recent
أخبار ساخنة

رواية لمضة الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم نورهان سليمان

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية لمضة الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم نورهان سليمان

رواية لمضة الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم نورهان سليمان

رواية لمضة الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم نورهان سليمان


في واحده من أرقي المستشفيات كان الكل بيشتغل علي قدم وساق ممرضات داخله وخارجه من أوضه لمريضه 
كانت شهد نايمه ولبسه لبس المستشفى  وشعرها الطويل مفرود والدكاتره بيعالجوا إصابتها و 
كان قاعد بره باصص عليها قلقان وبيفتكر اللي حصل  ..... 
مازن الجارحي  28 سنه من أكبر رجال الأعمال عنده  شركه كبيره نوعا ما   محدش يقدر  يقوله كلمه فمجال شغله بيحب أخته فرح جدا توأمه و(فرح عندها سرطان بس مرحله أولي عندها 20سنه بتعشق الغني مرحه جدا وعيونها زرقه) وكل اللي باقي ليه فدنيته.....
وهو خارج علي الطريق جاله إتصال قلب الدنيا.....
مازن_ألو 
_أختك فرح فالمستشفي
مازن بصدمه _إنتي بتقولي أي يا داده عطيات 
عطيات _لقيتها مغمي عليها فالحمام 
مازن غمض عيونه و_طيب إقفلي ياداده 
وساق بأقصي سرعه وفجأه ظهرت بنت قدامه كانت لبسه قميص نوم متقطع وشكلها عجيب حاول يوقف العربيه بس فات الأوان خبطها وبسرعه نزل لقاها واقعه فالأرض إبتسمت وأغمي عليها وداها المستشفي اللي فرح............
 back.........
كان قاعد وجوه أسئله كتير أوي مين دي وأي اللي حصلها 
أيعقل تكون بنت هوي بس إزاي؟إستغفر ربنا وقام يروح لأخته وقابل الدكتور و
مازن_مالها فرح يا دكتور 
الدكتور_لا متقلقش فرح بإذن الله بخير وده من تأثير الكيماوي بس  أه يستحسن تخليها هنا طول فتره العلاج 
مازن بضيق وهو عارف إن فرح استحاله توافق_تمام وإتحرك وفتح باب الأوضه.......
عند جاسر وأدم وأحمد 
جاسر_شاااااهد 
وهيتحرك عشان يدخل بس أدم مسكه 
أدم _ إهدي يا جاسر إنت مؤمن 
جاسر_أختي بتموت جوه سبني 
أدم مش قادر عليه 
أدم _أنا أسف وضربه بالمسدس وقع فالأرض طلب من إتنين من عناصر الشرطه ياخدوه بعيد 
أما أحمد كان فوضع لا يحسد عليه 
واقف بيبص حوليه بضياع بيفتكر كل حرف قالته إزاي كانت بتحبه وهو هو جرحها وهي ماتت راحت ومش هترجع تاني!!!!
المطافي طفت الحريق وأدم دخل لقي جثه محروقه علي كرسي الشرطه تحفظت عليها دخل كل الأوض ولقي الأوضه اللي كانت فيها شهد فتح الدولاب لقي بقايا أجزاء  قمصان نوم محروقه ولفت نظره الشباك المفتوح خرج بره ناحيه الشباك لقي الإزاز مكسور راح لأحمد و....
جاسر بفرحه _ شهد عايشه يا أحمد 
أحمد بعياط _عا....عايشه 
وجري علي جاسر كان قاعد  منهار بيردد إسمها زي المجنون 
أدم قعد قصاده وصعب عليه حاله جاسر صاحبه 
أدم بدموع _ أختك عايشه يا جاسر 
جاسر بصله وسكت 
أدم _أختك شهد عايشه والله العظيم
جاسر _ش...شهد عايشه 
أدم بفرحه وهو بيمد إيده لجاسر عشان يقف _أيوه يا جاسر ولازم نلقيها 
جاسر قام وقف وحضنه جامد_شكرا شكرا جدا يا أدم 
أدم _عيب عليك ويلا من هنا لازم نكمل بحث أكيد مبعدتش 
جاسر_أيوه 
وركبوا التلاته وإتحركوا لمركز الشرطه بأمل جديد.........
فالبيت عند شهد.....
عصام من ساعه ما إتأكد إن بنته إتخطفت وهو بيصلي ويدعلها وبس 
وملك كانت دايما بتعيط وتدعيلها وكانت بتروح لمامتها المستشفى تحكيلها عنها وتفضل جنبها الدكتور قالها إن والدتها ممكن تفوق قريب 
حنان بقا كان حالها أصعب 
طول الوقت بتعيط وبتصلي وتدعي ربنا يحفظ بنتها ومكنتش بتاكل......
ملك _ماما خدي كلي 
حنان _مش قادره أكل حاجه 
ملك بعياط _إنتي عاوزه شهد تزعلي مني يا ماما طيب لما ترجع وتشوفك كده هتقول أي هتزعل أوي 
حنان_عايزني أكل إزاي والحقير ده خطفها إزاي أكل والله أعلم إن كانت بتاكل ولا لا 
ملك بعياط _هترجع بإذن الله هترجع استحاله تتخلي عني 
كده
حنان _يارب إستودعتك بنتي ياااارب........
فرح بدأت تفوق وشافت مازن قاعد زعلان
فرح شقهت و
فرح _إنت يا عم إنت في حد يدخل علي ولايا كده 
مازن_مش أنا دخلت 
فرح_أيوه 
مازن_يبقي في 
فرح _نينييي يا خفه طب حاسب بقا لحسن أخويا الجاحد المنعدم القلب يشحرتك كده 
مازن بضحك _ي أيه ياختي هههههه 
فرح_اي يشحرتك ياشبح عندك إعتراض 
مازن_لا وبطلي لماضه ياختي 
فرح_حد يلاقي دلع وميدلعش يسطا 
مازن_هههه يسطا 
مازن بجديه وضيق _في حاجه لازم نتكلم فيها يا فرح 
فرح _..........
*صدق اللي قال إن الأحزان مبتجيش فرادي وإن الحزن ممكن يخلي الواحد عود مكسور لا يمكن يتصلح تاني وإن كل شئ له مقابل وقدر من التضحية فكل شئ بس لأي مدي ممكن يحولك الحزن والزعل لورده دبلانه مستنيه الموت أو معجزه تحصل رغم مرور السنين؟!!!
يتبع...
لقراءة الفصل الثالث والعشرون : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية بريئة حطمت غروره للكاتبة ميرا أبو الخير
google-playkhamsatmostaqltradent