recent
أخبار ساخنة

رواية في ظلمة بيجاد الفصل السادس والعشرون 26 بقلم كنزي حمزة

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية في ظلمة بيجاد الفصل السادس والعشرون 26 بقلم كنزي حمزة

رواية في ظلمة بيجاد الفصل السادس والعشرون 26 بقلم كنزي حمزة

رواية في ظلمة بيجاد الفصل السادس والعشرون 26 بقلم كنزي حمزة


وكأنه كابوس ولم تفيق منه عُقد قرانها على سجَانها

وباتت اسيرة في بيته الي الابد

وعليها ان ترضى بالأمر الواقع وعلى كل حال هي لن تكون الا خادمه لصغيره

ولن يقترب منها مثلما قال لها عندما اعترضت على مطلبه هذا كما اشعرها بكرهه وبداية زُله لها كما قال

فلاش باك

ماتفكريش اني عاوز اتجوزك عشان جمالك الفتاك ولا اصلك المشرف

ولما هو اصلي مش عاجبك وقولت انك مش هاتسلمني للبوليس متمسك بطلبك ده ليه صمتت قليلاً ثم اكملت

انت قولت اني هاشتغل هنا داده لأبنك وانا موافقه وراضيه يبقى ليه مصمم علي طلبك ده

بس ده مش طلب دا أمر يا ماما فوقي لنفسك بيجاد الألفي مش بيطلب بيجاد الألفي بيأمر والكل ينفذ كلامه

وانتي كنتي هتبقى مرات اخويا اللي كان بيحبك بجنون واخويا اتقتل بسببك يبقى انتي كمان عمرك ماهتكوني لغيره طول مانتي عايشه

وكفايه اني خيرتك واديتك حلين يا الجواز يا تخرجي بره للشارع وبعديه السجن

وما كان منها غير الموافقه على الجواز حتى تتفادي الحبس

باك

انفتح الباب عنوه وهي جالسه علي الفراش بجوار الصغير الغافي فاحملته بين يديها محتميه به

مالك خوفتي كده انا جاي اطمن على ابني على فكره

انت خضتني على فكره مافيش حد بيدخل على بنت بالطريقه دي

وهي فين البنت دي

انتي نسيتي نفسك يا بت انتي هنا مجرد شغاله مش اكتر وانا ادخل أوضة ابني وقت ما احب والباب ده مش هيتقفل عشان خاطر حد

حطي الكلام ده في دماغك كويس عشان مش هاعيده تاني

علمت جيداً انه يتعمد ازلالها وبرغم ذلك تحملته

حاضر يا بيجاد بيه ابنك نايم اهو في حاجه تاني

ابتسم لها ساخراً من ردها

اه في اصلي متعود ابوس ابني حبيبي قبل ماينام بس للأسف النهارده ملحقتش فاهبوسه بقى وهو نايم وخلاص

ارتابت في أمره حين اقترب منهم وانحني بجزعه عليها واقترب بشده منها وتركزت عيناه في عيناها لترتجف أثر هذا الضغط وتغمض جفنيها بقوه

ابتسم هو على خوفها منه وقبل صغيره في وجنته واعتدل واقفاً

فتحي عنيكي انا قولتلك انك هنا مجرد داده لابني مش اكتر واصلا اللي انتي بتفكري فيه ده مستحيل يحصل

عارفه ليه لأنك اقل بكتير من اني انزل بمستويا وافكر ان واحده زيك تكون مراتي شرعاً ده ابعد مايكون عن تخيلك يا حلوة

بسكين حاد مزق قلبها وبدفعة الباب خلفه اندفعت سيول الدمع من عيناها كيف ستتحمل كل هذا الألم

كيف ستقوي على هذا الزل طيلة حياتها ظلت تبكي وتشعر بختناق الي ان غفيت بجوار الصغير

//////////////////////////////////بقلمي/ميادة مأمون

وبعد مرور عدة ايام كان يجلس مع صديقه وسط رجاله في المزرعة

صديقه الذي لم يخبره بعقد زواجه عليها والذي لا يعلم لماذا غضب هكذا

اتجوزتها يعني اي وليه اصلاً عملت كده

كده يا حسن اتجوزتها وخلاص انت بقى زعلان اوي كده ليه

يا بيجاد حرام عليك البنت دي غلبانه مش زي ابوها

هو انا بقولك قتلتها انا بقولك اني اتجوزتها يا بني آدم انت وبعدين بقى ياريت تبطل تكلمني في الموضوع ده

عشان البنت دي بقت مراتي وانا ماحبش حد يجيب سيرة مراتي على لسانه سواء بالحلو او بالوحش حتى لو كان اعز اصحابي فاهمني يا حسن طبعا

فاهمك طبعاً بس الكلام دا لو ماكنتش خدعتها بموضوع القضيه

لازم تفهم انها عمرها ماكانت هاتقبل بيك لولا خوفها من السجن زي ماانت مفهمها

مايخصكش بقى اخدعها او اصارحها دي حاجه بتاعتي انا طلع نفسك من الموضوع ده وخلينا اخوات احسن بدل مانخسر بعض

بس احنا كده فعلاً قربنا نخسر بعض يا بيجاد

بقضة يده ضغط على كتف صديقه واجبره على النظر داخل عينه الغائرة

الراجل اللي يخسر صاحب عمره عشان واحده ست تبقى خسارته مكسب يا صاحبي

/////////////////////////////////////

كانت هي تعد الطعام مع تلك المرأه والصغير يلهو حولهم واذا بزوجها يأتي سريعاً اليهم

يا سعديه يا ست ساره انتو فين

احنا هنا يا حماد مالك يا راجل مسروع كده ليه

تعالي معايا يا ست ساره الحقي ال بتر كلامه حين لمح الصغير يجري نحوها ويقف منتبه له

تفهمت هي عليه واومئت له برأسها طيب طيب يا عم حماد انا جايه معاك

هاتلوحي فين يا ساله خليكي هنا

انحنت عليه مبتسمه له

مش هاروح في حته انا معاك عم حماد بس عايزني اروح اخد حاجاتي اللي في المخزن مش كده يا عم حماد

ايوه بالظبط هو كده

طيب تمام اقعد انت يا يامن بقى هنا كل طبقك ده كله وانا هاجيب الحاجه ومش هتأخر

رحلت من أمامه ووقف الصغير صامتاَ يعي انه هناك شئ يحدث وهم لا يريدو اخباره به

حملته السيده العجوز لتطعمه وهي تحاول ان تشتت تفكيره

تعالي يا حبيبي اني هأكلك على ماتيجي ساره وتقعد معاك

حاضل يا داده

//////////////////////////////

جرت معه إلى هناك وهي تحثه على التحدث

في اي يا حماد حصل حاجه لعمي مهران

تعبان اوي يا بنتي وعمال يخترف باسامي الأموات كلهم واللي عليه سامحني يا بيجاد خفف حملي شويه يا بني ويقولي هاتلى فرح هاتلى فرح

فتحت الباب وجرت عليه وجلست على ركبتيها

عمي مهران سلامتك يا عمي حاسس بأيه

لم يراها ساره يراها ابنته التي لم تنعم منه بحنان يوم

فرح بنتي حبيبتي انتي جيتي عشان تاخديني خلاص انا هاجي معاكي وهاعوضك عن كل العذاب اللي شوفتيه على أيدي بس سامحيني يا فرح

انتفضت أثر لمستها لجبهته والتفت الي ذلك الذي يقف خلفها

يا خبر يا حماد ده حرارته عاليه قوي وبيخرف

طب نعمله كمدات يا بنتي

كمدات اي ده لازم يروح المستشفي اتصل بي بيجاد خليه يجي

يا بنتي مش هيرضي

يعني اي مش هيرضي هات تليفونك الراجل بيموت

أعطاها الهاتف وطلبته وقفت منتظره رده الي ان اتاها صوته من الجهه الاخري

الو ايوا يا حماد

انا ساره يا بيجاد

ساره انتي بتتصلي بيا ليه الواد جراله حاجه عملتي في ابني اي انطقي

تأففت من ظنه السئ بها ولعنت لهجته العنيفه معها

ممكن تهدي ابنك زي الفل بس انت لازم تيجي حالاَ عمك تعبان جداً

هدأت لهجته معها وانتصب واقفاً من جوار صديقه جلس بداخل سيارته وادارها راحلاً من المزرعه وهو مازال يحدثها

وانتي بقى اتكرمتي وكلمتيني عشان كده طب واي الجديد عمي بقاله خمس سنين تعبان على فكره

انفعلت أثر بروده وعلى صوتها بصراخ

يااخي انت ايه لوح تلج بقولك الراجل بيموت ولازم يروح المستشفى

وطي صوتك واقفلي التليفون وادخلي الفيلا مالكيش دعوه بحاجه انا جاي في الطريق

لاء مش هاسمع كلامك المره دي مش هاسيبه دا مريض ومحتاجني جانبه

اغلقت الهاتف في وجهه وجلست بجوار ذلك الكهل المريض

ماتخفش يا عمي انا مش هاسيبك هاتلى شوية تلج وفوطه نضيفه بسرعه يا حماد

حاضر يا بنتي حاضر

جري من امامها وبدأت هي تحاول انت تجفف عرقه وتقيس له النبض

الي ان اتي لها بطلبها وحاولت أن تزيل تلك الحراره العاليه بوضع تلك المنشفه المثلجه أعلى رأسه

الي ان استمعوا لتوقف سيارته بالخارج وبعد لحظات وجدته يقف اعلي رأسها بوجه متهجم

وقفت في مقابلته تحسه على سرعة التصرف

اتصل بالاسعاف يا بيجاد عمك بيدخل في غيبوبه دا تقريباً بيموت

فجأها برده عليها بصفعه قويه على وجنتها امالتها للجهه الاخري

اسمي بيجاد بيه

فاكره نفسك مين عشان تكلميني بالطريقه دي لأ وكمان بتشتميني وتقفلي التليفون في وشي

انا قولتلك اني عمري ما مديت ايدي على بنت لكن انتي شكلك هاتخليني اعمل اكتر من كده كمان

بابي
يتبع.....
لقراءة الفصل السابع والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية حكايتي في الثانوي للكاتبة إسراء ابراهيم
google-playkhamsatmostaqltradent