recent
أخبار ساخنة

رواية بنات الصاوي الفصل السابع 7 بقلم صابرينا

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية بنات الصاوي الفصل السابع 7 بقلم صابرينا

رواية بنات الصاوي الفصل السابع 7 بقلم صابرينا

رواية بنات الصاوي الفصل السابع 7 بقلم صابرينا


في قصر نور الدين كامل 
..................... 
نوح الانصاري 
28 سنه شاب وسيم تعشقه النساء جذاب حد اللعنه 
وصل نوح الي القصر  حيث كانت في استقباله والدته السيده جميله 
اخذته بالاحضان ودخلا القصر 
في حجره الصالون 
كان نور الدين جالس بصمت يفكر بصابرينا فهي تكره وترفض هذا الزواج 
راي نوح نورالدين غارق بالتفكير 
نوح،:الي واخد عقلك 
فلم ينظر له نور الدين بل كان مستغرقا في التفكير 
ذهب نوح وجلس بجواره واخذ يلوح بيديه 
نوح:الي واخد عقلك ي نور باشا 
نور الدين باابتسامه :نوح 
تعانق الشابان وتحدث نور الدين 
حمدلله علي السلامه 
نوح:لسه فاكر 
نورالدين : جيت امته 
نوح: النهارده 
بس انت كنت في عالم تاني خالص 
نور:معلش ظروف 
نوح:اي رائيك نروح نضرب نار في الصحرا زي زمان  
نور:ياابني ارتاحلك شويه 
نوح:خالصه حاانلعب النهارده اطلع انت البس عقبال مااجهز 
نور:تمام 
صعد نور لاعلي 
اما نوح 
فقد قرر الذهاب للقبو لجلب السلاح 
في القبو ......
دخل نوح الغرفه المظلمه لاحضار السلاح  
حاول نوح اناره الغرفه لكن الغرفه ليس بها كهرباء 
اخرج هاتفه من جيبه وشغل الكشاف 
اضاء الكشاف بوجهها وظهر جمال عينها الحمراء من كثره الدموع 
كانت الاضاءه خافته ولم ترى وجهه لكنها تعرف انه نور الدين 
هجمت عليه وضربته بصدره عده ضربات قويات 
ولكنها لاشيء امام قوته 
صابرينا بدموع :اناا بكرهك 
بكرهك وعمرى مااهااحبك 
بكرهك
 ولو عندك ذره كرامه تطلقني 
مازالت صابرينا تدفعه بقوه وتبكي 
ونوح يستمع تصريحاتها المؤلمه 
صابرينا:انا بكرهكم كلكم كلكم 
من ابويا الي باعني للظروف الي خلتني اتجوز واحد زيك 
حرام عليكم انا طاقتي خلصت خلاص ارحمني وطلقني 
طلقني 
اغلق نوح كشاف الهاتف وهبط لمستواها 
وعانقها كأب يعانق طفلته 
نوح:شششش 
بس انتي في امان معايا 
لم تنتبه صابرينا لكلماته لانها فقدت الوعي 
نوح:صدقيني محدش حايجبرك علي اي حاجه تاني 
كفايه 
اخذ يتحدث ولكنها لا تجيب 
حملها نوح واخذها في بهو القصر 
سحر نوح بجمالها وبرائتها 
نوح:ليه حق ميطلقيش 
صابرينا كانت تتحدث بهمهمه 
صابرينا : م ميه م ميه 
سارع نوح بالذهاب الي المطبخ لجلب الماء  لكنه نظر لها نظره اخيره فوجدها تهرب 
.......................
استغلت صابرينا انشغاله بجلب الماء وهربت تركض للخارج ............ 
اخذت تركض صابرينا حتي وصلت للشقه والدها 
ثم طرقت طرقات  عنيفه ع الباب الذي كاد ان ينكسر زجاجه 
..... 
في الداخل 
كان سعيد يمشي نحو الباب وهو يتأوب  
سعيد،:طيب يالي برا
 حاتكسر الباب ي ابن الكلب.
طيب 
فتح سعيد شراعه الباب 
سعيد من خلف الباب وهو ينظر لبنته الباكيه 
سعيد:انتي مين 
صابرينا:انا بنتك ي بابا 
ي منه 
ي ايه افتحولي 
سعيد:معنديش بنات انا بعتكم وارتحت من زمان جايه هنا ليه روحي بيت جوزك 
في داهيه داانتي بيعه خسرانه 
اغلق سعيد شراعه الباب وسقطت صابرينا علي الارض 
صابرينا :بيعه خسرانه 
عندك حق 
هبطت صابرينا درجات السلم بيأس وتوجهت الي المستشفي حيث توجد والدتها
.......... في المستشفي ......
كانت سعاد تتوسط الفراش والاجهزه الطبيه تحيط بها 
صابرينا كانت تبكي خلف الزجاج علي والدتها المريضه 
صابرينا :طب مين الي حايطبط عليا ي ماما
حتي اخواتي باعهم 
ياريته كان موتني ولا يبع اخواتي زيي 
##################
في منزل منتهي سعيد 
................. 
كانت بالصاله تبكي لا تعلم ماالذي اقترفته لتحدث كل هذه النصائب
دق جرس المنزل 
ذهبت لتفتح الباب فااصدمت به 
منتهي: ياابن الكلب انت اي الي جابك هنا 
دفعها مؤمن للدخل واغلق المنزل 
مؤمن: خطه حلوه وجميله حانلعبها سوا 
منتهي:انا مش حااعمل حاجه 
طلقني 
مؤمن:بس انا متجوزتكيش اصلا عشان اطلقك 
من الاخر كدا انا اتجوزتك ببطاقه اخويا التؤام 
مؤمن عبد التواب 
وطبيعه الحال هو شاطر وناجح وانا خايب وفاشل 
انا اصلا اسمي مصطفي
منتهي:ي ابن الكلب 
ارادت ان تضربه لكنه صفعها 
مصطفي: اعقلي كدا يابت 
اخويا حاينزل من السفر بعد اسبوع 
ومهمتك بقي انك تشغليه بالقضيه دي هوب نقتله ونورث بقي 
وحااديكي عشره في الميه 
منتهي :اطلع براااا 
مصطفي:اه نسيت 
دي اصلا شقه اخويا ولما يرجع من السفر حاياخودها 
انا حااشوفلك اوضه فوق السطح لحد مايجي 
خرج مصطفي من الشقه وتركها تبكي 
كانت تبكي علي مايحدث لها 
توضأت واتجهت الي الله بقلب منكسر 
منتهي:يارب ساعدني 
#################### 
في قصر نور الدين كامل 
................................ 
نور الدين بصراخ :ازاي ي كلاب تسيبوها تهرب 
الحارس:حضرتك مقولتناش 
واحنا بنفذ اوامر حضرتك 
نور بصراخ : وانتوا بهايم مش بتفهموا معندكمش عقل يفكر 
كانت تدخل باب القصر 
نور :غوروا في داهيه دلوقتي 
ذهب نور اليه ولكن صابرينا قاعته وارتمت بااحضانه ثم فقدت الوعي 
حملها نور الدين بين يديه كالعروس 
نور:دكتور بسرعه 
في الغرفه ..... 
كانت صابرينا تبكي بقهر 
نور:طي فهميني حصل ااي 
صابرينا:انا بحبك .....
........................................ 
في غرفه نوح
.......
دخلت جميله برفقه ناني 
جميله:شوفت الي حصل ي نوح 
تذكر نوح معامله سعيد الغير ادميه ووالدتها 
نوح ببحه رجوليه :شوفت 
ناني:شوفتها وهي بتعيط دموع التماسيح 
نوح: بلاش انتي ي ناني 
هاتي الي في بطنك من الاخر 
ناني: لازم نطردها من البيت 
نوح:بس نور الدين مش حايوافق 
ناني: بس انا عندي فكره ممكن تخليه يطردها 
نوح:اي هي 
ناني: لو نستغل دوخته ووقعتها دي ونجيب الدكتور ويقول انها حامل وقتها نورحايطردها وتخرج من حياتنا
جميله: وانا موافقه وانت ي نوح رائيك اي  
نوح:موافق .... 
################### 
في منزل هاشم المنشاوي 
........................... 
دخلت نانسي حجره منه 
نانسي:ممكن افهم انتي مش بتباتي في اوضه هاشم ليه 
منه:جوازنا جه فجأه 
نانسي:احكيلي 
قصت منه كل شيء لنانسي 
نانسي:يعني هاشم اتجوزك شفقه 
منه:اه 
نانسي: هاشم عمر قلبه ماكان طيب مع حد غيرى 
منه:مش فاهمه 
نانسي: ي حبيبتي اخويا قاسي مع الكل الا انا 
والي عمله دا يثبتلي انو بيحبك 
منه:طب اعمل ااي 
تروحيله 
كانت منه ستذهب لكن نانسي مسكتها من قفاها 
نانسي:حاتروحيله ببجامه الكرتون دي 
استني هنا كويس اني عامله حسابي 
اخرجت من الكيس  قميص نوم احمر نارى 
نانسي:البسي دا 
منه:دا عريان 
نانسي: اه عندك حق 
انتي عبيطه يابنتي 
البسيه دا جوزك
################ 
في غرفه هاشم 
.......... 
دخلت منه الغرفه فوجدتها خاليه تماما 
جلست علي الفراش الا ان نامت 
:::::::::::::::: 
في غرفه ايه 
........ 
كانت تتحدث بالهاتف مع صديقتها 
ايه:بحبه 
نورين: انتي مجنونه ي ايه بتحبي مين دا جوز اختك 
انتي عبيطه 
ايه:بس متقوليش جوزها 
هو متجوزها ع الورق بس لكنهم ف الحقيقه اخوات 
نورين:ويافالحه متعرفيش انو يمكن عنده عيب 
يعني ليه عايش كانها اخته الا لو كانت اخته بجد 
ايه:دا راجل وسيد الرجاله 
نورين:راجل ست لنفسه مش لينا 
خلي عندك دم وبطلي الي بتعمليه دا 
ايه:انتي مش فاهمه حاجه 
انا بحبه 
بحبه ......
اغلقت الهاتف بوجهها
###################### 
في قصر نورالدين كامل 
............ 
كان هاشم ينتظر في الصالون
دخل نور الدين ونوح الصالون  
نورالدين :خير ي ابن المنشاوى 
هاشم:هو خير بس مش ليك ياابن كامل 
نور:عايز ااي 
هاشم:صابريناااااا
يتبع.....
لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية اغتصبت خطيبة أخي للكاتبة مهرائيل ماجد
google-playkhamsatmostaqltradent