recent
أخبار ساخنة

رواية أسير ليلى الفصل التاسع 9 بقلم آلاء أسامة

الصفحة الرئيسية

 رواية أسير ليلى الفصل التاسع 9 بقلم آلاء أسامة

رواية أسير ليلى الفصل التاسع 9 بقلم آلاء أسامة

رواية أسير ليلى الفصل التاسع 9 بقلم آلاء أسامة


-ليلى بصدمه:بابا،،انت عايش؟!
-‏مراد وهو يحتضنها:ليلى،وحشتيني انا اسف
-‏ليلى وهي مازالت ع حالها:ازاي انا مش فاهمه؟!ازاي انت لسه عايش وانت كنت ميت قدامي
-‏مراد:انا هفهمك
Flash back:
ف مكتب مراد
-مراد:ادهم انا هحتاجك ف حاجه مهمه،،بس انت لازم تمثل الدور صح،،لدرجة ان ليلى نفسها تسدق
-‏ادهم:اتفضل ي عمي
-‏مراد:خالد هيخطفني عشان يعرف يوصل لليلى 
-‏ادهم:ازاي والشرطه مرقباك اكيد هيعرفم
-‏مراد:هيدبرم حادثه ف عربيتي وانا مش هكون فيها
-‏ادهم:وحضرتك عرفت منين
-‏مراد:من العميل X
-‏ادهم:قصدك ا
-‏مراد بمقاطعه:هو عمار دراع خالد اليمين
-‏ادهم:طب وانا المطلوب مني ايه؟!
-‏مراد:هتبين لخالد انك مش بتحبني وانك عاوز ليلى عشان فلوسها،،وانك مستعد تموتني عشان تتجوزها
-‏ادهم:بس ازاي وليلى اختي؟!
-Back
-‏ليلى:اختك،،اختك ازاي؟!
-‏مراد:انتي عندك اخ وكان اخ ادهم ف الرضاعه
-‏ليلى:اخ؟!طب هو فين؟!
-‏مراد:مات وهو عنده سنتين وقتها محبيناش انك تعرفي
-‏ليلى:طب برضه مفهمتش انت ازاي مت قدامي؟!
-‏مراد:هقللك
-flash back
-‏مراد:وبعد م يقتنع بخطتك هيخلليك انت اللي تموتني ومش بعيد يصورك عشان يمسكه عليك 
-‏ادهم:وانا هموتك ازاي انا مستحيل اعمل كده
-‏مراد:انا هموت ف نظره بس ف الحقيقه انا عايش
-‏ادهم:ازاي؟!
-‏مراد:هقللك انت هتعمل****
-Back
-‏ادهم:عمي لما خرج من البيت كان لابس واقي رصاص فيه كيس دم لما يتطلق فيه نار بينزل دم وكإن الانسان اتصاب فعلا وبسبب شدة الرصاصه بيغمى عليه وكإنه مات،،ولما شلته كنت عارف ان خالد هيبعت حد ورايا عشان يشوف هعمل ايه لانه الاكيد مش واثق فيا ١٠٠٪،،ف حطيت طوب ف التابوت وعشان لما اشيله يبان انه تقيل ولما اتاكدم اني رميت التابوت مشيم وانا استغليت الوضع ووصلت عمي لهنا
-‏ليلى:طب وانت ازاي عملت كده من غير الشرطه؟!
-‏ادهم:اعرفك بنفسي انا المقدم ادهم عز الدين الجارحي
-‏ليلى وهي مصدومه:طب وانت مين؟!
قالت ذلك وهي تنظر لعمار
-عمار:اعرفك بنفسي انا الرائد ادم محمد ابن اللواء محمد صديق والدك(اللي مش فاكرينه ده صاحب اسر)
يتبع.....
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية حكايتي في الثانوي للكاتبة إسراء ابراهيم
google-playkhamsatmostaqltradent