recent
أخبار ساخنة

رواية أميرتي البريئة الفصل الخامس 5 بقلم شهد طارق

الصفحة الرئيسية

 رواية أميرتي البريئة الفصل الخامس 5 بقلم شهد طارق

رواية أميرتي البريئة الفصل الخامس 5 بقلم شهد طارق

رواية أميرتي البريئة الفصل الخامس 5 بقلم شهد طارق


 ذهب امير الي غرفه  مليكه كي ياخدها كما قال له  خالد....
انها كانت ترتدي واقي رصاص وكان يوجد بيه دم فيك..  ولكنها اغشي عليها من الصدمه وتوتر الاعصاب 
طرق بابا غرفه مليكه نظرت للباب ثم قالت بتوتر وبرائه: اتفضل 
نظرت لها وليد ثم قال بشرود: اي الجمال دااه مشاء الله 
قالت مليكه باستفهام: هو حضرتك مين.... وفين اميري.؟
نظر لها ضاحكا ثم قال: اميرك........اميرك في الاوضه اللي جمبك 
نظرت له بفزع ثم قالت: هو تعبان طب هو لي فالمثتثفي طيب هو مث جالي لي....
نظر لها وليد ثم قال: يبنتييي اهدي هقلك كل دااه يحببتي كان تمثيل عارفه يعني اي تمثيل....يعني هزار فاهمه.
نظرت له ببراءة ثم قالت: اممم فهمت.... ممكت توديني ليه؟
نظر لها وليد ثم قال: انتي تؤامري يا قمر. 
ثم ذهب بيها الي غرفه امير واثناء سيرهم في الممر ليذهب لغرفه  امير اوقفه صوت   ياتي من الغرفه بجاورة. 
نظر باتجاه  الصوت ثم ذهب متجاهله ولكن بعد ما سار  قرر يرجع  يشوف في اي... 
وقف عند الباب واستمع 
داخل الغرفه 
مايا:  يا اميرتك تموت يا تمضي على الورقه دي
نظرت للورقه ثم قالت: بسخريه شايف دي ورقه ضغيره اازي 
لو مش عايز معنديش مشكله في ثانيه هتكون اميرتك عند اللي خلقها... 
نظر لها امير بشر ثم قال بخبث: اقتلي مليكه......  يعني انتي بتخيريني مبين شركاتي وقصوري والفيلل اللي عندي قصاد مليكه اقتليهااا.....  
غافلين عن اللي استمعهم خارج الغرفه
فتحت الباب ثم قالت بدموع: انت مث اميري انت مث بتحبني وعاز تقتلنيي انا زعلانه منك انا...همثي ومث هتثوفتي تاني خالث.
ثم خرجت من المستشفي وهي بتجري بسرعه فائقه
 اخرج وليد سلاحه ثم وجهه على راس مايا وقال:قللهم يفكوه  بدل مقتلك 
نظرت له  مايا بخبث قائله :ولييد....يااا وحشتني اووي بقالي يومين مشوفتكش...
اممم وهو بقا امير يعرف صاحبه واخوه بيعمل اي من وراه يخسارة ي امير......... بعد كدااه نقي صحابك يا اخي مش اي حد جي من الشارع يبقي صاحبك...
 كانو يتحدثون  وهم يقفون خلف امير... 
ولم يتنبهو لمن فك نفسه بعد معاناه ونظر لهم نظرة خاطفه ثم ذهب خلف اميرته. 
قال بصوت متقطع اثر ركضه وراها  يا مليكه افهمييييي يا مليكه انا 
سكتت عندما شاهد شاحنه كبيرة مجيئه بسرعه فائقه ثم 
قال  بصوت عالي مليكهههه
 وللكن للاسف...... خبطت الشاحنه مليكه 
هرول نحايتها قائلا بدموع: مش هيحصلك حاجه...
نظرت له ثم قالت ببرائه: انت مث اميري زي ما انا قلت يا امير.......... الامير بيحب اميرته انما انت مث بتحبني ثم اغمصت عينها و...
يتبع.....
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent