recent
أخبار ساخنة

رواية في ظلمة بيجاد الفصل الرابع 4 بقلم كنزي حمزة

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية في ظلمة بيجاد الفصل الرابع 4 بقلم كنزي حمزة

رواية في ظلمة بيجاد الفصل الرابع 4 بقلم كنزي حمزة

رواية في ظلمة بيجاد الفصل الرابع 4 بقلم كنزي حمزة


جلس امام هذا الهاتف الأرضي الموضوع علي طاوله
وطلب رقم الشرطه وانتظر الرد بكل جمود
وقفت هي من خلفه تبكي بشده وتسطعتفه بأن يصفح عن ابنها ويتركه لها. 
حرام عليك يا مهران هاتضيع مستقبل الواد ابوس ايدك سيبه 
الله في سماه ماهسيبه غير لما يحطوا الكلبشات في ايديه  ويجروه علي السجن
الو ايوه المركز معاك الحج مهران الالفي
وهنا توقف الزمن امام اعينها لتسقط مغشيا عليها وهي تري ابنها محتجزاً بين يدي حرس زوجها والذي
امرهم ان ينزلوه ولا يتركوه الا بعد ان تأتي الشرطه
اميييي
صرخه مدوية صدحت منه وهو يحاول ان يزج هؤلاء الاوغاد بعيداً عنه
ولكن عمه كان له رأي اخر
امسكوه كويس اوعو يفلت من ايديكم خلاص يابن مراد انت كتبت نهايتك بأيدك  ولا هاتشوف امك ولا اخوك تاني 
مكانك هيبقي في الاصلاحية ومن بعدها هادخلك السجن مع المجرمين
هانتقابل يا مهران هو انا يعني هافضل طول عمري في السجن بالعكس دانا هاخرجلك منه كبير وقوي وساعتها بقي هاقتلك يا عمي 
بتهددني يا كلب تمام اوي كده يبقي مش لازم تكون هنا من دلوقتي وهنشوف مين فينا اللي نهايته هتبقي علي ايد التاني
مهران بيه
كان هذا ظابط الشرطه الذي قد حضر ومعه بعض الجنود ووقف مندهشاً من منظرالدماء السائله من ذراعه وتلك الممده خلفه علي الارض 
ايه اللي بيحصل هنا بالظبط يا حج مهران
ها هو يتلون مثل الثعبان  ويتبدل  من دور الوحش القاهر الي دور المظلوم المنكسر
الحقنا ياحضرة الظابط الواد اتجنن خالص نزل ضرب في امه لحد ما أُغمي عليها 
ولما جيت احوشه عنها ضربني بالمقص في دراعي 
ايه ازاي بس تعمل كده يابني في عمك وامك
بكل قوته صرخ فيهم وهو يحاول الافلات من رجاله
كداب عمي ده شيطان هو اللي كان بيضربني وانا كنت بدافع عن نفسي
اخرس يابن ال..... كمان بتكدبني الرجاله دول شايفينك وانت بتضرب امك وشاهدين عليك انك كنت عايز تقتلني انا كمان صح ولا لاء يا رجاله
بصوت جماعي تكلمو وكأنهم شخص واحد
حصل يا باشا شفناه بعنينا وبالعافيه لحد ما عرفنا نسيطر عليه
ابتسم  هذا العم الجاحد بمكر الثعالب وهتف
خدوه علي القسم يا حضرة الظابط ده ولد عاق ولا يمكن يقعد غير في الاصلاحيه
//////////////////////////////
فاقت من أغمائتها وجدت نفسها في فراشها وهو  يجلس بكل هدوء   ويبدو انه قد اتي من ضمد له جرحه
انفزعت رعباً من مكانها حيث انها رأت من يتدعي بإنه زوجهاولم تجد فلذةكبدها بجوارها
ابني فين عملت فيه ايه  بيجاد راح فين يا مهران
بكل هدوء اجابها
حبسته خلاص ابنك في القسم دلوقتي
قفزت من فراشها وهي تصرخ وتتشبث في عنقه وهو جالس علي هذا المقعد الوثير
لااااااء ابني حرام عليك دا بردو ابن اخوك يا ظالم يا مفتري
وما جني بكائك ولومك هذا غير تلك الصفعه التي تتلقيها علي وجنتك ايتها الثكلة
وقعت تحت قدميه منحنية الرأس وجهر بصوته فيها
ورحمة اخويا اللي خلفه  ما هاخليكي تشوفيه تاني هاخليه يتربي في اصلاحيه مع ولاد الشوارع والمجرمين
بكل كسره امسكت قدمه وانحنت عليها لتقبلها 
وشهقتها تكسر الحجر
طب ابوس رجلك  يا مهران رجعلي ابني وانا هاعملك كل اللي انت عايزه
عفواً ايتها الملكة لقد كنتي متوجة في عصر زوجك السابق
لكن الان انتي اسيرة هذا البغيض الظالم
جذبها من شعرها بقوه وأوقفها وهو يصيح فيها
بعد ايه ها  مانتي عارفه انا اتجوزتك ليه 
خد كل حاجة يا مهران هاكتبلك كل حاجه بيع وشرا  بس رجعلي ابني
تركها من بين يديه واعطاها ظهره وهو شارد عنها
من ساعة مااتجوزتك وانا بتمني لهفتك دي لما تجبيلي الواد 
لكن انتي يا بنت ال.....  رفضتي وكنتي كل ما تحملي  تتخلصي من حملك من ورايا
لاءكان بينزل من ضربك فيا كل شويه 
اخرسي زي ما حرمتيني من الولد هاحرمك انا كمان من ابنك
بس بقي كفاية ظلم   انت لا كنت عايز تخلف مني عيال ولا زفت
انا عارفة من ساعة ما اتجوزتني انك بتعمل كل ده عشان عايز تاخد ميراث ولادي من ابوهم وتضمه لأملاكك حاضر هاعملك اللي انت عايزه بس ترجعلي ابني تاني
التفت اليها وهو مندهش من كلامها لقد كانت تعلم نوياه و تتحمل كل هذه الاهانات طيلة هذه المدة فقط من اجل ان تحافظ لأبنائها علي ميراثهم
يعني كنتي عارفه ومستحمله بس عشان خاطر ولادك
بكل شموخ وقفت امامه بتحدي واجابته
ايوه ولوكنت قطعت من لحمي بردو كنت هاستحَمل لكن تضرني في ولادي اهو ده اللي مش ممكن استحمله ابدا يا مهران
يبقي كده احنا متفقين انا هاجبلك العقود و تمضي عليها بصفتك الوصية علي ولادك
قبل ما أمضي علي حاجه ترجعلي ابني
هههههههههه ضحكة خبيثة اصدحت في جدران الغرفه ثم اردف
انتي الظاهر عليكي لحد دلوقتي لسه مش تعرفي جوزك كويس
انا ماحدش يلوي دراعي هاتعملي اللي أقولك عليه ولا تنسي ابنك ده خالص
احنت رأسها بضعف ليس بيدها ايتها حيلة الان سوي ان تطيعه 
هات العقود وخلصني
وماله انا محضرهم من زمان في المكتب تعالي ننزل علي تحت
وفي غرفة المكتب جلست امامه علي المقعد تتفحص تلك الاوراق بعنايه ومضت علي كل شيء ماعدا ورقه واحده امسكتها في يدها والتفتت اليه
بنظرة غاضبة
الا الفيلا يا مهران انا مضيتلك علي كل حاجة بيع وشرا الارض والمزرعة حتي الملجأ اتنزلت ليك عن ادارته لكن
بيت ولادي لاء
الله انتي مش قولتي هاتمضي علي كل حاجه  رجعتي في كلامك ليه تاني 
عشان ده بيت ولادي انا مش. هاستني لما ترميهم في الشارع ومايلقوش مكان يقعدو فيه ياريت بقي تصدق انت في كلامك وترجعلي ابني زي ما قولت
سحب من يدها تلك العقود واتجه الي خازنته ليضعهم بها وهو يضحك مستخفاً بكلامها
تمام يا جميلة بس زي مانتي مانفذتيش وعدك كامل انا كمان هانفذ نص وعدي بس
يعني ايه هاترجع في كلامك يا حج مهران مش هاترجعلي ابني هاتحبس ابن اخوك يامهران
انا ما قولتش كده ابنك مش هايتحبس ودلوقتي حالاً هاروح بنفسي واخرجه من القسم بس مش هايدخل البيت ده تاني
قصدك ايه انت عايز تبعد بيجاد عني وخلاص ناوي تودي الواد فين يا مهران
بيجاد ابنك  ابو دماغ ناشفه اللي وارث العند والشجاعه من ابوه
عايزاني ارجعه في حضنك تاني عشان  بدل مايضربني بالمقص في دراعي يخطط ويقتلني المرة دي بقي
يعني ايه انت بتقول مش هاتحبسه يبقي هاتوديه فين
الملجأ انتَي مش اتنزلتي عن ادارته ليا انا بقي اول قرار هامضيه هايكون قرار دخول الطفل بيجاد مراد الالفي دار الايتام بصفته طفل يتيم الاب وليس له مأوي
روح منك لله يا ظالم يا مفتري
////////////////////////////////////
تعالي يا بيجاد اقعد يابني
من فضلك يا حضرة الظابط انا مش محتاج شفقه من حد
مش شايف ان كلامك اكبر من سنك يا بيجاد
عشان انا طالع لابويا هو رباني في الفترة القصيرة اللي عاشها معايا اني اكون راجل واواجه مشاكلي بقوه 
الله يرحمه يا حبيبي ابوك كان ونعم الرجال بجد
بس انت عارف ايه اللي مستنيك بعد كده انا لحد دلوقتي لسه ماكتبتش المحضر  وعندي امل لما عمك يجي يرجع عن كلامه ويوافق علي الصلح 
عمي مش هايوافق علي الصلح يا حضرة الظابط عمي دبر كل الفيلم ده عشان يخلص مني ودا اللي كان بيخطط ليه من ساعة  ماحس اني بقيت اقدر ادافع عن امي واقف قصاده
بص يا بيجاد انا عارف كويس اوي ان الفرق بين ابوك الله يرحمه وعمك كبير اوي 
بس دلوقتي عمك في ايده يضيع مستقبلك في لحظة وفي ايده انه يحافظ ليك عليه
عايز توصل لأيه حضرتك
عايز اقولك لازم تساير امورك شويه وانا من ناحيتي هاكلمه لما يجي عشان يتراجع عن قراره ده
اسف يا باشا يمكن  حضرتك تكون شايفني عيل ادامك بس لاء 
مش بيجاد الالفي اللي يطاطي راسه لحد حتي لو كان عمه اخو ابوه
يتبع.....
لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية حكايتي في الثانوي للكاتبة إسراء ابراهيم
google-playkhamsatmostaqltradent