recent
أخبار ساخنة

رواية مفتونها (فتون) الفصل الثامن عشر 18 بقلم ماهي أحمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية مفتونها (فتون) الفصل الثامن عشر 18 بقلم ماهي أحمد

رواية مفتونها (فتون) الفصل الثامن عشر 18 بقلم ماهي أحمد

رواية مفتونها (فتون) الفصل الثامن عشر 18 بقلم ماهي أحمد


امير نيم فتون علي السرير وبعدها بقت فتون حاطه ايدها حوالين رقبه امير وهي نايمه علي السرير  وبقي وشها في وشه وقالتله 
فتون : ماتسبنيش ودمعه نزلت من عنيها وهي بتبصله مره واحده سابت امير وغمضت عيونها ونامت 
امير بصلها كده وبقي مستغرب هو مين اللي يسيب مين وبقي يكلمها وهي نايمه ومش حاسه بنفسها وقلها 
امير : انتي اللي سيبتيني يافتون مش انا اللي سيبتك 
وبعدها اتنهد  وقلعها الجزمه بتاعتها وجاب غطا وغطاها
امير وقتها كان تعبان جدا خلع الجاكيت بتاعه  ونام علي الكرسي اللي جنب السرير واول ما النهار طلع صحي وفاق لنفسه ولقي فتوون لسه نايمه راح اخد الجاكيت بتاعه وبصلها كده وهي نايمه وسابها ومشي ورزع الباب 
بقلمي مآآهي آآحمد
فتون وقتها حست بأمير وهو ماشي و فتحت عنيها وحضنت مخدتها وبقت دموعها تنزل من عنيها علي المخده وطلعت تجرى بسرعه علي الشباك بتبص لاقيت امير طالع من العماره فتح عربيته رمي الجاكيت بتاعه فيها ولف الناحيه التانيه وركب عرببته وساق العربيه بتاعته بأسرع ما عنده لدرجه ان صوت العربيه عملت فرمله جامده جدا 
فتون اتنهدت ودخلت جوه وهي زعلانه ومخنوقه ان امير مشي 
اميره دخلت علي فتون وقالتلها 
اميره : صباح الفل علي القمر اللي كان مدوخنا امبارح بالليل 
فتون : انا حقيقي مش عارفه اقولك ايه انا بجد ضايقتكم امبارح و... لسه هتكمل كلامها 
اميره : انتي اتهبلتي يابنتي بطلي هبل المهم قوليلي نمتي كويس 
فتون : اول مره انام امبارح كويس من خمس سنين تعرفي يا اميره اني اول مره انام وانا مطمنه كانت امبارح عشان امير كان نايم في نفس الاوضه اللي انا نايمه فيها 
اميره : يعني محصلش بينكم حاجه كده ولا كده 
فتون : حاجه زي ايه مش فاهمه قصدك 
اميره : بنت وراجل نايمين في اوضه لوحدهم هيبقي حصل بينهم ايه يافتون 
فتون : ههه لا طبعا امير ماقربليش حتي.. وكان نايم علي الكرسي طول الليل 
اميره : امير ده شخصيه غريبه اوي يافتون ربنا يجمعكم ببعض علي خير 
ومره واحده لقوا دوشه تحت وحد بيزعق 
عصام : هي فين ياكمال ؟ 
كمال : في ايه ياعم هي فوق اهيه مع اميره 
عصام زق كمال وطلع بسرعه لفتون 
عصام : انتي بتعملي ايه هنا من امبارح ومرجعتيش البيت ليه ؟ 
اميره : بالراحه ياعصام هي كانت مضايقه شويه مش اكتر وبعدين مش كده هي مكانتش بايته عند حد غريب يعني 
عصام بص لاميره من فوق لتحت بقرف ومسك فتون من ايدها بالعافيه واخدها وركبها معاه العربيه 
بقلمي مآآهي آآحمد
واول ما وصلوا الفيلا طلعوا علي اوضتهم فوق ومسكها ضربها حته قلم علي وشها وقعها علي السرير 
عصام مره واحده فك الحزام بتاعه 
فتون قامت بسرعه وقالتله 
فتون : ( بخوف ) عصام انت بتعمل ايه ياعصام .. 
