اي داعي الكلام الي يفور الدم ده 
منتظرش اجابه منها و طلع علي اوضته و فتح الواتس 
شقيقي : طمني اي الي حصل (معتصم)
سيف ⚔ : اخوك لسه مفيش عنه اخبار 
رقم غريب : ازيك يا حسن انا بتول  
--- عرفت حاجه عن اخوك 
--- انت كويس؟
--- ممكن تطمني عليك لما تفتح لو سمحت 
ابتسم حسن لا اراديا و دخل علي محدثتها و سجلها بتول 💖
حسن .. انا كويس الحمد لله 
... لسه منعرفش مكانه 
...شكرا لاهتمامك 
بتول في الوقت ده كانت قافله فتنهد و نام و مردش علي صحابه كمان 
******************************
عند شروق كانت قاعده ملانه لوحدها فأيمن بيدور علي طارق 
رن جرس الفيلا و راحت تفتح الباب فتصدم صدمة عمرها بالكامل 
شروق بتوهان : ليلي 
******************************
يا تري ليلي هتعمل اي مع شروق ؟
يا تري طارق فين و اي الي حصله و ليه محضرش الفرح؟
يا تري علاقة حسن و كارما هتوصل لفين ؟
لو ايمن اتحط في اختيار انوا يطلق واحده من شروق و ليلي مين فيهم الي هتطلق ؟
اي الي هيحصل مع ساره و تبع مين الرجاله الي كانوا بيلحقوعا دول ؟
(😅😅😅😅😅 يا نهار اسود )
يتبع.....
لقراءة الفصل السابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent