recent
أخبار ساخنة

رواية نور وسط الظلام الفصل السادس عشر 16 بقلم هنا سلامة

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية نور وسط الظلام الفصل السادس عشر 16 بقلم هنا سلامة

رواية نور وسط الظلام الفصل السادس عشر 16 بقلم هنا سلامة

رواية نور وسط الظلام الفصل السادس عشر 16 بقلم هنا سلامة


الدكتور : هاتي جهاز إنعاش القلب بسرعه! 
الممرضة : الحمد لله يا دكتور النبض رجع تاني و كمان النزيف وقف
الدكتور : الحمد لله
بعد ١٠ دقايق
الدكتور خرج من القوضه
نور بخضه : طمني يا دكتور و النبي
الدكتور : الحمد لله نبض القلب بقى كويس اووي و النزيف وقف و الحاله استقرت بس هو لسه تحت تأثير البنج
نور بلهفة : الحمد لله يا رب الحمد لله... طيب يا دكتور ممكن ادخله
الدكتور : اه.. هو قعد ينادي عليكي كتير اووي لما طلع.. بس يا ريت انت بس الي تدخلي دلوقتي عشان هو لسه تعبان
نور : حاضر.. حاضر يا دكتور ربنا يكرمك
ملك : انا الي هدخله
نور : انت ايه الي موقفك هنا اصلاا حاجه غريبه! 
ملك مسكت ايد نور جامد و قالتلها : حسابك لسه مدفعتيهوش يا نور
نور بكيد : الحساب في الآخرة يا ملك.. سيبي ايدي
في الاوضه 
نور دخلت و مسكت ايد آدم جامد : مش عاوزك تسيبني تاني.. اوعى تعمل فيا كده تاني... انت متعرفش اتوجعت قد ايه الساعات إلى فاتو دول..
حطت رأسها على السرير و نامت و سمعت آدم و هو بيخطرف و بيقول بصوت هادي مش مفهوم : نور.. ن.. و.. ر.. نور... يو.. نس...يونس.... بح.. بك.. بحبك ي...نور..
لكن نور فهمت و قالتله بلهفة : و انا كمان... قوم بقى و النبي...
فجأة نور لقت حد بيحط ايده على كتفها
نور بخضه : مين
عم محمد : اهدى يا بنتي.. ده انا.. بقيتي كويسه دلوقتي
نور : لما يفوق هبقى كويسه.. و كويسه.. اووي.. كمان
عم محمد : طيب يا بنتي.. يلا عشان نروح كفايه عليكي كده
نور باستغراب و صوت تعبان من كتر العياط و جفون محمره و عيونها مش قادره تفتح : و اسيبه...و هو تعبان بالشكل ده... مستحيل.. روح انت يا عم محمد
عم محمد بفرحه : انا عمري ما شوفت حد حب آدم بالطريقه دي.. ربنا يخليكم لبعض يا رب
 في القصر
عم محمد : يااه البيت بيفكرني بيوم وفاة ابو آدم و أمه.. ياه يا ابني ربنا يخليك انت و نور و تجبولنا عيل نفرح بيه أن شاء الله... صحيح ناديه فين
عم محمد بصوت عالي : يا ناديه.. يا ناديه... ايعقل تكون هربت.. دي ممكن تكون مدبرة مع مروان كمان
رقم غريب
عم محمد : الو
الرقم : ازيك يا فندم.. احنا قسم المعادي فيه متهمة اسمها ناديه عبد الخالق عاوزه تشوف حضرتك
في القسم
عم محمد : ليه يا ناديه كل ده!! ليه تعملي في الواد كده... و انت سبب عماه كمان!! 
ناديه بصوت عالي و تبريقه و عياط و ضحك كله في نفس الوقت : كان لازم اقهر قلب أمه عليه..
عم محمد : تقومي توقعيه على خشب الشجر بعد ما ضربيته على راسه! و عينه تتعمي و تقولي أن إلى قتلوا اخوه هما برده إلى عملوا كده.. و انت الي قتلتي يونس بقى و لا ايه
ناديه بنفس الحاله : لا.. لا و الله و الله لا و رحمه ابني لا.. ده عمه
عم محمد : مفيش فرق ما بينكم انت كلبه كنت عايشه معانا و كان ضميرك فين و قلبك.. و انت شايفه عيل ١٢ سنه معمي مش زي صحابه.. انت ايه مفيش دم.. إلى اخشوا ماتوا يا ناديه.. الواد عملك ايه
ناديه : طار.. طار ابني.. ابني إلى لما طلبت له فلوس اعمله عمليه قلب و ساعتها ام يونس مسمعتنيش حتى.. اداني عم يونس فلوس عشان اخلي آدم اعمه بعد موت اخوه..
عم محمد : يا ناديه.. الست كانت تعبانه على فراق ابنها.. و مش قادره تسمع حد
نادية : لا لا كانت قاصده كانت تقصد
عم محمد : لو كانت تقصد كان زمان ابنك عايش
ناديه : يعني ايه؟!
عم محمد : يعني عشان نيتك و الي انت عملتيه في آدم إلى فضل فتحلك بيته بعد ما بقى شب.. ربنا وراكي في ابنك عشان يعاقبك.. للأسف انت و ابنك مش هتقبلوا غير لحظات طريقكم غير! 
ناديه : انت بتقول ايه؟!
عم محمد : ابنك طفل ٣ سنين رايح الجنه من غير كلام اما انت أن شاء الله جهنم حدف كده! 
ناديه اتغيرت حالتها و قعدت تعيط و تشد في شعرها و تبرق و تقول : لا.. لااااا ابني لااا.. ربنا ياخدكم كلكم كلكم
الظابط : يلا عشان نقفل المحضر.. هتتحولي للنيابة.. و على فكره الجرايم إلى عملتيها دي تجيب إعدام! 
في المستشفى
نور تسمع صوت آدم و يحط ايده على شعرها : نور.. نور
يتبع.....
لقراءة الفصل السابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية حكايتي في الثانوي للكاتبة إسراء ابراهيم
google-playkhamsatmostaqltradent