عصام : انا هعلمك ازاي تباتي بره البيت مره تانيه 
فتون : عصام انا كنت مضايقه مش اكتر ( بعياط وبتتذل لعصام ) 
عصام مش هعمل كده تاني والله ما هعمل كده تاني ياعصام خلاص 
عصام نزل ضرب في فتون بالحزام ياعيني لحد ما موتها من الضرب وجسمها كله بقي معلم علامات زرقا 
اسيل بقت تسمع الضرب من فوق وابتسمت وقالت 
اسيل : احسن تستاهل اول مره احس ان اخويا راجل ☺️💪
فتون كانت هتموت في ايد عصام من كتر الضرب بالحزام 
بقلمي مآآهي آآحمد
واخيرا عصام فاق لنفسه وبطل ضرب فيها وقلها 
عصام : انا ممكن اعدي اي حاجه الا انك تبعدي عني ومعرفش عنك حاجه ولو لساعه واحده مش يوم كامل 😡
فتون ياعيني من كتر الضرب والحزام علي جسمها هدومها اتقطعت حرفيا والبلوزه اتفتحت وصدرها بان عصام اول ما شافها كده شهوته زادت 
 قلع الجاكيت بتاعه وبقي يفك زراير القميص بتاعته 
فتون قامت واستجمعت كل قوتها وقالتله 
فتون : قسما بالله لو قربتلي لا هموت نفسي 
بس عصام كان عامل زي المجنون مكانش شايف قدامه كان نفسه فيها من زمان قرب منها وبقي يقطعلها اللي اتبقي من بلوزتها زي المجنون. ونيمها علي السرير وبقي فوقيها وحاول يغتصبها بكل عنف ويبوسها في كل منطقه في جسمها 
فتون بقت تقاوم بكل قوتها ومره واحده مسكت المسدس بتاع عصام  وقامت ورفعت المسدس علي عصاموقالتله 
فتون : اقسم بالله المسني مره تانيه وهموتك 
عصام ضحك ضحكه سخريه وقلها 
عصام : ههه 😏 انتي ماتقدريش تموتي نمله يافتون هتموتي بني ادم سيبي المسدس اللي في ايدك ده احسنلك 
فتون : انت عندك حق انا يمكن ماقدرش اشيل ذنب اني اموت حد بس اقدر اموت نفسي وقلبت المسدس بحيث انها تموت نفسها وحطيته علي صدرها 
عصام عارف ومتاكد ان فتون ماتقدرش تأذي حد بس متأكد انها تقدر تأذي نفسها 
بقلمي مآآهي آآحمد
عصام : فتون اهدي نزلي المسدس 
فتون: مش هنزله انا لازم اخلص من حياتي بقي انا عايشه في الدنيا دي عشان اتعذب وبس 
عصام : بقولك اهدي انا مش هقرب منك مش هعملك حاجه 
فتون : انا عايزاك تعرف حاجه واحده بس اني مش مسمحاك ياعصام عمرى ما هسامحك علي اللي عملته فيا وغمضت عنيها ومره واحده ضغطت علي الزناد وجت تضرب نفسها بالنار بتبص لاقيت المسدس فاضي والطلقه ماتضربتش وصوت الزناد بس هو اللي طلع فتون بتبص راحت رمت المسدس من ايديها 
عصام بصلها كده وقلها 
عصام : للدرجه دي بتكرهيني يابت الكلب عندك تموتي نفسك ولا اني المسك ومسكها رماها علي الارض وسابها ومشي 
بقلمي مآآهي آآحمد 
فتون : بقت تعيط وطلعت علي السرير بالعافيه وحضنت نفسها والقهره ماليا قلبها 
-------------------------------------
عصام راح الشركه لقي امير هناك وصاحب الصفقه ..الاتنين كانوا مجتمعين وانهم خلاص هيستلموا الصفقه الاسبوع اللي جاي 
صاحب الصفقه : كويس انك جيت ياعصام 
امير بص لعصام كده وبقي قلقان منه حس انه ممكن يكون عمل حاجه في فتون 
عصام : ليه في حاجه ولا ايه 
صاحب الصفقه : اه صفقه الاسلحه خلاص هتوصل الاسبوع اللي جاي ان شاء الله 
وكل واحد فيكم هيتصرف في  نصيبه وتقدر بعدها تقف علي رجلك من جديد 
بس قبل كل ده انا فرح بنتي كمان يومين وهي عايزه تعمله في شرم وطبعا لازم تحضر انت والمدام وانت كمان يا امير لازم تجيب خطيبتك وتيجي 
عصام : انا مش هقدر اجي اعذرني انا معلش 
صاحب الصفقه: مش هقبل اي اعتذار من حد فيكم انتم الاتنين لازم تيجوا ولو ماجيتش انت والمدام ياعصام هزعل منك جدا وانت ماينفعش تزعلني 
عصام : اه اكيد طبعا اكيد 
كمال دخل بعدها علي امير وهمس في ودنه 
صاحب الصفقه: اذستأذنكم انا بقي ومستنيكم في الفرح 
امير بص لعصام نظره احتقار راح عصام اتوتر وطلع مع صاحب الصفقه علي طول 
كمال : سبحان الله ياكبير اللي يشوف عصام  مرعوب من نظره عنيك دلوقتي مايشفهووش وهو عامل دكر الصبح 
امير : هي اللي اختارته ياكمال هي اللي فضلته عني 
كمال : والله ياكبير انا شاكك في الحوار ده 
امير : سيبك منها هي اقل من ان احنا نجيب سيرتها 
كمال : امرك ياكبير 
-----------------------------
وبعدها عصام دخل علي فتوون الاوضه لقاها لسه نايمه رحلها بسرعه وقلها 
عصام : بخوف عليها .. فتوون.. فتوون انتي لسه بتتوجعي من ضرب الصبح 
فتون  : ابعد عني ماتقربليش 
عصام: انا .. انا مكانش قصدي يافتون .. فتون انا بحبك ❤️
ماتبعديش عني ولسه هيلمسها 
فتون : ( بصريخ ووجع ) اااااه جسمي ااااااه مش قادره سيبني بقي حرام عليك ابعد عني 
عصام : طيب اعملي حسابك بقي ان احنا مسافرين بكره شرم هنحضر فرح هناك وامير هيبقي معانا انتي فهماني طبعا مش عايزك تقربي نحيته وهتبقي معايا انا وبس وهتعرفي الدنيا كلها وكل الموجودين اننا مبسوطين وبتموتي في التراب اللي بمشي عليه ( وقربلها ومسكها من شعرها ) وقلها 
عصام : فهماني ولا لاء 😡
فتون : ايوه .. ايوه فهماك .. فهماك 
عصام سافر هو وفتون واسيل  وامير وكمال واميره كلهم حرفيا نزلوا في نفس الاوتيل 
فتون كانت من جواها مبسوطه جدا انها هترجع للمكان اللي قابلت فيه امير لاول مره وبالليل صاحب الصفقه اتصل بيهم وقلهم انهم يبقوا موجودين في منطقه جنب الغرقانه عاملين حفله وأوبن بوفيه وقاعده عرب عشان العروسه والعريس هيعملوا حفله توديع العزوبيه 
كلهم راحوا هناك وفتون لبست لبس بدوي هي واميره واسيل وكلهم والرجاله لبسوا لبس العرب الجلاليب 
وهناك شافوا فهد وسلم عليهم وشيخ العرب كل حاجه من خمس سنين لسه موجوده وزي ما  هي مافيش حاجه اتغيرت الحاجه الوحيده اللي اتغيرت هي علاقه امير بفتون رغم ان من خمس سنين مشاكل الدنيا كلها كانت علي راس فتون والدنيا كلها بتجرى وراهم الا انها كانت بتضحك وفرحانه من قلبها عشان كانت مع امير  انما دلوقتي هموم الدنيا كلها كلت قلبها 
بقلمي مآآهي آآحمد
الكل كان بيرقص وفرحان اميره وكمال واسيل حاولت كتيير تقوم امير عشان يرقص بس هو مارضاش ابدا وعصام كان قاعد جنب فتون زي ضلها مش عايز يسيبها ابدا امير وقتها كان قدام فتون هما كانوا قاعدين علي هيئه  دايره كده والكل كلن بيرقص جوه الدايره دي بس فتون كانت كل شويه تبص لامير بعنيها .. وامير كان متجاهلها تماما مع انه كان بيبص عليها من تحت لتحت بس قدامها كان بيحاول يبينلها انها ولا حاجه بالنسباله لحد ما اخيرا صاحب الصفقه نادي علي عصام وقاله انه عايزه في حاجه ضرورى جدا 
عصام قام وقال لفتون 
بقلمي مآآهي آآحمد
عصام : اوعي تتحركي من هنا انتي فهماني 
فتون : ( بغيظ ) طيب خلاص مش هتحرك 
عصام راح مع صاحب الصفقه وفتون فضلت مكانها ماتحركتش ومره واحده مالقيتش عصام قدامها خدتها فرصه وراحت علي الصخره عشان تقرا الرساله اللي امير كتبهالها علي الصخره من خمس سنين 
واول ما راحت بقت متلهفه جدا تشوف الرساله بس الدنيا كانت ضلمه جدا طلعت الموبايل بتاعها من الشنطه وفتحت الكشاف وبقت تقرا الرساله 
من امير لفتون اول مره اخاف علي حد زي ما انا خايف عليكي دلوقتي  بتمني ماتكسرنيش في يوم وتكوني ظايما سبب قوتي مش ضعفي ( باين عليا هحبك ❤️ ) 
بقلمي مآآهي آآحمد
فتون بقت تقرا الكلام ده وبقت تلمس الصخره بأيديها الاتنين وتحسس علي الكلام اللي امير كتبه من خمس سنين وبقت دموعها تنزل منها وتعيط من كتر الدموع مابقيتش شايفه قدامها وقعدت وسندت ضهرها علي الصخره وترجع دماغها لورا وتضرب دماغها في الصخره وتقول 
فتون : انا كسرتك يا امير وخيبت ظنك فيا ما عملتش اي حاجه غير اني جرحتك حقك عليا غصب عني مش بأيدي 
فتون بتبص لاقيت امير جه ووقف قدام رسالتها وبيقرا الرساله اللي هي كانت كتبهاله علي الصخره من خمس سنين 
امير : من فتون لامير بتمني ان احنا نفضل طول العمر سوا 
وماتكسرنيش وتفضل دايما حمايتي وضهرى انا الظاهر كده حبيتك وانا عمرى ما حبيت قبل كده ( ماتكسرنيش ) 
فتون بعد ما امير قرا الرساله ليها وقفت قدامه وبقت تعيط اكتر امير مسكها من دراعها بقوه وبقي يزق فيها وقلها 
بقلمي مآآهي آآحمد
امير : انتي اللي كسرتيني .. انتي اللي جرحتيني مش انا .. 
مش ده كلامك ليا 
مش ده اللي انتي عملتيه ..اللي احنا فيه ده بسببك انتي مش انا 
فتون : اه .. اه .. سيبني يا امير عشان خاطرى جسمي كله بيوجعني مش قادره 
امير ساب فتون بسرعه وبقي مستغرب 
فتون كملت كلامها وقالتله 
بقلمي مآآهي آآحمد
فتون: انت ماتعرفش حاجه انت مش فاهم اي حاجه يا امير 
لو قولتلك اي اللي خلاني اعمل كده هتسامحني 
امير : مافيش قوه في الدنيا تخليني اسامحك يافتون مافيش عذر مهما كان يخليني انسي اللي عيشته في بعدك خمس سنين وانا بتعذب وبسأل نفسي معقول في ناس بوشين زيك كده 
في ناس. تقدر تمثل الحب بالبراعه دي في ناس شياطين في وش ملايكه اوي كده 
بقلمي مآآهي آآحمد
فتون : يبقي مالهووش لازمه الكلام يا امير .. مبقاش في حاجه ليها لازمه في الدنيا دي كلها خلاص ياامير 
فتون لسه هتمشي امير سمع صوت عربيات جايه من بعيد حط ايده علي الارض حس ان الارض فيها هزه جايه من بعيد ولان حاسه السمع عنده قويه جدا قدر يحدد ان دي عربيات بتتحرك وضرب نار جاي عليهم امير بص شمال ويمين وبعدها 
فتون كانت مديه ضهرها لامير راح امير بسرعه جدا مسكها من معصم ايدها وشدها لي وقربها منه ومره واحده بقت في حضنه ولمست بأيديها علي صدره 
وفي لحظه كان ضرب النار حوالين امير في كل مكان 
امير خبي فتون في حضنه وكان هاين عليها يخبيها ويحميها ما بين ضلوعه مش في حضنه بس 
فتون رفعت راسها وبصت لامير وبرغم كل ضرب النار اللي حواليهم الا انها غمضت عنيها وحست بأمان الدنيا كلها وهي في حضنه 
بقلمي مآآهي آآحمد
امير استخبي ورا الصخره بتاعتهم هو وفتون وبيبص لقي الكشافات كلها بتاعت العربيات اشتغلت وبقوا يدوروا علي امير 
ومره واحده فون امير رن وعمل صوت امير بسرعه جدا مسك الفون ورد بهمس 
امير : الووو ايوه يازفت 
كمال :انت فين 
امير: مافيش وقت قولي مين دوول بسرعه 
كمال: معرفش بس فهد عارفهم كويس بيقول انهم عرفوا انك هنا وجايين ينتقموا منك عشان موتلهم رجالتهم قبل كده لما كنت هنا مع فهد 
امير : عرفتهم .. عرفتهم مش وقتهم خالص دلوقتي 
كمال : اوامرك ياكبير 
امير: انا هحاول اوصل عند الجبل الكبير قابلني هناك 
كمال : اعتبره done 
فتون : هنعمل اي يا امير 
امير : ماتخافيش يافتون انا معاكي مش هسمح لحد انه يأذيكي طول ما انتي معايا 
فتون : انا عارفه يا امير 
امير بص لفتون وحاول انه يستخبي لانه مش معاه اي مسدس ولا اي حاجه يقدر يدافع بيها عن نفسه اخد فتون وبقي يتنقل من صخره لصخره بالراحه جدا ومره واحده حد شافهم من الجماعه بتوع العرب اللي عايزين يموتوا امير 
واحد من العرب : اهم .. بسرعه انا شوفته 
امير : اجرى يافتون اجرى 
الغريبه انهم مكانووش بيضربوا عليهم نار هما كانوا عايزين يمسكوهم وبس 
العربيات كانت نص نقل صغيره  بقوا يجروا وراهم والرجاله كانوا لابسين لبس العرب ومعاهم الرشاشات لحد ما طبعا العربيات اسرع من امير وفتون وبقي امير وفتون في النص والعربيات حواليهم وكشافات العربيه كلهم الضوء بتاعهم جاي عليهم واحد من الرجاله بسرعه جدا قرب من امير وقاله 
واحد من العصابه : انت بقي اللي مدوخنا عليك من خمس سنين 
واحد تاني : ومين السنيوره هادي  بالله باين عليها حبيبتك ومد ايده ولمس خد فتون 
فتون بسرعه بعدت عنه واستخبت ورا ضهر امير 
امير اول ما شافوا عمل كده مسكوا ضربوا حته روسيه جابوا الارض وبعدها امير حد ضربه علي راسه بضهر الرشاش وقع في الارض محسش بنفسه الا وهو نايم في اوضه كده وبابها من حديد هو وفتون 
امير بيفوق كده وبيصحي بيبص لقي رأسه سانده  علي رجل فتون زي مخده  بقت فتون بصاله وهو علي رجلها وهو بقي رافع عينه وبيبصلها  فتون قالتله 
فتون : حمدالله علي سلامتك 
امير : احنا فين 
فتون : انت انضربت علي راسك اغم عليك في ساعتها واخدونا وجابونا علي هنا مين دوول الله اعلم كل اللي اعرفه انهم اخدوا موبايلاتنا واي حاجه كانت معانا وسابونا هنا 
امير : اكيد هنعرف هما عايزين ايه
فتون : تفتكر هيقتلونا 
امير: مافتكرش لو كانوا عايزين يقتلونا كانوا قتلونا من بدرى 
بقلمي مآآهي آآحمد
امير وقتها حس انه علي رجل فتون قام بسرعه وقتها فتون ااتنهدت وقالت 
فتون : اسفه اصل الخبطه اللي علي راسك خفت تتوجع فخليتك تنام علي رجلي 
امير : ماشي
امير بيبص لقي حنفيه حاول يفتحها عشان عطشان جدا  فتون قالتله :  ماتحاولش  حاولت افتحها كتير بس مش بتنزل مايه 
امير حاول مره واتنين بس مافيش اي مايه راضيه تنزل وبعدها 
امير فضل كده مابيتكلمش ولا هو ولا فتون الصمت بينهم كان رهيب كل شويه تحاول تقول اي حاجه بس حرفيا مافيش امير كان سادد في وشها اي طريق للكلام 
بقلمي مآآهي آآحمد
ومره واحده فتون بتبص لاقيت الحنفيه اللي كانت في الاوضه بقت تنزل مايه لوحدها 
فتون : امير الحق المايه جت 
امير بسرعه غسل ايده وضم ايده ببعض وقبل ما يشرب قال لفتون 
امير : قربي يافتون تعالي اشربي 
فتون قربت من ايد امير وبقت تشرب من ايديه وبعدها جت تضم ايديها عشان امير يشرب بس هو مارضاش وقلها انا بعرف اشرب لوحدي 
فتون بعدت وبعد ما شربوا المايه برضوا شغاله تنزل ما بتقفش خالص وبعدين الاوضه حرفيا اتغرقت مش عارفين يقعدوا فضلوا واقفين اكتر من اربع ساعات والمايه بتكتر وبتعلي في الاوضه رجليهم وجعتهم جدا من الوقفه 
وفتون ابتدت تسقع جدا امير اخدها في حضنه وبقي يحاول يدفيها واخيرا بعد عذاب المايه وقفت وامير وفتون قعدوا في الارض وهما الاتنين بقوا يتكتكوا من السقعه حرفيا وفي بلاعه اتفتحت  والمايه بقت تنزل فيها وامير سند علي الحيطه وقعد وفتون نامت علي كتفه امير ابتسم وصحيوا الصبح بيبص لقي فتون نايمه علي رجله بقي يلمس شعرها بكل حنيه ومبسوط انها معاه 
( الحب ده غريب جدا مهما تكون مضايق من اللي بتحبه مجرد ما يظهر قدامك مره تانيه بتنسي كل اللي حصل منه وقلبك مش يفتكرله غير الخير وبس ) 
واخيرا امير لاحظ ان الباب موارب ومفتوح صحي فتون بسرعه وقلها 
امير : فتوون .. فتون اصحي 
فتون صحيت وقالت لامير 
فتون :  ( بنوم ) اي يا امير في ايه سيبني انام 
امير : قومي يافتون بقولك الباب اتفتح 
امير مسك ايد فتون وفتح الباب بالراحه جدا ولقي مافيش حد بره وبقي مستغرب جدا طلع بره هو وفتون بيبص لقي رمله ومايه قدامه وبس 
فتون : امير انا مش فاهمه حاجه 
امير : اول مره في حياتي مكونش فاهم حاجه انا كمان 
فتون فضل ماشي في الصحرا هو واميره لحد ما طلعوا علي الطريق وحولوا يوقفوا اي عربيه بس معرفوش لحد ما اخيرا عربيه مليانه دره اللي بيتشوي ده وقفتلهم وركبوا هما الاتنين من ورا امير طلع الاول ومد ايده لفتون وطلعها وهي طالعه معاه رافعهه جامد راح وقع وفتون وقعت فوقيه وفتون ابتسمت لامير وبعدها قامت بسرعه من فوقيه واتكسفت وهو رجع شعره لورا وبقي مبسوط اوي 
السواق بتاع العربيه وقف العربيه بعد ساعه سواقه وقالهم 
السواق بتاع العربيه : ياجماعه انا لازم اقف هنا شويه انا بقالي فتره علي الطريق ولازم اريح العربيه شويه 
امير وفتون نزلوا من العربيه واخدوا كام كوز دره وقعدوا قدام البحر وامير بقي يشوي دره لفتون وقعدت جنبه وهما الاتنين بقوا سوا ومره واحده جت خشبه من اللي في النار اللي بيشووا عليها علي فتون حرقت كف ايدها 
امير بسرعه مسك ايد فتون وبقي ينفخ في ايدها 
امير : انتي كويسه يافتون 
فتون بصيتله كده وسرحت في جمال اللحظه دي في ان امير خايف عليها دي عندها بالدنيا وما فيها 
امير : فتون ردي 
فتون : اه .. اه انا كويسه جدا كمان 
وبعدها بقوا ياكلوا دره سوا امير نسي كل حاجه حصلت وعاش اللحظه مع فتون
وبعدها ركبوا العربيه مره تانيه لحد ما وصلوا اوتيل هما الاتنين بس كان رخيص اوي واخدوا اوضه هما الاتنين يقضوا فيها الليل سوا ومن بكره يقدروا يتحركوا واول ما دخلوا الاوضه 
امير قرب من فتون وجه يمسك ايديها 
فتون بعدت عنه 
امير : ماتخافيش انا مش هقربلك انا لاقيت شنطه اسعافات هحطلك مرهم مش اكتر 
امير وهو بيحط لفتون مرهم فتون بقت تملس علي شعره وبقت تنزل بصوابعها علي خده وبقت تلمس وشه امير بصلها وبص لعنيها ومره واحده قرب منها وفتون غمضت عنيها راح باسها من جبينها ونزل بالراحه اوي باسها من مناخيرها ورجع شعرها لورا وباسها من رقبتها فتون دقات قلبها بقت تزيد اكتر والنهجه في صدرها بقت تعلي امير لاحظ كده جه يمشي فتون فتحت السوسته بتاعت البلوزه بتاعتها. ونزلتها امير بصلها وقربلها اكتر امير جه من وراها وباسها من ضهرها وقتها فتون حست برعشه في كل جسمها وامير اخد فتون وراحوا علي السرير وباسها من شفايفها بكل حنيه وقضوا الليل كله سوا كانت من احلي الليالي اللي ممكن تكون فتون قضيتها في حياتها 
واخيرا امير بيبص لقي دم علي السرير وفتون طلعت بنت 
امير : فتون الدم ده من ايه 
فتون : معرفش يا امير 
فتون رجلها بقت متغرقه دم 
امير بيبص اكتر لقاه دم عذريتها 
امير : فتون انتي عذراء 
فتون : عذراء 😳😳
يتبع.....
لقراءة الفصل التاسع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية حكايتي في الثانوي للكاتبة إسراء ابراهيم
google-playkhamsatmostaqltradent