recent
أخبار ساخنة

رواية نور وسط الظلام الفصل الثامن عشر 18 بقلم هنا سلامة

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية نور وسط الظلام الفصل الثامن عشر 18 بقلم هنا سلامة

رواية نور وسط الظلام الفصل الثامن عشر 18 بقلم هنا سلامة

رواية نور وسط الظلام الفصل الثامن عشر 18 بقلم هنا سلامة


نور بخضه : انت مين يا راجل انت؟!
زين : طيب براحه بس.. انا صاحب آدم من زمان و سافرت و جيت و افتكرت انه هو قاعد هنا فاول ما عرفت مكان الشركه جيت على هنا
نور بترحيب : معلش انا اسفه على سوء ظني فيك
زين : لا و لا سوء ظن و لا حاجه.. على فكرة انا شوفتك كذا مره في النادي
نور : اها انا بروح النادي فعلاا
زين : الحقيقه انا معجب بيكي اوووي من يومها و مبطلش افكر فيكي و عرفت انك بتشتغلي في الشركة هنا قولت اشوف آدم و اشوفك بالمره
نور باحراج : يا فندم انت فهمت غلط... انا نور مرات آدم..
زين : ايه... مرات آدم؟!
نور : مالك في ايه؟!
زين : لا مفيش لكن بنت عمه كانت بتحبه اوووي فافتكرت انه ممكن يتجوزها..
نور : معلش نصيب
زين : ارجو انك تنسى اي حاجه قولتها..
نور : لا و لا هيهمك على فكره انا مروحة البيت متأكده ان آدم هيفرح لما يشوفك
في القصر
نور : اتفضل يا زين!
آدم سمع اسم زين أيقن أنه صاحب عمره. 
آدم : زين.. ياه يا صحبي وحشتني اوووي
زين : و انت اكتر و الله على فكره ده اخر يوم ليا هنا قولت لازم اجيلك
آدم : منور يا حبيبي.. اتفضل الغداء
على السفره
زين : على فكره لا مؤخذه يعني يا أدم نور جميله اووي ملامحها كلها حلوه انت تستاهل واحده زيها فعلاا
آدم بغيره : اه اكيد
نور شرقت ف زين شربها مايه
آدم : طيب بعد اذنكم
 في الصالون 
زين : صحيح الف سلامه عليك يا حبيبي
آدم باستغراب : عرفت ازاي؟!
زين : نور حكتلي لما كنا في العربيه
آدم بغيره : هو انت مش جاي لوحدك؟!
زين بلجلجه : لا مع نور
نور حست أن آدم زعل من المواقف دي كلها فراحت قعدت جمبه و مسكت ايده
زين بإحراج  : طيب استأذن انا
آدم : مع السلامه يا حبيبي
نور : سلام يا زين.. آدم انت اتدي...
آدم يقاطعها و يسيب ايديها : انا طالع الاوضه شويه
نور في نفسها : انا عارفه انه من حقه يزعل بس مش بالشكل ده
في اوضه آدم
آدم في نفسه و هو نايم على السرير : هو ازاي قعد يعاكسها كده قدامي.. هي ملهاش ذنب بس مش كدة.. و كمان حكت معاه في العربيه.. كلامه عنها كأنه بيحبها!! 
نور دخلت الاوضه على آدم : بخ... مالك يا حبيبي؟! 
آدم بصوت مدايق : مش واخده بالك
نور تمسك ايده و بلطف تقوله : انا لو مكانك كنت هزعل و كنت هزعل اوووي كمان.. بس يا حبيبي انا مليش ذنب سامحني يا نور عيني
ادم بفرحه و يمسك في ايدها اكتر : عمري ما ازعل منك.. بحبك اووي و الله 
نور بفرحة : طيب انا عاوزه انام بقى
آدم : ماشي يا حبيبتي تصبحي على خير
نور : و انت من اهله يا روحي
بعد مرور شهر و أدم كل يوم بيزيد عشقه في نور و مش قادر يعيش من غيرها و نور كذلك حست أن ليها عيله كبيره في شخص واحد
في ليله و هما نايمين الساعة ٣ الفجر
نور : اه اه اه..
يتبع.....
لقراءة الفصل التاسع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية حكايتي في الثانوي للكاتبة إسراء ابراهيم
google-playkhamsatmostaqltradent