recent
أخبار ساخنة

رواية عشقتك أيتها المتمردة الفصل الخامس 5 بقلم منة رضا

رواية عشقتك أيتها المتمردة الفصل الخامس 5 بقلم منة رضا
رواية عشقتك أيتها المتمردة الفصل الخامس 5 بقلم منة رضا

رواية عشقتك أيتها المتمردة الفصل الخامس 5 بقلم منة رضا

حور: اتخضت  بعد ما لاحظت  انه اسلام تكلمت  انت اي الي  بتعمله ده ابعد عني..
اسلام:بعمل اي مراتي و انا حر فيها..
حور:متنساش انت متجوزني غصب بعدين  زقته لورا  و قالت اوعي تفكر تلمسني تاني انت فاهم..
اسلام:انتي بتتحديني بقا مش كده..
حور اه اعتبره  تحدي و سابته و مشيت...
شخص ما هايل و لما الصحافه تعرف هيبقي خبر الموسم كده اسلام الهواري يغصب زوجته علي البقاء معه... 
بعد ما حور مشيت راح اسلام قعد مع ندا و وليد و عبدالرحمن...
ندا:اسلام ما تخلي حور تنزل تقعد معانا بدل ما تقعد لوحدها فوق...
عبدالرحمن:و مين حور دي كمان..
اسلام:مراتي..
عبدالرحمن:اي ده بجد ألف مبروك.. ماعداش غير دقيقه واحده
استني انت قولت اي مرات مين..؟
ضحكت ندا و وليد و اسلام عليه...
عبدالرحمن:بجد انت اتجوزت امتي..؟
اسلام:من يومين كده...
عبدالرحمن:و متعزمنيش بس علي العموم الف مبروك يا اخويا..و قام حضنه...
ندا:اسلام اي رأيك نروح نقعد شويه في شليه اسكندريه و منها يبقي شهر عسل ليك انت و حور...
اسلام:مفيش مشكله نكسب بس الثفقه الي بشتغل عليها و نروح كلنا...
ندا:تمام انا طالعه اوضتي البس  عشان كنت متفقه هخرج مع صحابي 
اسلام:تمام...
وليد:تعالوا نلعب بلاستيشن اي رايكوا...
عبدالرحمن:يلا...
اسلام:العبوا انتو هعمل تلفون و جاي...
عند حور كانت قاعده علي التراس و بتعيط 
(انا بخير ...
فقط يوجد هنالك الكثير من وجع القلب
وموجات من الاختناق وتعكر المزاج
والعصبية والهذيان وبعض الجروح والآلآم، مزاج شيء شعور متناقض 
حزن عميق مستوطن قلبي ..
خمول واشتياق وتفكير مبعثر ،صداع شديد يمزق خلايا راسي ،وايضا الكثير من الخذلان كل هذه الأشياء تؤلمني و بشده....)
كانت حور  بتفتكر كل  ايامها مع خالد كانت تتمني لو انه كان لسه معاها عشان يمنع الجوازه دي فهو كان بمسابه الاخ و الاب لها...
اسلام:كان واقف بيتكلم في التلفون و شاف حور بتعيط غضب علي نفسه بسبب تصرفه معاها قبل شويه..
طلع اسلام الاوضه بتعته عشان يتكلم مع حور لان حس انو غلط معاها...
طق طق.
حور:ادخل..
اسلام:ممكن اتكلم معاكي..
حور:جاي لي تاني و لا في كلام لسه عايز تقوله نسيت تقوله تحت...
اسلام:ممكن افهم انتي بتتعاملي معايا كده لي شفتي مني اي وحش عشان تعملي كده..
حور:فرقتني عن عيلتي اشتريتني زي اي حاجه بتشتريها بالفلوس انا مش بضاعه يا اسلام بيه..
اسلام:انا مفرقتكيش عن حد اهلك هما الي عملوا كده انا اتجوزتك في الحلال  و بالنسبة للفلوس الي ابوكي خدها ده مهرك و كنت هدفع زيه في اي واحده تاني هتجوزها فمتجيش تقولي اني اشتريتك...
حور:بس انا مكنتش موافقه اني اتجوز واحد مش عايزاه  واحد معرفهوش  واحد مكنش قايل لعيلته انو هيتجوز  لي مش من حقي افرح زي اي واحده هتتجوز..
أسلام:اولا موضوع عيلتي ده شئ ميخصكيش تاني حاجه انا طلبتك من ابوكي و هو وافق قصاد انو ميتحبسش...
حور:يا سلام يعني هدتت بابا انوا يتحبس لو متجوزتكش مش كده..
اسلام:لا طبعا ابوكي اتمسك و هو بيسرق المكتب بتاعي..و الكاميرات صورتوا و لم كلمته قالي انو مش حمل بهدله السجن و القرف بس ممكن يخليكي تتجوزيني قصاد ان هو يبقي حر و انا الصراحه وافقت عشان  احميكي  منه  لما اب يعرض علي واحد يتجوز  بنته  عشان  مصلحته  يبقي اسمه اي ده... انطقي... 
حور: الدموع نزلت من عين حور بسبب ابوها الي كان عايز يبعها  عشان حريته  فهل انعدم الضمير الي هذه الدرجه  .. 
إسلام: انا جهزتلك  ورق الكليه  و نقلتك  كليه  حلوه و هتقدري  تكلمي تعليمك  عادي انا مش  هغصبك علي حاجه  بس ياريت تسمعي الكلام و بلاش حركاتك  الي بتعصب  دي تمام  و بعدين خالد ده مبقاش  موجود دلوقتي  انا جوزك  و اسم اي راجل تاني ميجيش  علي  لسانك  انتي فاهمه... 
حور: لا طبعا  خالد موجود و هو مسافر و كلها  كام يوم و يرجع  و يخلصني  منك انا مش  عايزه اكمل معاك انا عايزه ارجع لحياتي  الطبيعيه  عايزه  اعيش  علي مزاجي حتي لو هبعد عن الكل المهم ابعد عن ده كلوا... طلقني احسن خليني ارتاح
اسلام: بغضب  و انا قولت كلمه طلاق  مش  هطلق  و اول و اخر مره اسمع الكلام ده منك و بعد كده مفيش  خروج  الي بأذني  انتي سامعه  ..... 
حور: لا مش  هسمع  انا مش  عايزه اعيش معاك انت اي مبتحسش  معندكش  دم بقولك مش  عايزاك  افهم  بقا... 
اسلام: رفع ايدوه  و ضرب حور كف علي وشها  انتي واحده زباله  و انا غلطان اني عايز اعيشك  زي البنأدمين و خروج من الاوضه مفيش  عشان قله ادبك دي... 
خرج اسلام من الاوضه  و قفل الباب بالمفتاح و طلب من منال متخليش  حد يدخل و الباب ميتفتحش لحور  و محدش  يدخل جوه... 
خرج اسلام متعصب من الفيلا و مهتمش لوليد و عبدالرحمن الي فضلوا ينادو عليه ....
صفاء: انا لازم  استغل المشاكل الي بنهم  انا استحاله  اوافق ان واحده  زي دي تبقي مرات ابني... 
طلعت صفاء الاوضه و رنت علي شخص عشان تتفق معاه هتعمل اي عشان تخرج حور من حياتهم... 
في الاوضه عند حور كانت قاعد مكانه  من وقت خروج اسلام من الاوضه كل الي بتعمله  بتعيط علي حالها  و كانت بتفتكر كلامه و هي صغيره و مدي رغبتها في ان هي  تكبر بسرعه عشان  تتزوج حد يحبها و يخاف عليها مش يضربها . 
(كنت اتوقع ان تصبح حياتي مثيرة عندما اكبر وفعلا اصبحت مثيرة للشفقة) 
وصل اسلام مكان قريب من البحر و قعد علي صخره  و شغل اغاني و بدأ يفتكر كل كلمه قالتها  حور.. 
اسلام: الو. 
عبدالرحمن: اي يابني فينك  خرجت  من غير ما تكلم حد و لا رديت علينا انت كويس... 
اسلام: اه كويس.. 
عبدالرحمن: طب انت فين و انا هاجي اقعد معاك... 
اسلام: لا متجيش  انا عايز اقعد لوحدي شويه.. 
قفل اسلام مع عبد الرحمن و فضل يفكر هيعمل  اي مع حور.. 
بعد شويه كان عبد الرحمن  وصل عند اسلام.. 
عبدالرحمن: كنت متأكد هلاقيك  هنا زي كل مره.... 
اسلام: جيت لي... 
عبدالرحمن: مكنش ينفع اسيبك لوحدك مالك احكيلي... 
و بدأ اسلام يحكي لعبدالرحمن  كل حاجه  ... 
عبدالرحمن: انت بتحبها  مش  كده... 
اسلام: مش  عارف بس اكيد لا انا اتجوزتها  عشان  احميها  من ابوها  .... 
عبدالرحمن: و غيرتك  من خالد دي اسمها  اي.. 
اسلام:دي مش  غيره ده احترام  هي مينفعش  تفكر في حد تاني او تجيب سيره راجل تاني طول ما هي علي زمتي  ... 
عبدالرحمن: لا يا اسلام انت لو مش  بتحبها  مش  هتعمل  كده حاول تفهمها  هي كانت عايشه  وسط عيلتها بعد كده مبقاش ليها حد عندها حق تحس بالوحدة  حاول تطمنها  مش تخوفها  عشان متخسرهاش  لو بجد بتحبها  احتويها  مش  تخليها  تخاف منك... 
اسلام: خلاص قفل علي الموضوع ده انا زهقت و لكن من جواه  كان بيفكر في كلام عبدالرحمن  فهل هو بجد بيعمل كده من غيرته  لكن فاق من تفكيره علي صوت عبدالرحمن.. 
عبدالرحمن: يلا نروح و بالمرة حاول تتكلم مع حور و تفهمها  ..... 
اسلام: يلا... 
رجع اسلام البيت عشان  يتكلم مع حور ولكن صدم مما رأه..... 
يتبع......
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent