recent
أخبار ساخنة

رواية أميرتي البريئة الفصل السابع 7 بقلم شهد طارق

الصفحة الرئيسية

 رواية أميرتي البريئة الفصل السابع 7 بقلم شهد طارق

رواية أميرتي البريئة الفصل السابع 7 بقلم شهد طارق

رواية أميرتي البريئة الفصل السابع 7 بقلم شهد طارق

غادرو  مليكة وميار  من المدرسه الي بيتهم........ قامو بالطرق على باب المنزل.
سميره مامت ميار وخالت مليكة:  تعالو يبنات حضرتلكو الغداء عشان شكلكو واقع من الجوع.. 
ميار ومليكه بصوت واحد:  هنموت من الجوع الحقيناا يحاجه 
ضحكت الام على ابنتيها التي لم يتغيرو ابداا 
................... نعم ف سميرة تعتبر مليكة بنت اختها كانها بنتها 
قالت: طيب ادخلو غيرو هدومكم واغسلو ايديكم من الشارع واقلعو الماسك زمانه خنقكم.. 
يارب ارفع عن البلاء دااه.
 وذهبت الي المطبخ لتحضير الطعام لابنتيها 
__________________________
المجهوله بشر: اي بقا بقالنا عشر سنين مش عارفين نخلص منه دااه زي القطط بسبع ارواح 
المجهول: احنا اه هنخلص منه بس مش قبل ما نعرفه على السنيوره اللي زعلان عليها بقاله عشر سنين
نظر له ثم قال له  دماغكك سم ي 
المجهوله: مش لازم كل شويه تقولي اسمي...
نظرت له بشك...و 
_________________
قال خالد بتوتر: اه يا امير لي..
قال امير ببرود وشك: هو انت بتمشي بعلبتين سجاير؟
ونظر الي جيب بنطال خالد قائلا مشاوراا عليه: علبتك اللي متبقي منها
 وسحب علبه السجاير وقام بالعد...... اربعه....
قال خالد بتوتر وبدا الخوف يتسلل الي قلبه داري على هذا ب الصوت العالي: في ايي يا اميير انت اتغيرت كدااه ليه كل دااه البت دييي متموت ولا تولع هتحاسبني على السجاير اللي بشربهاا شكل البت لحستت دماغك روح لدكتور لنفسي يا اميرر ومتقرفناش.........
صمت ثم سكون قاطعه تأوهه خالد وهوي ارضاا وكان لا احد يستطيع النظر اليه كان ملطخ بالدماء من جميع الجوانب..
نظر له ببرود ثم قال ببرود: انت خونتي ي صاحبي ويا اخوياا بس من النهارده هخليك تتمني الموت ولا تتطو
له وهفض الشراكه ي ي اخوياااا 
واه عاوزه اقلك حاحه بالنسبه للبضاعه الي انت حرقتها انا عندي بدالها مليون وضحك بسخريه قائلا: تؤ تؤ مش مليون عندي بدالها مليار.......
ونظر له بعتاب اخفي النظره سريعااا وتحولت الي برود تامم......
وسار باتجاه السياره وساق باقصي سرعه تاركاا السائث الخاص بيها في سيارت البادي جاري 
قال خالد وهو على الارض بعد ان نظر في طيفه  بغل وحقد: والله لاندمك ي ابن العمريي 
ذهب امير الي الشركه 
دلف الشركه بغروره وثقته ونظراتها الباردة والحادة معاً 
استقل المصعد وقام بالضغط على الدور ١١ 
وقف المصعد في الدور المطلوب خرج من المصعد 
ناظراا للسكرتيره ب شك 
لانها كانت تتحدث بصوت هامس وعندما راته اغلقت الهاتف فوراا 
ولكن كم هي حمقاء نعم انه قد استمع الي كلامها هذا...........
سلمي بابتسامه متوتره: هجيب لحضرتك القهوه حالا 
نظر لها ببرود ثم دلف الي غرفته ولم يعلق..
ذهبت سلمي وهي تحمد الله الذي نجاها من براثن هذا الوحش وتنفست الصعداء
بعد قليل دلفت سلمي غرفه مكتب الكينج 
ذهبت له قائله: في سفريه لليونان انهارده الساعه *****علشان حضرتك تعين البضاعه ثم قالت بسرعه لاعنه غبائها 
اانا ممكن اروح مكان حضرتك ي فندم 
نظر لها بحده قائلا:انا اللي هروح واعين البضاعه بنفسي اتفضلي انتي..
بعد قليل ذهب الي بيته ليستريح قليلا قبل السفر 
__________________
عند مليكه 
قالت سميره وهي تحضر الطعام على السفره:  تاكلو وتدخلو تحضرو شنطه. سفركو علشان هننزل مصر الساعه ***** 
نظرو لمليكه بترقب 
رات نظرتهم مليكه ف قالت:  حاضر يا خالتو هنخلص واحضر حاجتي 
بعد انتهائهم من الطعام قالت 
مليكه عن ئذنكو نظرت سمير لميار 
فهمت ميار نظرتها فذهب لغرفه مليكه 
طرقت الباب فسمحت لها مليكه بالدخول 
قالت مليكه: تعالي يميرو يلا نحضر الشنط 
قالت ميار: انتي مش زعلانه 
نظرت لها مليكه ثم قالت: لا يحببتي يلا بقااا 
بعد مرور بعد الوقت 
كانو يجلسون منتظرين طائرة مصر 
خالتو انا هروح اشتري مايه من السوبر ماركت دااه 
سميره: روحي يحببتي 
ذهبت لشراء المياه 
واثناء سيرهة في المطار اصتدمت بحائط بشري كانت تعتقده انوه حائط 
وليس انسان رفعت نظرها له صدمت بشده ووقف الكلام كان احدهما دلق دلو من الماء الساقع عليها في ليله شديده البروده.
_________________________
قبل مرور عده سعات ركب امير طائرته ذاهباً  الي اليونان 
وبعد مرور عده سعات وصل الي ارض اليونان 
ذهب الي سيارته 
واثناء سيره في المطار اصطدم في جسد ضئيل للغايه 
نظر لها ولكنه صدم بشده عندما رأها ثم قال بصدمه وعدم استعاب  مليكه........
يتبع.....
لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent