recent
أخبار ساخنة

رواية انتقام الأخوة الفصل الثاني 2 بقلم منة وائل

jina

 رواية انتقام الأخوة الفصل الثاني 2 بقلم منة وائل

رواية انتقام الأخوة الفصل الثاني 2 بقلم منة وائل

رواية انتقام الأخوة الفصل الثاني 2 بقلم منة وائل

روح بصدمه نظرت آلية وقالت بغضب:لو سمحت مينفعش كدا ممكن تجيبلي الخاتم بتاعي 

فهد بخبث هو ينظر إلي عيناها الذي سحرته:ادخلي خودية 

روح:شكرا لحضرتك انا مش عاوزاه واخدت شنطتها دخلت الشقة المجاوره وقفلت الباب في وش الفهد 

فهد بصدمه وغضب:ماشي انا هعرفك الزاي تقفلي الباب في وشي ودخل البيت ورزع الباب وراه وقعد يدور علي الخاتم لحد م شافه وراح علي شقة روح

روح بخوف:مين 

فهد بغضب:افتحي الباب 

روح بخوف:لو سمحت انا اسفه لو ازعجت حضرتك انا مش عاوزه حاجه ممكن تسيبني في حالي 

فهد بغضب:انا مش هقف علي الباب كتير هكسر الباب وفجأة سمع صوت بكاء تنصنم فهد مكانه بتعيط عشان رايح اعطلها الخاتم بتاعها وانا مالي ورماه علي السلم ودخل شقته بغضب وفونه رن 

سليم بغضب:هتنفذ امتي 

فهد بغضب:قولت مش هقتل حد اشمعني دا يعني للي مصمم اوي كدا تقتله وبعدين عندك بدل الواحد مية يقتلوا انا مش بقتل انا بهوش بس 

سليم بسخرية:لا مؤمن اوي ي خويا بكرا الصبح تبقي عندي عشان انت للي هتقتله هو ومراته وابنه مش هو وبس 

فهد قفل التلفون ببرود واستغراب من سليم 

فهد في نفسه:لي عاوز يقتل اشمعني دول يعني للي بيخطط لقتلهم واشمعني انا للي اقتل واكمل ببرود وانا مالي ميولعوا في بعض ونام في ثبات عميق 

#######

عند روح في منزلها مازالت تبكي علي حالها وأنها هربت من أهل جوزها عشان تبقي في امان ولكن هيهات أنها وقعت في يد من لا يرحم ولكن هل تستطيع أن تغيره وظلت تبكي إلي أن غلبها النوم مكانها 

######

عند عاصم 

عاصم بحنان:خد ياض ي احمد 

احمد:ايوه 

عاصم:خد الخمسه جنية دي هات بيها شبسي وبسكوت 

احمد بفرحه:دي ليا لوحدي 

عاصم:اه قولي بقا مين للي فتح البقاله للي قصاد البيت دي 

احمد:دا واحد اسمه ابراهيم انتقلوا هو وبنته هنا وفتح بقاله واكمل ب سعاده عارف ي عاصم غزل بنته وزعت علينا لبان وشوكلاته 

عاصم:اي ياض كل دا هو سؤال للي اسألته غور بقا من وشي وروح نام ولو امك اشتكت منك هاجي اخد منك الفلوس 

احمد:لا انا هروح انام سلام وقفل الباب وراه

عاصم بهدوء:غزل وظل يفكر أنه لي حكي ل عدي ولي ارتاح لية ولية حبه هو وأهله ودموعه نزلت 

عاصم بصدمه:اي دا انا عيط واكمل بغضب غبي ي عاصم هتبين انك ضعيف بس مقدرتش اشوف حبهم لبعض كدا اتمنيت أن يكون عندي ام اترمي في حضنها واشكيلها همي بس يلا الحمد لله بس مامت عدي وأبوه طيبين اوي ربنا يخليهم لبعض وانت ي عم عاصم امسك نفسك كدا انت ومشاعرك وظل يفكر حتي غلبة النوم 

#########

صباح يوم جديد 

عدي بنعاس:في اي ي ماما سبيني أنام شوية مش هروح المستشفي النهارده

تماره بحنان:طب قوم عشان عاصم عاوزك 

عدي ب لهفه:هو جه النهارده

تماره:اه قال إنه جاي يقعد معاك 

عدي:حاضر ي ماما هغير وانزل 

تماره:ماشي ي حبيبي وتركته ونزلت 

عاصم باحترام:انا اسف لو جيت في وقت مش مناسب 

تماره:لا ي حبيبي انت تيجي في الوقت للي تحبه

عاصم ظل ينظر اليها 

تماره بدموع:بتبصيلي كدا لي 

عاصم ب أعين دامعه؛كان نفسي يبقي عندي ام 

تماره بحنان:اعتبرني مامتك 

عاصم:دا شرف ليا 

تماره:هيا ممتك متوفية 

عاصم:معرفش

تماره:طب باباك

عاصم بدموع:معرفش برضوا والله انا اتربيت من غير 

تماره بدموع جذبته في احضانها تبث الحنان آلية 

عاصم ببكاء عالي يبكي ك الطفل الذي التقي بوالدته بعد غياب طويل وتماره هكذا 

عاصم يشهق وكتم دموعه:انا اسف بس كنت محتاج للحضن دا عشان اكمل حاسس اني في حاجه رباطني ب العيلة دي ممكن عشان معنديش عيلة وانتو عيلة مترابطه انا عمري م نزلت دموعي غير امبارح والنهارده مقدرتش امسك دموعي سمحيني 

تماره بدموع:وانا من اول م شوفتك حسيتك حته مني كل لما اشوفك الاقي دموعي نزله لوحدها 

عدي بمرح:خيانه اخويا وامي 

زهل عاصم من اللقب الذي لقبة له عدي اخاه وهو الذي كان  يتمني أن يصبح له أخ 

تماره بحنان:بس ي عدي تعالي يلا عشان نفطر كلنا مع بعض 

عدي بستغراب:فين بابا 

تماره:من الصبح بدري وهو في الشركه 

عدي بحزن:هيقعد يهلك نفسه في الشغل كدا طب اخد العلاج 

تماره:مش بياخده غير م يتعب 

عاصم بقلق:هو عيان

عدي:اه عنده القلب 

عاصم بحزن:ربنا يشفية يارب 

تماره:يارب يلا اقعد أفطر معانا ي عاصم 

عاصم بخجل:لا شكرا الف هنا انتو 

عدي:لا خلاص أنا مش جعان 

تماره؛ولا انا برضوا مش هاكل

عاصم:خلاص خلاص هقعد 

عدي بمرح:ناس متجيش غير ب العين الحمرا 

تماره:هو انت بتدرس اي ي عاصم 

عاصم:انا درست معهد 

عدي:معهد اي 

عاصم:معهد فني صناعي

تماره:وخلصته

عاصم:اه والمروض ادخل كلية هندسة بس مدخلتش 

عدي:لي 

عاصم:ظروف الحياة بقا 

عدي:طب مش ناوي تكمل 

عاصم:لما ربنا يفرجها انشاء الله 

تماره:انشاء الله 

عاصم بجدية لعدي:انا كنت جاي النهارده اخدك تيجي معايا مشوار كدا بما انك فاضي

عدي بأبتسامه:ولو مش فاضي افضالك 

عاصم:تسلم

تماره:خودوني معاكو 

عدي بغمزه:استأذنتي حبيبك الاول 

تماره:لا 

عاصم بمرح:يبقي مفيش خروج من البيت 

تماره بغضب:لا هخرج

عدي بخوف:بتبصيلي كدا لي عاصم للي قال 

تماره:ماشي وخصموني 

عاصم:لا واحنا ميرضناش زعلك بس مش هتخرجي وطلع يجري خرج ومن وارءة عدي 

تماره بأبتسامه:ربنا يجعلكم في كل خطوه سلامه 

######

عند فهد لا يسطتيع النوم من الالم 

فهد بتعب جاي يمسك الفون لقاه فاصل مشي بهدوء لحد ك خرج من الشقه بتاعته للشقه المجاوره 

روح يخضه:مين 

فهد بألم:انا فهد افتحيلي

روح بغضب:ايوه في حاجه 

فهد بألم لا يستطيع تحملة:مش هعمل فيكي حاجه انا بموت وسقط مغمي علية 

روح بخضه فتحت الباب ولم تدري انها مش لابسه النقاب وترتدي بجامه وردية روح قعدت علي الارض وحطته دماغه علي رجليها 

روح بدموع:فوق وهيا بتضرب علي خده 

فهد وهو يلتقط أنفاسه الاخيره قبل أن يغشي علية:اتصلي ب الإسعاف وفورا روح التقط هاتفها واتصلت ب الإسعاف 

ودخلت لبست اسدالها والنقاب بطريقة فوضوية وجاء الاسعاف واخده علي المستشفي ومعه روح في الاسعاف 

روح بدموع:انت كويس 

فهد نظر اليها بحنان:اه 

روح ب لهفه:متتكلمش عشان متتعبش انا معاك ومسكت ايده بدون وعي وفهد مسكها وظلت تنظر آلية وهو نائم 

######

عدي بقلق:حسن مش بيرد 

عاصم:متقلقش ي عدي زمانه مشغول 

عدي بقلق واضح:لا مش مشغول انا لما برن علية بيرد علي طول 

عاصم بقلق:طب تعالي نروح الشركه نشوفه 

عدي:عندك حق وراحوا علي الشركه 

عدي السكرتيرة:ابويا جوه 

السكرتيره باحترام:هو تعبت شوية والاسعاف جه خدوا علي مستشفي حضرتك تصنم عدي وعاصم مكانهم 

عاصم بغضب:انت لسه هتقف يلا وسحب منه مفاتيح العربية ووراءه عدي وذهبوا الي المستشفي 

الدكتور بقلق:اهدي ي دكتور عدي 

عدي بخوف:ماله 

الدكتور:كويس والله الحمد الله بس هو مش منتظم علي العلاج ودا بيضر قلبة 

عدي بغضب:يعني اي مش فاهم 

الدكتور:يعني لو الأدوية مجبتش فائده لازم يعمل زراعة قلب 

عدي تركة ودخل لآبية 

عاصم بأسف:شكرا ي دكتور معلش هو متعصب ومش شايف. قدامه 

الدكتور:لا عادي انا عارف عدي بحيب أبوه جدا 

عاصم:تمم شكرا وقعد يستناه علي الاستراحه للي قصاد الأوضه وسمع صوت بكاء من جنابة والتي كانت روح تبكي علي حال فهد 

الدكتور بهدوء :لازم يعمل عملية استئصال الزائده دلوقتي هيدخل العمليات حالا متقلقيش دي عملية بسيطه 

روح ببكاء:طب هيا هتتعمل بكام 

الدكتور:8000تلاف وتدفعيهم تحت عشان نبدا العملية حالا 

روح ببكاء:طب انا مش معايا فلوس 

الدكتور ببرود:خلاص نستني لما يموت مننا 

روح بصراخ:خلاص اعملها وانا هدفع 

الدكتور:لما يجيلي خبر انك دفعتي هيدخل العمليات حالا 

عدي بغضب من خلفه:واي كمان 

الدكتور بتوتر:دكتور عدي والله 

عدي بغضب شديد:المريض يدخل العمليات حالا 

الدكتور بسرعه:حالا وب الفعل فهد دخل العمليات وانظار عدي متعلقه بية مستغرب من الشبة الواضح منه وقاطع أفكاره حديث روح 

روح بهدوء:شكرا دكتور والله اول لما يبقي معايا فلوس هيجي هنا وهدفعهم 

عدي بأبتسامه:لا ولا يهمك عادي 

روح بأصرار:لا مش هينفع والله لازم ادفع الفلوس 

عدي:خلاص ي ستي دا الكارت بتاعي اول لما يبقي معاكي الفلوس رني علي الرقم دا 

روح بشكرا:شكرا جدا لحضرتك واسفه لو ازعجتك 

عدي:لا شكر علي واجب استأذن انا 

عاصم بفخر:هو دا عدي صعبت عليا اوي 

عدي:معرفش الناس للي معندنهاش قلب دي عايشه الزاي وضميرها مش بيأنبها

عاصم بستغراب:بس هو الدكتور خاف منك كدا لي 

عدي:لا أصل كان بيكلم صاحب المستشفي 

عاصم بنبهار:بتهزر دا المستشفي بتاعتك 

عدي بأبتسامه:ايوه 

عاصم:ربنا يزيد ويبارك ويجعله في ميزان حسناتك 

عدي:يارب يلا تعالي عشان بابا عاوز يشوفك 

عاصم دخل معاه عند حسن

عاصم بأسف:انا اسف ي حسن بية انا جيت النهارده علي اساس اجازه يوم الجمعه معرفش أن حضرتك هتروح الشركه 

حسن بحنان:لا ي حبيبي انا كان عندي شوية أوراق لازم تتمضي وأطريت اروح واخدت تاكسي عشان مينفعش اسوق 

عاصم:انا اسف مره تانية

حسن:انت زي ابني ي عاصم

عاصم:وانا اجي جمب عدي في أي ربنا يحفظه واقف مع الفقير اكتر من الغني دا في مره واحده كانت بتعيط والدكتور مش عاوز يدخل جوزها ولا خطيبها معرفش اي غير لما تدفع 8000تلاف جنية وعدي ربنا يحرصه دخله العمليات بسرعه 

عدي:عارف ي ي بابا للي دخل العمليات دا فية شبة مني جدا 

حسن:عادي يبني شبة من الخلق أربعين 

عدي:بابا روح انت وانا هروح كدا مشوار واجي

عاصم بستغراب:انا جاي معاك 

حسن بخبث:طب متخدوني معاكو 

عدي بغمزه:لا ي حج الحاجات دي انت صغير عليها 

عاصم بغمزه: هو احنا رايحين فين شوقتيني

عدي:هقولك بعدين خد انت بابا وروح علي الفيلا ومتقولش لماما أنه كان في المستشفي 

عاصم:حاضر 

حسن:انا هقولها

عدي بخبث:وانا هقولها انك مكنتش بتاخد الدوا 

حسن:لا خلاص اسكت مش هقول 

عاصم:يلا ي حجوج 

حسن بمرح:ايوه كدا خد وادي بشكل ودي 

عدي:العب ي حج

عاصم:هات مفتاح العربية ي عدي واخد المفتاح وسند حسن ومشوا وظل عدي في المستشفي ينتظر خروج فهد من العمليات والقلق ينهش قلبة علية 

عدي بغضب:في أي هو انت اتجننت هو عشان شبهك وهتفكر في للي في دماغك  بس انا بعمل شغلي مش عشانه هستني بس لما يطلع من العمليات اطمن علية بس دا شغلي 

#####

ي ترا للي في دماغك عدي هيطلع صح والشبة دا مش من فراغ

يتبع...
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent