recent
أخبار ساخنة

رواية أبناء الكابر (خارج قانون الحب 3) الفصل السادس 6 بقلم روزان مصطفى

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية أبناء الكابر (خارج قانون الحب 3) الفصل السادس 6 بقلم روزان مصطفى

رواية أبناء الكابر (خارج قانون الحب 3) الفصل السادس 6 بقلم روزان مصطفى

رواية أبناء الكابر (خارج قانون الحب 3) الفصل السادس 6 بقلم روزان مصطفى


عزيز بصلها بطرف عينه ببرود وهو مش حاسس بأي شيء ، أما سيليا كانت بتترعش من البرد وهي ماسكة أطراف قميصه وبتبصله ببراءة وسرحانة 
عزيز بنبرة غليظة : لما أقولك حاجة لمصلحتك تسمعي كلامي ، مفهوم ؟ 
سيليا مردتش وفضلت بصاله وهي بتهز راسها يمين وشمال زي المسحورة 
عزيز بعد وشه الناحية التانية وهو بيتنهد بملل عشان تقوم من على صدره 
عدلت سيليا جسمها بعيد عنه وجريت على الفيلا بإحراج 
نفض عزيز هدومه وهو بيقول : ممتاز هضطر أروح عشان أغير زفت هدومي !
طلعت سيليا أوضتها وقفلت على نفسها الباب وهي قلبها بيدق جامد وبتاخد نفسها بالعافية ، فجأة بدأت تضحك وهي مغطية بوقها بإيديها وبتقول : أنا كُنت في حضنه ، omg 
* في منزل عزيز القائد 
قفل مع بدر الفون بعد ما بلغه إنه هيغير هدومه ويرجع تاني ، بعد ما قفل الفون قال بعصبية : دة اللي باخده منك إنت وبنتك الغبية 
الحرس : نورت يا قائد 
عزيز وهو بيفك أزرار قميصه : جايدا فين 
الحرس : فوق يا باشا 
دخل عزيز البيت وطلع لاوضته فتح الباب لقاها بتوقف على السرير وبتنط عليه وتطلع عليه تاني 
عزيز سند على الباب بنظرة سُخرية وهو بيقول : بجد والله ؟ هو أنا جايب قناة أفلام قديمة ولا إيه ! أنا قولت هظبطلك ميعاد مع سامر متقعديش تصدعيني !
جايدا بألم : محاولة بائسة مني 
عزيز وهو بيقلع بنطلونه : محاولة متخلفة ، متجتهديش تاني 
قعدت على السرير وهي ماسكة بطنها بألم وبتقول : هو إنت إيه اللي بيحصلك هناك كل شوية تيجي تغير هدومك 
عزيز وهو بيدخل الدريسينج : بتعامل مع طفلة ساذجة وغبية ، كُنت هموتها ف إيدي إنهاردة 
جايدا بدلع : ليه يا بيبي 
عزيز بخنقة : غيري أبو أم السيرة دي مش هنام وأصحى في سيرة اللي خلفوهم ، بس هغيب عنك يوم كامل تكوني روحتي العيادة خلصتي من الهم اللي شيلاه دة .. في رحلة بحرية بكرة على مركب الكابر وكلهم هيكونوا موجودين 
جايدا بذكاء : طب خلي بالك وقلل كلام مع إكس أو قدامه ، متنساش إنك روحتله قدام شركته ضربته ، أه كُنت نغطي بوقك بكمامة ولابس نظارة شمس بس دة ميمنعش إنه ذكي ويقدر يميز صوتك بسهولة 
ربط عزيز جزمته السودة وهو بيقول : أنا هكون مع الحرس متقلقيش بس هيكون عندي فرصة كبيرة أسمع كلامهم وخططهم ، قريب هعمل هجوم على الفيلا بتاعتهم عشان مينسوش وجود عزيز توفيق الأبياري
باست جايدا كتفه العاري وهي بتقول : خليك معايا إنهاردة ، طالما هتحرم منك يوم كامل
باسها عزيز وهو بيقول : مش هلمسك ولا أقربلك غير لما تعملي إجهاض ، ماشي يا بطل ؟ 
قام وجاب قميص لونه لبني ولبسه 
جايدا بضحكة : أول مرة أشوفك بهدوم فاتحة !
عزيز بملل : دة مش عزيز ، دا حسن الزويني ::)
* ف مكتب بدر الكابر
تك تك تك 
رفع بدر راسه عن الورق وهو بيقول : إتفضل 
دخلت سيا وهي مبتسمة وبتقول : حبيبي !
شال بدر نظارة القراءة عن عينيه وهو بيقول : قلب حبيبك ، قربي تعالي 
سيا وهي شايلة قادر : كُنت عند مادلين ومهانش عليا اروح قبل ما أعدي عليك ، عارفة إنك هتتأخر إنهاردة 
باس بدر قادر إبنه بعدين قرب ل سيا وقال : طب قادر وبوسناه ، مامته مش هتحن علينا ؟ 
غيرت سيا الموضوع وهي بتبعد وبتقول : مقولتليش إنك جددت مكتبك !
مسك بدر قادر وحطه على الكرسي وراح ساحب سيا من دراعها ف إترعبت 
بدر بتكشيرة : بتتجنبيني ليه لما أكلمك في حقي ؟ 
سيا بتوتر : عشان .. عشان قولتلك مش عاوزة أخلف غير لما أتطمن هلى بقية ولادي إنهم في أمان 
بدر بتركيز في عينيها : عارف إنك بتاخدي حبوب منع حمل ، بس مش عارف إنك منعاني ملمسكيش ! 
سيا بوجع : بدر إيدي بتوجعني حقيقي بعد الحمل والخلفة عضمي مبقاش زي الأول 
بدر بتصميم : بس أنا زي الأول وأحسن من الأول وعاوز أخد مراتي في حضني و 
سيا بمقاطعة : عشان خاطري يا بدر إديني وقت 
ساب بدر إيديها بغضب وبعدين قال : معاكي بقية حياتك وقت ، عمري ما هقربلك وإنتي رفضاني !
إداها ضهره ف قربتله وحضنته ، بدأت تبوسه بحنية ف إندمج معاها ، بعدت عنه شوية وهي بتقول : أنا أسفة يا حبيبي ، إنت عارف أنا بحبك أد إيه بس خايفة ، خايفة طول الوقت 
بدر بيبص حواليه ف سيا قالتله : بتدور على إيه ؟ 
بدر : بحاول أفتكر إحنا ركبنا كاميرات في المكتب ولا لا 
ضحكت سيا وهي بتحضنه وبتقربله أكتر . 
* في أوضة سيليا 
جروب الفيس بوك شاتت ماسنجر بينها وبين صحاب الفصل 
واحدة منهم : مرة سيليا تقول إن اللي بيوصلها أبوها وهو شاب زي القمر مينفعش يخلفها أصلاً ، ومرة تانية تيجي بواحد شكله يهوس من جماله وتقولك دة البودي جارد بتاعي ، ما تعرفينا بتجيبي الشباب الحلو دة منين 
واحدة تانية : إيموشنات ضحك 
سيليا يكتب الأن 
سيليا : والله يا حبيبتي مش ذنبي إنك من منطقة بيئة مفيهاش ناس نضيفة زي بابي والبودي جارد بتاعي ، ف بيتهيألك إني بتعرف عليهم وإني سافلة زيك ، بعدين بقولك إيه لو بتدوري على واحد يحبك روحي خسي بدل ما بتاكلي كل يوم في ريستورا المدرسة بيتزا وبيبسي .
سيليا بدر الكابر غادرت المجموعة 
البنت الاولى بعد خروج سيليا : بقولكم إيه يا بنات بكرة لما هي تيجي هتعرف على البودي جارد بتاعها وأعرف بتكذب ولا لا 
بنت معاهم في المجموعة : سيليا بكرة مش هتيجي قالت لميمي إنها عندها رحلة بحرية 
* صباح تاني يوم 
سيا وهي بتحط حجات قادر السيريلاك وكل شيء يخصه في شنطة وبدر واقف جمبها بشورت بيج وقميص أبيض فاتح أزراره 
سيا بتوتر : بدوري ممكن تصحيلي سيا وكادر لإني غلبت أصحيهم مش راضيين 
بدر بإبتسامة : ما بلاش أنا عشان لو طلعت إنتي عرفاني خُلقي ضيق 
سيا : طب إمسك بقى قادر أنا طلعالهم أما اشوف كانوا سهرانين على إيه إمبارح 
* في أوضة سيليا 
سيا بزعيق : إنتي يا أبلة ، مش قولنا نصحى بدر وعلى الأساس دة مروحتيش الأسكول ؟ 
سيليا بنعاس : خمس دقايق بس يا مامي 
سيا بتحذير : والله لو ما قومتي يا سيليا لا هرجع بعاداتي لبيت ابويا وهستخدم شبشبي ك أي أم مصرية أصيلة 
سيليا قعدتت على السرير بنعاس وهي بتتاوب وبتقول : بونجور مامي ، أخد أنهي مايوة 
بدر بصوت غليظ من وراهم : يعني إيه مايوه مش فاهم ، بنتي أنا لحمها يتعرى قدام عمامها والحرس بتوعي ؟ 
سيليا بنعاس : بدوري إحنا هنكون في البحر 
سيا وهي بتعض ضوافرها : أنا مخوفتي حكاية نزولك إنتي وأخوكي البحر دي 
سيليا بتأفف : خلاص يبقى نقعد أحسن 
بدر بصوت غليظ : سيليا ! قومي إلبسي فستان صيفي وإنسي تماماً موضوع المايوة دة ، أنا هروح أصحي كادر بنفسي
* في بيت كينان 
مادلين وهي بتحضر حاجتهم : مش هنقعد نفطر ؟ 
كينان كان لابس شورت أبيض وتيشيرت أورق قال : هنفطر على المركب 
بزعيق قال : خلاص يا ميرا ولا هنستنى كتير !
ميرا بحُزن : خلاص يا بابي
مادلين وهي بتبص في فونها : تؤ تؤ تؤ 
كينان : في إيه ؟ 
مادلين : واحد قتل مراته ورمى جثتها في الصحرا ، العالم بقى بشع بشكل 
كينان خد نفسه بالعافية بعدين قال بهمس بينه وبين مادلين : إيه السيرة اللي زي الزفت دي على الصبح ! يلا عشان منتأخرش
مادلين بصتله بإستغراب ومشيت وراه
* عند المركب
عزيز كان لابس شورت إسود وقميص زيتي 
شاف سيليا بتحاول تطلع على خشبة المركب راح رافع جسمها عن الأرض وحطها على الخشبة 
سيليا شهبت بصدمة بعدين بصتله وقالت بهدوء : شكراً
عزيز ببرود : العفو 
كادر شاف ميرا بتحاول تطلع راح مادد إيده ناحيتها ، بصتله هي بطرف عينها وقالت : هطلع لوحدي 
كادر بإبتسامة : هاتي إيدك هطلعك ، بتخافي مني ؟ 
ميرا بتريقة : لا بس مش عاوزين نتعبك 
سحبها كادر جامد ف شهقت بخوف 
كادر بإبتسامة : شوفتي بقى إنك خايفة 
مسكت ميرا أطراف قميصه وهي بتبص تحتها برعب 
كادر : دة إحنا لسه هننزل نعوم في المياة 
ميرا برعب : لا لا لا يا مامي 
إكس عشان يطلع ريما وهي حامل راح شايلها على دراعه 
طلعوا كلهم المركب وبدأ بدر يتحرك بيهم
ولاد إكس الولدين عمر وعامر : يا بابا ماهو كادر هيعوم هو وسيليا 
إكس برفض : إنتوا صغيرين إقعدوا على التاب متصدعونيش بقى !
ريما : إسمعوا الكلام يا ماما 
دخلت سيليا تغير هدومها في أوضة في المركب ، عزيز إستأذن الحرس يدخن سيجار بعيد ، سند على طرف المركب والبحر وراه .. شاف من الشباك سيليا بتقلع هدومها عشان تلبس الفستان 
كان عندها وحمه في نص ظهرها على شكل قلب 
عزيز وهو بينفخ دخان سيجاره : زي ما وصفت بالظبط .. ملبن 
يتبع ....
لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية أحببت طفلتي للكاتبة مروة جلال
google-playkhamsatmostaqltradent