recent
أخبار ساخنة

رواية سمراء احتلت كياني الفصل السادس 6 بقلم أميرة محمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية سمراء احتلت كياني الفصل السادس 6 بقلم أميرة محمد

رواية سمراء احتلت كياني الفصل السادس 6 بقلم أميرة محمد

رواية سمراء احتلت كياني الفصل السادس 6 بقلم أميرة محمد


قامت خدت دوش و غيرت هدومها لقميص نوم مثير وحطت ميكب وطلعت برااا كان هوة لسه بيفتح الباب اول ماشافها اتصدم بس متصدمش من اللي عملاه قد م اتصدم من علامات الضرب علي جسمها جري عليها بخوف حقيقي 
يوسف بخوف : غصون انتي كويسه 
غصون بضحك : انت شايف اي امممم علي العموم حبيت اوريك انتصارك عليا ، برافوا عليك قطعت حبل الصله اللي بيني وبين ابويا 
سكتت شوي بعدين قالت : طلقني 
يوسف بصدمه : انتي بتقولي اييييه النهارده تاني يوم جوازنا 
غصون بجديه : مش هتفرق كتير 
يوسف بجمود : انا مكنتش اعرف ان باباكي هيعمل كده 
غصون بسخريه : والله دا علي اساس اني صعبت عليك ، كتر خيرك بس كفايه عليك كده انت شيلت شيله مش بتاعك 
يوسف بضيق : انا مكنتش اتمني اننا نتحط ف وضع زي ده ، خليكي مكاني ، مجبور علي بنت انا مش عايزها و... 
غصون بحزن ووجع : انا كمان مجبورة عليك بس الفرق بيني وبينك اني بحترم الشخص اللي معايا
يوسف بضيق : هيه دي طريقتي وانا مش قادر اشوفك مراتي 
غصون بوجع : ليه ؟
يوسف : لانك مش البنت اللي انا بتمناها ، انا اسف بس ولادي لما يكبروا ويعرفوا اللي حصل ل امهم ايه هيكون رد فعلهم .
غصون : وانا عمري م هربي ولادي علي طريقة تفكيرك دي
اتنهدت : لو عايز تتجوز معنديش مشكله بس تطلقني كمان تلات شهور مش حابه اعمل لبابا ومصطفي فضايح اكتر من كده 
وجات سيباه ودخلت غيرت لبسها تاني ، لمحت البلطو الابيض خدته وقعدت علي السرير وقالت بدموع : كنت حلم بعيد وبعد م وصلتلك اتخليت عنك ب ايدي 
نامت مكانها . بقلمي اميرة محمد محمود حميد
جلال مروحش البيت طول الليل قاعد علي البحر 
الصبح جه وهوة لسه مرجعش مصطفي خرج يدور عليه 
______
جميله راحت علي بيت غصون وخبطت علي الباب وهيه متردده ف فتحتلها خديچه 
خديجه بفرحه : جميله وحشتتيني !!!
وحضنتها 
جميله بحب : انتي كمان  وحشتيني اوي ، طمنيني عليكي عامله ايه اومال فين عمي جلال ومصطفي 
خديجه : الحمد لله بخير
مصطفي خرج وعمي ف الشغل تعالي نقعد 
دخلو قعدوا بس جميله متردده تتكلم 
جميله بتردد : غصون فين ي خديجه عايزة اتكلم معاها شويه 
خديجه بتوتر : غصون اتجوزت !!!
جميله بصدمه : اييييييه ؟؟؟
اتجوزت ايمته وازاي محدش قالي 
خديجه : اتجوزت من يومين ومعملناش فرح كان كتب كتاب علي الضيق 
جميلة بحزن : كنت فاكرة انها بتعتبرني صحبتها بجد.
خديجه مسكت ايديها بحب : انتي عارفه هيه بتحبك قد ايه بس اللي جرالها خلاها مش قادرة تثق ف حد 
جميله بحزن : بس ي خديجه غصون لازم ترجع زي الاول 
خديجه : الوقت بس هوة اللي بيقدر يداويها 
جميله : طيب اتجوزت مين وفين بيتها 
خديجه : اتجوزت يوسف اخويا 
جميلة بصدمه : يوسف !!!!!!!
بس....!!!  بقلمي اميرة محمد محمود
خديجه قاطعتها : يوسف عارف كل حاجه وقابلها زي م هيه وبيحبها 
جميله : طيب انا عايزة اشوفها 
_ هيه مين دي اللي عايزة تشوفيها !!!!؟؟؟
قالها جلال بعد م دخل وهوة بيفتح الباب
جميله : اذي حضرتك ي عمي عامل ايه 
جلال ببرود : مين دي اللي انتي عايزة تشوفيها 
جميله بإحراج : احم...غصون !!!!
جلال بجديه : غصون بالنسبالنا ميته عايزة تشوفيها روحيلها بيتها انما متجيش هنا تسالي عليها تاني
دخل جوة بعد رمي كلامه اللي زي الدبش ف وشهم 
خديجه : متزعليش بس الامور هنا  مش بخير
جميله : اي الجبروت ده انا عمري م شوفت كدا 
خديجه : جميله الوضع صعب 
جميله : انا رايحالها هاتي العنوان 
_____________
جميله راحت ل غصون البيت ورنت الجرس ويوسف هوة اللي فتحلها 
جميله : السلام عليكم 
يوسف : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جميله : انا جميلة زميلة غصون ف المستشفي 
يوسف : اتفضلي
دخلت جميله وهوه دخل لغصون جوة 
يوسف : في حد عايزك برة 
غصون بإستغراب : مين ؟؟
يوسف : واحده اسمها جميله 
غصون بفرحه :  جميله 
وطلعت تجري اول م شافتها جرت عليها حضنتها وفضلت تعيط ، يوسف كان واقف وشافها بعدين استأذن منهم ومشي عشان يديهم مساحتهم الخاصه وهما دخلوا اوضه النوم  
غصون بعياط : وحشتيني اوي ي جميله 
جميله بدموع : بجد وحشتك ؟
لو وحشتك كنتي قبلتي تشوفيني طول الشهرين اللي فاتوا دول ولا حتي كنتي رديتي علي مكالماتي 
غصون بعياط : انا ..انا !!!
جميله بغضب : انتي اي ي غصون هاا انتي ايييه ، انتي مكنتيش ضعيفه كدا ، ولا بتقبلي الاستسلام ، انا بجد مش عارفاكي هيه دي غصون صحبتي ، تحت عينك اسود من العياط والحزن ، روحتي استخبيتي ف اوضتك وقفلتي علي نفسك ، وبقي اسمك الضعيفه 
غصون قامت حطت ايديها علي وشها وصرخت وبتعيط : بس بقااااا...بسسسسسي بقلمي اميرة محمد محمود
انتي فاكرة ان حصل ده سهل ، انا بتعزب عارفه يعني اي 
ابوكي بيكرهك وبيتمنالك الموت لمجرد انك جيتي بنت ، 
كبرت وانا شايفه كرهو ليا ف عينه ، كنت دايما ببررله 
واديلو اسبابه ، يمكن يحبني ، دخلت كلية طب وخدت 
اسم الدكتورة لقب بيتمناه اي اب لبنته ، اتشهرت ف مصر 
وف امريكا وف معظم مستشفيات البلدان التانيه ومع 
ذالك  مكنش فخور بيا ، عارفه يعني اي عندك اخ بس 
وجوده ملوش لازمه صحيح بيحوش بابا عني ، بس انا 
محتاج امان محتاج سند مشاعر عمري م حسيتها ف 
حياتي ، عارفه يعني اي  صحبتك الانتيم تتخلي عندك لا وف 
الاخر تكتشفي انها كانت بتحقد عليكي من الاول اصلا ، 
من شهرين بس تم الاعتداء عليا بكل وحشيه ، حاجه 
مليش ذنب فيها خلتني بقيت منبوزة من اكتر ناس قريبه 
مني ، اتجوزت من شخص مجبور عليا وبيعاملني ب اسوء 
طريقه ممكن تتخيليها ، مش بيضربني بس بيوجع قلبي 
بالكلام انا حاسه نفسي ميته ، انا ..انا شكلي وحش اوي ، 
حاجه مكنتش واخده بالي منها بقالي فتره وكنت قربت 
انساها بس بابا ويوسف فكروني بيها ، تعرفي ي جميله ان 
عمر م حد قالي بحبك ولو حتي اعجاب ، انا حاسه اني 
مراهقه محتاجه تسمع كلام حلو وحد يحن عليها ويفهمها 
غصون قعدت وهيه بتعيط : انا ناقصني اي ي جميله 
ناقصني اي ، عيوني حلوة ومناخيري صغيره وبوقي لايق 
علي ملامحي ، مش مشكلتي اني سمرا ، وعمرها م كانت 
بالشكل ، ياما ناس حلوة وقلبها اسود وبتحقد علي غيرها ، 
انا دلوقتي مبقتش بنت بقيت بواقي زي باب م بيقول 
عليا ، يعني معنديش حاجه مميزة فيا ، خسرت كل حاجة 
جميله جرت عليها حضنتها وفضلو يعيطوا مع بعضوا 
يوسف كان واقف بالصدفه بعد م جه  وسمع كل كلمه قالتها غصون ، صعبت عليه وضميره أنبه فساب البيت تاني ومشي 
جميله بقوة : انتي من بكرة ترجعي المستشفى ي غصون 
يتبع.....
لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية أحببت رئيس العصابة للكاتبة آلاء فرج
google-playkhamsatmostaqltradent