recent
أخبار ساخنة

رواية عشق الجاسر الفصل السادس 6 بقلم مروة عبدالجواد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية عشق الجاسر الفصل السادس 6 بقلم مروة عبدالجواد

رواية عشق الجاسر الفصل السادس 6 بقلم مروة عبدالجواد

رواية عشق الجاسر الفصل السادس 6 بقلم مروة عبدالجواد


دنيا : خرجت بسرعه تشاور لجاسر لا لا هلبس الدريس .
جاسر : ايوه يا عمي دنيا بتلبس وجاين لك علي طول .. سلام .
دنيا : عااااااااااااا .
جاسر : يلا البسي مستنيا ايه .
دنيا : بعند ، مبعرفش البس دريسات .
جاسر : مسك اديها ، خلاص تعالي البسك .
دنيا : بعدت ايده ، ايه دا تلبس مين انت هتستهبل .
جاسر :  بسخرية ، ما انتي يادندن  اللي مبتعرفيش تلبسي فساتين ،  تعالي بس اساعدك دا انا حتي بلبس حلو ، وبيشدها .
دنيا : بعدت عنه ، ايه  .. دا بجد .
جاسر : قربلها ومال براسه عليها وغمز لها ، اه بجد يادندن .
دنيا : بخوف شدت منه الدريس دخلت التواليت بسرعه ، خلاص بعرف البسه .
لبست الدريس وكان لونه ابيض منقوش بورد روز ، كان قمه الجمال والاناقه عليها .
جاسر : انبهر بجمال الدريس عليها فاول مره يشوفها بملابس تبرز نضوجها .
دنيا : ذهبت للمرايا بتشوف الدريس عجبها جدا ، ما الفستان حلو اهو .
جاسر : والله يعني عجبك .
دنيا : بص هو حلو بس حساه مكبرني شويا .
جاسر : ليه وانتي فاكره نفسك صغيره ، مش احسن من لبس العيال اللي بتلبسيه .
دنيا : انا بلبس لبس عيال ، وبعدين  انا لسه ١٩ سنه.
جاسر : ١٩ سنه وتمن شهور  وواحد وعشرين يوم .
دنيا : انت عدتهم .
جاسر : حاول يغير الموضوع ، الفطار هيطلع افطرى وننزل علي طول .
دنيا :  لا مش جعانه ، انا لما بصحي مبقاش ليا نفس للاكل .
جاسر : اومال ليكي نفس لايه .. للايس كريم .
دنيا : ايه دا انت عرفت منين .
جاسر : مفيش نزول قبل ماتفطرى .
دنيا : بس كده مش هلحق اشوف بابا واقعد معاه .
جاسر : خلاص هخليهم يعملولك سندوتشات تاكليها في الطريق .
دنيا : برجر واندومي .
جاسر : بصلها بضيق ، مردش عليها ومسك التلفون واتصل .
الو عايزك تجهز  سندوتشات بيض وجبنه ولبن لفرد واحد  ، بس بسرعه ... سلام .
دنيا : ايه دا ، بيض أي ولبن ايه هو انت هتاكل كتكوت .
جاسر : كتكوت !!  لا هاكل عيله  ،  سيبك من أكل الرمرمه ده ، وكلي اكل مغذي  .
دنيا : بقي الاندومي  رمرمة .
جاسر : هتفضلي تتكلمى كتير ، يلا علشان ننزل .
دنيا : وهي ماشيه معاه ونازلين ، بس انا مش عايزه لبن .
جاسر : براحتك نجيب بداله عصير برتقال ، وضحك .
دنيا : لا عصير تاني لا .
جاسر : ضحك ، ليه دا حتي حلو .
دنيا : لبن لبن هشرب اللبن ، اصل انا معزه .
جاسر : ضحك ، لا انت غزاله ، وغمز لها .
.......
ذهب طارق الرفاعي الى منار في شركتها .
طارق :  علي فكره انا مبروحش لحد في الشغل اللي عايزني هو اللي بجيلي ، لكن انت مش اي احد يا منار ،  عشان كده جيتلك اول لما كلمتيني .
منار  : عايزين نتفق .
طارق :  افهم الاول .
منار : مش مهم المهم المصلحة .
طارق :  المصلحه لازم تكون على نور ، مش يمكن لعبه من لعب جاسر الحديدي وبلعبها عليا .
منار : جاسر مش بتاع لعب في الشغل ، وبصوت واطي ده  بيلعب بالقلوب بس .
طارق : يعني فعلا سبتوا بعض .
منار : بتأثر ، اه .
طارق : وياتري الشغل معايا هيبقي بيزنس ولا انتقام .
منار :  بتحدى ، الاثنين .
طارق : لو كنت قلتي غير كده مكنتش هصدق ، بحب انا الدماغ اللي شغاله .
........
وقف معتز الخولي أمام شركة العدل ينتظر ساره  ولكنه وجد طارق الرويعي ومنار نازلين مع بعض وهو بسلم عليها وسابعا وركب عربيته .
معتز : واقف بعيد وبدهشه ،  ايه الحكاية وايه اللي لم الشامي على المغربي .
ثم نزلت ساره وركبت مع منار ومشيوا سوا .
معتز : يوه يعني لازم  تركبي معها .
ثم أخذ سيارته وذهب وراهم .
...... 
ساره في السياره مع منار.
ساره :  لا يا منار ازاي تتفقي مع طارق وعايزه تشتغلي معاه  ، دا واحد سمعته مش كويسه في المجال وبتاع لعب وقرف .
منار : انا ميهمنيش طارق ولا غيرو ، المهم عندي اني ارد القلم لجاسر .
ساره : انتي  ايه اللي حصلك ، انتي مكنتيش بدخلي الشغل في حياتك الشخصية .
منار : لازم يدخل ياساره ، السوق كله هيعرف ان جاسر الحديدي اتجوز بنت عمه وساب منار العدلي ، شكلي هيبقي ايه وقتها .
منار : يمكن مظلوم يا منار اسمعي منه وافهمي ايه اللي خلاه يعمل كده .
منار :  متجننيش انه يسيبنى قبل الفرح باسبوعين يبقى مظلوم بقولك ايه اسكتي اسكتي احسن .
........ 
تجلس ياسمين  مع فارس في احدى الكافيهات .
ياسمين :  هتعمل ايه دلوقت ، العصفوره هتطير منك .
فارس : عاوزك تكلميها تشوفي ايه الاخبار ، هو فعلا زي ما هي بتقول  ملمسهاش .
ياسمين :  و هتستفاد ايه ما كل حاجه باظت خالص واتجوزت .
فارس : لا طبعا لو لسه ملمسهاش ، يبقي خطتنا كده ماشيه صح .
ياسمين :   ازاي احنا كنا عاملين حسابنا انك تتجوزها وكل حاجه تكون تحت يدك .
فارس :  لو كنت اتجوزتها كان ابوها وابن عمها وقفولي ،  لو حاولت اخذ منها حاجه ، انما دلوقت ابوها مسافر هيعمل عمليه واحتمال كبير ربنا ياخذه وابن عمها بدل ما هيكون جمبها ،  لو اطلقت منه مش هيبص في وشها ،  ويبقى كده العصفوره جت متشفيه وعلى الاكل علي طول .
ياسمين :  يخرب بيت دماغك ، طيب وجاسر الحديدي هيسبهالك بالساهل كده ، اسمع انه صعب قوي .
فارس : وقتها مش هيكون له اي لازمه لو عمه مات وهي ورثت كل حاجه .
ياسمين :  خلاص انا  هكلمها في الموبايل .
فارس : لا  عايزك تروحيلها علشان تشوفي كل حاجه علي الطبيعه .
ياسمين : قشطه 
........
جاسر ودنيا  ذهبوا الى قصر  والدها ، اول لما شافته جريت عليه وحضنته .
دنيا :  وحشتيني يا بابا قوي .
خالد : حضنها وعيط ، انتي اللي وحشتيني قوي  ولسه هتوحشيني يا دنيا .
جاسر:  فهم قصد عمه انه حاسس انه هيروح مش هيرجع وان دا اللقاء الاخير بينهم فحب يسيبهم سوا لوحدهم شويا ، طيب هطلع اعمل مكالمه بره واكلم الدكتور .
خالد :  فهم ان جاسر عايز يسيبهم لوحدهم ، فطبطب عليه ، فاهمني انت دايما ياجاسر .
جاسر ابتسم له وخرج علي الحديقه .
دنيا : قعدت جمب والدها وحضنته ، متسبنيش يابابا لوحدي خدني معاك ، انا مش عايزه اقعد مع جاسر 
خالد : ليه هو زعلك .
دنيا: لا بس انا مبحبوش .
خالد : هو انتي عندك شك اني مش عايز سعادتك يا دنيا .
دنيا : بعدت عنه شويا ،  لكن انا سعادتي مش معك جاسر .
خالد : طول حياتك وانا سايبك تعملي اللي انت عايزاه ، و بتختاري اللي نفسك فيه .
دنيا :  صح  لكن ليه دلوقتي بقى انت اللي بتختار لي ، وكمان بتحكم عليا اعيش معاه لبقية حياتي .
خالد :  علشان زمان لما كنتي بتغلطي كنت بكون جنبك  وساندك ،  لكن دلوقتي لما تغلطى مش هتلاقي غير جاسر اللي يسندك ويوقف في ظهرك ، لو مش علشان انتي بنت عمو هيكون علشان مراته .
دنيا : بس انا مش متقبلاه ، مش شيفاه غير آبيه جاسر .
خالد : مع الوقت هتقبليه ، جاسر مش وحش يا دنيا اي بنت في الدنيا تتمناه .
دنيا : لكن مش انا البنت دي .
خالد : متتعبيش قلبي معاكي يا بنتي .
دنيا : خلاص يا بابا وانا مش هتكلم معاك دلوقتي ، لما تيجي من السفر نبقى نتكلم .
خالد :  بسخريه لما اجى بقى يا دنيا .
جاسر : دخل عليهم ، انا لسه كلام الدكتور اللي هيسافر معاك وهو رايح على المطار دلوقتي .
خالد : تمام يلا علشان منتاخرش .
وذهبوا جميعا الى المطار وبعد وداع دنيا وجاسر  لوالدها ، كانت دنيا في قمة الانهيار ،  أخذها جاسر وركبوا السياره .
جاسر : بحنيه ،   معلش يا دنيا اجمدي ، ان شاء الله يرجع بالسلامه
دنيا :  يا رب يا آبيه جاسر .
جاسر : تحبى نخرج في اي مكان تحبيه .
دنيا : لا .
جاسر : طيب   ماما كانت عزمانا  على الغداء النهارده ، ايه رايك تحبي نروح ولا نروح على الفندق على طول .
دنيا :  اوكي ، نروح لطنط  انا باحب طنط امينه قوي .
جاسر :  تمام بس ممكن اطلب منك طلب .
دنيا : طلب ايه .
جاسر : بصي يادنيا  ماما متعرفش اللي بيننا وان جوازنا على الورق ، ياريت متقوليش كلمة آبيه  دي قدامها وقولي جاسر على طول .
دنيا :  مش فارقه أبيه من جاسر الاحساس واحد .
جاسر : صريحه قوي انتي يادنيا . 
دنيا : اه طبعا ، اومال أخدعك واغشك .
جاسر : ضحك لا وعلى ايه ، اجيبلك ايه تسلي بيه في الطريق .
دنيا : ايس كريم .
جاسر : ايه يا بنتي هو انتي صاحيه نايمه ايس كريم  .
دنيا : اصل انا بحبه قوي .
جاسر : حاضر كل اللي نفسك فيه واللي بتحلمي بيه   هجبهولك لحد عندك انتى تشاورى بس ياست البنات .
دنيا : ضحكت ، دي تماحيك بقي ولا ايه .
جاسر : بتعجب تماحيك ، وانا هتمحك فيكي ليه .
دنيا : علشان اسيط بقي قدام طنط وإنك هيرو بقي والفارس الهمام .
جاسر : ضحك  تصيطيني ، يابنتي انتي بتجيبي الكلام دا منين ، علي العموم انا مش عايز تصييط .
وصلو الفيلا عند امينه .
امينه : وحشتيني يا دنيا ، مشوفتكيش من زمان ،  معلش يا بنتي معرفتش اجي اباركلك .
دنيا :  هنعمل ايه بقى يا طنط  ، جاسر بقي مستعجل على الجواز ملحقناش نعمل خطوبه وفرح وكده .
جاسر :  بدهشه ، انا .
دنيا : اه يا ميجو انت هتتكسف من طنط ولا ايه .
جاسر : ميجو مين .
دنيا : ميجو انت ياحياتي امواااااه ، 
ثم اعطت له قبلة هوائية .
امينه : بسعاده ، ربنا يسعدكم ياولادي .
جاسر : ايه يا ماما احنا مش هناكل ، انا واقع من الجوع مكلتش من الصبح .
امينه : ثواني والاكل يكون جاهز ، ثم  ذهبت الى المطبخ .
جاسر : ايه اللي انتي  بتقوليه ده ميجو مين ، ومين دا اللي كان مستعجل علي الجواز .
دنيا : انت يا ميجو ، امال انت عايزني اقول لمامتك ، ان انا البنت اللي واقعه و باباها جوزهالك غصبا عنك .
جاسر : علي اساس ان ماما متعرفش
دنيا : اهو بحفظ ماء  وجهي شويه ، بدل الكسفه اللي انا فيها  .
جاسر : ضحك ، انتي مين اللي اداكي المعلومات الغلط دي ، ماء وجهه ايه اللي بتحفيظه انتي جبتي الكلام دا منين .
دنيا : من الشيوخ اللي في التلفزيون .
جاسر : انتي متاكده .
دنيا : يعني ، وانا بقلب في التلفزيون سمعت حاجه زي كده .
امينه : بصوت عالي ،  يلا الاكل جاهز على السفره .
جاسر : لا انتي بتسمعي غلط يلا عشان ناكل .
ذهبوا الى السفره وشاهدت دنيا اصناف اكل  غريبه ، وبدا تاكل منبار وشطيطه وكوارع .
دنيا : وهي بتاخد  قطعه من الكوارع ، طعمها يجنن
والأكل تحفه وسبايسي ، انا بجد اول مره اكل كده ، تسلم ايدك ياطنط .
امينه : بالهنا يا بنتي ، ما هو ده الاكل المفضل عند جاسر بعد ورق العنب باللحمه .
دنيا :  وهي تاخذ قطعه اخرى من الكوارع  وتفضي ما بداخلها وتاكله ، البتاع اللي بيتلزق دا اسمه ايه  يا طنط .
امينه : دي كوارع ، انتي عمرك ما كلتيها قبل كده .
جاسر : دي رجل الجاموسه .
دنيا : تجاهلته ، لا خالص ياطنط انا اول مره اشوف الاكل ده ، ثم اكلت شطيطه والبتاع اللي بالطماطم دي تحفه ،  اسمها ايه .
جاسر : بسخرية ، دي بقي  بطن البقرة .
دنيا : ايه  القرف اللي بتقوله ده ، احنا بناكل في حد بيقول كده على الأكل ، بطل الش مش وقته .
جاسر :  لا بجد دي معدة البقرة بيجيبوها وينظفونها ويقطعوها  وتتطبخ وتتاكل .
امينه : بس يا جاسر متقولش كده ، كده هتقرف ، دي امها شطيطه  .
دنيا : هي فعلا دي معدة البقرة ياطنط .
امينه : مش بالظبط يعني .
دنيا : اففف  ، بعد ما كلتها تركتها واخذت المنبار ، دى بقى طعمها يجنن يهوس والرز فيها مفلفل ويجنن .
جاسر : دي بقي مصارين البقره ، طبعا مقلكيش انتي عارفه المصارين واللي ببقي فيها وبيصرف علي فين .
دنيا  : والاكل بفمها اشارت الى امينه ، الكلام ده صح يا طنط .
امينه :   ايه الكلام ده يا جاسر  ، بصي يادنيا هو مش بالظبط يعني .
دنيا : عااااااا ، رجعت الاكل اللي كان في بقها  ودخلت التواليت .
امينه : ايه يا جاسر اللي قلته دا ، كده تخليها قرفت من الاكل .
دنيا : خرجت من التواليت ، وبتالم  اه يا بطني آه يا بطني .
جاسر : اه يابطني ايه احنا هنستهبل  ، دا انتي خلصتي الاكل كله .
دنيا :  كده تاكلني أحشاء البقر يامفترى .
جاسر وأمينة ضحكوا على كلامها وحاولوا كتم ضحكتهم 
جاسر :  ما انا باكلها اهو ، وبعدين دي حتى أحشاء البقره لذيذه و طعمها يجنن قوي .
دنيا : اففف ، وهي تكتم انفها بيدها ذهبت للبراندا وذهبت وراءها امينه ، وأكمل جاسر طعامه .
جاسر :  والله الاكل طعمه تحفه  .
امينه: بزعل ،  معلش يا دنيا حقك عليا ، انا سالته تتغدى ايه هو اللي قالي عايز الاصناف دي ، قلتله ودنيا بتحبهم ولا اعملها اكل تاني ، قالي اه اه بتحبهم .
دنيا : قالك  اتنين اه ..
امينه : اه والله حتي اساليه .
دنيا : ضحكت ، لا والله الاكل حلو جدا  بس انا فعلا اللي متعودتش عليه مش اكثر  تسلم ايدك .
امينه :  انتي مكلتيش حلو ، هطلبلك من بره .
دنيا : لا يا طنط انا شبعت خلاص .
امينه : لا والله لازم اجبلك اكلك غيره .
دنيا :  لو مصممه ممكن بروست ، بس بشرط تاكلي معايا .
امينه : ايه ابو الروس دا يا دنيا .
دنيا : بضحك ، ابو الروس مين ياطنط مش كفايه الأحشاء اللي كلتها ،  بروست ياطنط  بروست ، دي فراخ كده زي الكنتاكي بس بخلطه تانيه .
امينه : خلاص نجيبه ، بس والله لو اعرف انك مبتحبيش الاكل دا مكنتش هعمله ، هو اللي طلبه مخصوص مني .
دنيا : بتريقه ، معلشي  اصل نفسه حلوه .
جاسر : جه من خلفها  ، اكيد نفسي حلوه عشان اتجوزتك
دنيا : يعني انا وحشه  .
جاسر : امال انا اللى ذوقي  وحش في الأكل .
دنيا :  اه اعترف في احد ياكل رجل البقره  وكمان  بتلزق  
جاسر : مالها رجل البقره دي حتى ملفوفه وكلها بهريز .
دنيا : يعععععععع ، بهاريز . 
جاسر : يعع بعد ما فضيتي الماسوره و اكلتي منها تلات حتت يامفتريه 
دنيا : هي الحاجات اللي كانت سايحه في بعضها  دي اسمها بهاريز .
جاسر : اه .
دنيا : بتصنع ، لا كان طعمها وحش  .
جاسر : علشان كده سبتلك منها واحده .
دنيا : طيب بالنسبه للجلد اللي محشي رز باللحمه ده لسه في منه
جاسر  : اه قصدك على مصارين البقرة .
الدنيا : يعععع مصارين ، لا مش عايزه .
جاسر : ضحك عليها ، اه في منها اربع قطع ، انا رايحه اعمل قهوه اعملك عصير برتقال 
دنيا : لا برتقال لا لا .
جاسر  ضحك وذهب الى المطبخ .
امينه : انا هروح الم الاكل من على السفره واقول لجاسر يطلب لنا الحاجات اللي انتي قلتي عليها .
دنيا : بصوت واطي ،  انا باقول يا طنط حرام الاكل اللي على سفره ده وانتي تعبتي فيه ، احنا  نروح ناكله احسن  ، اصل بصراحه بغض النظر عن القرف اللي جاسر بيقوله ،  انما طعمه حلو قوي  .
امينه : وهي تضحك ، انا هروح اعملي سندوتشين جبنه ،   
اصل معدتي مش هتستحمل اكل الشطه ، وياخساره العزومه اللي باظت .
ذهبت دنيا بسرعه الى الاكل واكلت قبل أن يشاهدها جاسر ،  ولكنه كان يراقبها ..........
يتبع.....
لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية نبض السيف للكاتبة سارة محمد
google-playkhamsatmostaqltradent