recent
أخبار ساخنة

رواية حكاوي ضي ويامن الفصل الخامس 5 والأخير بقلم مريم قنديل

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية حكاوي ضي ويامن الفصل الخامس 5 بقلم مريم قنديل

رواية حكاوي ضي ويامن الفصل الخامس 5 بقلم مريم قنديل

رواية حكاوي ضي ويامن الفصل الخامس 5 والأخير بقلم مريم قنديل


بفرحه•آسر !!
شاله وحضنه بس نزله لما اتصدم بالشصين الظهره وراه .
جيه يامن بفرحه علي صوت فراس لما قال آسر بس اتصدم هوا كمان لما شاف الشخصين العلي الباب .
بصدمه- ماما بابا!
الأب وهوا بيوجه كلامه لفراس: إزيك يا فراس ؟
دخل فراس جوا بآسر وقعد علي الكنبه وحط آسر علي رجله وضمه ليه منغير ما يرد علي باباه .
بتوتر-ا اتفضل يا بابا خشي يا ماما وقفين علي الباب ليه .
دخلوا و قعدوا فأتكلم يامن بتوتر -انتو لقيتو آسر فين ؟ 
الأب بحده:آسر ده الأنت كدبت عليا وقولت أنه اخو ضيّ ؟
-هوا حضرتك عرفت ؟
الأم:أنا قولتله كل حاجه يا يامن كفايه لحد كده ... وهوا بعت حد يراقب مامات ضيّ ولما نزلت بآسر الجنينه اخدوا وجابهولنا.
اتكلمت وهيا بتوجه كلامها لفراس: يلا يا فراس لم حجاتك علشان ترجع تعيش معانا .
بصلها بسخريه•انتي لسه فكراني ؟
الأم: حبيبي أنا عمري ما نسيتك أنا ب...
•أنا بس مش عايزكوا في حياتي ابعدوا عني .. أنا مش عايز اعيعش مع ناس مش قبلني ومش حبين وجودي انتوا وصلتوني لمرحله أني أكره نفسي.
الأب بحده:ولد متعليش صوتك وأتكلم بأدب .. انت العصيت امري وأتجوزت واح..
قاطعه•أتجوزت واحده بتحبني واحده قابله وجودي واحده قبلتني وأنا في أصعب وقت في حياتي واحده قبلتني لما أنت أتخليت عني واحده حبتني وعوضتني عن كل حاجه .
كمل بكسره•ومشيت و سابتني كان نفسي أفرحها .. أنت بسببك خلتني أحرمها من أني اعملها فرح زي بقيت البنات وأني أسعدها أنا كنت بتمرمط كل يوم وكان علي قلبي زي العسل علشان خاطرها .
كمل كلامه•أنت ليه بتظلمني كده .. ده يامن يوم ما قالك عايز أتجوز روحت علي طول وأنا ايه مش ابنك ؟ ليه حرمتني من أني أفرح؟
الأب: أنا محرمتكش من حاجه أنت الكنت مستهتر وقليل الأدب .
•طيب أنا كده جاي ليه؟ مش أنت قولتلي ولا أنت أبني ولا أعرفك جاي ليه؟
الأب: جاي علشان اخد حفيدي ونصلح الاتكسر.
بسخريه•حفيدك؟ حفيدك ده الأنت كنت السبب في تعاست ابوه؟ 
كمل بقهر• بابا .. ياه أنا وحشني أني أقولك بابا متخيل أنت حرمتني من إيه؟
الأب:أنا آسف يا بني عارف أني غلط .
بدموع•مش قادر أسامح بجد والله مش قادر أسامحك صعب عليا أوي أني أسامحك .
الأم:طب تعالي يا حبيبي معانا طيب و..
قاطعها•مش هقدر بجد  .
مشي الأب والأم لما يأسوا منه .
-اهدي يا فراس ...كله هيبقي كويس.
•انا بحبه بس مش قادر أسامحه يا يامن .
-طب خش ريح وكله هيبقي تمام ...هات آسر أنا هدخل انيمه جوا.
تاني يوم ضيّ نزلت الشغل في الصيدليه و بعد ما خلصت وهيا خارجه من الصيدلية لقت يامن مستنيها قدام باب الصيدليه بعربيته .
-ضيّ .
بإبتسامه~يامن ..لقيت آسر؟ 
-اه.
~لقيته فين ؟
بتوتر-ها.
~لقيت آسر فين ؟ 
-بابا عرف كل حاجه وأتفق مع واحد أنه يراقب مامتك و ياخد آسر منها .
بإستغراب~إيه؟ .. طب ليه مجاش وخدوا ليه الأسلوب ده!
-مكنش عايز يعمل قلق ليكوا وكان عايز حفيده بأي شكل أول ما عرف الحقيقة.
~ أنا أعصابي باظت و كمان أنت زعقتلي .
-أنا آسف يا ضيّ والله .
~أصرفها منين آسف ديه ؟ أنت خلتني انام معيطه وأحلم بكوابيس طول الليل .
-والله ما كنت أعرف أنا آسف بجد مش هتتكرر تاني .
مشيت وسابته.
نادي عليها-يا ضيّ .
(بعد أربع سنين) 
"أتجوز يامن ضيّ واتصلحوا ،و فراس بيحاول يتغير علشان آسر  وأشتغل فراس مع يامن في شركته و بيحاول يسامح باباه"
في بيت يامن وضيّ وتحديداً في المطبخ صوت أغنيه  "سنين ومرت زي الثواني في حبك إنت"
~ولو قدرت أحب حد تاني هحبك إنت!
قاطع اندمجها في الأغنيه دخوله- بتعملي ايه يا حبيبتي ؟
بإبتسامه ~بعمل زلابيه.
اخد تفاحه من الطبق  العلي التربيزه وقطم منها حته -امم .. عارفه يا حبيبتي إحنا ممكن نجيب لبيا و نكورها ونحطها في العسل وتبقي زا لبيا هاهاهاهاها .
بصتله بقرف~ أطلع برا يا يامن إيه القلش المعفن ده .
-ايه ده معجبتكيش .
~لا .
-طب أنا نازل  .
خرج وهيا قعدت تضحك .
عند بيت فراس الباب بيخبط .
• آسر افتح الباب.
_ديه بقت عيشه تقرف .
فتح الباب وكان يامن 
-آسور القمور العيد ميلاده النهارده .. شوفت جبتلك ايه؟
اخده بالحضن_حبيب قلبي.
-ايه يابني أنا بحسك راجل كبير مش عيل تم عشر سنين .
خرجه من حضنه_ياسطا ده أنا أسد وبكره أبقي أطول منك ومن الراجل الجوا ده .
-طب الراجل الجوا ده فين .
اتكلم وهوا بيقفل الباب _جوا خش ... بقولك ما تيجي المسرحيه بتاعتي النهارده وهات ضيّ وتيته وجدو .
-عيني يا كبير أنت تؤمر.
_بحبك قسماً بالله.
بضحك-فاكر ياض يا آسر لما كنت الدغ في الشين.
_ما خلاص يا برنس ليه السيره الزفت ديه.
-كنت بتقولي سوفت يا عمو هاهاها.
_أنا بتهان أنا ماشي خش لأخوك في اوضته.
دخل يامن علي فراس الأوضه
-فراس .. إزيك ؟
•تمام .
بصله شويه وبعد كده حضنوا  .
بدموع•عشر سنين يا يامن عدا عشر سنين وانا عايش من غيرها ...الذكري العاشره ليها.
-هيا في مكان أحسن صدقني .
خرجه من حضنه وأتكلم علشان يضحكه-النهارده مسرحية إبنك بقي ممثل خلاص .
كمل وهوا بيمسح دموعه وبيضحك•الواد آسر ده عفريت وربنا.
بصله يامن في عينه- مسامح؟
سكت شويه وبعدين قال•مسامح خلاص .. عارف الأيام بتعلمك تسامح و أبوك أتغير وده بان جدا وأنا مسامحه ... ومش عايز يجي اليوم وأقول ياريتني كنت سامحته .. مفيش حاجه في الدنيا تستاهل الزعل والحزن كل حاجه بتتحل ... علي رأي آسر "خود الأمور بسلاسة يا بابي".
- طب بالمناسبة بقي أنا آسر قالي اخليهم يحضروا مسرحيته بتاعت المدرسة النهارده وضيّ هجبها معايا .
•ماشي يا يامن .
-طب أنا همشي بقي وأسيبك تجهز.
•تمام .
لسه جاي يخرج من الأوضه ناداه فراس 
•يامن .
-ايه؟
•شكرا انك موجود .
في المسرح وعلي أول كراسي قصاده، والد ووالدة يامن وفراس و مامات ضيّ وضيّ قاعده جنب يامن وجنبه فراس الأبتسم أول ما شاف آسر طلع علي المسرح ، صقف الجميع و بدأت المسرحيه .
_أنا آسف يا بابا .
بحده^اسفك مش مقبول انت كدبت عليا ولازم تتعاقب .
_بس انا كنت خايف من حضرتك ،أنا طفل يا بابا ضعيف لسه مش فاهم و مش مستوعب أنا محتاجك جنبي تقويني علي الدنيا المليش فيها غيرك ، عايزك يا بابا لما اغلط تكون جنبي وتسامحني و تغفرلي وتعذرني أصلي مش فاهم ، أنا محتاجك أكتر من أي حد أنت مصدر قوتي و بحس بالأمان في وجودك .. متخلنيش أحس بخوف ... أنا بحبك!
حضن الأب ابنه ووقف الجميع وصقفه وصفره ودموع فراس كانت علي وشه وبيحاول يدريها بإبتسامة .
اتفاجأ الجميع من نزول آسر من علي المسرح الأخد فراس وطلع بيه تاني المسرح مسك المايك وهوا بيحضن فراس وقال - أنا بحبك يا أعظم أب في الدنيا .
"طب ما السعاده حلوه اهي .. ما تخلي حياتك سعيده انت كمان يا جميل ، مفيش حاجه تستاهل حزنك مفيش حاجه تستاهل الزعل كله بيتحل عيش حياتك وانبسط بيها ما تخليش الحزن يحتل قلبك ، الحزن مش بيغير حاجه الزعل هيتعبك، اضحك واعمل كل اليسعدك ، سامح و اغفر وخلي قلبك نقي و أبيض .. خود الأمور بسلاسه يا جميل"♥
"اِبتَسّم فأبتِسَامَتكِ تُنِير الكَون"
وتوته توته خلصت الحدوته حلوه ؟ ولا ملتوته؟

لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية حكايتي في الثانوي للكاتبة إسراء ابراهيم
google-playkhamsatmostaqltradent