recent
أخبار ساخنة

رواية زوجي ولكن بالغصب الفصل الحادي عشر 11 بقلم منة سمير

jina
الصفحة الرئيسية

  رواية زوجي ولكن بالغصب الفصل الحادي عشر 11 بقلم منة سمير

 رواية زوجي ولكن بالغصب الفصل الحادي عشر 11 بقلم منة سمير

 رواية زوجي ولكن بالغصب الفصل الحادي عشر 11 بقلم منة سمير


فااقت منه من شرودها فادهم لم يعير إليها اي اهتمام من الأساس زفرت بخنق انهت طعامها ودلفت الي المرحاض الخاص بالغرفه 
لما خرجت لاقت أدهم خارج برااا 
منه بلهفه :رايح فين 
أدهم :عندي شغل 
منه :والله انا غلطانه اني بسأل يكش يولع دا بيكلَمني وهو خارج..... اوف انا زهقت من الاوضه 
خرجت منه ولأول مره تشوف القصر دا 
في تلك الاثناء......... كان إياد فاق من نومه واغتسل وارتدي شورت قصير فقط وخرج عاري الصدر متناسيا تماما وجود احد معه في القصر 
رن فونه برقم غريب 
إياد :الو 
لينا :وحشتيني يا اياد 
إياد :مين معايا 
لينا :انا لينا..... مش عارف صوتي 
إياد :لا ومش عاوز اعرف.... خير 
لينا :بقولك وحشتني يا آياد ماالك 
إياد :آخره مره تكلميني  تااني او ترني عليا ورقمي يتمسح من عندك انتي سامعه واغلق الخط وهي تتحدث 
إياد وهو يلقى هاتفهه ع الفراش :يادي القرف ال ع الصبح 
وخرج برا القصر يعوم في البيسن 
منه كانت قايله الخادمه تجيلها الاكل لعندها في الجنينه 
راحت منه وكان وراها الخادمه فوجئت بحركه مااا ولكنها شهقت بعنف اول ما شافت شاب في البيسن فصرخت بصوت عالي 
الخادمه :اهدي يا مدام داا اخو..... قاطعها صريخ منه لتاني مره :انت مين وبتعمل ايه هنااا! 
إياد بصدمه من تلك الفتاه ال تقف أمامه تفحصها إياد من اسفلها لاعلاها ولاحظ لمعه عيونها الزرقا يغضب وشعرها ال كستنائي المفرود كانت جميله بحق 
إياد وهو يذهب لحافه البيسن :انتي ال مين انا صاحي الفيلا دي المفروض انا ال اسأل 
تجمعوا الحراس ع صريخ منه لكن إياد شاور ليهم بايده فرجعوا تأتي 
رويدا رويدا...... كانت منه تبدأ في ان تفهم الأمر جين قاطعها صوت الخادمه :يا هانم دا إياد باشا اخو أدهم بيه وأكملت الخادمه معرفه أياد بمنه :الهانم حرم أدهم بيه 
فرقت منه انظارها في حرج من ال عملته :انا ااسفه 
إياد :لا ولا يهمك احنا مصحلتلناش الفرصه اننا نتعرف ع بعض 
اومات له منه بهدوء ووجهت حديثها الي الداده :خلاص يا داداه هاتي الاكل جواا تاااني 
وغادروا الحديقه 
إياد متمتا :والله عرفت تختار يا أدهم! 
**
في اجتماع هام بين اكبر  شركات الاستيراد والتصدير في الشرق الأوسط 
يتراس أدهم مقعد الاجتماع ويتحدث بلباقه تجعل من يعملون معه ينبهرون منه بشده ومن َ مهاراته خاصه الفتيات 
انهواا الاجتماع الذي ادام لأكثر من خمس ساعات 
كان جاسم بيحاول يجتمع بادهم طول الوقت نظرا لضيق وقت أدهم مكنش بيتم اللقاء 
وساره كانت بتحاول انها ترجع حازم ليها في أقرب وقت 
إياد دايما مع أصحابه ولينا بتحاول تتقرب منهم 
وعلاقه منه وادهم زي ماهي مافيهاش اي تغيير الا ان جه اليوم ال مفروض هي وفارس يتقابله فيه 
وقفت َمنه تفكر بحيره خوفا ع حبيبها حازم وخوفها أيضا من أن يعلم أدهم بذاك الأمر وانها تقابل رجلا من دون علمه..... حتما سيكون عقابها ليس بهين ابدا 
قااطع شرودها دخول أدهم عليهاا 
منه بابتسامه :حمدالله على السلامه 
لم يرد عليها أدهم ولكنه اقترب منها ووضع قبله ع جبينها وقال بابتسامه رائعه شردت منه فيها لثوان :الله يسلمك يا قلبي
وبعد عنها بعد الخطوات :اكلتي
منه بتوهان :هه
منع أدهم ضحكته بصعوبه :هه اييه بقولك اكلتي
منه :الله ما انت بتعرف تضحك اهوو
أدهم برفعه حاجب :والله حد قالك علياا انك تمثال
منه :لا يعني كل مره بشوفك فيها كت بتبقى مقشر
أدهم وهو يضع يده في جيبوبه :اممممم.... مش يمكن مواقفك هي ال مكنتش حلوه
منه بتوتر :هو انا ممكن اقولك حاجه
أدهم :قولي
منه:يعني مش هتزعق ولا هتقولي حاحه عليهاا
أدهم مشجعا :طالما قولتيلي من نفسك.... خلاص حاجه ايه بقا
منه بتفكير :طب خدني خرجتي برا الأول
أدهم :انتي عايزه تخرجي وخلاص
منه بضحك :هههههههه عشان لو حصلي حاجه الاقي حد يلحقني
ضحكت منه من قلبها ع حديثه وكذلك أدهم ايضااا
منه :خلاض ضحكت اهوو يعني مرافق
أدهم :موافق يستي
منه وهي تجري نحو الدريسنج:فوريره واكون جاااهزه
**
أدهم :اشمعنا هو هو نفس المطعم يعني مش فاهم
منه :المره ال فاتت سديت نفسي وقمت وانا جعانه
أدهم :كل دا عشان قولتلك انك تخنتي شويه
منه :لا اله الا الله سد نفسي تاني
.... انا متختنش ع فكرا ولو تخنت هيبقوا تلاته كيلو ولا حاجه لان بقعد في البيت كتير
سكتت أدهم ومردش عليهاا
أكلوا ومنه قامت للتواليت وترجع وهناك قابلت فارس
منه :فارس اسمعني انا حاسه ان ال بعمله دا غلط ومينفعش اقابلك حتي لان انا متجوزه دلوقتي وع ذمه راجل....
فارس :نعم هتتخلي عن حازم يعني ولا ايه
منه :مش بتخلي عنه وربنا يعلم انا بحبه قد ايه وفي قلبي إيه وانت كمان اكيد عارف بس سمعتي واحساسي ملهمش علاقه خالص بكدا..... افهمني
ثم اكملت بتوتر :انا... لما اطلق من أدهم ساعتها اقدر أقابله عادي
هز فارس راسه بتفهم
منه باستئذان :عن اذنك
خرجت منه لادهم
منه :ممكن نروح المستشفى لمح أدهم رجل خرج بعدها علطول شك بس متكلمش
أدهم :ليه حاجه تعباكي
منه :عايزه اشيل الجبس انا زهقت...... بعدين ايدي خلاص بقت كويسه
بالفعل شالت منه الجبس وروحت مع أدهم
أدهم كان حاسس بحاجه غريبه بس منطقش وفضل ساكت
**********
في المطار
صعد حازم بأول طائره نحو ارض  مصر استقبله صديقه فارس بحراره واخد منه الشنط واخذ يخبره بما بحدث منذ غياااابه
في فيلا الجاسم
كانت ساره هتجننن لأنها مش بكلمها ولا بيرد عليها بقاله فتره
سمعت صوت جاسم برا بيزعق
طلعت له برا
ساره بعصبيه :في ايه وطي صوتك دا شويه
جاسم :هتجنن انا لو فضلت كدا..... هعلن افلاسي في أقرب وقت
ساره بالامبالاه وهي ترسل بعض الرسائل ع جوالها :عادي كلم أدهم وحلوووها ودي او شووف انت ضايقته في اي عشان يعمل فيك كدا.... انت عارف ا أدهم بيكرهك من زمان كاان لازم تصلح علاقتك بيه من بدري ودا كان من مصلحتك
جاسم :وبنتي ال خداهااا.... وشركتي ال بتنهاار وفلوسي ال بتضيع..... كل دول ملهمش تمن
ساره بسخريه:شركتك دي مكنش هيبقى ليها اي لازمه لولا سيوله أدهم فيها...... اسم أدهم في اي صفقه كان بيضمنلك فيها الربح متنكرش دااا.... وبنتك دي كلها ع بعضها انت رخصتها لما بعتهاله
.... بعتها بالرخيص أوي يا جاسم وبكدا مستحيل تساوي ربع ج عنده حتى
صدر صوت من جوالها معلنا ع صول رساله :ابتسمت بسعاده اول ما شافت محتوى الرساله وسابت جاسم ومشت
فضل جاسم واقف يشهر بالذنب مع تأنيب الضمير فهو بيخسر كل حاجه دلوقتي
..... بيته وفلوسه وبنته..... دا ان مكنش خسرهم فعلا
(ياترى أدهم هيقبل يساعده فعلا ولا هتحصل حاجه تخلي أدهم يقلب للطرابيزه ع العيله دي كلهاا) توقعااتكواا"💓😘
ع الجهه الأخرى عند أبطالنا منه وادهم 
منه لسه معترفتش لادهم بال كانت عاوزه تقوله ولا أدهم سالها عنه ولكنها جمعت شتات نفسها وقررت انها تواجهه 
دلف أدهم الي الغرفه واقتحم شرودها استجمعت منه شجاعتها وأقتربت منه :ادهم اناا....... قاطعها كف قوي من يد أدهم جعلها ترتد للخلف بصدمه ورعب واضعه يديها ع خدهااا بدهشه 
يتبع.....
لقراءة الفصل الثاني عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي الفصول : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent