recent
أخبار ساخنة

رواية أنتِ لي وحدي الفصل الثاني 2 بقلم إسراء أشرف

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية أنتِ لي وحدي الفصل الثاني 2 بقلم إسراء أشرف

رواية أنتِ لي وحدي الفصل الثاني 2 بقلم إسراء أشرف

رواية أنتِ لي وحدي الفصل الثاني 2 بقلم إسراء أشرف

...-حور:أتفضل أسأل 
-جاسر:هو أنا جاي لأختي هي أولي أداب قسم أنجلش 
-حور:طيب وأنا مطلوب مني أي؟!
-جاسر:عاوز أعرف فين لو مفيهاش تعب 
-حور:اه طيب بص حضرتك وأشارت له علي مكتبة الجامعة ثم قالت المبني اللي جمب المكتبه الدور الثاني هو دا 
-جاسر:شكرا جداً لحضرتك
-حور:العفو 
-مها:جاءت مسرعه ألحقي يا حور مصيبة 
-حور:خير وبتجري كدا ليه 
-مها:عادل وحسن بيخططوا يخطفوكي 
-حور:أنتِ عبيطة هما فاكرين نفسهم فين وهيودوا نفسهم في داهيه ليه 
-مها: عادل معرفش يوصلك بمزاجك عاوز يوصل بالخطف 
-حور:أنتِ عرفتي منين  
-مها:كنت معديه بالصدفة وسمعتهم وهينفذوا قريب 
-حور:متخافيش خير إن شاءالله أنا همشي بقا لأن أحمد هيقتلني بقاله ساعة واقف برا وعندما همت بالخروج أصطدمت بأحمد 
-أحمد:الهانم شغالة رغي مع صحبتها وكأن مفيش معاد شغل ومين الأستاذ اللي مركز معاكم دا 
-جاسر:حضرتك أنا مستني أختي ثم نظر لأحمد بتفحص أي دا أحمد 
-أحمد:بشمهندس جاسر بالحضن يأبو الصحاب
-جاسر:وحشني أوي يا غالي 
-أحمد:أنت أكتر أعرفك حور أختي 
-جاسر:أهلا بيكي أتشرفت 
-حور:الشرف ليا 
-مها:المهم هنعمل أي في المصيبة دي 
-أحمد:خير في أي ياحور 
-حور:أبداً مفيش حاجه يا حبيبي دا في امتحان جه فجأه وهي فاشله تحسها مكبره الموضوع شويه ثم غمزت لمها 
-جاسر:هات رقمك عشان ابقا أكلمك ونتقابل وحشني أوي 
-أحمد:أكيد طبعا وأنت كمان والله وحشني 

_ وبالفعل تبادلا الأرقام وتركوا بعض علي وعد باللقاء 
-أحمد:حور مالك حاسس أنك مخبية حاجه 
-حور:أبداً بس عندي صداع 
-أحمد:طيب هسيبك براحتك بس افتكري انك هترجعي البيت تحكيلي
-حور:أمشي ياواد يارخم أنت علي العيادة 😜
-أحمد:وانتي علي شركتك مش عارف أي دا حتي شغلنا جمب بعض مكتوب عليا أوصلك وكمان نرجع سوي 
-حور:أنا بقول يا أحمد تنسي موضوع سالي ومشوفش وشك تاني
-أحمد:أنا بقا بقول لو تحبي أوديكي السيما أطلبي وأنا أنفذ 
-حور:ههههههه واقع واقع مفيهاش كلام سلام بقا هنترفد 

_وبالفعل صعدت حور إلى الشركة وذهب أحمد إلى عيادته التي تقع في نهاية الشارع الذي يوجد به شركه الجاسر للديكورات الهندسيه
_________________
-جاسر:أتجه إلي المبني التي أشارت إليه حور وبالفعل وجد نرمين تقف مع شلة ليست بأقل من أخته الأن من حيث الخلق وطريقه اللبس ثم نادي بصوت مسموع نرمين 
-نرمين:نظرت إلي أخيها ثم أقتربت منه أي اللي جابك هنا بعد اللي عملته أمبارح 
-جاسر:ممكن نتغدا مع بعض ونتكلم شويه 
-نرمين:تمام 
_داخل المطعم 
-جاسر:نرمين أنتِ عارفه غلاوتك عندي وأني أكتر واحد بتمني ترجعي زي زمان نرمين حبيبتي اللي بتصلي ومطيعة لربها وبتسمع الصح من أخوها 
-نرمين:صعب يا جاسر اللي أتكسر عمره ما يتصلح 😭😭
-جاسر:ينفع يتصلح يا نرمين علي فكرة بأننا نعالج المكان اللي حصل فيه الكسر 
-نرمين:بس لما حاجه بتتكسر ونحاول نصلحها حتي لو اتصلحت هيفضل مكان الكسر علامة لو جيت نحيتها تاني هتنهار ومستحيل يكون ليها رجعه تاني 😔
-جاسر:فكري بإيجابية شويه وبتمنى تحكيلي كل حاجه بتحصل معاكي وكمان الشله اللي كنتي واقفه معاها دي مش عجباني 
-نرمين:ليه مالهم بس 
-جاسر:مش شبهك ولا حتى فيهم حد ياخد بإيدك للأفضل أكيد هيكونوا سبب أذيتك 
-نرمين:بقول أي مش هناكل بقا؟!
-جاسر:طبعا دا أنا جعان جداً 

_وبعدما أنتهوا من تناول الغداء ذهبوا إلي المنزل سويا 
-مصطفى:شايف كدا أنكم أتصالحتوا 
-نرمين:قبلت أبيها ثم قالت الحمدلله يا بابا وبعدين جاسر أخويا الكبير وحبيبي مقدرش أزعل منه 
-جاسر: حبيبتي يا نرمين ثم رن هاتفه فأستئذن والده كي يرد ألو يا حس 
-حسام:أي يابني فينك لازم تيجي الشركة حالا في كام حاجة لازم تتراجع 
-جاسر:حاضر جاي حالا ثم أغلق الخط وركب سيارته متجه نحو شركته 

_داخل شركة الجاسر 
-حسام:أنسه حور فين ورق أخر صفقه كنتي بتراجعي حسابتها 
-حور:عشر دقايق ويكون عند حضرتك 
-حسام: تمام أبعتيه علي مكتب مستر جاسر 
-حور:حاضر 

_جاء جاسر واتجه نحو مكتبه وجد حسام بأنتظارة 
-حسام:أي ياعم مش قولت هتصالح أختك وتيجي 
-جاسر:والله كنت في نيتي أجي بس حصل كام حاجة شغلت تفكيري 
-حسام:خير حصل أي 
-جاسر:سرد إلي حسام كل ما سمعه عن المؤامرة التي تم تخطيطها لخطف حور 
-حسام: هو في ناس بالبشاعة دي ما يسيبوا بنات الناس في حالها 
-جاسر:مش عارف ليه خايف عليها رغم أن معرفهاش 
-حسام:يمكن عشان أخت صحبك 
-جاسر:يمكن وعلي فكرة أخوها أحمد عبد الحميد اللي كان معانا في ثانوي بس دخل طب 
-حسام:بجد والله 
-جاسر:شوفت الصدفة ثم دق الباب ليدخل السكرتير الخاص بجاسر 
...

... 
-وائل:تمام يافندم
-حور:السلام عليكم دا الفايل اللي حضرتك طلبته يا مستر حسام
-جاسر:كانت عيناه معلقه علي حور كان لديه صدمة أيعقل أنها ذات الفتاة التي علم منذ ساعات بأنها معرضه للخطر وفي نفس الوقت أخت صديقة المقرب 
-حسام:جاسر أي يابني سرحان في أي 
-جاسر:لا أبداً أنسه حور عاوزك بعد ما تخلصي شغلك في موضوع 
-حور:تمام يافندم بعد أذنكم ثم خرجت متجهه نحو مكتبها 
-حسام:مالك يابني 
-جاسر:هي يا حسام حور اللي حكيتلك عليها 
-حسام:أي دا أي الصدف دي طيب وهتعمل أي 
-جاسر:لازم أكلمها وأعرف هي بتفكر تعمل أي وهتعرف أحمد ولا لا 
...
يتبع.....
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent