recent
أخبار ساخنة

رواية لا تخبريهم (بنت بنوت 2) الفصل الخامس عشر 15 والأخير بقلم محمد عصام

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية لا تخبريهم (بنت بنوت 2) الفصل الخامس عشر 15 والأخير بقلم محمد عصام

رواية لا تخبريهم (بنت بنوت 2) الفصل الخامس عشر 15 والأخير بقلم محمد عصام

رواية لا تخبريهم (بنت بنوت 2) الفصل الخامس عشر 15 والأخير بقلم محمد عصام


في شريط الأخبار : هروب هادي حماد علي بطاطا شقيق بسمله صاحبة قضية الأغتصاب من مستشفي الأمراض العقليه 
هادي كان بيجري ومعاه مريض كان من المستشفي طول بعرض وضخم جدا 
-أحنا رايحين فين 
-هيقفشونا لازم نبعد شويه 
-أحنا دخلنا علي الصحرا انا تعبت وبعدين أنا عاوز أرجع 
الشخص ده كان بيحرك  دماغه كل شويه حركه لا أراديه 
-هيقفشوك لو كملت هنا 
هادي كان بينظر للشخص ده كان حركة رقبته مستمره بشده 
-طب هنروح فين 
-قربنا نوصل ، أنا مش قولتلك ههربك من المستشفي 
-طب فاضل كتير ، انا تعبت 
الشخص حرك رقبته برضو كان باين فعلا أن هو مجنون 
-لا البيت خلاص ، انا كنت مجهزه علشان أهرب فيه ولقيتك أنت تساعدني 
-طب نقعد نستريح شويه 
هادي جلس وبدأ ياخد أنفاسه وبدأ يقول بداخله 
-اول ما أختفي عن العيون لازم أرجع لك يا بسمله ، لازم أقتلك ، انتي دمرتي حياتي وأنا لازم أدمرك
الشخص كان بينظر علي هادي وبيعض   أيده وبيحرك رقبته  ، هادي بصدمه 
-هو انت دخلت الثريا الصفرا الزاي 
الشخص نظر لهادي وأبتسم  وقال 
-مراتي كانت بتخوني وأول ما عرفت بالخيانه دي قتلتها ، أها ماتت ، ودخلت الثريا أهو أهرب من عذاب السجن 
هادي نظر إليه بصدمه وخاف ووقف بسرعه 
-طب يلا هنكمل ولا أي 
**
بسمله ومهدي كانوا في التحقيقات ، بسمله كانت بتبكي بهستريا و مهدي كان بيحاول يهديها 
بسمله : خلاص كده هادي هيرجع ويقتلني 
مهدي : مش هيقدر يعملك حاجه وانتي معايا اهدي 
بسمله : هادي هرب خلاص 
وكيل النيابه : متقلقشي يا مهدي بيه ، ادعوا بس أن احنا نلاقيه صاحي 
بسمله وقفت في صدمه ومهدي هو كمان أتعجب وكيل النيابه كمل كلامه وقال 
-هو هرب مع  سفاح 
بسمله بخوف : سفاح ؟
مهدي جلس تاني مكانه وقال بصدمه 
-ممكن توضح 
- اللي هرب مع مهدي بمساعدته ده ، ده سفاح مريض نفسيا بيشك في أي حد أن هو كان بيخونه مع مراته وبيقتله بأبشع موته 
الأمل بدأ يعود إلي بسمله تاني بدأت تمسح دموعها 
-طب انتم متأكدين أن هو هرب معاه ؟
-كاميرات المراقبه چابت الاتنين وهما مع بعض علي طريق الصحراوي ، الظاهر كده السفاح أخده لينفذ جريمته 
الأبتسامه بدأت  تعود لبسمله من جديد وخرجت هي ومهدي من حجرة وكيل النيابه 
بسمله كانت واقفه خايفه جدا وبتلتفت يمين  وشمال 
-خايغه يا مهدي 
-يا بنتي أنا معاكي ، في خبر كويس عاوز أأقوله ليكي 
-أي هو 
اخرج مهدي ورقه وكانت فيها شهادة تبني 
-أنا أتبنيتك من أول ما مهاب أخويا عمل فيكي كده  ، يعني انتي تعتبري بنتي 
الجمله نزلت علي بسمله زي الرعد ، حبها لمهدي أصبح مستحيل   ، ابتسمت وحاولت تداري حزنها 
-شكرا ليك ، بس ليه عملت كده !
-هتعرفي بعدين 
بسمله خرجت وكانت حزينه جدا من اللي مهدي قاله ليها وهو خرج معاها وأنصدمت لما شاهدت هانم زوجة چابر الدجال 
-ست بسمله 
بسمله انصدمت لما شاهدتها ووقفت في زهول 
بسمله : انتي ؟
-أبوس أيدك يا ست اسمعيني ، انا عارفه أن أذيتك ، بس شهدت معاكي في المحكمه 
مهدي حرك بسمله ووقفها خلفه وقال بتعصب 
-يعني عاوزه اي يعني 
-عاوزه الست بسمله تقول ليا أنها سامحتني 
بسمله كان مستغربه جدا ولفظت بتعجب 
-مسمحاكي بس انتي معملتيش حاجه تأذيني 
-مش عاوزه أموت وانا ربنا غضبان عليا ، يمكن تدعيلي بعد موتي 
اتحركت هانم ومشيت بس بسمله أتحركت بسرعه خلفها 
-أستني
وقفت هانم وهي بتبكي 
-هو چابر مات ؟
-چابر كان بيحضر ، وهو بيصرفهم قفل البوابه علي واحد منهم ، صحيت من نومي لقيته شانق نفسه خاف من اللي هيعملوه فيه ورحم نفسه منهم ، أبني الكبير قتل أخوه الصغير وغرقه في الترعه وطفش مني ومش لقياه ، حسيت أن انا اللي عليا الدور 
****
حكمت كانت في انتظار صافي في حجرة من السلك ، دخل صافي بالبدله الحمرا ووقف خلف السلك 
-أنتي جايه ليه 
-طمني يا أبني ، مهاب أبني عمل كده في البنت دي 
صافي ضحك وبدأ يخبط علي السلك وقال بشماته 
-أنتي مفكره أبنك ده ملاك ؟
أبنك ده نجس ، عارفه ، هو اللي خطط نعمل كده في البنت دي 
حكمت لطمت خدها وبدأت تبكي 
-عارفه قبل ما يموت ، كان بيقولي والنبي يا صافي ألحقني 
عيون حكمت بدأت تتسع من الصدمه وبدأت تنهار
-أوعا تكون انت اللي قالته!
-كان شكله يصعب علي اليهودي والله ، كان بيقولي والنبي يا صافي ، كان بيعيط وانا برميه ، تخيلي نن عينك كان الديب بياكله كده وهو علي الحياه وبيصرخ ، كان يستاهل علشان هو چبان و مدحت اخويا چبان كان زمانا براءه 
حكمت كانت بتاخد نفسها بصعوبه وكانت مش قادره تتكلم من كتر البكاء
-عيطي ، عيطي وصرخي انا اللي قتلت أبنك
***
هادي والشخص اللي معاه وصلوا لمنزل مهجور في الصحراء 
-هو ده ؟
-أها هو يلا ندخل بسرعه 
دخل هادي كان العنكبوت في كل مكان ، التراب كان كتير جدا  ،نظر خلفه لم يجد الشخص 
-أنت فين 
الشخص ضرب هادي علي دماغه بحديده ، هادي وقع الأرض ، الشخص أخرج صورة زوجته 
-ده اللي خونتيني معاه ،اتفرجي هعملك فيه اي يا خاينه 
الشخص قام بربط هادي ومسك الساطور وبقوه وصرخ وقطع قدمه ، هادي صرخ وهو مغشي عليه من الوجع 
الشخص مسك الصوره وحطها علي الدم 
-هدبحهولك 
مسك الساطور وبدأ يقطع في جثة هادي قطع ويحرك رقبته 
***
مهدي كان في الڤيلا أنصدم لما لقي اتصال أن أمه في المستشفي ، اتحرك بسرعه ، بسمله كانت بتبكي في حجرتها ، اول حب في حياتها ، حب المراهقه أصبح محرما كانت بتبكي بشده 
-حتي الحاجه الوحيده اللي حلمتها ، حرمتها مني يارب 
وقفت واتحركت ناحية الباب 
-تعالا يا هادي أأقتلني وريحني من الدنيا دي بقي 
مهدي أنصدم بخبر وفاة أمه نتيجة جلطة في القلب 
بعد مرور أيام 
بسمله ذهبت مع زوجة هادي واتعرفت ع جثة هادي أخوها
 ١-٦-٢٠٢١
صافي دخل الشويش وانصدم لما شاهد صافي قام بأعدام نفسه في الزنزانه 
بسمله كانت بتجهز ملابسها وبتتذكر كل الايام اللي حضرتها في الڤيلا دي 
-راحه فين ؟
-هرجع بيتي خلاص بيت أهلي اللي اتولدت فيه 
-ما ده بيتك 
-لا كنت ضيفه فيه ، يمكن الحياه ضحكت ليا فيه شويه بس برضو شوفت فيه الوحش والحلو 
مهدي جلس علي السرير وأخرج ورقه 
-اتفضلي 
-أي ده 
-دي نص ثروة مهاب اخويا الله يرحمه ، عاوزك تبدأي حياتك بيها و هيبقي ليكي أسهم في الشركه 
بسمله وضعت الورقه علي السرير 
-أنا مش عاوزه حاجه 
-حكمت هانم بنفسها وصتني قبل ما تموت اعمل كده ، و وصية الميت واجبه 
-مش هقدر 
-ده حقك ، بصي اعتبريه دين وأتجدعني بقي وسدديه 
-صد...
-شششش بقي وبعدين في خبر تاني حلو ، في واحد كده بيكتب قصص هابطه زيه هاهاها اسمه محمد عصام سالم اتكلم معايا وطلب أن قصتك تنكتب قولتي أي 
-قصتي انا تنكتب 
ضحكت بسمله هي كمان  وجلست علي السرير  وبتكبر قالت 
-افكر الاول 😌
بعد مرور أيام ، بسمله كانت بترتدي شيك جدا ونزلت من سياره فخمه جدا ونظرت الي الشركه وخلعت النظاره ودخلت 
كلمات كتبتها بسمله 
-أعاني من الحياه ولم أجد ما يدعمني ، طلبت العون من الله ، ولكن لم أجده فظننت أن الله نساني وهذا مستحيل ، أعطاني الله العون في شخص استطاع تغيير حياتي هذا الشخص أصبح مصدر ثقه ، أنتظر وأن الله لم يخيب لك ظن 
تمت بحمد الله 
القصه الحقيقيه هي كانت عن بنتين
 البنت الأولي  كانت صماء كان أخوها بيغتصبها وعند اكتشاف حقيقته قام لدفنها حيه لتتوفي الطفله ويتم إعدامه 
البنت الثانيه 
فتاه هربت من عائلتها لتتعرض لاغتصاب من ثلاث اشخاص ويقومون بعمل عمليه لها لتتوفي البنت علي الفور
يارب اكون قدرت أرسم لكم احداث القصه ، حاولت من خلال كل شخصيه أوجه رساله 
النهايه حاولت اخليها واقعيه ، 
مهاب تمت وفاته أمام عينه ومات ابشع موته 
مدحت احترقت السياره به ومات في الحريق 
صافي قام بالانتحار وهذا له عند الله أشد العقاب 
هادي تم قتله علي يد سفاح وقد تم تقطيع جثمانه الي قطع 
ناس كتير سألت ليه القاضي حول هادي مستشفي امراض عقليه قبل النطق بالحكم 
في القانون لا يوجد بأخ عاقل  يفعل هذا بأخته  ، لذلك قرر يحوله يشوفوا ليه حصل كده ودي بتحصل كتير جدا ونهايته كانت بشعه 
مهدي شخصيه أكثر من رائعه وقفت مع الحق لنهاية الطريق 
بسملة قصتها بدأت بظلم وعقاب وانتهت بساعده  وفرج ، أن فرج الله قريب فعلا 
ياريت كل أم تحافظ علي اولادها ولو عندها بنت لازم تصاحبها ولو ولد برضو تصاحبه لازم كل سر يبقي ليه أمان اعطي ليه الامان علشان الطفل يحكيلك ، الختان جريمه بيعاق عليها القانون ، طبعا العدل في بلدنا مش منصف قوي كده زي ما موجود في القصه بس حاولت أجعل النهاية سعيده كفايه ملل  ، الأحداث كانت سريعه شويه بس علشان محسسكوش بالملل
وعلشان مطولشي عليكم هسيب لكم تقولوا اي المغازي اللي أستفدتها من القصه 
وانتظروا القصه الجديده هتعجبك جدا جدا وقصه مختلفه عن شخص كثير الزواج قاسي ، قصة رومانسيه 
تمت....
google-playkhamsatmostaqltradent