recent
أخبار ساخنة

رواية أنقذني من الموت الفصل السابع 7 بقلم ميار ممدوح

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية أنقذني من الموت الفصل السابع 7 بقلم ميار ممدوح

رواية أنقذني من الموت الفصل السابع 7 بقلم ميار ممدوح

رواية أنقذني من الموت الفصل السابع 7 بقلم ميار ممدوح


نزلت ومشيت ناحية بيته عشان ابص عليه ولقيت فرح في الشارع..
"يارب اللي في دماغي يطلع غلط"
كان الفضول هيقتلني ودخلت اشوف مين اللي بيتجوز
~ محمد!!!!!
كنت حاسة اني هيغمي عليا ومش قادرة امسك نفسي وعايزة حد يبقي معايا،
"طب ماما كنت عارفة ان دا هيحصل امال كنت مستنية ايه ايوة بس معرفش بردو انه في الثانية واللحظة دي" 
فجأة سمعت صوت تليفوني بيرن مكنتش قادرة ارد من الصدمة بس رديت..
' ايوة ي وعد انتي فين
~...
' ي وعد
~اا.. ايوة ي شهد انا معاكي اهو. 
' كنت عايزة اقولك حاجة ي وعد بس متضايقيش واهدي واتماسكي
~قولي.
' محمد ي وعد فرحه النهاردة
بحزن~ااه مانا واقفة قدام فرحه.
' ايه!
~ايوة ي شهد انا كنت نازلة اتمشي واشم هوا لقيت فرحه قدامي مش قادرة عايزة اعيط ي شهد حاسة ان هيغمي عليا
' اهدي ي وعد كده ومتزعليش نفسك انا هجيلك دلوقتي حالاً
~لا لا خليكي انا هدخل اسلم عليه واباركله وامشي.
وقفلت التليفون من غير ما اسمع اي رد منها.
دخلت الفرح بس كان مش متكلف اوي، روحتله وكان قلبي بيدق جامد. 
~الف مبروك ي عريس.
كان باصصلي وهو مصدوم وكان ف عنيه نظرات حزن.
=الله يبارك فيكي ي وعد عقبالك
بعدها خرجت وانا مرهقة وقلبي بيتقطع روحت ع البيت علطول مقدرتش استحمل، دخلت اوضتي وفضلت اعيط وافتكر لما كنا مع بعض ولما طلب يتجوزني وانا موافقتش وضميري أنبني.
فضلت اعيط لحد مانمت..
في بيت محمد وسارة..
محمد كان بيفكر ف وعد طول الوقت ومبتفارقش تفكيره مبيفكرش ف حاجة غيرها ومكانتش بينام، هو مبيحبش سارة بس اتجوزها عشان تنسيه وعد و يمكن يحبها وتسعده
تاني يوم*
في بيت وعد..
' ي وعد انا وماما خارجين مش هتيجي معانا
~...
' كفاية انتي حابسة نفسك طول اليوم وقومي معانا شمي شوية هوا
~ سيبوني لوحدي ي شهد انا مش عايزة اخرج.
- ي بنتي تعالي معانا واخرجي من الخنقة دي
~ معلش ي ماما انا كويسة كدا.
-براحتك ي حبيبتي
نزلوا وفضلت وعد قاعدة لوحدها في البيت مش لاقية حاجة تعملها غير انها بتفتح تليفونه تشوف صور الفرح بتاعت محمد وسارة..
عند محمد..
¬محمد ي حبيبي اصحي
=..
¬ي محمد كفاية نوم بقا
=ايوة انا صحيت اهو
¬صباح الخير ي حبيبي
=صباح النور
الباب كان بيخبط، قامت سارة وفتحت الباب.. 
¶ازيك ي حبيبتي عاملة ايه مع عريسك
¬الحمدلله ي ماما انتي عاملة ايه وحشتيني اووي، انا ومحمد لسه صاحيين اهو
¶طيب ي حبيبتي اعمليله الفطار بقي
¬حاضر
وعملت الفطار..
¬مالك ي محمد انت بتفكر ف حاجة؟
=.. 
باستغراب¬محمد!!
=اا، ايوه ي حبيبتي في حاجة
¬انت مش معايا خالص
=لا انا معاكي اهو معلش الشغل مضايقني شوية
¬طب ليه ماخدتش اجازة
=لا ي حبيبتي مانتي عارفة مبحبش أقصر ف الشغل
¬طيب
العيلة كلها أكلت مع بعض وكانوا مبسوطين الا محمد اللي كان دايماً متضايق وبيفكر..
عدي شهر ومفيش اي حاجة اتغيرت، محمد مشغول طول الوقت ف تفكيره بوعد، وسارة ملاحظة ده، ووعد قافلة على نفسها ومش عايزة تكلم حد. 
عند وعد..
قعدت مع نفسها واتكلمت" انا خلاص قررت انسي الموضوع ده مش مهم محمد ليا ولا مش ليا، اكيد مش هعرف ابطل احبه، بس اللي ربنا يكتبه انا راضية بيه حتي لو مش هيكون ليا، لازم اطلع من اللي انا فيه ده انا مش هزعل عشان خاطر واحد اتجوز وخلاص مبقيناش لبعض"
وقررت اخرج زي ما ماما و شهد قالولي يمكن ابقي احسن شوية.
نزلت راحت مطعم وقعدت في ترابيزة لوحدها كانت بتاكل وتحاول تفرح على قد ماتقدر..
وخلصت وجت تخرج لكن فجأة لقيت محمد كان داخل المطعم بس لوحده.. 
كانت بتحاول تهرب منه قبل ما يشوفها بس ملحقتش.
= وعد
~محمد! انت ايه اللي جابك هنا!
=ايه،لا ابدا انا باجي هنا علطول
~اه صحيح.. معزمتناش يعني علي يوم فرحك، ع العموم براحتك.. الف مبروك.
وجت تخرج بس هو وقفها.
=ازاي ي وعد.. ازاي عايزاني اعزم اكتر واحدة حبيتها ف حياتي ف يوم فرحي، ازاي ابقي بتجوز عشان انساكي واشوفك قدامي ف فرحي وأفضل اتقطع، ازاي، مقدرش اعزمك ف يوم زي ده
~عن اذنك ي محمد احنا مفيش بينا حاجة دلوقتي ومينفعش نقف كده انت دلوقتي متجوز، الكلام ده فات أوانه خلاص.
= انا مش قادر اعيش من غيرك ي وعد ليه عملتي فيا كده
~انا اللي عملت! عموماً انا عايزة اقولك حاجة.. انا بشكرك انك انقذني من الموت وساعدتني وعرفتني اني عندي كانسر وانا الحمدلله اتعالج وخفيت شكرا انك كنت ف حياتي اخويا وانا معنديش اخوات ولاد، انا مش هينفع بعد كده اشوفك تاني وهحاول انساك وابطل احبك وانت كمان لازم تعمل كد..
=ايه قولتي ايه!! يعني بتحبيني
اتصدمت مكاني ومستوعبتش اللي قولته الا بعد ما قالي..
~احم.. قصدي يعني كنت. 
=وعد متكدبيش علي نفسك انتي قولتي انك بتحبيني طب ليه كدبتي عليا في الأول وخليتيني اتعذب كل ده
بحزن~محمد ارجوك كفاية بقا فوق انت دلوقتي متجوز.
وسابته ومشيت قبل ما يكمل كلامه.
كانت بالصدفة سارة واقفة من بعيد بتبص عليهم واتفاجئت ان محمد كان واقف مع واحدة وافتكرت ان هي اللي سلمت عليه يوم الفرح بتاعهم وكان باين عليها الحزن جدا.
(طبعا هتسألوا ايه اللي يخلي سارة تنزل ف نفس الوقت وتروح نفس المكان) 
سارة دايما كانت مركزة مع محمد وكانت واخدة بالها انه فيه حاجة واخدة تفكيره وحاسة انه مش مبسوط معاها فضلت الشكوك في دماغها، ف قررت تراقبه في الأماكن اللي هيروحها غير الشغل. 
بعد ماروح محمد البيت وكان شكله تعبان جدا و متضايق..
¬كنت فين ي محمد
=كنت ف الشغل ي سارة هكون فين يعني
¬روحت فين بعد الشغل
= هو فيه ايه هو تحقيق
¬لا مش تحقيق بس انت جوزي ومن حقي اسألك
بعصبية= لو سمحتي ي وعد سيبيني انا تعبان من الشغل ومش طايق نفسي
¬وعد!!!!
يتبع.....
لقراءة الفصل الثامن والأخير اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent