recent
أخبار ساخنة

رواية امرأة العُقاب الفصل العشرون 20 بقلم ندى محمود توفيق

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية امرأة العُقاب الفصل العشرون 20 بقلم ندى محمود توفيق

رواية امرأة العُقاب الفصل العشرون 20 بقلم ندى محمود توفيق

رواية امرأة العُقاب الفصل العشرون 20 بقلم ندى محمود توفيق


لحظات عابرة من الصمت المشحون بطاقة قوية وشرسة ، تنتظر رده وهو يتطلع إليه بسكون مريب .. عيناها الدامعة ونبرتها التي تحمل في طياتها بعض الضعف لمست قلبه وبعد أن كان سينهي النقاش ربما برد يزيد من إشعال النيران في نفسها ، لانت نظراته ولان قلبه كذلك فخرجت منه شحنات حانية ، جعلته يمد كفه إلى شعرها يملس عليه بلطف ثم نزلت أنامله إلى وجنتها وتحرك ابهامه برقة فوق بشرتها الناعمة متمتمًا : 
_ متضايقيش نفسك بكلام ماما .. احنا عارفين إنها بتحب تضايقك بالكلام 
ثواني معدودة من الصمت القاتل هيمن عليها ، أهذا هو رده على ما قالته ! .. أن لا تزعج نفسها بكلمات والدته .. هي أساسًا لا تهتم لما تقوله بل ما يزعجها أنها على حق ! .
جلنار بعدم فهم : 
_ يعني !! 
عدنان بتعجب : 
_ يعني إيه ؟! .. متزعليش ياجلنار وخلاص حصل خير 
كيف له أن يكون بهذا البرود والثبات الانفعالي ، وإن كان هو يستطيع فهي لا تستطيع حيث ضحكت بقوة ووضعت كفها على صدره تدفعه بعيدًا وهي تصيح : 
_ أنت مستفز أوي .. اقوله بتقولي إنك مش بتحبني وإني معنديش كرامة وإنك متجوزني عشان الأطفال وهو يرد يقولي متضايقيش نفسك هي بتحب تضايقك .. يابرودك ! 
هدر بهدوء تام وبعينان ثاقبة تترقب ردها : 
_ إنتي عايزاني اقول إيه ؟! 
ضحكت باستنكار ثم مالت برأسها ناحيته وهمست بألم مدفون في أعماقها : 
_ متقولش حاجة أنا ردك وصلني خلاص .. واثبتلي إنك مقولتهاش وقت غضب ولا حاجة زي ما بتقول ، فأنا أحب اقولك دلوقتي إني أنا كمان كنت ومازالت وهفضل مش بحبك ومش عايزاك ، هتفضل حاجة اتفرضت عليا ياعدنان ومستنية اليوم اللي اخلص فيه منها بفارغ الصبر عشان ارتاح 
احتدمت نظرته ونبرته أصبحت أكثر خشونة وهو يرد عليها :
_ وياترى بعد ما تخلصي مني بقى هتعملي إيه ؟ 
ابتسمت بمكر وهمست بكلمات مدروسة تعرف أثرها جيدًا ، لكنها لم تكترث وتفوهت بهم في وجهه بكل شجاعة :
_ هتجوز واعيش حياتي .. هتجوز راجل بيحبني بجد ويستاهل أي حاجة اعملها عشانه ، راجل يعوضني عن اربع سنين من القهر والألم والحزن عشتهم مع واحد مستغل مش بيفكر غير في نفسه 
سكتت للحظة تمعن النظر في معالم وجهه المخيفة ، فقد نجحت في تحقيق مبتغاها وتحولت نظراته من الهدوء إلى أخرى تضج بالغضب ، وتشنجت عضلات وجهه ، برغم خوفها البسيط من تحوله المرعب إلا أنها قررت إلقاء ورقتها الرابحة التي ستزيد اللعبة حماسًا وستعلن الفائز في حرب تخوضها قطة شرسة أمام أسد جائع لا يرحم .
استكملت حديثها بثقة أشد : 
_ راجل افتحله قلبي وأحبه بكل جوارحي مش ....
هاجت عواصفه وقد نجحت في إيقاظ الوحش ، حيث كتم على فمها بكفه ودفعها حتى اصطدمت بمبرد المطبخ وانحنى عليها يهمس بتحذير مرعب وعينان نارية : 
_ كلمة تاني وصدقيني إنتي المسئولة عن اللي هيحصلك 
أصدرت تأوهًا مكتومًا من اصطدامها بالمبرد وحدقته بعيناها في ثبات مزيف فقد بدأ الأمر يخرج عن سيطرتها ، ابعدت كفه عن فمها وقالت بسخرية : 
_ إيه مالك متعصب كدا ليه .. أنت سألتني سؤال وأنا رديت بالحقيقة  
عدنان بصوت غليظ وأنفاسه المشتعلة تلفح صفحة وجهها بعنف : 
_ ده في خيالك إنتي ولا يمكن يبقى حقيقة .. وقولتها قبل كدا وهقولها تاني إن مكنتيش ليا مش هتكوني لحد تاني  ، فكرك إني هسمح لجنس مخلوق إنه يلمسك وأنا فيا الروح .. محدش يتجرأ يلمسك غيري 
صرخت به في هسيتريا تلكمه بكفيها وتهتف بجملتها المشهورة في عدم وعي من فرط استيائها وحالة الانفعال العنيف التي سيطرت عليها : 
_ إنت واحد مريض ياعدنان وأنا بكرهك 
قبض على رسغيها بقوة يوقفها عن ضربه وينحنى عليها وينل من رحيقها بعد عذاب لشهور من الشوق ، بكل مرة ينجح بصعوبة في تمالك نفسه النابضة بالاشتياق لكن الآن رفع الراية وأعلن استسلامه ، فقد قتله الانتظار بلا هدف ووجب عليه أن يضع له نهاية ! .
ابتعد عنها بعد لحظات هامسًا بلهاث يجيب على آخر كلماتها : 
_ وأنا كمان 
تلون وجهها بالأحمر القاتم من فرط الغيظ والغضب لما فعله وما قاله بعد ! ، فرفعت كفها وكانت على وشك صفعه لكن توقفت يدها في الهواء وضمت قبضتها بقوة وهي تجز على أسنانها ، ثم انزلتها وهتفت وهي تندفع للغرفة : 
_ حــقـــيــر 
 انصرفت وهي عبارة عن جمرة متوهجة وحمراء من الغيظ بينما هو فكان يبتسم بنفس هادئة بعد أن كانت ثائرة .. يستطيع القول أنه روى القليل من شوقه لها .
                                 ***
 تخرج همهمات مستاءة منها منذ أن خرجا من المنزل وصعدا بالسيارة وهو يلتفت لها بين آن وآن متنهدًا بعدم حيلة ، لكن بالأخير طفح كيله وهتف بنفاذ صبر : 
_ ماما كفاية
أسمهان بعصبية : 
_ هو إيه ده اللي كفاية 
آدم بهدوء متصنع : 
_ كفاية اللي بتعمليه مع جلنار 
_ آه واسيبها تلهف كل فلوس ابني هي وأبوها وتخدعه 
مسح على وجهه متأففًا بخنق واجابها بنبرة صوت مرتفعة قليلًا وعيناه عالقة على الطريق أمامه وهو يقود : 
_ ماما جلنار مش كدا أبدًا وإنتي عارفة ده متعلقيش كرهك ليها على شماعة الفلوس ، سيبي عدنان يعيش مرتاح مع مراته وبنته 
ضحكت أسمهان وردت بازدراء : 
_ آه مراته اللي هربت والله اعلم كانت بتعمل إيه هناك من وراه 
_ وهي هربت ليه مش لما ابنك كان عايز ياخد بنتها منها ويطلقها 
تأففت أسمهان بخنق وردت عليه في قرف : 
_ سوق يا آدم وإنت ساكت ومتجبليس سيرتها تاني أنا مش ناقصة حرقة دم 
هز رأسه مغلوبًا على أمره في نفاذ صبر فهمها حاول لن يجدي بنفع مع امرأة قاسية كأسمهان الشافعي .
                                     *** 
في مساء ذلك اليوم .......
 أريكة هزازة متوسطة في منتصف حديقة المنزل ، والأضواء البيضاء الخافتة تضيء المكان بهدوء ، لتنشأ أجواء ساكنة ومريحة للأعصاب .
كان يجلس فوق الأريكة وعلى فخذيه تجلس صغيرته ونائمة برأسها على صدره ، عيناه عالقة على السماء بشرود وهي تمسك بدمية باربي الصغيرة تعبث بأناملها الرقيقة في شعرها برقة وساكنة تمامًا بين ذراعين والدها .. انزل عدنان نظره إليها وابتسم ثم همس بحنو : 
_ يلا ياهنون ندخل جوا كدا هتبردي يابابا 
هزت الصغيرة رأسها بالنفي ولفت ذراعيها حول خصر والدها متشبثة به بقوة كتعبير عن رفضها التام في الابتعاد عنه ، فعلت شفتيه ابتسامة أبوية دافئة ثم نزع عنه سترته الثقيلة ولفها حول جسد ابنته الصغير .. رفعت هي رأسها له وتمتمت : 
_ بابي إنت بتحبني وبتحب عمو آدم وتمان ( كمان ) نينا صح ؟
استعجب سؤالها للحظة لكنه هز رأسه لها بالإيجاب في ابتسامة خافتة ، فظهر العبوس على محياها وسألت للمرة الثانية : 
_ طيب ومامي ؟ 
تجمدت ملامحه لوهلة وتمتم بعدم فهم : 
_ مالها مامي ؟! 
هنا بتأمل وبعض العبوس الذي مازال يعلو معالمها : 
_ بتحبها زينا ! 
عم الصمت لثواني معدودة حتى رأت هنا الابتسامة تزين ثغر والدها من جديد وهو يرد عليها بإيجاب : 
_ بحبها ياحبيبتي أكيد 
سعدت للحظة بتأكيد أبيها ثم عادت وهتفت بعبوس مجددًا : 
_ طيب ليه زعلتها ؟ 
أشار لنفسه بدهشة متمتمًا : 
_ أنا زعلتها ؟!!! 
اماءت هنا برأسها فضيق عدنان عيناه وسألها بفضول : 
_ وإنتي عرفتي إزاي ؟ 
هنا بخفوت تسرد له ما حدث : 
_ مامي كانت قاعدة على السرير وزعلانة ، أنا سألتها مش رضيت تقولي .. بعدين أنا قولتلها زعلانة من بابي عملت كدا براسها 
ثم هزت رأسها بإماءة قوية حتى تمثل ردة فعل والدتها عندما سألتها هل سبب حزنها أبيها أم لا .. فانطلقت ضحكة بسيطة منه وهو يعيد هز رأسه بنفس طريقة صغيرته ويتمتم مستعجبًا :
_ عملتلك كدا .. امممم طيب وهي صاحية ولا نامت ؟ 
رفعت كتفيها بجهل وردت : 
_ مش عارفة 
حملها فوق ذراعه واستقام بها واقفًا هامسًا وهو يسير نحو المنزل : 
_ طيب تعالي نشوفها 
دخلا المنزل وصعد عدنان الدرج حاملًا ابنته فوق ذراعه وقاد خطواته تجاه غرفته ، وقف أمام الباب وأمسك بالمقبض ثم فتحه ودخل .. وقعت عيناهم عليها في الفراش وهي متدثرة بالغطاء ونائمة بثبات عميق .. فهمست هنا في أذن أبيها باسمة : 
_ نامت ! 
تمعن النظر في جلنار للحظات قبل أن يلتفت بنظره لصغيرته ويهتف بحنو : 
_طيب  مش يلا احنا كمان ننام ولا إيه 
ابتسمت بطفولية ونظرات بريئة ثم همست بتردد ولطافة : 
_ مش عايزة انام في اوضتي 
_ امال عايزة تنامي فين ؟! 
اتسعت ابتسامتها ونزلت من فوق ذراعيه ثم هرولت راكضة نحو الفراش وتسطحت بجوار أمها متطلعة لأبيها بأعين متسعطفة ، فأجابها هو ضاحكًا وهو يقترب من الفراش : 
_ وده من إمتى بقى إن شاء الله ! 
كتمت على فمها بكفيها حتى لا تخرج اصوات ضحكها وتابعت أبيها وهو يلتفت حول الفراش ويتسطح بجوارها من الجانب الآخر وهي بالمنتصف بين والديها .. رفع الغطاء وسحبه على جسده وتلقائيًا تدثرت هي أيضًا ثم التفتت للجهة الأخرى ودثرت أمها جيدًا وعادت مرة أخرى لأبيها تلقي بجسدها الصغير بين ذراعيه .
مد عدنان يده للضوء واطفأه فخرجت صيحة من هنا بخوف : 
_ لا
فتح النور مرة أخرى مفزوعًا وحدجها باستغراب فهتفت هي بصوتها الطفولي : 
_ كدا العفريت هيجي يابابي 
_ عفريت أيه يابابا .. مفيش ياحبيبتي الكلام ده 
اعتدلت جالسة ورفعت يديها لأعلى ورسمت على ملامحها الطفولية البريئة الجميلة ملامح مرعبة لا تناسب وجهها بتاتًا وهتفت تمثل لأبيها :
_ لا في هيعملي كدا اعاااا 
قهقه بقوة فالتفتت هي برأسها مسرعة ناحية أمها وأشارت بسبابتها على فمها هامسة : 
_ شششش مامي هتصحى ! 
اخفض من نبرة صوته وهو يجذبها لصدره متمتمًا : 
_ طيب يلا مش هطفي النور نامي بقى متتعبنيش
امتثلت لكلام أبيها وسكنت تمامًا في حضنه ودقائق معدودة واغمضت عيناها سابحة في ثبات عميق .
                                     ***
بأمريكا الشمالية تحديدًا مدينة كاليفورينا داخل منزل حاتم في المساء ........
كان جالسًا بغرفة مكتبه ويمسك بيده الكتاب الذي اهدته له بعيد ميلاده الأخير قبل أن ترحل .. لا تزال صورتها عالقة بذهنه .. صوتها يرن في أذنه بين الحين والآخر ، لم ينساها ولن يتمكن بسهولة كما ظن .. لكن الجيد في الأمر أن شوقه له يتناقص يومًا بعد يوم ، ولم يعد مشتاقًا لرؤيتها كالسابق .. سيعاني قليلًا في تحمل نتيجة الخطأ الذي ارتكبه حين سمح لقلبه بأن يتعلق بها مرة أخرى وهو يعرف بأن الأمور قد لا تسير كما تهوى نفسه .
قطع لحظات تفكيره طرق الباب القوى .. ضيق عيناه بريبة وأسند الكتاب فوق سطح المكتب واستقام واقفًا مغادرًا الغرفة ومتجة نحو الباب ، أمسك بالمقبض وجذب الباب إليه فقابل أمامه نادين ووجهها ممتلئ بالدموع ، صابه الفزع من مظهرها وهتف بصدمة : 
_ نادين ! 
ارتمت عليه دون أي مقدمات ولفت ذراعيها حول رقبته دافنة وجهها في كتفه وتبكي بحرقة .. ارتفعت علامات الاستفهام والقلق لعيناه لكنه لف ذراعه حولها يملس على ظهرها برفق متمتمًا بصوتًا ينسدل كالحرير ناعمًا : 
_ مالك يانادين إنتي كويسة ؟!! 
ابتعدت عنه وردت عليه من بين بكائها بصوت متقطع : 
_ كنت بحفلة عيد ميلاد صديقتي وأنا وعلى الطريق للبيت قابلت شوية شباب مو متربين ضلوا يضايقوني بالكلام وبالذول لعرفت امشي وكمان ضلوا ورا سيارتي بسيارتهم فخفت اروح على البيت وأجيت لعندك 
احتدمت ملامح وجهه وهتف بغلظة : 
_ فضلوا وراكي لغاية ما وصلتي هنا عندي ! 
نادين ببكاء وجسد يرتعش : 
_ ما بعرف أنا كتير خوفت وضليت سوق بسرعة حتى اوصل لعندك
أمسك بيدها في رفق وادخلها ثم اغلق الباب ورمقها بنظرات حانية مطمئنة بعدما احس بارتعاشة جسدها وخوفها الشديد : 
_ متخافيش خلاص أنا معاكي أهو .. اهدي يانادين 
نادين بصوت مرتجف : 
_ كانوا مو بوعيهم لهيك خفت اكتر 
لف ذراعه حول كتفها وسار معها للداخل حتى وصلا للأريكة المتوسطة واجلسها عليها ثم جلب لها كوب ماء ومد يده لها فالتقطت الكوب وشربته كله دفعة واحدة .. بينما هو فهتف بنبرة صارمة تحمل السخط : 
_ وإنتي إيه اللي يقعدك في عيد ميلاد صحبتك للوقت ده يا هانم 
_ كانت الحفلة كتير حلوة وهي رفضت تتركني امشي إلا بعد ما تنتهي الحفلة 
حاتم بنبرة أشد غلظة من السابق : 
_ ومرنتيش عليا ليه آجي اخدك !! 
نادين بصوت مبحوح من أثر البكاء : 
_ ما حبيت ازعجك ياحاتم ، وأكيد ما كنت بتوقع إن هيك راح يحصل
مسح على وجهه متأففًا بنفاذ صبر وغضب ملحوظ ثم هتف بتحذير حقيقي ونظرات مخيفة :
_  أول وآخر مرة يا نادين مفهوووم .. من هنا ورايح متتأخريش برا وحدك 
اماءت برأسها وهي مطرقة رأسها أرضًا ، بينما هو فتفحص بعيناه بداية من قدماها وفستانها القصير حتى أعلى كتفها الذي تتدلي من حمالات الفستان التي فوق كتفيها فتحة مثلثية عند منطقة الصدر وتترك الحرية لشعرها البني .. طال تأمله بها للحظات لا يتمكن من إزالة نظره عنها حتى سيطر على ذاته وهتف بعصبية : 
_ إيه اللي لبساه ده .. ما طبيعي تلاقي شباب بتضايقكي باللبس ده 
نزلت بنظرها لملابسها وعادت له تهتف باستغراب وبعض الغيظ : 
_ شو به فستاني !!! 
 حاتم بغضب وحدة : 
_ فستان إيه .. ده قميص نوم ! 
ردت عليه مشتعلة بغيظ : 
_ احترم حالك .. وبعدين ما إلك دخل انا بلبس ياللي بيعجبني 
_ ولما مليش دخل جاية تعيطيلي ليه ! 
وثبت واقفة بانفعال وهدرت بغيظ وهي تهم بالانصراف : 
_ أي أنا غلطانة إني اجيتلك أساسًا 
اندفعت نحو الباب لكنه اسرع وقبض على رسغها يهتف بنبرة رجولية حازمة : 
_ خدي هنا رايحة فين ؟! 
_ رايحة على بيتي .. شو عندك مانع !! 
_ آه عندي هتطلعي بالشكل ده تاني !! .. اطلعي فوق في أوضة ماما هتلاقي هدوم في الدولاب غيري والبسيلك حاجة عدلة بدل القرف ده 
نادين بعناد وباستياء شديد وهي تصيح به : 
_ ما تقول قرف عم تفهم .. ومو راح اطلع لفوق وراح امشي على بيتي غصب عنك 
استدارت وسارت مسرعة نحو الباب لكنها أصدرت شهقة عالية بفزع عندما وجدته يحملها فوق كتفه عنوة ويسير بها عائدًا نحو الأعلى إلى غرفة والدته ، صرخت بأعلى صوتها تضربه بكفيها على ظهره : 
_ نزلني يا منحط .. حاتم اتركني .. عم اقلك اتركني .. حــــاتــــم 
لم يعيرها إهتمام حتى وصل بها إلى الغرفة وانزلها على الأرض ثم قال بلهجة آمرة : 
_ غيري يلا وأنا هستناكي برا 
همت بأن تندفع نحوه وتضربه وتشتمه لكنه كان اسرع منها حيث تراجع واغلق الباب فاتاها صوته من الخارج وهو يقول بحزم : 
_ خمس دقايق وتكوني خلصتي 
سمع صرختها المغتاظة من الداخل : 
_ انقلع من هون ! 
ابتسم ولم يجيب عليها فقط ابتعد عن الباب قليلًا ووقف يستند بظهره على الحائط منتظرًا أياها .. وبعد دقائق طويلة نسبيًا فتحت الباب وخرجت وهي ترتدي بنطال واسع يعلوه كنزة بأكمام طويلة ، وقفت أمامه وهي تنظر لنفسها بعدم رضى فرد هو عليها مبتسمًا برضا على عكسها تمامًا : 
_ الاحترام حلو برضوا .. كدا اقدر اقولك يلا عشان اوصلك لبيتك 
هتفت بخنق : 
_ لا راح روح وحدي 
استقرت في عيناه نظرها مرعبة جعلتها تصمت وسارت أمامه دون أن تتفوه ببنت شفة متقبلة الأمر الواقع .. فهي من لجأت له في خوفها ويجب عليها الآن أن تتحمل النتائج ! .
                                   ***
  بصباح اليوم التالي داخل شركة أل الشافعي تحديدًا بغرفة الاجتماعات ....... 
انفتح الباب ودخل أولًا عدنان وخلفه كان آدم ، جلس عدنان على مقعده في صدر الطاولة وهو ينقل نظره بين الجميع بتدقيق وآدم عيناه النارية ثابتة على نادر .
هتف صاحب الشركة الأخرى التي سيعقد معه الصفقة : 
_ حمدلله على سلامتك يا عدنان بيه 
عدنان بثبات ونظرات ثاقبة كالصقر : 
_ خلينا ندخل في المهم .. اعتقد إنك عرفت إن الملفات والتصميمات اللي وصلت ليك مزورة ومش الحقيقية وكمان الحقير اللي وصل ليك على إنه من شركتنا ده واحد نصاب 
نظر سليم لآدم وتمتم مبتسمًا : 
_ آه آدم بيه بلغني .. دي عملية نصب عيني عينك 
عدنان باسمًا بشيطانية : 
_ اللي عمل كدا غبي وعقله خيل ليه إنه هيقدر على عدنان الشافعي ، بس الحمدلله ياسليم بيه إننا لحقنا المصيبة دي قبل ما تمضي العقد معاه
هز سليم رأسه بإيجاب وتمتم :  
_ أيوة الحمدلله 
مد عدنان بالملفات الحقيقية على سطح الطاولة يعطيها لسليم الذي التقطها منه واستغرق دقائق وهو يتفحص كل جزء بها بإمعان وبالأخير تمتم مبتسمًا بإشراقة وجه : 
_ فعلًا دي التصميمات والاوراق اللي احنا متفقين عليها من البداية .. كدا نقول مبروووك علينا ياعدنان بيه أول تعامل بينا 
أشار سليم لمدير أعماله بأن يخرج الاوراق الخاصة بالعقود وبدأوا كلاهما بالامضاء على العقود ، وفور انتهائهم استقاموا واقفين وتصافح كل من سليم وعدنان الذي هتف بوجه سمح : 
_ إن شاء الله يكون في اجتماع قريب بينا ياسليم بيه ونتكلم فيه على كل حاجة بالتفصيل
_وأنا في الانتظار أكيد 
 سار سليم ومدير أعماله للخارج ولحق به آدم فورًا بعد أن القى نظرة خبيثة على أخيه ، كان نادر يجلس بمقعده وهو عبارة عن جمرة ملتهبة من فرط الغيظ والغضب .. ولم يلحظ نظرات عدنان المميتة له إلا عندما التفت برأسه ناحيته في تلقائية فاربكته نظراته له لكنه ابتسم بطبيعة متصنعة وتمتم : 
_ مبروووك ياعدنان وأخيرًا صفقة العمر حصلت عليها رغم اللي حصل 
ابتسم بأعين تطلق شرارات مخيفة وهتف بكلمات ذات معنى : 
_ اللي حصل ده كان بتخطيط مني .. والصفقة كانت بتاعتي من البداية ، مش عدنان الشافعي اللي تفوت عليه إن في شوية ***** حواليه .. ودلوقتي هفضالهم 
سقط قلبه في قدمه من الخوف .. كان يحدثه وكأنه يعرف بكل شيء ويلقي إليه بالتلمحيات أن نهايته قد اقتربت كثيرًا .. استقام واقفًا وهتف مضطربًا : 
_ طيب أنا هروح ااا ... اشرب فنجان قهوة تحب اجبلك معايا 
_ شكرًا 
استدار نادر واندفع لخارج الغرفة فورًا مسرعًا ولحظات ودخل آدم الذي قابل سؤال أخيه المهتم : 
_ هااا عرفت منه أسم ومكان الحقير اللي وداله الملفات المزورة 
هتف آدم متنهدًا وهو يجلس على المقعد المجاور له : 
_ عرفت عرفت .. أنا مش فاهم إيه لزمته طالما عارف إن ال**** نادر هو اللي ورا الموضوع 
تشجنت ملامح وجهه وظهر الحقد والغضب عليه وهو يجيب على أخيه دون أن ينظر له :
_ الصفقة حاجة واللي هيوصلني ليه الراجل ده حاجة تاني 
زفر آدم بعدم حيلة وطال النظر في أخيه .. لكم يرغب في أخباره بالعلاقة القذرة التي تمارسها زوجته من خلفه ، لكن خوفه من ردة فعله يجعله يتراجع بكل مرة وخصوصًا أنه مازال لم يتعافى تمامًا من أثر الحادث  .
خرج صوت آدم خافت ومترقب لرده : 
_ فريدة مقالتش حاجة ليك صح ؟ 
_ حاجة زي إيه ؟! 
كانت جملة بنبرة قوية منه قابلت الصمت من آدم وهو يوميء بتفهم ، بينما هو فتوقف وسار للخارج وهو يتمتم بوعيد في صوت غير مسموع : 
_ مش هتلحق تقول حاجة أصلًا 
                                    ***
_ حصل إيه امبارح ؟! 
كان سؤال فضوليًا ومتحمسًا من فريدة فردت عليها أسمهان بعصبية : 
_ متحبليش سيرة امبارح نهائي يا فريدة .. بقى أنا ولادي محدش يصدقني ويصدقوا الحرباية بنت نشأت دي ! 
فريدة باستغراب : 
_ ازاي يعني محصلش أي حاجة .. ولا حتى عدنان زعقلها ! 
_ ولا إي حاجة ! وطلعت أنا الكاذبة قدام ولادي 
لمعت بعين فريدة فكرة خبيثة حيث قالت بتشويق : 
_ طيب أنا عندي فكرة وأكيد المرة دي هتصيب 
أسمهان بخنق ونفاذ صبر : 
_ هي إيه 
فريدة بابتسامة لئيمة : 
_ حاتم 
هيمن السكون على أسمهان للحظات تحاول فهم ما تلمح إليه حتى لمعت عيناها أخيرًا وارتفعت الابتسامة الشيطانية لشفتيها وهي تتبادل النظرات معها .
                                    ***
تقف جلنار في المطبخ وتقوم بتحضير وجبتها الصباحية المعتادة هي وابنتها ، وهنا تجلس فوق سطح المطبخ الرخامي وتتابع ملامح وجه والدتها المستاءة بصمت حتى هتفت بخفوت : 
_ بابي قالي إنه مش هيتأخر ياماما والله 
جلنار بعصبية : 
_ يتأخر ولا ميتأخرش بابي لسا تعبان ، ازاي يروح الشغل .. وإنتي ليه مصحتنيش ؟ 
ردت الصغيرة وهي تزم شفتيها بيأس : 
_ هو قالي متصحيش ماما 
جلنار بغيظ : 
_ آه لازم يقولك متصحيش ماما .. عشان عارف لو ماما صحيت مش هتخليه يخرج 
تنهدت الصغيرة بعدم حيلة ثم ابتسمت فجأة عندما قذفت فكرة في ذهنها وهمست لأمها بذكاء طفولي لطيف : 
_ عارفة ياماما .. بابي امبارح قالي إنه بيحبك أوي
تسمرت بأرضها كالصنم واختفت علامات الغضب عن وجهها بلحظة ليحل محلها الصدمة والسكون التام .. ثم همست بعدم تصديق : 
_ هو قالك كدا ؟!!! 
_ أيوة 
تخبطات أصابت عقلها وهي تنفر عنه أي أفكار وتهز رأسها بالرفض لتصديق شيء كهذا .. مقنعة نفسها أن ابنتها قامت بالضغط عليه فلم يجد مفر أمامه إلا من أن يخبرها بأنه يحب أمها كثيرًا .
انفتح باب المنزل فصاحت هنا في تلقائية باسم والدها " بابي " بينما جلنار فأخذت نفسًا عميقًا واستعادت قوتها للتتصرف بطبيعية أو بالطريقة الجديدة التي قررت اتباعها معه .
وصل إلى المطبخ وانحنى للأمام حتى يستقبل صغيرته التي هرولت إليه راكضة ، حملها فوق ذراعيه ولثم وجنتيها بحب شديد متمتمًا : 
_ امممم وحشتيني أوي ياهنايا في الكام ساعة دول
هنا بدلال طفولي جميل وهي تطبع قبلة دافئة فوق وجنة أبيها : 
_ وأنت كمان يابابي 
ثم انحنت على أذنه وهمست وهي معلقة نظرها على أمها : 
_ مامي متعصبة عشان روحت الشغل 
دقق النظر في وجه جلنار التي تتجاهله تمامًا وكأنه غير موجود ثم همس لصغيرته بإيجاب : 
_ اه مهو واضح .. اوعي تكوني قولتليها حاجة عن المفاجأة 
ضمت يدها وفردت سبابتها فقط وهزتها يمينًا ويسارًا بالرفض وهي تبتسم بمكر فعاد هو يقبّل وجنتها متمتمًا بغمزة :
_ شطورة .. روحي استنيني برا يلا عشان جايب لملاكي لعبة حلوة أوي .. بس الأول هشوف ماما وأجيلك
صاحت بسعادة غامرة ثم هزت رأسها بإيجاب وهي تنزل من فوق ذراعيه وتقول بحماس : 
_ بس بسرعة 
عدنان ضاحكًا : 
_ حاضر 
هرولت راكضة للخارج كما طلب منها بينما هو فاقترب بخطواته من جلنار ووقف بجوارها يتابعها بنظراته المستمتعة وهي تتصنع عدم الاكتراث به .
خرج صوته خافتًا بلؤم : 
_ بقى هو ينفع تشكيني لبنتي وتقوليلها بابا مزعلني 
ودت بشدة أن تجيب عليه من فرط غيظها لكنها تمالكت نفسها حتى لا تفسد مخططها واكملت تجاهلها له .. استمر هو بالتكلم قاصدًا إثارة غيظها أكثر : 
_ إنتي زعلانة ليه .. أكيد مش عشان بوستك يعني صح ! 
نجح في إشعال نيرانها وكانت ستنفجر من فرط الغيظ ونجحت أيضًا بتجاهله ولكنها شعرت أنها إذا لم تتكلم وتصرخ ستصاب بنوبة قلبية ، فغرزت السكين بعنف في الطماطم وصاحت بنبرتها المرتفعة : 
_ وطي TV يا هـــنـــا 
ضحك وانحنى عليها يطبع قبلة فوق شعرها هامسًا بدفء :
_ متزعليش !
رمقته بنظرة نارية وصاحت مرة أخرى وهي عبارة عن بركان ثائر :
_ ياهـــــنــــا 
كانت ستنطلق منه ضحكة عالية لكنه تمالك نفسه بصعوبة حتى وجدها تندفع للخارج وتتركه ، فترك العنان لضحكته تنطلق بحرية .
                                     ***
كان آدم يقود سيارته في طريق عودته للمنزل ، لكنه فتح الدرج الصغير في السيارة حتى يأخذ منديلًا ورقيًا .. فلمح العقد الفضى الخاص بمهرة ، التقطه وقلبه بين يده بتمعن ، تارة ينظر له وتارة للطريق .. وبعد دقائق من التفكير العميق استدار بالسيارة متجهًا في طريق مغاير لطريق منزله .
على الجانب الآخر كانت مهرة في طريقها للمنزل بعد انتهاء دوام عملها اليومي .. كانت تسير في طريقها المفضل والأقرب لمنزلها رغم أنه يكون هاديء دائمًا ولا يسير به أحد إلا أنها لا تبالي .. سمعت صوت بدرية من الخلف وهي تهتف : 
_ مهرة !! 
توقفت وتأفف بصوت مسموع وبخنق ثم استدارت لها بعد ثواني وهي تقول بقرف : 
_ خير ! 
اقتربت منها بدرية وهي تمسك بيدها قماشة بيضاء صغيرة وهدرت بغل : 
_ مكنش ينفع معاكي غير كدا .. معلش بقى يابنت الغالي 
ثم غارت عليها تكمم فمها وانفها بالقماش الممتليء بمادة مخدرة .. وسط محاولات مهرة لأبعادها عنها ونجحت بالأخير فعلًا ، حيث استدارت تركض بعيدًا عنها لكن بعد خطوات قصيرة تشوشت الرؤية أمامها وكل شيء أصبح يتراقص من حولها ، فتوقفت محاولة استعادة وعيها لكن الدوار يشتد أكثر ورغمًا عنها دون أن تشعر سقطت على الأرض فاقدة الوعي .
يتبع.....
لقراءة الفصل الحادي العشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية اختار القدر ان يجمعنا للكاتبة فاطمة علي مختار
google-playkhamsatmostaqltradent