recent
أخبار ساخنة

رواية في ظلمة بيجاد الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم كنزي حمزة

الصفحة الرئيسية

 رواية في ظلمة بيجاد الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم كنزي حمزة

رواية في ظلمة بيجاد الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم كنزي حمزة

رواية في ظلمة بيجاد الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم كنزي حمزة


اقبل عليه الصباح واستيقظ من نومه ليجد كم هائل من الوسائد الصغيره بجانبه يقتسم الفراش الي قسمين
وكأن من وضعتهم كانت تقصد بناء سد بينها وبينه ولكنها بدلاً من ذلك احتضنتهم وعلت إحدى قدميها عليهم
لوهله اندهش من رؤيتها هل تمددت بجانبه على الفراش بأرادتها اذا هي بالفعل لا تخشاه او تهابه ابتسم ابتسامته الجذابه وقرر ان يتلاعب بها
بكل هدوء وضع يده أسفل الوسائد وباليد الاخري بدء يسحبهم واحده تلو الاخري الي ان استلقت على صدره وأنفاسها تلفح عنقه وشعرها مفرود عليه
شعور غريب جداً يمتلكه كلما اقتربت منه تلك الفتاه
يشعر وكأنه يمتلك قطعه من الماس غاليه على قلبه ولن يفرط بها ابدا 
الا اذا اتضح انه غاشم وتلك التي يملكها ليست اكثر من قطعه زجاج متلونه تغر الناظرين فيها
بدأت تتململ في رقدتها وتفيق من نومها ليغمض هو عينه سريعاً وتشعر هي بيديه الملتفه حول خصرها ومغلقه عليها باحكام
حاولت إحلال يديه من حولها مراراً وتكراراً الي ان فتح عينه وتصنع البلاهه
الله انتي مش قولتي هتنامي على الكنبه جيتي هنا ازاي
سيبني مالك مكلبش فيا كده ليه
تركها من بين يديه معطي لها بعض المساحه
عادي على فكره انا كل ده فاكر اني حاضن المخده اصلي متعود على كده من بعد ما مراتي الله يرحمها سابتني وماتت
لا تعرف لماذا مزقت الغيرة قلبهاورفعت عيناها له بوجهٍ غاضب
وهو انا مش مراتك بردو
مراتي بأمارة ايه بقى انشاء الله وانا كل ما احاول أقرب منك تقوليلي سيبني
ألقت نفسها على صدره دون أن تتفوه بكلمه
ساره
شعرت بالخجل أثر لمسة يده على عنقها وخرج منها صوت همهمه خفيفه
جيتي نيمتي جانبي ليه
عشان انت طفيت النور وانا مش كان جايلي نوم  حسيت بالخوف وانا قاعده لوحدي فاجيت نمت على السرير هنا
امممم حسيتي بالخوف فاجيتي نمتي هنا بس عملتي بينا حدود بردو مش كده
يعني انت شايفها نفعت مانا صحيت من النوم لقيت نفسي جوه حضنك
وانتي فاكره يا غبيه اني لو عايز اعمل حاجه المخدات دي هاتحشوني انتي جيبتي كل المخدات دي منين اصلاً
ظلت على انحنائتها ولم ترفع رأسها له ولكنها اوصلت له ما يقلقها ويبعدها عنه بطريقة مباشره
بيجاد انا عارفه ومتأكده من انك مش ممكن تغصبني على حاجه بس صدقني انا كمان غصب عني
وضع اصبعيه أسفل ذقنها واجبرها على النظر في عينه مستفهاً
ليه غصب يا ساره اه عشان حبك لزياد اخويا يعني طب تصدقي اني بحب حبك ليه وبحترمه كمان
اشاحت بوجها للجهه الاخري ولفت جسدها بالكامل وهي بين ذراعيه
مش عشان كده بس في حاجه تانيه مش قادره انساها ولا اسامحك عليها
حاجة ايه دي
انا مش قادره انسى يوم ما رمتني لصاحبك ووقفت تتفرج عليا وهو بيقطع في هدومي
أنتفض في جلسته مبتعداً عنها وقف من علي الفراش مجتذب تيشرته الملقى بجانبه بأهمال
انا كنت بحاول اخد حقي منك وماتنسيش ان احنا الاتنين كنا فاهمين الأمور غلط واني لما فهمت 
طردت صاحبي زي ما بتقولي بسبب غيرتي وخوفي عليكي
توجهت اليه فارحه بتصريحه هذا 
بجد يا بيجاد يعني انت بتحبني وبتغير عليا
لكن سريعاً ما اختفت فرحتها ورجعت خطوه للخلف وكأنها تذكرت شيئاً مهماً
ولا لأ صحيح مانت قولتها قبل كده انت بتغير عليا بس عشان انا مراتك وشايله اسمك
القى بتيشرته ارضاً وامسك بها قبل أن تذهب وسريعاً ما كانت يديه تحاوط خصرها 
لأ يا ساره مش بس عشان شايله اسمي انا بحبك يا بنت العزيزي والظاهر بقى انك قدر ولاد الألفي الاتنين 
حاوطت عنقه بيديها ووقفت بأطراف اصابعها على قدمه 
وبدوره بدء يقبلها قبل رقيقه وحملها بين يديه واتجه بها الي فراشهما بكل هدوء ورقه ارقدها وتمدد بجانبها
ساره
نعم
انا قولتلك اني بحبك وانتي كمان قولتيها خلينا ننسى كل احزانا ونعوض بعض بالحب والفرح اللي اتحرمنا منهم
ياريت فعلاً نقدر ننسى كل ألمنا 
خليكي انتي بس صادقه معايا في كل حاجه مش عايزك تخبي عني اي شئ
وصدقيني هانسيكي كل اللي فات ماضينا هننساه وحاضرنا هيبدء من النهارده من اللحظه دي هنبقي انا وانتي واحد ومافيش في حياتنا حد تاني غير يامن ابني وبس 
////////////////////////////////////بقلمي/ميادة مأمون
رحل من المحافظه بأكملها واستقر بحي شعبي في القاهره
ابتعد بجسده فقط لكن كل تفكيره كان فيهم هما الاثنان وبالاصح فيها هي من استحوزت على نبض قلبه قبل أن تسرق منه عقله 
حمدلله على سلامتك يا كبير نورت الحته وربنا
نظر الي ذلك الذي وضع من يده كوب من الشاي أمامه وامسك كوب الشاي بين اصبعي الإبهام والسبابه ثم اتجه بنظره الي النافذه المطله على الشارع ثانيةً
الله يسلمك يا مينا معلش ياض هاتقل عليك انت والشباب شويه بس اطمن مش هطول يومين كده لحد مارسالي على مطرح امان اقعد فيه وادبر اموري
عيب يا حسن ماتقولش الكلام داه هو احنا عشرة النهارده داحنا عشرة عُمر بحاله في ملجأ واحد
وشغلنا كان زمان واحد بس انت بقى اللي اخترت تبعد وتمشي ورا كلام المتر ابن الاكابر
ما خلاص المتر ابن الاكابر  باعني وحرمني من النعيم اللي كان معيشيني فيه
مش فاهم حاجه طب ماترسيني على الحوار كله
مافيش حوارات  ولا حاجه كل الحكايه اني مش هاسيبه  يفرح كتير والمره دي انا اللي هاكسب واندمه قوي علشان زعلني
///////////////////////////////////////////
فتح الصغير باب الغرفه ودلف للداخل مثلما تعود ولكنه صعق من هول ما رأي 
هل هذه غرفة ابيه المنمقه ام حدث هنا إعصار القي بكل شئ ارضاً 
ما الذي دمر ذلك الفراش ولماذا ملابسهم ملقية في كل جهه واين هما بالاساس
استشعر الصغير القلق عليها لابد أن يكون والده قد فعل بها شئ فبدء يناديها
ساله
انتي فين ياساله
كانو بغرفة الملابس ولايعلمو كيف وصلو اليها
هو جالس يستند على خزانة ملابسه وهي جالسه على قدميه مستلقيه على صدره  تنعم بحنانه الذي اذاقها ماحرمت منه طيلة هذه الفتره ولكنها انتفضت حين استمعت لصوت الصغير
يا خبر يامن صحي وبينادي عليا 
مد يده وجذب قميص له يدثرها به وهو مبتسم وباليد الاخري بدء يمسح على شعرها بنعومه وكأنها قطته
اشششش اهدي خليكي زي مانتي انا هاخرج ليه ثواني وراجعلك
هاتخرج كده 
كده اللي هو ازاي يعني
خجلت من تلميحاته الوقحه واحنت وجهها في الأرض 
وبدوره سحب سرواله وارتداه سريعاً وترجل للخارج وهو يضحك على خجلها هذا مغلق باب الغرفه من خلفه
عايز حاجه يا يامن
تفاجئ الصغير بوجوده ولكن أين هي 
بابي انت لسه هنا مس لوحت السغل
لاء يا حبيبي انا مش هاروح النهارده وهاقعد هنا معاك
طب فين ساله انا عايزها اوعي تكون زعلتها يابابي
هههههههه لاء يا سيدي مش تخاف عليها اوي كده هي بس في الحمام تقريبا كده بتاخد شاور انزل انت لداده سعديه قولها تحضر الفطار واحنا هانيجي وراك
حاضر يا بابي
جري الصغير وسريعاً مااغلق خلفه الباب وذهب إليها 
وجدها تقف أمام المرأه ترتدي قميصه وتنظر الي ما فعله هذا اللعين بعنقها 
وقف خلفها تماماً يحاول ان يشلحها هذا القميص الحاجب عنه رؤيتها ولكنها ابت ان تتركه وتمسكت به جيداً
سيبيه مش عايز حاجه تدريكي عني
استدارت بجسدها بين يديه وتعلقت بعنقه واذا بها تهمس له
لأه كفايه بقى احسن الولد يرجع تاني
ماتخفيش قولتله انك بتاخدي شاور
كده طب سيبني بقى اروح اخد شاور بسرعه وانزله
حملها بيديه واتجه بها لداخل المرحاض
طب ايه رأيك ناخده سوي ونروحله سوي
لأه سيبني انا هادخل لوحدي
مافيش لاء ومافيش حاجه اسمها لوحدي تاني في احنا 
انا حبيبيك وانتي حبيبتي وبس صح مش كده يا قلبي
اكتفت بأن تومئ له برأسها وهي تستقبل كم قبلاته الحاره بكل ترحابٍ وقبول
يتبع.....
لقراءة الفصل الخامس والثلاثون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية حكايتي في الثانوي للكاتبة إسراء ابراهيم
google-playkhamsatmostaqltradent