recent
أخبار ساخنة

رواية حبيتك رغم فرق السن الفصل الثاني 2 بقلم أمل السيد

 رواية حبيتك رغم فرق السن الفصل الثاني 2 بقلم أمل السيد

رواية حبيتك رغم فرق السن الفصل الثاني 2 بقلم أمل السيد

رواية حبيتك رغم فرق السن الفصل الثاني 2 بقلم أمل السيد

وقفنا في الحلقه السابقه لما كان الدكتور ادهم بيتقدم لريم وهي انصدمت من كلامه
ريم/ حضرتك فاجئتني بالموضوع وان حضرتك يعني
ادهم” قطع كلامها: عارف هتقولي ايه ان انا اكبر منك عارف ده بس انا احب اطمنك انا مش كبير اوي انا اكبر منك ب 14 سنه يعني انا عمري 33 سنه بس ده هيكون قرارك انتي انا مش هضغط عليكي والراي الاول والاخير لك مهما يكون قرارك انا احترمه
اختيار المؤمن والمؤمنة في الزّواج
قال تعالى في سورة البقرة: {وَلَا تَنْكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلَا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُولَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ}.[٣]
(انا ما اعرفش اوي في القران اسفه لو غلطت في حاجه يا ريت تنبهوني )
ريم/ انا مش عارفه اقول لحضرتك ايه انت صعبت الموضوع على
ادهم؛ ما تقوليش حاجه فكري ورد علي زي ما قلتلك مهما كان قرارك انا ها احترامه وكل شيء نصيب في الدنيا يعني ما تزعليش على حاجه راحت منك عن اذنك و اسف لو ازعجتك
كانت في الوقت ده ريم متلخبطه مش عارفه تفكر يا ترى توافق ولا ترفض ولا تنسي اللي هو قالوا وتتجاهله كان فيه صراع بين قلبها وعقلها
عقل: ده كبير
قلب: بس شكله طيب
عقل: طيب ده من جوه حاجه تانيه
قلب: حتى سن مش باين عليه
عقل: اصحابك هيقولوا عنك ايه متجوزه واحد اكبر منك ولا هيقولوا ايه هيبص لك بطريقه تانيه
قلب: مش يمكن ربنا بعثه لك يشيلك من الجحيم اللي انتي فيه
عقل/ الجحيم اللي انتي فيه احسن ما تعيشي ما واحد ما تعرفهوش وممكن يعذبك اكتر
قلب: اوعي تسمعي كلامه عايز يتوهك
عقل: لا انا كلامي صح
قلب: لا انا اللي كلامي صح
صحيت من تفكيرها على صوت اسكت بقى يا ربي
رنا: ريم رييييم
ريم: هاا
رنا: ايه يا بنتي بقى لي ساعه بنادي عليكي كنت سرحانه في ايه والدكتور كان قاعد معك ليه
ريم: اسفه ما خدتش بالي كنت سرحانه شويه
رنا/سرحانه في ايه مين اللي واخد عقلك
ريم: ما فيش يلا نمشي عشان تاخرت
رنا/ ما قلتليش هو الدكتور كان قاعد معك ليه
ريم: كان بيعرض عليه الزواج
رنا/. نعم ممكن تفهميني اكتر
ريم: عايز يتجوزني
رنا بصدمه: نعم يا اختي
ريم* زي ما باقول لك كده
رنا: وانتي عملت ايه اوعي تكوني وافقتي
ريم- انا ما تكلمتش اصلا هو اللي تكلم
رنا: قال لك ايه احكيلي بالتفصيل
ريم: حكيتلها ما حدث بينهم في الكلام
رنا: انا من راي ترفضي
ريم: مش يمكن ربنا بعتهلي
رنا: يا بنتي هتلاقيه متجوز او امراته ميته او مطلقه وعنده عيال وعايزك تربيها وعياله بقى هيقولوا عنك امراه اب والكلام اللي انتي عارفه ده واحد زي ده لسه ماتجوزش لغايه دلوقت ليه مع ان حلو والبنات كلها تموت عليه تقدري تفهميني
ريم: مش عارفه باقوللك ايه نتكلم بعدين لسه راحه اشتري حاجات من السوق سلام
رنا: سلام
اشتريت طلبات البيت ورجعت كان البيت ساكت ما فيش صوت استغربت ما لقيتش احد في البيت رحت عملت الغداء ونظفت البيت ورحت اذاكر شويه بعد نصف ساعه سمحت صوت ندى وعبد الرحمن عرفت ان هم جوم من المدرسه قفلت كتاب اللي كنت بذاكر فيه وطلعت اشوفهم ندى وعبد الرحمن توام عندهم سبع سنين
ندى: عمته انا جئت
ريم: نورت يا حبيبه عمته
عبد الرحمن: وانا كمان جئت
ريم: حمد لله على السلامه يا استاذ عبد الرحمن يلا روح غير هدومك يلا بسرعه علشان تتغدى وانتي كمان يا ندى
ندى: حاضر يا عمته
دخلت المطبخ غرفت الاكل وحطت لهم ياكلو قاعد ياكلوا وانا بافكر يا ترى هارد علي ادهم ازاي فوقت من تفكيري علي الصوت ندى
ندى: احنا شبعنا يا عمته
ريم/ بالف هنا يا حبايبي قوموا يلا ذاكروا اكتب الواجب اللي وراكم
عبد الرحمن: حاضر يا عمته
ندى: هي ماما وبابا فين
ريم: مش عارفه جئت ملقتهمش ما تشغليش بالكم قوموا ذاكروا
عبد الرحمن: ماشي يلا يا ندى
ندى: باي يا عمته
اكلت انا كمان غسلت المواعين سمعت صوت بره طلعت لقيت هند ومحمود قاعدين على الكنبه قلتلهم الحمد لله على السلامه هند بصتلي وما ردتش علي محمود كان شكله متعصب قام خشي الاوضه بتاعته وهند راحت وراه بعد شويه سمعت صوت عالي جاي من الاوضه بتاعتهم ما رضيتش تدخل رحت دخلت اوضتي وسكت على نفسي فضلت اذاكر لغايه النوم مغلبني قمت الصبح علشان اتوضا واصلي بس اتفاجئت اني انا عندي العاده الشهريه بتاعتي قمت غسلت وشي وغيرت هدومي وطلعت احضر الفطور حضرت الفطار ونظفت البيت وغسلت المواعين ورحت ارتاح شويه سمعت صوت هند طلعت اشوفها عايزه ايه
ريم& نعم
هند: مش وراك كليه ولا مصاريف بتندفع على الفاضي
ريم؛ مش راحه النهارده تعبانه شويه
هند: ماشي
استغربت انهي ما بهدلت نيش ولا زعقتلي زي كل نوبه حسيتها غريبه بس كان شكلها متغير ما رضيتش اسالها ودخلت اوضتي انام شويه هاقوم اجهز الغدا
في الجامعه الاقتصاد
داخل المحاضره
الدكتور ادهم ازيكم عاملين ايه النهارده
الكل/ الحمد لله يا دكتور
الدكتور ادهم: النهارده اشرح لكم حاجه صغيره جدا مش اطول عليكم احم الانسه ريم ما جتش
محمود احد الطلاب/ لا يا دكتور وكمان جيهان ما جتش ولا حتى اسلام
الدكتور ادهم؛ تمام ما فيش مشكله اه صحيح قبل ما انسى الشهر الجاي عندكم امتحان عايز كم تشدوا حالكم وتركزي شويه
كل الطلاب/حاضر يا دكتور
الدكتور ادهم يلا نشرح قبل الوقت ما يعدي النهارده هناخدالاتجارية والتجارة العالمية (من القرن السادس عشر حتى القرن الثامن عشر)
ايه احد الطلاب/ يعني ايه القرن السادس
الدكتور ادهم هاقوللك دلوقت
سيطرت الاتّجارية على أوروبا من القرن السادس عشر إلى القرن الثامن عشر. على الرغم من محلية العصور الوسطى، إلا أن تراجع الإقطاع بدأ بتعزيز الأطر الاقتصادية الوطنية الجديدة. بعد أن فتحت رحلات كريستوفر كولومبوس وغيرها من المستكشفين في القرن الخامس عشر فرصًا جديدة للتجارة مع العالم الجديد ومع آسيا، أرادت الملكيات حديثة القوة إنشاء دولة عسكرية أكثر قوة لتعزيز مكانتها. كانت الاتجارية حركة سياسية ونظرية اقتصادية دعت إلى استخدام القوة العسكرية للدولة لضمان حماية الأسواق المحلية ومصادر الإمداد، ما أدى لظهور الحمائية.[10]
يرى منظرو الاتجارية أن التجارة الدولية لا يمكن أن تعود بالنفع على جميع البلدان في نفس الوقت. كانت النقود والمعادن الثمينة هي المصدر الوحيد للثروات في نظرهم، ويجب تخصيص موارد محدودة بين البلدان، وبالتالي ينبغي استخدام الرسوم والتعرفات لتشجيع الصادرات التي تجلب الأموال إلى البلاد، وتثبيط الواردات التي تخرجها منها. بمعنى آخر، يجب الحفاظ على توازن إيجابي في التجارة من خلال فائض من الصادرات تدعمه القوة العسكرية. على الرغم من انتشار نموذج الاتجارية، إلا أن المصطلح لم يُصغ حتى عام 1763، من قبل فيكتور دي ريكيتي وماركيز دي ميرابو (1715-1789) ثم شهره آدم سميث عام 1776 وهو كان من أشد معارضيه.
مدرسة سلامنكا
في القرن السادس عشر، طورت المدرسة اليسوعية في سلامانكا في إسبانيا النظرية الاقتصادية إلى مستوى عالٍ، مساهماتها نُسيت حتى القرن العشرين.
الدكتور ادهم وكده نكون خلصنا محاضره النهارده
الطلاب بس المحاضره صغيره اوي ممكن تكمل يا دكتور
الدكتور ادهم اوعدكم المحاضره الجايه هتكون طويله
مر يوم واثنين وثلاثه واربعه وخمسه وسته ولا ان تاتي ريم الى الكليه مر سته ايام على غياب ريم من الكليه قلق ادهم بشده فاتي اللي يسال عليها احد زمايلها فكانت رنا
الدكتور ادهم: انسه رنا
رنا/ نعم يا دكتور
ادهم: ممكن شويه
رنا: حاضر عن اذنك يا احمد
رنا: نعم يا دكتور خير في حاجه
ادهم: احم هي الانسه ريم معتش تيجي الكليه ليه هي في حاجه
رنا: رنا كانت عارفه انا ادهم كان نفسي يسال عليها من زمان فقررت انها تجاوب عادي لكنها ما تعرفش حاجه اصلي دكتور ريم تعبانه شويه انا جبت لها اجازه
ادهم: الف سلامه عليها شكرا ماشي ادهم واتفاجئ ادهم بتلك الاجازه ف زن انها بتهرب منه اه ورفضته وخايفه تقولله فقرر ادهم انهي الموضوع قم بكتابه رساله وتوجه الى رنا
ادهم: انسه رنا انا اسف على ازعاجك مره تانيه بس ممكن اطلب منك خدمه
رنا/ ولا يهمك يا دكتور خير في ايه
ادهم: ممكن تدي الرساله دي لريم بعد اذنك
رنا: حاضر اوصلها تامر بحاجه تانيه
ادهم: شكرا وتوجه الى خارج البوابه
رنا: اتت الى منزل ريم ليه اديها تلك الرساله
رنا: عامله ايه النهارده
ريم: تمام الحمد لله
رنا: على فكره ادهم سال عليك ابعتلك رساله معي
لقد توترت ريم يمتلك الرساله فخدتها لا تقرها
رنا: مالك خايفه كده ليه اقراها انا
ريم: لا هاتي وانا اقراها لقد بدات بالقراءه تلك الرساله
🧾
انسه ريم الاول الف سلامه علي حضرتك انا بعثت لك رساله دي انا اسف ان طلبت من حضرتك طلب زي ده وانا عارف كويس جواب علي بس كان عندي امل انك توافقي بس حصل خير انا بعتذر من حضرتك واعتبري اني انا ما قلتلكيش حاجه وحضرتك بالنسبه لي طالبه مش اكتر وانا بقوم بواجبه تجاه مش اكنر ياريت تنسى اللي انا قلته لك كل واحد بياخد نصيبه كل شيء نصيب وانا اكيد هلاقي انسانه اللي تناسبني الزواج قسمه ونصيب
يا رب ترجعي الكليه بخير وسلامه ادهم عزمي
رنا: والله طالع بيفهم
ريم: قصدك ايه يعني
رنا: فهم من غيابك انك رفضاه
ريم: اهو كده مظبوط هو ده هيكون قراري
لقد غدرت رنا الى منزلها وتركت ريم تفكر بتلك الرساله ف قررت ان توجهوا وجه الى وجه فقررت ان تاتي الي الكليه غدا قامت اخدت دش ولبست هدومها وتوجهت الى النوم اقامه في الصباح الباكر توضت وصلت وقررت قران وتوجهت الى الخارج بي عملها اليومي ثم دخلت اوضتها جاهزه نفسها وتوجهت الى الخارج لتواجه تلك الموضوع وهي واخده قرارها الاخير بتلقى الموضوع توجهات ريم الى الكليه ودخلت الى المحاضره قبل الميعاد وجاء الدكتور ادهم وشافها ف اتاكد ان غيابها بسبب تلك الموضوع فارتاح انه انها تلك الموضوع قام بالشرح مع الطلاب ومع نهايه المحاضره غادر الى مكتبه فتتفاجئ بخبط على الباب
ادهم: ادخل
ريم: ممكن ادخل
لقد اتفاجئ ادهم بريم انها اتت الى مكتبه ايوه اكيد اتفضلي في حاجه في المحاضره مش فاهماه
ريم: لا خالص انت حضرتك شرح حلو مبسطه كمان
ما فيش حد بيشرح زي حضرتك
ادهم: شكرا على كلامك الحلو تفضلي اقعدي
ريم: انا جايه النهارده اتكلم عن هذا الرساله اللي حضرتك بعثتها مع رنا
ادهم: انسه ريم الموضوع انتهى من وجهه نظري وانتي هنا طالبه مش اكتر وانا هنا بقام ده عملي مش اكنر تجاه الطلاب كل شيء نصيب
ريم: حضرتك انا جاي اخبرك عن قراري وجهه نظري فيك وانت شايفني ازاي
ادهم/اتفضلي حضرتك تخبريني
ريم: ....؟.......
ادهم انصدم من كلامها عنه
يتبع..
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent