recent
أخبار ساخنة

رواية انني مظلومة الفصل الأول 1 بقلم نعمة عيد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية انني مظلومة الفصل الأول 1 بقلم نعمة عيد

رواية انني مظلومة الفصل الأول 1 بقلم نعمة عيد

رواية انني مظلومة الفصل الأول 1 بقلم نعمة عيد


انا بفرحه: محمد انا حامل 
محمد: نعم يا ختي ازاي يعني 
انا: هو في ايه انت جوزي مش فاهمه ايه اللي ازاي 
محمد بزعيق: انا هقولك ياروح امك يازباله 
وشدني جامد من شعري ونزل فيا ضرب وشتيمه بأسوء الالفاظ 
عايزين تعرفوا القصه انا هقولكم 
(انا اميره احمد 26سنه واللي بكلموا ده محمد 
جوزي 28سنه اتجوزتوا من سنتين عن حب ربنا مأزنش ان احنا نخلف ودلوقتي انا حامل 
والباقي هتعرفوه بعدين)
محمد:انا هقولك يازباله وخلع الحزان وضربني بيه 
وقال بضحك زي المجنون 
محمد:ههه حامل ازاي ياوس*ه حامل ازاي وانا مبخلفش يازباله حامل من مين هااااا
انا بعصبيه وضربته بالقلم:اخرس يزباله اوعاك تشكك في شرفي انت ايه ياخي معندكش دم 
هو دا اللي انت بتحبني بتجبني ازاي وانت بتشك فيا هاااا انا حامل منك انت وللاسف ندمت مش هقولك غير كلمه واحده هتندم يامحمد وخترجع زي الكلب ومش هسمحك هتندم
محمد بعصبيه:انا كلب يابنت الوس*ه 
ونزل ضرب فيا وزقني وخبط دماغي في حرف الطربيظه
وطلع بره البيت ورزع الباب 
كنت بحاول اقوم بس مش قادره من كتر الضرب والاهانه وبعيط ان اتجوزت واحد بيشك فيا انا متأكده ان ده ابنوا 
حاولت اقاوم واقوم لكن وانا بقوم حسيت بحاجه بتنزل ايه ده دم 
انا:لا لا عشان خطري لااااااا مسكت التلفون واتصلت بالاسعاف وانا في حاله انهيار 
وبعد ربع ساعه جت الاسعاف 
وبدأو يخبطوا لاكن انا كنت في حاله اغماء 
كسروا الباب ودخلوا حطوني علي النقاله ورحت المستشفي 
بعد ساعه فقت وقعدت اعيط الدكتور دخل 
الدكتور:حمدلله علي سلامتك 
انا بجمود:الجنين طويس 
الدكتور بحزن:لا للاسف فقدنا الجنين البقاء لله 
انا بصراخ:ايه لااااااا ابني لااااا وقعدت اعيط
الدكتور:ابره مهدأ بسرعه 
اداني الابره ونمت 
في مكان تاني علي البحر 
محمد قاعد مع صاحبه 
محمد بعياط:ليه ليه تعمل فيا كدا انا كنت بحبها ومستعد افديها بروحي ليييه عملتلها ايه انا 
علي:اهدي بس انا متأكد ان اميره بتحبك وعمرها متعمل كدا ابدا وبعدين انت بقالك فتره مكشفتش يمكن خفيت 
محمد بانهيار:خفيت ايه بس الدكتور قال ان مفيش علاج ومستحيل اخلف 
علي:اسمع كلامي بس روح واكشف ربنا خيره كبير ياعم يلا يلا قوم معايا وفك كده
محمد:هنروح فين 
علي:هنروح البيت نأكل لقمه كدا بسرعه وبعدين ننزل علي الدكتور وبعديها انت تقررر تعمل ايه يلا 
محمد:حاضر 
في المستشفي بره الغرفه 
الممرضه:وبعدين يادكتور البنت حالتها وحشه اوي وصعبانه عليا 
الدكتور:وانا كمان والله صعبانه عليا جدا والله يمنال ربنا يقويها بقي 
انا كنت سامعه كل كلمه لاكن مش قادره اقوم ولا اتحرك 
تاني يوم بدأت افوق وقمت بجمود وحضرت الشنطه
الممرضه: رايحه فين بس ياحبيبتي انتي لسه تعبانه 
انا بجمود:لا انا كويسه لو سمحتي لازم امشي
طلعت بدون ما اسمع ردها ونزلت جري وانا بحاول اتمالك نفسي ومضعفش كان معايا مفتاح بيت ابويا وامي الله يرحمهم 
رحت البيت وفتحت كان فيه تراب وكل العفش متغطي فكرني بذكريات زمان وانا بجري هنا وبلعب باعروسه اللعبه بتاعتي
لقيتها لسه موجوده مسكتها ونفضت التراب وحضنتها
وافتكرت لما كنا في العيد وبنتجمع انا وولاد عمي وابويا وامي ونعمل الكحك مخلاش الجو من الهزار والضحك وبنرش دقيق علي بعض 
وبنضحك 
رجعت من دوامه الزكريات ووعدت نفسي اني هنسا كل حاجه وهبدأ اعيش من جديد 
بدأت اروق الشقه حته حته لحد ما اخيرا خلصت قعدت علي الكنبه من الفرهده والتعب 
عند محمد في المستشفي 
محمد:التحاليل اهي يادكتور ها طمني 
وعلي كان واقف معاه 
الدكتور:النتيجه ان.................................
يتبع.....
لقراءة الفصل الثاني : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية حكايتي في الثانوي للكاتبة إسراء ابراهيم
google-playkhamsatmostaqltradent