recent
أخبار ساخنة

رواية عشق سليم الفصل الخامس 5 بقلم إيمان صلاح

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية عشق سليم الفصل الخامس 5 بقلم إيمان صلاح

رواية عشق سليم الفصل الخامس 5 بقلم إيمان صلاح

رواية عشق سليم الفصل الخامس 5 بقلم إيمان صلاح


ذهب سليم الي المنزل 
خرج من السيارة ولف يشيل رهف 
سليم:  لا وبتقول اهتم بالاكل دي مبتشوف وطلع بها الي الغرفة ونيمها ع السرير 
عند رنااا وخالد ...... 
رناا:  خالد متقول لسليم يجيب رهف ويجو نمشي مع بعض الفجر 
خالد: انا قلقان من موضوع رهف وسليم دا  مش عاوزهم يروحو 
رناا:  لي يعني
خالد:  انتي عارفه ان علاقة العيلة بعماد مش كويسه وغير ان سعاد كانت عوزاه تجوزه لهدي 
رنا: انت القلقان ع الفاضي سليم متجوز بنت عماد وهي غيرهم كلهم انت عارف انها غلبانه ومش طماعه شكله انما سعاد ابنك عمره مكان هيوافق ودا النصيب قوم نام وسبها علي ربنا 
خالد: ونعمة بالله 
رنا: هكلمه انا اشوفه واطمن عاليه 
خالد:  ابقي سلميلي عاليه يلا تصبحي ع خير 
رنا: لا استني قوم كلمه معايا اهه بيرن 
سليم: السلام عليكم 
رنا وخالد: وعليكم السلام 
سليم بضحك: خير كنت بتكلموني مع بعض علشان تقنعوني اتجوز 
رنا: والله ي سي سليم انا بردو 
سليم: بس بس يروني انت تكلميني ف اي وقت انما الراجل دا صاحي لي 
خالد: والله انا غلطان ان جاي اسأل عاليك اخفي يلا يلا تصبحو ع خير 
رنا وسليم: وانت من اهله 
رنا: المهم رهف فين كدا 
سليم: نايمه 
رهف من الخلف:انا صاحيه اهه 
رنا: طب تمام متجبها ي سليم وتيجو تسافرو معانا 
رهف برجاء لسليم: مش عاوزه اجي 
سليم بنظرة شفقة: ماما روحي انتي وانا ف مشوار كدا هخلصه واجيب رهف واجي ومحدش يكلم ف موضوع الجواز دا غير لما اجي 
رنا: حاضر يحبيبي  يلا تصبحو ع خير 
رهف وسليم  : وانتِ من اهله 
نرجع لسليم ورهف.......
رهف: انا قلقانه اوي 
سليم: متقلقيش جهزي حجتك بقاا 
رهف: اوك 
رهف جهزت كل حاجه وحان موعد السفر 
رهف: هو ممكن نسافر مع ماما احسن 
سليم  : لا 
رهف  : لي؟ 
سليم: محدش يعرف حاجه عن جوزنا وهعملهلم مفجأة 
رهف: اوك  طب هي ماما هتمشي امته 
سليم: هي سافرت من حوالي ساعه يلا بينا بقا 
رهف: يلا 
ركبو العربيه وصلو المطار 
رهف: اي دا طيارة لي انا خايفه مش هركب لا 
سليم: لي حد قالك ان هسافر ماشي ولا حاجه 
رهف ب احراج لا بس 
سليم: مبسش يلا 
رهف بخوف: انا خايفه 
سليم قرب منها وشالها غمضي عينك كدا  ودخل بها بس خلاص اربطي الحزام 
رهف بتوتر حاضر  وبعد 4سعات وصلو سوهاج 
ف بيت العيله بقا 
مراد: سليم وصل ي جدي جدامه ساعه واحده بس وهيجي 
وكان البيت متزين  (يعيني ميعرفوش المصيبه الهتحصل) وجهزو جميع انواع الاكل البيحبه فإنه الغالي ع قلب الجميع وفجأة سمعو صوت العربية فخرج منها سليم ورهف ودخلو فكان الجميع بانتظارهم كانت رهف خائفة فكانت ممسكة بيد سليم بضغط عليها فشعر سليم بخوفها (هي اه فرض من العيلة بس بسبب العلاقة البينهم وبين ابوها هي متعرفش حد) 
فوقف الجميع عن رؤيتهم لرهف ممسكة بيد سليم 
هدي بصدمة: جيرت ع سليم مين دي 
مراد: دي تبقي رهف عماد الاسيوطي حرم سليم خالد الاسيوطي 
فنظر سليم له وتاكد مما كان يدور بعقله (هنعرف بعدين)
الاسيوطي بيه وجه نظره الي خالد  : 
انت ازاي توافق علي الجوازة دي انت نسيت الاخوك عملة فقرب من سليم ورفع يده ليضربه 
هدي بصوت عالي  : ماما لا 
فجري نحوها الجميع 
رهف بخوف:  انا دكتورة ممكن اشوف ملها 
هدي ابعدي عننا انتي السبب 
سليم بصوت عالي..........
يتبع.....
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية روح الصقر للكاتبة بسملة بدوي
google-playkhamsatmostaqltradent