recent
أخبار ساخنة

رواية في قلبه أخرى الفصل الثالث 3 بقلم منة الله أيمن

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية في قلبه أخرى الفصل الثالث 3 بقلم منة الله أيمن

رواية في قلبه أخرى الفصل الثالث 3 بقلم منة الله أيمن

رواية في قلبه أخرى الفصل الثالث 3 بقلم منة الله أيمن


نظرت لها وتين بصدمه فهل توجد.  وقاحه ف انثي مثلها تاتي لبيت طليقها بعد زواجه
حاولت التظاهر بالقوة 
وتين: وحضرتك جاية ليه؟ 
ازاحتها ودخلت الشقه 
اسيل بحده: فين نوح 
وتين بغضب: انتي ازاى تدخلي شقتي 
ضحكت اسيل ضحكه سخرية 
اسيل: شقتك ضحكتيني بجد انتي مجرد بديل عني بديل رخيص ولو قلت لنوح نرجع هنرجع واول شروطي انه يطلقك (بدلع) وهو مش هيتاخر 
وتين بغيرة: نوح خلاص نسيك وانا اللي ف حياته انتي مجرد غلطه ندم عليها بصراحه مش عارفه ايه اللي عجبه فيكي 
اقتربت منها اسيل بغضب وضربتها ع كتفها 
اسيل: انا الاولى
ضربتها مرة اخري
اسيل: والاخيرى
ضربتها حتي اوصلتها الي الحائط 
اسيل: اوعي تنسي ي بتاعه انتي انك مجرد بديل وهخليكي تستمتعي بنوح شوية بس هرجعه ليا وعن قريب وهتسمعي اخبار حلوه 
ضحكت بشماته وترجعي بيت باباكي مطلقه (بسخرية) صعبانه عليا 
كانت وتين تجز ع اسنانها بغضب فكل كلامها صحيح لو ارادت الرجوع لنوح ستفعل وهي ستخرج بفضيحه طلقت بعد شهر واحد من زواجهاا 
اسيل: تشاو ي حلوة وصلي سلامي لنوح 
خرجت من الشقه فصفعت وتين الباب بغضب وغيرة واضحه 
اصبحت تدور مكانها بغضب 
وتين: بقي انا وتين وحده شبه الحرباية الصفرة تعمل فيا كدا والله ي نوح لهنكد عليك الفطار اللي ليك ساعه بتجيبه دا 
فتح الباب ودخل نوح وف يده بعض اللكياس 
نوح بمرح: غيبوبه هانم انتي لسه مغيرتيش 
كانت توليه ظهرها ولم تجب عليه
نوح: وتين مالك 
عند تلك النقطه انفجرت وتين 
وتين بغضب: متكلمنيش مش عاوزة اسمع صوتك انت ايه ياخي ملقتش غير الحرباية الصفرا دي وتتجوزها 
نوح باستفهام: اسيل..؟ انتي شفتيها فين 
وتين بصراخ: بت ال؟....  جاتلي هنا البيت وانت مش موجود قولي انت اتجوزتها ازاى اصلا اكيد تصليح غلطه
نوح بغضب: وتين صوتك ميعلاش 
واين بصراخ اكثر:هتعمل ااااااايهي يعني طليقتك جاااات هنا وهزقتني وانت بتقولي صوتك ميعلاااااش (بصراخ اكثر)نووووووح 
نوح بغضب:لا مش عشان بدقن وشيخ تفتكري اني مش همد ايدي ع وحده نسوان ومعاكي حق  ي وتين مش عاوز اوريكي الوش التاني مش عاوز الشيخ يقلب ارهابي عشان متكرهنيش 
وتين بغضب مكتوم:سؤال وتجاوب عليه ازاى شيخ ومراتك كانت بشعرها...
وقعت الاكياس من يد نوح 
هل وصل الامر باسيل لخلع الحجاب حتي تثبت له انه ليس لهو سلطه عليها 
نوح بالم:انتي شفتيها بشعرها 
وتين بغيره:شعرها وكتافها ومكياجها بتعمل عرض ازياء ف الشارع (بصوت خافت:الحرباية الصفرا 
شعر نوح ان قلبه يؤلمه وضع يده عليه بهت لونه وقل تنفسه 
وتين بخوف:نوح انت كويس
ترنح الى الخلف فامسكت به بسرعه ساعدته ع الجلوس ع الاريكه وجلست امامه عند قدميه امسكت يده 
وتين بدموع:نوح رد علي انت كويس 
نوح بصدمه:ا..ن..نا 
انسابت دموعه من عنينه واغلقهما بالم
فهو كاى رجل شرقي لا يتحمل ان يرى رجل امراته 
مسحت دموعه وقالت:انا اسفه مش قصدي والله انا انا قلت كدا من غضبي مش اكتر ارجوك اهدي 
نوح بالم:ممكن  ميه
وتين:طبعا طبعا 
قامت من امامه بسرعه واحضرت الماء ساعدته ع الشرب 
وتين بخوف:انت كويس
اماء لها بهدوء 
وتين ببكاء:نوح انا انا اسفه والله مكنش قصدي اعلي صوتي عليك او او اقول حاجه تزعلك عن مراتك 
اجلسها امامه ومسح دموعها 
نوح بالم:طليقتي ي وتين دي مش مراتي (بضياع)دي غلطه او ذنب بتعاقب عليه 
وتين:خلاص خلينا نقفل الموضوع دا هحضر الفطار ونفطر سوا 
امسك بدها قبل ان تذهب 
نوح:افطري انتي انا مليش نفس 
قام وذهب الي احدي الغرف ودخل واغلق الباب 
وتين بتفكير:دي مش اوضته غريبه معرفش الاوضه دي بيتاعة ايه 
وتين بغيرة:اااااه لو امسك الحرباية ااصفرا دي والله لانتف جلدها جلدايه جلدايه بقي العقربه دي تبكي نوح 
رق قلبها له فما يبكي رجل سوى شئ عظيم 
وتين بحزن:لو الاقي شخص زي نوح يحبني كدا والله ما هسيبها ابدآ 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♕ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند حواء وعمر 
استيقظ عمر وخرج من غرفته وجد حوا جالسه تشاهد التلفاز 
عمر:صباح الخير
حوا:عليا ومش ع اعدائي 
عمر:عامله ايه
حوا:ملكش دعوا
عمر:يارب دايما 
عمر:ف فطار 
حوا بغضب مكتوم:شوف اى حاجه اطفحها 
عمر بغضب:حوا 
نظرت لها برفعت حاجب:دا كان زمان ي عمر 
عمر:ممكن نعمل هدنا 
حوا: هههههههههه ليه شايفني ماسكه سيف وبعلن الحرب 
جلس بجانبها وامسك يدها فهو يعرف نقطة ضعفها اللعب ع الوتر الحساس
عمر بحنيه:الحب مش بادينا ي حوا لو كان بادينا فتاكدي انى كنت هحبك انتى ومش هحب غيرك بس دا مش بايدي انا عاوزك تتقبلي الامر نعيش زي الاخوات مش هقولك كام شهر ونطلق لا خلينا اخوات لحد ما اقدر احبك 
حوا ببكاء:بس انا مش هقدر اعيش مع الانسان اللى بحبه تحت سقف واحد اعامله زى اخويا 
عمر وهو يمسح دموعها:طيب انتى قرري 
حوا:كل شخص يتعامل مع التاني بمشاعره يعني انت عاملني كاختك وانا هعاملك كحبيب تمام
عمر:تمام يلا ي حلوة اعملي لحبيبك فطار 
قامت من امامه بمرح:من عنيا 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند ايوب وشجن 
كان لازال تحت تاثير الصدمه لا يعرف كيف تعقدد لامور بسرعه 
شجن:حضرتك سمعتني انا مش 
وضع اصبعه ع فمها 
ليوب:تمام ي شجن انا مش هجبرك ع تقبلي او تقبل زواجنا بس والدك هيوافق ع كلامك
انكمش جسدها عند سماع سيرة والدها فهو احب اليه ان تموت ع ان تعود له مطلقه 
تجمعت الدموع ف عينها ونزلت كشلالات نظر لها باسي امسك وجهها بكلتا يديه 
ايوب:ايه رايك نقعد سوا سنه ع الاقل وبعدين اطلقك عشان والدك 
لم تجيبه فقط تبكي لما لم تخلق كباقي الفتاة هل يوجد حياة اتعس من حياتها ليس لها الحق ف الاعتراض او القبول او حتي اختيار اي شئ ف حياتها 
اكمل:هنعيش زي الاخوات ايه رايك
هزت راسها بموافقه 
فحتضنها بحب وتملك 
شجن حضرتك بتعمل ايه
ايوب:حضن برئ زي اخوكي طبعا 
امسكها من يديها واخذها لطاولة والطعام 
ايوب:جهزت الافطار من بدري يلا نفطر سوا 
جلس واجلسها ع قدمه 
اندفعت الدماء ف وجهها 
شجن بحرج:حضرتك بتعمل ايه 
ايوب بمكر:بقعد اختي ع رجلي ايه ف مانع 
شجن:بس ا..
وضع ملعقة الطعام ف فمها 
ايوب:كلي ي حبيبتي انتي مكلتيش حاجه من امبارح ومبطلتيش بكي قطعتي قلبي 
نظرت له بصدمه 
شجن بحرج:انا نمت مكنتش ببكي 
قبلها قبله رقيقه ع خدها 
ايوب:طبعا نمتي انا مصدقك 
كان يطعمها ولا ياكل 
شجن وفمها ممتلئ:انت نش بتاكل ليه 
ايوب:باكل بنوتي الاول ويعدين هاكل انا 
امسكت الملعقه ووضعتها امام فاهه
شجن:كل معايا مش بحب اكل لوحدي 
اخذ منها الملقه 
ايوب باستمتاع:احلي فطار عشان احلي شجن بتاكل معايا 
شجن:طيب هنعمل ايه 
ايوب بمكر:هنقل هدومي وحاجتي عندك 
شحن:ليه 
ايوب:عشان هنام مع اختي عادي يعني
شجن:لا طبعا الاخوات مش بيناموا مع بعض 
ايوب وهو يحملها بين يديه:لاطبعا ي قلبي الاخوات مش بيناموا مع بعض بس الاب وبنوته بينامو 
شجن بغباء:بس انت هتنام ف اوضتي مش ف اوضتك بنتك 
ايوب:مانتي بنوتي انا مش معايا بنات 
شحن بغيرة:انت مخلف ايه 
ايوب:يوسف ابني وحبيبي مفيش غيره 
شجن:ومتحوز تاني ليه 
ايوب:كان نفسي بنوته فقلت يدل ما اخلفها اتجوزها 
وضعها ع السرير
ايوب:هجيب هدومي هاجي
خرج وتركها تغلي من الغيرة 
شجن بتقليد:يوسف ابني وحبيبي نينين حبك برص 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♤ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نظر لنفسه ف المراة برضي ازاح خصلات شعره للوراء 
الياس:يلا نلعب ي وجدي مجدي 
خرج من المنزل وركب سيارتها انطلق الي النجار للايراد والتصدير 
دخل بكل هيبه فهذا الحال المعتاد الياس  المنصوري منشأ ومالك المنصوري للايراد والتصدير 
وقف عند الاستقبال 
الياس: الياس المنصوري عندي موعد مع وجدي النجار
السكرتيرة: طبعا هو ف انتظارك
عدل جاكيت بدلته ثم دخل 
وجدي: الياس بيه واخبرآ هتوافق ع التفاقنا 
الياس: وجدي باشا عامل ايه 
تصافحا الاثنين بكره 
ثم جلسا وجهآ بوجه 
الياس: طبعا حضرتك قريت بنود الاتفاق اللي كتبها محامي الشركة 
وجدي: طبعا بس عندي شرط 
رفع الياس حاجبه باستكبار: وايه دا 
وجدي: انا طبعا عارف بالديون اللي ع الشركة وغرق خمس سفن من ميونيكم بخساير تتعدا المليارات 
اعتدل الياس ف جلسته 
الياس ببرود: امممم طبعا دي مصر اوضه وصالة ي وجدي
نظر وجدي ف عيونه بثقه 
وجدي: عندي استعدادت اتكفل بجميع الخسائر اللي طبعا للتذكير بتعدي ال50 مليار 
الياس: تمام وايه شرطك 
وجدي: تتجوز بنتي ويبقي شراكة ونسب يابو نسب ولا ايه 
ابتسم الياس بثقه فهذا سيسهل له تذوق الشهد كما اطلق علي ابنت وجدي 
الياس: تمام معنديش مانع بس ايه اللي يخلي وجدي النجار يدخل بنته ف المسألة دي
وجدي: عشان محدش يغدر بالتاني انت زوج بنتي وانا حماك اتفقنا 
الياس: اتفقنا وقع ع العقد 
وجدي: التوقيع هيكون ف كتب الكتاب ي الياس باشا تحب نقدم الموعد 
الياس: انا فاضي ف كل وقت حدد وانا معاك 
زجدي: بالليل الساعه 8 تكون عندي ف الفيله تمام 
الياس بغرور: اتفقنا   وبالمرة اجهز العقد الجديد 
وجدي طريقك اخضر ي زوج بنتي 
غادر الياس شركة وجدي متجهآ الي شركته 
وجدي بكره:هضرب عصفورين بحجر وسخ 
جهز الياس كل شئ وهتجهز لعد قرأنه 
(تقديم الاحداث ف القصه دي بس باقي القصص لسه ف النهار)
جلس وامامه وجدي امسكي بايدي بعضهما البعض 
وجلست ابنت وجدي بجانب والدها وكانت تنظر الي الياس باعجاب واضح 
وتهمس الي امها ببعض الكلمات التي لا يسمعها الياس بطبع 
انتهي عقد القران ووقعوا عقود الشركه 
وجدي:يلا ي مديحه (مراته)خدي البنت فوق تجيب هدومها 
الياس:ملهوش لزوم 
وجدي:طبعا مينفعش تطلع من بيت ابوها من غير حاجه 
صعدت ابنت وجدي ووالدتها الي فوق 
وبعد ربع ساعه نزلت ابنت وجدي مرتديه فستان يصل لبعض الركبه بقليل غير منفوش وع وجهها طرحه العروس وبيدها حقيبه بها ملابسها 
الياس:ولزمتها ايه الطرحه 
وجدي بمكر:طبعا ليها لازما ومتشلهاش الا ف البيت دي شروط العروسه
الياس:طبعا طبعا يلا بينا 
صعد الياس ف السيارة وبجانبه ابنت وجدي ولم يتكلم الاثنين ابدا 
وصلا الفلة الياس دخلت هي امامه وهو خلفها 
اقترب منها برغب واضحه 
رفع الطرحه من ع وجهها 
لكن تلك ليست ابنت وجدي التي راها 
الياس بغضب:انتي مين 
نظرت له الفتاة باستغراب:انا حور 
حور وهي حور ببشرتها البيضا وخديها التي ينبت منها الورد بحمارها وشفاها الورديه فهي لا تضع اي مكياج لكنها ملكه جمال 
امسك الياس بشعرها بقوه
الياس:بقولك انتي مين وفين بنت وجدي
حور بخوف:انا..انا بنت وجدي باشا 
ابتعد عنها الياس فبتاكيد تلك لعبة من وجدي الحقير لكن مهلا هو سمع الشيخ يقول حور ابنت وجدي اي هو تزوج منها 
ضرب الياس الحائط بغضب:غبي غبي مسالتش ليه ع اسم بنته غبي 
تطاير الشرار من عينيه نظر لها 
الياس:بنتك هاها والله لاخليك تاخد عزاها ي وجدي بيه 
اقترب منها بغضب بتاكيد لن تنجوا تلك المسكينه بجسدها الهزيل من براثن الاسد 
(حور ف عرين اليأس)
يتبع.....
لقراءة الفصل الرابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية أحببت رئيس العصابة للكاتبة آلاء فرج
google-playkhamsatmostaqltradent