recent
أخبار ساخنة

رواية أحببت رئيس العصابة الفصل التاسع عشر 19 بقلم آلاء فرج

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية أحببت رئيس العصابة الفصل التاسع عشر 19 بقلم آلاء فرج

رواية أحببت رئيس العصابة الفصل التاسع عشر 19 بقلم آلاء فرج

رواية أحببت رئيس العصابة الفصل التاسع عشر 19 بقلم آلاء فرج


بعدت رودينا عن حضن مراد بسرعه وبصت عليه بصدمه لقيت ضهره كله دم والعربيات جريت بسرعه ومراد بيقع على الأرض 
مراد بحزن :سلام سلام يا رودينا بحبك 
رودينا بصريخ :لااااااااااااااااااا مراد قوم قوم بقا انا ماليش غيرك عااااااااا
فتحي ببكاء : أحمد أحمد اتحرك روح ودي مراد على المستشفى بسرعه يا أحماااااد
جري احمد بسرعه وعلى وشه علامات الصدمه وشال مراد بسرعه وركب العربيه واخد رودينا ومشي 
راحت فتحي توقف تاكسي سمعت نادر بينادي عليها 
نادر بوجع : ارجوكوا خدوني معاكي هموت من الوجع رجلي وجعتني
مسحت فتحي دموعها بعنف ونزلت بجسمها ناحيه نادر اللي قاعد في الأرض
فتحي بغضب :إن شاء الله تولع او تموت او تروح في ستين داهيه مش كفايه اللي عملته في مراد انت وامك يا اخي منك لله، انا هسيبك هنا لحد ما دمك يتصفي
نادر بوجع: ارجوكي يا فتحي انا مش قادر بجد وديني عند أي مستشفى اطلع الرصاصه من رجلي واوعدك مش هاجي جمب مراد تاني انا ندمان على اللي عملته فيه ارجوكي
بصتله فتحي بنص عين شافت في عينه نظره ندم ووجع ودموع
فتحي بضيق :خلاص ماشي هات ايدك بسرعه
قام نادر من على الأرض وسند على كتف فتحي ووقفوا تاكسي وركبوا
في التاكسي
شالت فتحي الشال اللي على كتفها وربطت بيه رجل نادر عشان توقف النزيف
نادر بابتسامه : شكرا
فتحي بضيق : العفو
بصلها نادر بحب بينما كانت فتحي بتفكر في كلام مراد وقد اي هو اتوجع
( يا نادر ما تحبهاش يا متخللللف 😂)
After 30 Mintes
وصلت عربيه أحمد قدام المستشفى ونزل منها أحمد بسرعه وهو شايل مراد ورودينا وراه بتجري ودخلوا المستشفى
أحمد ببكاء :دكتوررررررر بسرررعه
دخل مراد أوضه العمليات والاصابه كانت خطيره لأنها كانت في العمود الفقري
قعدت رودينا تعيط وحطت ايدها على وشها وقعد جمبها أحمد بحزن وهو بيفتكر ذكرياتهم
فلاش باك
مراد بزعيق : سيجاره سيجاره يا أحمد بتشرب سجاير انت لسه صغير على الكلام ده
أحمد بصوت عالي : لا مش صغير انا عندي ١٨سنه وبقيت راجل وفيها اي لما اشرب سجاير
مراد بغضب : بطل تخلف ورحمه امي لو شوفتك بتشرب سجاير تاني هقطع علاقتي بيك انا ولا السجاير يا احمد ما تررررد
أحمد بضيق : انت
ضحك مراد واخد أحمد في حضنه
مراد بحنان :حقك علي قلبي معلش زعقت فيك انا خايف عليك انت اخويا يا ولا
موقف تاني
أحمد ببكاء :ماما ماتت ماتت يا مراد
مراد بحنان :هشش اهدي إن شاء الله في الجنه، عيط براحتك وطلع كل اللي في قلبك دي مامتك بردوا بس وحياه قلبي ما تعيطش كتير كتر العياط مش هيفيد في حاجة، تعالي في حضني، تعالي
اترمي أحمد في حضن مراد وفضل يعيط ومراد يطبطب عليه
أحمد ببكاء :مشيت وسابتني لوحدي دلوقتي مش معايا ولا اب ولا إم ولاحتى اخوات 
مراد بحنان :اهدي انا معاك اهو وعمري ما هسيبك يا صاحبي كلنا رايحين عند ربنا فوق بس لحد اخر نفس فيا هفضل احبك وعمري ما هسيبك
عوده من الفلاش باك
مسح أحمد دموعه وابتسم : كلنا راحين عند ربنا فوق بس عمري ما هسيبك يا صحابي هفضل احبك يا مراد
بص أحمد لقى ترولي نايم عليه نادر وفتحي ماشيه جمبه ونادر اغم عليه لأنه نزف دم كتير
أحمد بضيق :سيبي نادر وتعالي اقفى معانا هنا قدام أوضه مراد
فتحي ببكاء :نادر نزف دم كتير اوي
أحمد بغضب :انت مالك يارب يموت يا شيخه انت مالك
فتحي بغضب :هو اللي انا مالي ايوه انا مش بحب نادر ولا بطيقه بس هو ما عمليش حاجة ونزف دم كتير بسبب مراد ال
أحمد بغضب :هشش كله الا مراد ما تتكلميش عليه ده بين الحياه والموت اوعك تتكلمي عليه تاني ده صاحب عمري
خرج الدكتور جري من اوضه العمليات وجرى عليه رودينا وأحمد
أحمد بخوف :في اي يا دكتور
الدكتور بتوتر : الحاله اللي جوا فقدت دم كتييير ولازم ننقلها دم حالا محتاجين اكياس دم كتيره
أحمد : انا انا اسحب مني انا
* ولو علمت كم أحببتك يا صديقي لتركت العالم من أجلي ♥️*
رودينا ببكاء :وانا كمان
الدكتور :تمام تعالوا انتو الاتنين 
سحب الدكتور أكياس دم من أحمد ورودينا 
After 2 hours 
رودينا ببكاء :بقالهم كتيير جوا انا خايفه اوي 
فتحي بحزن :اهدي يا حبيبتي 
اذان الفجر أذن 
نزل أحمد المسجد اللي جمب المستشفى 
في المسجد 
دخل أحمد ورجله بترتعش ياااااه بقاله كتييير اوي ما كانش بيصلي 
كان صوت الشيخ جميل جداً 
(على فكره انا بفرح بالتفاعل والميمز اللي بتعملوه على الروايه ما تبخلوش عليا ها 😂♥️
صلى أحمد مع المصلين ودموعه عماله تنزل وفضل يعيط بصوت عالي كان صوت عياطه كله حزن لدرجه اني الشيخ عيط معاه 
خلصت الصلاه وبعد الصلاه فضل أحمد ساجد لربنا على المصليه لمده نصف ساعه 
نصف ساعه ساجد لربنا عمال يعيط ويدعى ان ربنا يسامحه ويغفر له ويقوم ليه مراد بالسلامه 
أحمد ببكاء :يارب اغفر لي ذنبي انا وصاحبي مراد يارب، يارب قوم ليا مراد بالسلامه يارب يارب انا عارف ان انا غلطت كتييير اوي وكنت سبب في موت ناس كتييير بس بس سامحني يارب ااااااااااه
لقى أحمد ايد بتتحط على كتفه بص بسرعه لقاه شيخ وشه جميل وفيه قبول 
الشيخ بأبتسامه : انا اسف أن انا أدخلت بس عايز اقولك حاجة واحده بس ربنا معاك اوعك تخاف ادعي اوعك تيأس ورب العباد بيسامح العباد 
مشي الشيخ ومسح أحمد دموعه بعفويه وابتسم وراح جري على المستشفى يطمن ويشوف مراد صحي ولا لأ
في المستشفى 
خرج الدكتور بعد ساعات كتير في العمليات وفي نفس الوقت كان داخل أحمد المستشفي وبعدين راح جري على الدكتور 
الدكتور بتعب : الحمد لله قدرنا ننقذ الحاله اللي جوا وهننقله اوضه عاديه ولو ٢٤ساعه اللي جايين عدوا بسلام يبقا احنا كده في السليم بس في مشكله ان المريض هيمشي على عجاز لأن الرصاصه كانت في ضهره وقصرت على المشي بس الحمد لله جاءت سليمه 
أحمد بسعاده :الحمد لله الحمد لله يارب ربنا استجاب دعواتي ربنا استجاب دعوااااااتي 
فضلت رودينا تتنطت هي وأحمد ويضحكوا جامد كانوا فرحانين اوي وفتحي بتبص عليهم وعماله تضحك عليهم 
وفجأه افتكرت فتحي ان نادر كان متصاب في رجله راحت سألت الدكتوره على اوضه نادر 
فتحت فتحي اوضه نادر بسرعه من غير ما تستأذن لقيت نادر واقف على رجله وجمبه الشامي 
بصت فتحي عليهم بصدمه 
جري عليها الشامي وكتم بوقها وقفل الباب برجله 
الشامي بخبث :يا اهلا وسهلاً 
فتحي بصدمه :
يتبع.....
لقراءة الفصل العشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية مسك للكاتبة ملك أحمد
google-playkhamsatmostaqltradent