recent
أخبار ساخنة

رواية خاطفي كاملة بقلم شهد حسوب (جميع الفصول)

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية خاطفي كاملة بقلم شهد حسوب (جميع الفصول)

رواية خاطفي كاملة بقلم شهد حسوب (جميع الفصول)

رواية خاطفي كاملة بقلم شهد حسوب (جميع الفصول)

  1. لقراءة الفصل الأول : اضغط هنا
  2. لقراءة الفصل الثاني : اضغط هنا
  3. لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
  4. لقراءة الفصل الرابع : اضغط هنا
  5. لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا
  6. لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
  7. لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
  8. لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
  9. لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا
  10. لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
  11. لقراءة الفصل الحادي عشر : اضغط هنا
  12. لقراءة الفصل الثاني عشر : اضغط هنا
  13. لقراءة الفصل الثالث عشر : اضغط هنا
  14. لقراءة الفصل الرابع عشر : اضغط هنا
  15. لقراءة الفصل الخامس عشر : اضغط هنا
  16. لقراءة الفصل السادس عشر : اضغط هنا
  17. لقراءة الفصل السابع عشر : اضغط هنا
  18. لقراءة الفصل الثامن عشر : اضغط هنا
  19. لقراءة الفصل التاسع عشر : اضغط هنا
  20. لقراءة الفصل العشرون : اضغط هنا
  21. لقراءة الفصل الحادي والعشرون : اضغط هنا
  22. لقراءة الفصل الثاني والعشرون : اضغط هنا
  23. لقراءة الفصل الثالث والعشرون : اضغط هنا
  24. لقراءة الفصل الرابع والعشرون : اضغط هنا
  25. لقراءة الفصل الخامس والعشرون : اضغط هنا
  26. لقراءة الفصل السادس والعشرون : اضغط هنا
  27. لقراءة الفصل السابع والعشرون : اضغط هنا
  28. لقراءة الفصل الثامن والعشرون : اضغط هنا
  29. لقراءة الفصل التاسع والعشرون : اضغط هنا
  30. لقراءة الفصل الثلاثون : اضغط هنا
  31. لقراءة الفصل الحادي والثلاثون : اضغط هنا
  32. لقراءة الفصل الثاني والثلاثون : اضغط هنا
  33. لقراءة الفصل الثالث والثلاثون : اضغط هنا
  34. لقراءة الفصل الرابع والثلاثون : اضغط هنا
  35. لقراءة الفصل الخامس والثلاثون : اضغط هنا
  36. لقراءة الفصل السادس والثلاثون : اضغط هنا

اقتباس

ازال الغطاء من علي أعينها حتي رأت امامها رجلاً ذو ملامح وسيمة قليلا ولكن يغلبها القسوة ، يحدق بها بعسليتاه ، وينظر اليها بملامحه الباردة وهو يقول :
            " مرحباً بكِ في جحيم الادهم " 
أخذت تنظر اليه الخوف والزعر يملأن قلبها ، جسدها يرتعش ، الدموع تسقوط من عينيها ، حتي ظهر اليها شخص أخر يبدو عليه ستيني العمر وهو يقول باستهزاء :
عادل : اهلا اهلا ببنت الغالي ... كان عندو حق ابوكي يخاف عليكي كل الخوف دا 
فهتف أسر باستهزاء ايضاً 
اسر : اي دا اي دا اي دا .. بقا في عروسة في يوم فرحها تلبس اسود في اسود كدا .. ولا انتي كنت عارفه اننا راح نخطفك النهاردة فقولتي اعمل حسابي !
ثم قهقه عالياً هو ووالده تحت نظرات أدهم الهادئة ودموعها التي تسقط مثل شلال الانهار .
حل الصمت حينما هتف ادهم بصوته الهادئي رغم أن هدوؤه هذا لا يبشر بالخير إطلاقاً 
ادهم : راح نعملها اي
اسر بضحك : نقطعها حتت وكل يوم نبعت لأبوها حته نصبح عليه بيها 
فرد الاب هازئاً : لا لا لا حرام .. بقا القمر دا يتقطع .. عاوزين حاجه احن من كدا
اسر : خلاص نحرقها بس ما نموتهاش .. تؤتؤتؤ ... اصل حرام نقتلها ، احنا نسيبها حد لما تموت وبعد كدا نبعتله الجثة مشوة اهو بالمرة يحاول يتعرف عليها 
قهقه الاب والابن بصوت عالي تحت نظرات أدهم الهادئة ونظراتها الخائفة وهي تراهم يتناقشون في كيف يتم تعذيبها كي يحرقوا قلب والديها عليها .
قاطع ضحكتهما الشريرة صوت الادهم وهو يقول بسخرية منهم : لا راح نقطعها ولا راح نحرقها ولا والحد منكم راح يقربلها 
فقاطعة اسر : امال راح نعملها اي 
ادهم وهو يسلط نظره عليها : راح اتجوزها 
   كانت كلمته كفيلة ان تصدم جميع من يجلس في المكان .. 

الرواية كاملة متوفرة على موقعنا بشكل حصري
لقراءة باقي فصول الرواية اكتب تعليقاً لتظهر لك
نرشح لك أيضاً رواية صغيرتي أنا للكاتبة سهيلة السيد
google-playkhamsatmostaqltradent