recent
أخبار ساخنة

رواية نور وسط الظلام الفصل السابع عشر 17 بقلم هنا سلامة

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية نور وسط الظلام الفصل السابع عشر 17 بقلم هنا سلامة

رواية نور وسط الظلام الفصل السابع عشر 17 بقلم هنا سلامة

رواية نور وسط الظلام الفصل السابع عشر 17 بقلم هنا سلامة


نور بصدمه : انت فوقت.. بجد انت فوقت! 
آدم يمسك ايديها : اه يا حبيبتي.. َمش عارف اقولك ايه.. انا اسف على كل حاجه حصلتلك.. كل حاجه حصلت بسب..
نور تقاطعه : هشششش.. اوعى تقول كده.. انا الحاجه الوحيده الي وجعتني أن كنت شيفاك بتموت قدامي و انا مش عارفه اعمل اي حاجه... كنت.. كنت خايفه تموت.. قبل ما تشوفني
آدم : انا بحبك.. بحبك اووي.. انت حبيبتي.. انت اماني... انت نور فعلاا.. النور إلى نور حياتي كلها
نور : مفيش نور هنا غيرك نور قلبك وسط الناس الوحشه إلى حواليك انت النور إلى وسط الضلمه إلى منور الحياه فعلاا..
آدم : انت تعبانه.. روحي و نامي و انا خلاص فوقت و بقيت كويس...
نور : مش هينفع امشي و أسيبك عاوزه أفضل جامبك.. مش دلوقتي بس... لا طول العمر
عم محمد راح و حكلهم كل حاجه حصلت و عملتها ناديه
نور باستغراب : معقول!!طب ليه!! و ايه حكاية اخوك ده يا أدم
آدم بعصبيه : نور ممكن نتكلم في الموضوع ده بعدين! انا عاوز اروح البيت.. كفايه كده!
عم محمد : طيب يا ابني الي انت عاوزه.. هروح اجيب الشنط
نور : و انا كمان هروح اساعدك
آدم مسك ايد نور بلطف : نور... متمشيش... خليكي جمبي شويه
نور تمسح دموعها بسرعة لأنها كانت بتعيط : اه.. حاضر يا حبيبي..
بعدها بيوم في القصر
آدم صحى من النوم : نور... نور.. حبيبتي.. نور... عم محمد.. عم محمد
عم محمد : صباح الفل يا ابني.. في حاجه؟!
آدم : نور.. هي فين؟!
عم محمد : راحت الشركة.. قالت تسيبك نايم و مرتاح النهارده.. عشان كان فيه شغل كتيير
الباب يخبط جامد
عم محمد : يووه هو انت
 عم محمد : هو انت مالك بينا يا بنتي انت
ملك بتكبر  يا راجل انت عديني بقى.. انت مالك
ملك : آدم حبيبي انت كويس؟! ممكن يا استاذ محمد تسيبنا على انفراض
آدم : اولا انا الحمد لله كويس ثانيا انا مش حبيبك
ملك : هو انت ليه دايما بتعمل معايا كده مع ان انا بحبك
آدم : ما هو انت مش قادره تفهمي اني بحب و متجوز.. مش مقدرة كل ده ليه؟!
ملك : آدم حرام عليك طب و النبي اديني فرصة و اتجوزني
آدم بغضب و قلم على وشها : فوقي بقى انت واحده زباله.. نور عملت لك ايه عشان تفكري انك تتجوزيني و تجرحيها
ملك : طيب و الله و الله كمان مره السنيورة بتاعتك دي همحيها من على وش الأرض و هخليك تعيط عليها بقهره و الله ما هرحمها
آدم بغضب و عصبيه : اطلعي بره يا كلبه و لو فكرتي تلمسي شعره منها انا الي مش هرحمك!الا نور يا ملك! 
في الشركه
نور بتدندن و قاعده على مكتب آدم
نور : بقولك يا منى هاتي كده ورق الثفقه الجديده من عند علي عشان الثفقه دي مهمه اوووي
منى : حاضر يا فندم
مكتب آدم له بابين باب من ورا الكرسي و باب من قدام، فجأه لقت حد بيلف الكرسي و بيقولها : انا اسف على الحركة دي مكنتش اعرف ان مكتب آدم اتغير! 
نور بخضه : انت مين؟!!
يتبع.....
لقراءة الفصل الثامن عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية حكايتي في الثانوي للكاتبة إسراء ابراهيم
google-playkhamsatmostaqltradent