recent
أخبار ساخنة

رواية في ظلمة بيجاد الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم كنزي حمزة

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية في ظلمة بيجاد الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم كنزي حمزة

رواية في ظلمة بيجاد الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم كنزي حمزة

رواية في ظلمة بيجاد الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم كنزي حمزة


ظل جالساً وسط أصدقائه بوجه محتقن يطفئ سيجارة ويشعل الاخري
الي ان اوقفه أحدهم 
ما كفايه بقى يا حسن انت عارف انك غلطان 
ولاااا اقطم بلا غلطان بلا عيان دا واحد اناني عايز يكوش على كل حاجه لنفسه 
واحده ومش طيقاه غاصبها على العيشه معاه ليه
وانت مالك يااخي وبعدين هي لو مش طيقاه هتوافق على الجواز منه ليه ولو زي ما بتقول صحيح كان ضاحك عليها 
وفهمها انها هاتتحبس وانت عرفتها الحقيقه تقدر تقولي رجعتله تاني ليه
عشان غبيه فاكره انها هتقدر تغير اللي في دماغه
ماتعرفش ان ده واحد عايش في الدنيا عشان يكره ويحاسب ويطلع عقده على اي حد سواء كان صاحبه او عدوه مابقتش فارقه معاه
وصل الاخر والدماء  تكاد تنفر من عروقه واستمع الي نصف جملته الاخيره بوجه لا يبشر بالخير
ولما انت عارف كده لسه قاعد هنا ليه
وقف  من علي مقعده مستديراً له حين استمع الي صوته الغاضب
جاي ورايا لحد هنا عشان تطردني من مزرعتك يا بيجاد حاضر يا صاحب عمري يا خويا هامشي 
بس مش عايزك تنكر فضلي عليك وان لولايا مكنتش قدرت تحط ايدك على شبر واحد من المزرعه ولا اي حاجه من املاكك دي
لاء يا حبيبي احسبها انت كويس واوعى تنسى انت او اي واحد فيكم انا محدش ليه فضل عليا وكله كان بحسابه
انا لمتكم في بيتي بعد ما الملجاء طردكم في الشارع واي شغل كان اي واحد فيكم بيشتغله كان بيكسب اضعافه
وعمري اللي ضاع جوه السجن عشان افديك ولا ده كمان نسيته
قصدك الخمس سنين اللي اتحبستهم بردو لولايا انا كانو هايبقو خمسه وعشرين وفي الاخر اكتشفت انك تعبان جاي تبخ سم في عقل مراتي وكنت ناوي تهربها مني انا اخوك زي ما بتقول يا حسن
التزم الصمت لبعض دقائق ليقرر ان يتلاعب بعقله وضحك ضحكة ساخرة
هههههه هي لعبت عليك وشككتك في صاحب عمرك اما صحيح بنت عدلي العزيزي وتربيته
ضم الاخر حاجبيه الكثيفين بعدم فهم 
قصدك ايه 
قصدي اني كنت بدور عليها زي اي حد فيكو ولما لقتها كانت في محطة القطر ولما شافتني خافت مني وراحت تركب القطر بسرعه لكن انا لحقتها واخدتها وحاولت اطمنها عشان ماتخفش مني 
حاكتلها عنك وقد ايه انت اتظلمت في حياتك وانا اللي طلبت منها ترجعلك وتحاول تقف جانبك 
اخرج من جيبه تلك الورقه وفردها أمامه
وعشان كده بقى عطتها رقم تليفونك 
واذا به يكور يده بقوه ويعطيه اللكمه الاولي
انحني بجزعه للأسفل وهو يضع يده على مكان الضربه وينظر له بغل 
اه عطيت ليها رقمي عشان لو حصل حاجه وحست انك ممكن تأذيها تتصل بيا واجي الحقك قبل ما تأذي نفسك قبلها
أعطاه الكلمه الثانيه وصرخ فيه
تلحقني ولا ت..... امشي يا حسن ومش عايز اشوف خلقتك دي تاني ولو عرفت بس ان اسم مراتي جيه على لسانك صدقني مش هتردد ثانيه واحده اني أقطعهولك
اعتدل في وقفته بعد أن تلقى منه
تلك الكلمه ليفاجئه بيده وهي تردها له
دلوقتي بتقول عليها مراتك نسيت لما رمتها ليا وانكشفت عليا قبلك
وكأنه أشعل في جسده النار ليهجم عليه بكل قوته ويتشابكو سوياً يحاول كل منهما ان يفتك بالأخر
الي ان تجمع الرجال بينهم وابعدوهم عن بعض وصاح احدهم
صلو على النبي (صلى الله عليه وسلم) يا جدعان دانتو طول عمركم ضهركم في ضهر بعض هتقعو في بعض عشان حرمه
أخرس يا بن ال.....  انت كمان وقصاد عنيكم كلكم انا بطرد حسن من الشغل واللي مش عجبه يتفضل يسيب شغله هو كمان
وقف بعض الرجال وانضم اليه ليجلسهم هو بأشارة من يده
لاء وعلى أيه تقطع عيش حد تاني بسببي انا ماشي يا صاحبي بس يا رب ماترجعش تعيط ليا وتقولي الحقني يا حسن لما الحيه دي تلدغك
سلام يا بيجااد يا الفي
بقلمي/ميادة مأمون/////////////////////////////////////////
ظلت رأسه طيلة طريق العودة تتخبط بالأفكار ذلك الماكر شوش عقله لا يدري الان من منهم على حق
هو صديق دربه لا ينكر انه كان بجانبه في كثير من المواقف بل وافتداه بعمره ايضاً
وهي!!!!! من تكون بالنسبة له كانت بالأمس القريب عاشقةٍ لأخيه واليوم تأتي وتبوح بحبها له ترحب بقبلاته ولمساته لها و تلقى نفسها بين ذراعيه
عليه اذاً ان لا يأمن لها الآن حتى يشعر انها تقول الحقيقه
فتح الباب الخارجي من فيلته ورفع رأسه للأعلى وهو يغلقه من خلفه ليراها 
تقف في تلك الفرانده ترتدي منامه سوداء ذات نقاط بيضاء وتضع على اكتافها شال صوفي ثقيل
انزل عينه من عليها ودلف الي الداخل لم يصعد للأعلى بل فتح غرفة مكتبه وجلس بها خلف مكتبه مغلق الانوار كعادته
ترجلت هي الي الاسفل عندما طال الوقت ولم يصعد لها بحثت عنه في جميع الارجاء ولم تجده الي ان رأت باب غرفة مكتبه غير موصود ويخرج منه صوت تكات خفيفه
اقتربت بريبه منه وفتحته بحذر
بيجاد انت هنا
اتاها صوته جالس خلف مكتبه يمسك بيده قلمه وينقر به عليه 
انا هنا متخافيش
اقتربت من الزر الكهربي وكادت ان تضغط عليه الي انه قال بهدوء
ماتنوريش النور
تركت الزر الكهربي واقترب من المقعد الجانبي وكادت ان تجلس عليه
تعالي هنا قربي مني يا ساره
التفت حول المكتب ووقفت أمامه ليجزبها هو من يدها ويجلسها على قدمه
احمرت وجنتاها بشده واحنت رأسها للأسفل ليشعل ضوء المصباح الصغير الموضوع على مكتبه ويرى وجهها هكذا
مالك وشك احمر كده ليه انتي مش قولتي انك بتحبيني 
اه بحبك بس يعني لسه مأخدتش عليك وو
ضمها الي صدره بقوه وبدء يقبل وجنتها
وايه تاني بتكسفي  ولا لسه بتخافي مني
لأ مش بقيت اخاف منك
طب ايه اللي نزلك و سهرانه لحد دلوقتي ليه
كنت مستنياك لحد ماترجع عشان اطمن عليك انا اصلاً كنت خايفه عليك ومش كنت عايزك تخرج
قبلها في وجنتها واوقفها من علي قدمه وامسك يدها ثم اتجه بها الي غرفته بالطابق العلوي
لأ اطمني اللي انتي خايفه منه خلاص مشي  وقطعت علاقتي بيه نهائي ومش هاتشوفيه تاني
أغلق باب الغرفه خلفهم وعينه مرتكزه على تعبيرات وجهها بالكامل أراد أن يعرف كيف سيكون تصرفها هل ستفرح ام انها ستحزن على رحيله 
ولكن ملامحها كانت جامده لا تعبر عن أي شئ
ماردتيش عليا يعني
وضعت عينها في غمرة ليله الموحشه وردت بلا مبلاه
عادي يعني ما يمشي 
واذا بها تقترب منه وتضع كفها على صدره 
انا بطلت اخاف من اي حد ومن أي حاجه من ساعة ما بقيت مراتك انت
اومئ لها برأسه عدة مرات وانزل يدها من علي صدره
وتركها مكانها واتجه لفراشه
وقبل ان يغلق الضوء القى عليها سؤاله
مش هتنامي
تلعثمت الكلمات داخل حلقها وارتبكت في الرد
ااانا هنام هنا على الكنبه دي
تنهيدة صبر خرجت منه وهو يعطيها ظهره ويتفوه بكلمه واحده مغلقاً ضوء الغرفه بأكملها
براحتك يا ساره
يتبع.....
لقراءة الفصل الرابع والثلاثون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية حكايتي في الثانوي للكاتبة إسراء ابراهيم
google-playkhamsatmostaqltradent