recent
أخبار ساخنة

رواية أنا لك أنت الفصل العاشر 10 بقلم حبيبة محمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية أنا لك أنت الفصل العاشر 10 بقلم حبيبة محمد

رواية أنا لك أنت الفصل العاشر 10 بقلم حبيبة محمد

رواية أنا لك أنت الفصل العاشر 10 بقلم حبيبة محمد


سليم انا بحبك 
سليم فضل متنح لمده ١٠ دقايق ومكنش مصدق ان الكلمه دي تطلع من ملك 
ملك دموعها نزلت اكتر وقالتله بحب كبير: انا فعلا حبيتك اويي
مسكت ايده وحطتها علي قلبها وقالتله وهي بتحاول متعيطش: بص قلبي بينبض ازاي لما بكون معاك قالتله وهي بتبص في عيونه بسرحان: انت زي المرض انا اتصابت بيك ومبقتش عارفه اخرجك ولا من قلبي ولا من عقلي؛ مبقدرش اتخيل يوم واحد متكونش انت فيه؛ مقدرش اتخيل يوم واحد مشوفكش فيه الصبح 
سابت ايده وهي بتضحك وبتعيط في نفس الوقت وبتقوله: عارفه انك مبتحبنيش وعارفه ان الحب من طرف واحد عمره ما هيكون ناجح؛ انا معرفش اي السبب اليخليك متحبنيش يا سليم؛ بس انا حبيتك اويي ودوست علي كرامتي كتير اويي وضحيت بيها كتير اوي عشان بس بحبك ومبقدرش اخبي حبي ليك او نظراتي البتفضحني كل مره 
قالتله وهي حالتها مدمره بحبها ليهه:  انا بحبك اكتر من نفسي  
سليم كان هيدمع من كلام ملك وحركاتها الكانت ممكن تخليه يدمع وهو واقف 
بس وقف قدامها بكل برود وقالها بعناد: خلصتي؟  خشي نامي عشان وراكي مدرسه بكره 
ملك بصتله وهي مش مصدقه رد فعله وضحكت بألم كبير وقالتله بسخريه:  حاضر يا ابيه تصبح علي خير 
خرجت برا الاوضه وهي مكسوره نصين من رد فعله واتدمرت نفسيا من برود وكرهه ليها وقسوته معاها 
بس كان سليم قلبه بيقول عكس كلام ملك نهائي سليم مع كل نظره وكل كلمه وكل دمعه من ملك كان هبموت ويقولها انه مش بس بيحبها دا بيعشقها؛ بس هو محطوط في اختيارين صعبين اوي؛ يا يعترفلها انه بيحبها ويدوس علي مصلحتها ومستقبلها؛  يا يسيبها تشوف مستقبلها وحياتها عشان ميظلمهاش معاه وبعدين يعترفلها سليم قعد علي المكتب وقال جوا نفسه: لو اعترفتلها بحبي ليها ودوست علي مصلحتها ابقي مبحبهاش 
*****
ملك كانت قاعده ورا باب الاوضه عماله تعيط ومبطلتش عياط وبتقول جوا نفسها بقهره: 
الحب دا بلاء الواحد مبيعرفش يتخلص منه مهما كان؛  بعد كل الردود البارده دي وبعد كل قسوته دي انا لسه بحبه؛  طي اعمل اي؟  
لا دا ذنبي ولا دي حاجه بأرادتي؛ ربنا يعلم انا قد اي بحبه 
افأفت بحزن وقامت مسحت دموعها وغسلت وشها وريحت ضهرها علي السرير وهي بتبص للسقف وبتفكر في الموضوع وبتقول:  لازم اخرجه من دماغي بأي شكل من الاشكال سليم لازم يخرج من دماغي 
غمضت عينها بحزن وقالت: بس لو عرفت اخرجه من دماغي مش هعرف اخرجه من قلبي
قامت تاني من علي السرير ودخلت اوضه مريم ونامت جمبها وحضنتها ونامت 
في صباح يوم جديد
مريم وملك صحيوا ولبسوا لبس المدرسه وكالعاده كان سليم بيفطر في اوضته 
مريم كانت بتعمل شعرها ديل حصان وبتقول لملك: حساكي مش متظبطه كدا؟ 
ملك كانت بتربط رباط الكوتش وقالتلها بتنهيده: مالي؟  ما انا كويسه اهو 
مريم لفتلها وقالتلها وهي حاطه ايدها في وسطها:  لا شكلك ميقولس كدا يا ملك؛ انتي مش متعوده تخبي عليا حاجه ينفع تقوليلي؟ 
ملك قامت من علي الكرسي وخلصت ربط ف الكوتش وقالتلها وهي بتشد شنطه المدرسه: مفيش قررت اخرج سليم من دماغي 
خرجت من الاوضه ومريم خرجت وراها وهي بتقولها: 
بس امبارح مكنتيش بتقولي كدا عليه؟  اي اتغير؟ 
ملك سابتها ونزلت علي السلم وهي بتقولها: انا متغيرتش سليم هو المبيحبنيش 
مريم نزلت وراها وحطت ايدها علي كتف ملك وبتقولها: بس انا بقا متأكده ان سليم بيحبك 
ملك وقفت وقالتلها: اي عرفك؟ 
مريم قالتلها بتفاخر وبتبص في جميع اركان البيت وبتقولها:  انا عارفه اخويا نظراته ليكي بتفضح
ملك فقدت الامل تاني ونزلت وهي بتقولها: نظراته ليا امبارح كانت كدا برضو بس معترفليش بحبه برضو وعاملني علي اني قليله اوي بالنسباله 
سليم خرج وهو بيعمل صوت عشان لو بيتكلموا عن حاجه يسكتوا 
_احممم 
ملك اول ما شافته ادتله الوش الخشب ومعبرتهوش ركبت العربيه وبصت الناحيه التانيه عشان متبصلهوش خالص 
سليم ركب ولاحظ الوش الخشب الملك عملاه بصلها من مرايه العربيه بس هي كانت بتتعمد متبصش
مريم كانت ملاحظه كل حاجه قامت ضرباها علي رجلها وبتقولها بهمس:  يا واد يا تقيل
ملك ضحكت بهمس عشان سليم ميسمعهاش
*****
ملك نزلت من العربيه ومعبرتش سليم ولا حتي بصتله ودخلت هي ومريم 
مريم بضحك:
 بتتقلي عليه يعني ولا اي؟؟؟؟ 
ملك حركت راسها يمين وشمال وقامت قايله: يعني حاجه زي كدا
ديما وقفت هي وصحابها وكريم معاهم وهما بيقولوا: صباح الخير علي القرايب الحلوين 
كريم قرب من مريم وقالها بخبث: اي مش هنعملك ٢ ليمون زي المره الفاتت ولا اي 
ملك حاولت تمشي وتشد مريم بس هما حاوطوهم 
نادر دخل من باب المدرسه وفضل واقف شويه يستوعب اي بيحصل 
مريم زقت كريم في قلبه جامد اوي لدرجه انه وقع في الارض وقالتله: ابعد عني
كريم وقع علي الارض ومتحركش ولا عمل صوت ولا اي حاجه 
ديما قالت لمريم بخضه:
 انتي مجنونه؟ كريم عنده القلب وممكن يموت فيها 
مريم بصت لملك بخوف ونزلت بمستوي راس كريم وفضلت تفوق فيه بخوف وهي بتقوله: اصحي....؛ كريم!!!
مفيش اي رد فعل؛ مريم حضنته وهي بتعيط وبتقوله بخوف: ارجوك اصحي 
ديما ضحكت بسخريه وهي بتقول لمريم: 
اي الرومانسيه الأوڤر دي 
كريم قام وهو بيزق مريم عن حضنه وبيقولها بسخريه: 
خوفتي عليا؟ 
قرب منها وهو بيسخر بيها: 
كنت بضحك عليكي شويه يا قلب كريم؛ بنتسلي؛ اي منتسلاش؟
مريم قالتله بغيظ ورد بارد: بتتسلي!!
ضربت في قلبه مره واتنين وتلاته وشدت ملك ودخلت الفصل 
كريم لف وهو بيبص عليهم وبيضحك وقام خابط ديما كف 
نادر قرب منه بغيظ وجابه من افا التيشرت وهو بيقوله بحده:انت عايز اي يلا منهم؟
شد ايديه الاتنين عليه من ورا وقاله بعصبيه: بتقرب من ٢ بنات ليه يلا وبتستقوي عليهم؟
انت مش راجل ياض؟
 ولا بتستعبط؟ 
ديما صوتت وندهت علي المدرسين عشان تفضح نادر وياخدوا عن المدير؛ بس كريم وقفها وقالها: متندهيش 
نادر زقه بقرف ومشي ع الفصل وهو بيبصله بصات كلها حقد و تهديد 
طلع ورا ملك ومريم الفصل 
*****
بعد نهايه المدرسه الشوفير وصل  عشان ياخد ملك ومريم 
نادر طلع يجري عشان يلحق يوقفهم عشان يوصلهم هوا بس هما مشيوا وملك لاحظت انه كان بيجري عشان يلحقهم 
ملك بصت لمريم وهي بتسألها: في اي بينك وبين نادر؟ 
انتي معجبه بيه؟
مريم مكدبتش وقالت لملك الحقيقه: بصي في الاول اعجبت بيه شويه صغيرين خااالص 
بس انا اصلا مبشوفهوش غير اخويا او صاحبي فاهمه حاجه؟
ملك سكتت وقامت رفعت راسها تاني وقيلالها: طب وكريم؟
مريم بصتلها وعينها كلها حزن وكسره وبتقولها: لسه بحبه 
ملك حركت راسها وهي مش مصدقه وبتقولها: بعد كل البيعملوا معاكي دا؟
مريم امأت براسها وبعدين بصت للشباك بسرحان وهي بتقول: بحبه اوي كمان؛ وبخاف عليه من ابسط حاجه؛ برغم من انه بيكرهني وشخص مريض 
*****
مريم وملك غيروا لبسهم وقعدوا يزاكرو شويه وبعدين ريحوا علي السرير وهما بصين للسقف وبيتكلموا 
مريم ضحكت جامد وقالت لملك: عايزه تعرفي سليم بيحبك ولا لأ؟
ملك برقت وعينها لمعت وقالت: اه نفسي 
مريم قالت بخبث وكأنها ماڤيا وبتخطط لخطه: 
احنا هنعمل كالأتي 
ملك ضحكت علي طريقتها وقالتلها: شكلك يموت ضحك 
مريم طأطأت وقالت بعصبيه: انتي بارده وبتفصليني 
ملك قامت من ع السرير وجابت چاكيت اسود وبنطلون اسود ونضاره سوده وايس كاب اسود و قالت لمريم: خدي البسي دول لزوم الماڤيا وكدا 
ملك كمان لبست اللبس دا ومريم جابت طرابيزه صغيره كدا وحطوا قدام الترابيزه كشاف لونه اصفر وحطوا ورقه كبير ومريم مسكت القلم وقالت لملك: ننفع عصابه صح؟
ملك ضحكت جامد وقالتلها:
 لا بجد هفطس ضحك من الاحنا فيه دا 
مريم قالت بجديه: شش مسمعش صوتك بينا نبدأ الخطه 
مسكت القلم وفضلت تكتب في الورقه كأنهم بيخططوا وقالت: هنعمل كالأتي سليم هيدخل من باب الڤيلا تعبان انا هواسيه وهحاول اتكلم معاه شويه وهعمل ٢ عصير ليا وليه وهحطله بدل عصير تفاح ويسكي اول ما يشربه هيدوخ لأني هجبله الويسكي المفعوله قوي وساعتها انتي هتنزلي وتتكلمي معاه شويه عن حبك ليهه وتسأليه انت بتحبني ولا لأ وهو اكيد وهو شارب هيعترفلك بكل حاجه ف قلبه مهو مش واخد باله من البيحصل 
ملك قامت وقفت وسقفت جامد لمريم وهي بتقولها: 
خطه جهنميه 
*******
مريم قفلت نور الڤيلا كله وملك نامت بس مريم فضلت صاحيه 
واول ما ملك فوقت شويه قامت مريم عامله نفسها نايمه 
ملك صحيت من النوم ونزلت تحت عشان تشرب مايه وتفتح النور 
و كان سليم وصل وفتح باب الڤيلا بس لقي الانوار كلها مقفله 
وملك كانت داخله المطبخ وهي دايخه وماشيه ببطئ عشان لسه صاحيه من النوم 
سليم قلع الجاكيت ودخل المطبخ عشان يعمله عشا عشان متعشاش 
وهو ماشي كان بيحاول يفتح النور عشان يشوف لحد ما خبط في ملك؛ ملك صوتت جامد وهي خايفه وسليم اتخض من صوتها وهي كل دا متعرفس ان سليم هو الماسكها من ضهرها فتح نور الكشاف بتاع فونه ونور بيه واول ما ملك شافته ماسكها من ضهرها وبيبصلها قلبها دق جامد وبعدت عنه براحه وطلعت علي اوضتها بعد ما فتحت النور 
مريم ضحكت بخبث وقالت: الخطه بتاعتي علي ما يرام 
ملك دخلت الاوضه وقلبها دق جامد وفضلت تضحك بتوتر
مريم بصت عليها من تحت البطانيه وهي بتقول بهمس خبيث من جواها: مش هسيبك غير لما تبقي مرات اخويا 
ملك صحت مريم وهي بتقولها: فوقي يا مريم سليم تحت مش هنعمل الخطه ولا اي
مريم عملت نفسها بتفوق وبتتمتع بنعاس ولبست الشبشب وخرجت وهي بتقولها: نزله ليهه اهو 
سليم كان واقف بيعمل اكل في المطبخ ومريم سلمت عليه وحضنته وهي بتقوله: وحشتني يا ابيه 
سليم ساب ال في ايده وباس راسها وقالها:
 وانتي اكتر يا قلب اخوكي 
مريم وقفت تحط لنفسها عصير تفاح وقالتله بخبث: عايزه اقعد معاك شويه يا ابيه ونتكلم عن موضوع مهم
سليم كان واقف بضهره وبيقطع البصل وبيقولها: من عنيا يا حبيبتي 
مريم ضحكت بخبث وقالتله: هكلمك عن موضوع مهم اويي
خرجت الويسكي من الدرج وحطت بسرعه قبل ما يلف وبعدين قالتله:  يلا تعالا 
سليم غسل ايده وخرج معاها؛  وادتله الكاس وقعدوا هما الاتنين 
وقالتله بخبث:  الاول نشرب العصير عشان نتكلم علي رواق 
سليم شرب واول ما شرب كان لسه هيقولها انه مش طعم عصير بس هو مع عدد الثواني بقا يدوخ 
مريم قامت في اللحظه دي وندهت علي ملك 
ملك نزلت وقعدت قدامه وهو دايخ وقالتله: انا ملك يا سليم 
حطت ايده علي قلبها وقالتله: 
انا ملك؛ حتي لو لاحظت انك لمست قلبي قبل كدا وسمعت دقاته 
قالتله وهي بتبتسم بهدوء: انا بحبك اوي يا سليم ومهما حاولت ابعد عنك مبعرفش عشان مش بإرادتي؛ بس انا عايزه اعرف انت بتحبني ولا لأ نفسي تنطقها بس 
سليم قرب منها وهو دايخ ومش علي بعضه وقالها: انا....
يتبع.....
لقراءة الفصل الحادي عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent