recent
أخبار ساخنة

رواية آمنة (عطاء وقسوة) الفصل الثالث عشر 13 بقلم ريهام علي

الصفحة الرئيسية

 رواية آمنة (عطاء وقسوة) الفصل الثالث عشر 13 بقلم ريهام علي
رواية آمنة (عطاء وقسوة) الفصل الثالث عشر 13 بقلم ريهام علي

رواية آمنة (عطاء وقسوة) الفصل الثالث عشر 13 بقلم ريهام علي

في بيت موسي الشهيدي
صحيت كاميليا من نومها علي صوت معتز وهو بيتكلم مع ناس
ندهت عليه عشان تعرف فيه ايه ومين دول
كاميليا : مين دول يا زوز
معتز : دول يا ستي تجار بهايم انا كلمتهم عشان ابيعلهم الجاموسه
كاميليا : ابتسمت بسعاده وقالت بجد
معتز : ايوا منا مش بعرف اخدمها وكمان انتي مش هسمح أنك تنزليلها فهبيعها واريح نفسي
كاميليا : ماشي يا حبيبي روحلهم انت
مشي معتز ووقف كاميليا وفضلت تلف بسعاده وتضحك بهستريا وقعدت علي السرير وقالت :
الطريق بقا مختصر اوووي

____________________________________

في شقة مراد
خبطت نهي عشان تدي صنية الفطار لمراد وطلع هشام
هشام : انتي !!!!
نهي : أنت !!!
انت الضيف اللي ابله أمونه بتقول عليه وانا وقفاله من الصبح بجهزله فطار ياخي طفحته
هشام : أنا شايف المازوت لسه بينقط من لسانك اهو ... ايه ما تتلمي كدا واصطبحي
نهي : ولو مصطبحتش هتعمل ايه
هشام : مسح وشه بغيظ وقال بت انتي اتلمي كدا عشان ممدش ايدي عليكي
نهي : طب جرب كدا وانا هشلوحك
هشام : يابت ابلعي ريقك شويه ... دا ايه الهم دا بس ياربي
في الوقت دا خرج مراد وقال : ايه مالكم صوتكو عالي ليه كدا
نهي : بقي دي اشكال تستقبلها عندك يا ابيه ... قال وابله تمونه تقولي ضيف، العيل دا ضيف
هشام : اصمالله عليكي يا اوزعه ... يلا يابت من هنا ببجامة ميكي اللي انتي لبساها دي
نهي : وانت متعرفش ان القصيرين ربنا اخد من طولهم وزوده في لسانهم ولا ايه ... شكلك عايز تتهزق
هشام : لا انتي ولا عشره زيك يقدروا ينطقوا بكلمه واحده معايا يا اوزعه
نهي : الاوزعه احسن ابو طويله الاهبل
هشام : فعلا صدقوا لما قالو كل قصير مكير
نهي : ونسيت ان كل طويل هابيل يعني اهبل
مراد : بااااااااااااس ... نهار اسوح لو فضلتوا كدا انتو الاتنين كل ما تشوفوا بعض جرالكم ايه ما تتلموا كدا واحترموا وجودي
هشام : اختك اللي مستفزه يا عم مراد
نهي : اصمالله علي لسانك البلسم
مراد : ارقع بالصوت الم عليا الجيران ... مخلاص بقا اتلموا ،
واخد الصنيه من نهي وقال أعملي اتنين شاي مظبوط يا نهي
هشام : لا انا بحبه خفيف شاي وسكر
نهي : انت هتتامر ماتطفح وانت ساكت
هشام : لا انا هسكت عشان مش عايز اهزقك
نهي : تهزق مين يا......
مراد : زق هشام علي جوه وقال ادخل انت وانتي يا نهي يلا اعملي الشاي وهاتيه

مشيت نهي ودخل مراد وهشام يفطروا
هشام : اقسم بالله انا سكتلها عشانك ... ايه دا يا ابني أمك كانت بترضعها ايه دبش ولا ربتها ازاي دي
مراد : اتنهد بحزن وقال . للاسف أمي توفت بعد ما ولدت نهي علطول
هشام : عشان كدا متربتش بقا
مراد : مسكه من ودانه وقال . واد انت اسمع الا نهي وأمل حد يغلط فيهم ... فاااااهم
هشام : منتا مش شايف عملت فيا ايه
مراد : ضحك وقال معلش ان شاء الله الامور تتصلح بينكم وتحترمك
هشام : ولا تحترمني ولا تتنيل يا عم ... صباح الخير يا جاري انت في حالك وانا في حالي
مراد : طب اقعد افطر يلا

____________________________________

عند نهي
دخلت وهيه متعصبه من هشام جدا وعماله تنفخ وتشتم في سرها
شافتها آمنه وهيه مضايقه قامت وراها وقالت : ايه اتخانقتوا تاني
نهي : علي فكره بقا هو قليل الادب
آمنه : انا مرضتش اقولك انه هشام ممكن مكنتيش توافقي
نهي : أيوا مكنتش هوافق طبعا ... المهم ابيه مراد عايز شاي
آمنه : طب هعمله ووديهلهم ... بس هشام بيحبه خفيف
نهي : هو هيتشرط
آمنه : نونه يا حببتي ارجوكي اهدي شويه كدا واعرفي انا مينفعش اروح عندهم عشان أمي متعرفش ان هشام هنا .... وكمان اوعي تغلطي وتقولي للاولاد ، دول روحهم في هشام هيجروا عليه
نهي : آاااااه يعني مطلوب مني اروحلهم بالشاي كمان
آمنه : بالظبط كدا
في الوقت دا سمعوا صوت وفاء بتنده لآمنه
آمنه بصت لنهي وقالت : اعمليلهم انتي الشاي معلش يا نونه
نهي : حاضر
خرجت آمنه وبدات نهي تجهز في الشاي

____________________________________

في شقة حازم ودعاء
صحيت دعاء من نومها بدري وبدات تجهز الفطار لحازم قبل ما ينزل شغله
حازم : صباح الخير يا دعاء
دعاء : صباح الخير يا حازم ... انت واخد شنطه معاك ليه
حازم : للاسف هبات في الشغل النهارده
دعاء : هتبات ازاي طب وانا وتالا .. هنبات لوحدنا
حازم : معلش يا حببتي غصب عني... وبعدين منتي كنتي بتباتي لوحدك في البلد برضو
دعاء : ايوا عشان كان حواليا ناس اعرفهم ... انما هنا انا معرفش حد وهخاف
حازم : معلش ... انتي اقفلي علي نفسك كويس انتي وتالا ومتفتحيش لأي حد خالص وانا هحاول اننا مباتش تاني
دعاء دموعها نزلت وسكتت
حازم : بتعيطي ليه بس دلوقتي
دعاء : حاسه ان ربنا بيعاقبني بذنبها يا حازم ... حاسه اننا جيت عليها اووي... وحشتني اوي
حازم : ومين قالك أنها مش وحشاني ، دي وحشتني اوي والله هيه واولادها وامي ... واتنهد وقال يمكن ربنا كاتبلنا في يوم نتجمع كلنا تاني زي زمان
دعاء : بتمني . يارب يا حازم ... نفسي اوي نتجمع

____________________________________

في شقة مراد
كان بيفطر هو وهشام ودخلت نهي بالشاي وقالت : اتفصلوا
مراد : تسلم ايدك يا نونه
هشام : بقرف . شكرا
ومسك كوباية الشاي بتاعته واخد منها بوق ورجعه تاني وقال : استغفر الله العظيم... ايه دا يا بنتي عملالي بيبي ساخن
مراد : سمع الكلمه طرطش الشاي علي وش هشام ومكنش عارف يتحكم نفسه من الضحك
هشام : أيه القرف دا انت كمان ... انتو جايبيني هنا تهزقوني
مراد : ههههههههههه سوري يا اتش هههههههههه
نهي : انت بتضحك يا ابيه وهو بيتريق عليا
مراد : هههههههههههه مش قادر يا نونه بصراحه
هشام : لا انا مبتريقش ... الشاي فعلا طعمه يقرف
نهي : مش انت اللي طلبته خفيف
هشام : خفيف آه بس مش للدرجادي وكمان مش سخن ليه
نهي : والله دا اللي عندنا اذا كان عاجبك
مراد : هههههههههههههههه
هشام : ما تبطل ضحك انت كمان ورد عليها ... ولا ترد ليه قوم ارزعها قلمين
نهي : قلمين !!! لا دا القلمين دول انت اللي هتاخدهم ... انت هتسوق فيها ولا ايه يا جدع انت
مراد : حاول يتحكم في نفسه وقال . خلاص يا نهي روحي انتي
مشيت نهي وهيه وهشام بيبصوا لبعض بنظرات غيظ
هشام : انت كنت بتضحك علي ايه
مراد : قوم ذاكر وبطل كسل يلا ... انا نازل الشغل
هشام : طب لو احتجت حاجه
مراد : متخافش هييجو يطمنوا عليك كل شويه يلا سلام

دخل مراد لوفاء في بيته وقال : مش محتاجه مني حاجه يا حاجه وفاء
وفاء : تسلم يا ابني متحرمش منك
مراد : بعد اذنكم
مشي مراد وهو متجاهل آمنه تماما بس هيه راحت وراه وقالت : مراد
مراد : وقف مكانه ومن غير ما يبصلها قال نعم
آمنه : انا كنت محتاجه منك طلب
مراد : طلب ايه
آمنه : وانا اخدت ايه من وشك لما تديني قفاك ... ما تلف كدا وكلمني زي البنآدمين
مراد : بصلها وقال أمم .. خير
آمنه : اتنهدت وقالت انا عايزه ارفع قضيه علي معتز وأطالبه بحقي وحق اولادي ... وكمان يعمل اعلان وراثه ويشوف حق هشام ويديهوله
مراد : انتي متاكده من خطوه زي دي
آمنه : ايوا متاكده
مراد : طب والمطلوب مني
آمنه : عايزه محامي كويس يمشيلي في القضيه دي
مراد : تمام بس دا هيحتاج منك توكيل
آمنه : مفيش مشكله هعمله
مراد : ماشي .... حاجه تاني
آمنه : آه .. عايزه أبلغك اننا نازله البلد بس لسه محددتش الوقت
مراد : ليه ؟؟
آمنه : دي حاجه تخصني بقا أنا حره
مراد : بعصبيه . اسمعي طول ما انتي معايا هنا مش حره .. فاااهمه مش حره يا آمنه وكويس أننا استحملت اللي حصل قدامي امبارح دا وقولت ظروف ياواد وعديها .... لكن ان اتكرر تاني حضنك لهشام دا متسالنيش عن اللي هعمله فاااهمه .... انتي حضنك دا ملك ليا وبس ، ومن هنا لحد ما توافقي مش مسموح لحد غير اولادك يجربوه غير كدا لأ فاااااهمه لأ... وسابها ومشي
آمنه : عقدت حواجبها وقالت ايه الجنان دا بيتكلم زي ما يكون جوزي

____________________________________

في مديرية أمن القاهرة
كان مراد في مكتبه مع سامح وحكاله عن اللي حصل وكالعاده سامح بيضحك
سامح : ههههههههههههه
مراد : بغيظ بتضحك عليا يا سامح
سامح : خلاص خلاص متزعلش ... بس بصراحه شخصيتها غريبه اوي ، لأ ومطلعه عينك وعلي قلبك زي العسل
مراد : اتنهد وقال سيبك مني وقولي هنسافر امته
سامح : المفروض بعد اسبوع ... بس فيه حاجه عايز اعملها قبل ما اسافر
مراد : إيه هيه
سامح : عايز اكتب كتابي علي فتون قبل ما اسافر
مراد : أتنهد وقال ليه يا سامح ... انت متعرفش احنا هنرجع ولا لأ ... لو لاقدر الله مش هنرجع هتسيبها ارمله كدا
سامح : مش عارف يا مراد بس حاسس اني محتاج لحاجه تقويني اني احافظ علي نفسي عشانها ومش هلاقي افضل من الحاجه دي ... مراتي
مراد : طب كلمت عم صابر في الحكايه دي
سامح : آه كلمته ومعندوش مانع
مراد : خلاص اللي تشوفه .. معنديش غير أننا أباركلك
سامح : اعمل حسابك هتشهد علي العقد
مراد : طبعا من غير ما تقول
سامح : طب وأمونه هتيجي
مراد : ما تلم نفسك ياعم انت امونه ايه اسمها ام سيف .... عموما هقولها
سامح : أنت بتغير مني انا كمان ولا ايه
مراد : أيوا بغير من أي حد عليها .... دي أمونه يا سامح
سامح : طب ركز بقا في المطلوب للمهمه......

____________________________________

مر اليومين وخلص هشام امتحاناته ورجع من تاني معاهم
وفاء : الحمد لله اني اطمنت عليك يا حبيبي ... تعرف مغبتش عن بالي لحظه ، خفة دم نهي وشقاوتها كانت دايما بتفكرني بيك
هشام : وملقتيش إلا دي وتشبهيني بيها ياأما
نهي : بهدوء مصطنع . اخص عليك يا استاذ هشام ... ليه الغلط دا بس احنا اهل
هشام : انتي عندك فصام يابت
نهي : مش هرد عليك عشان انا ذوق ومحترمه شوفت ازاي
آمنه : ا.ا المهم انك رجعت من تاني وعشت معانا يا اتش
أمل : منورنا يا هشام
وفاء : طمني علي حازم ودعاء وتالا يابني عاملين أيه
الكل بص لبعضه وسكتوا ومش عرفوا يردوا بايه.......
هشام : ك.ك.كويسين ... كويسين ياأما

____________________________________

بعد مرور اسبوع
كانت وصلت آمنه للموقف وكانت راكبه العربيه مع مراد
مراد : انا مش عارف ليه مش عيزاني اوصلك لهناك وخلاص ليه بس
آمنه : هتوصلني بصفتك إيه يعني مش عايزه جنان
مراد : نفخ بزهق وقال ماشي بس لما تخلصي كلميني عشان آجي آخدك من الموقف ... وآه إعلان القضيه هيوصل لمعتز النهارده علي الشغل زي ما طلبتي
آمنه : متشكره اوى يا مراد علي وقفتك جنبي
مراد : عالله يطمر
آمنه : ابتسمت وقالت لا هيطمر فيا متخافش انا مش قليلة الاصل
مراد : طب انا أعمل ايه بس بعد الضحكه الحلوه دي
آمنه : نزلت وهيه بتضحك وقالت سلام
مراد : خلي بالك من نفسك... واتنهد وقال آه يامن هواه اعزه واذلني ، دا ذلني ذلة الكلاب والله

____________________________________

في بقالة صابر
كان صابر قاعد قدام البقاله وحاسس ان فرحته مش كامله عشان آمنه مش موجوده
حس بحد بيخبط علي كتفه ، رفع وشه لقاها آمنه ... فضل يغمض ويفتح في عيونه عشان يتأكد
آمنه : مش بتحلم يا راجل يا طيب انا أمونه فعلا
صابر : أ.أ.أمونه بنتي واخدها في حضنه وكان فرحان جدا
أما آمنه كانت حاسه انها لقيت أبوها وفضلت تعيط في حضنه زي العيل الصغير ..... وبعد وقت خرجها من حضنه وقال :
صابر : تعالي يابنتي اقعدي ... واحكيلي حصل معاكي إيه من يوم ما مشيتو من هنا
آمنه : مسحت دموعها وقالت الحكايه طويله اوي هتسمعني
صابر : انا مشتاقلك اوي وعايز اسمعلك ... ها احكيلي
بدأت آمنه تحكيله عن كل اللي حصل معاها من وقت ما مشيت لحد آخر كلام بينها وبين مراد
آمنه : بس هو دا اللي حصل
صابر : طب وموافقتيش ليه يا بنتي لحد دلوقتي
آمنه : هقولك يا عم صابر انا موافقتش ليه لحد دلوقتي ................

____________________________________

عند بنات صابر
كانوا كلهم قاعدين مع بعض وفرحانين بلمتهم مع آمنه وكمان نورا
آمنه : كنتوا واحشيني اوي يا بنات
نورا : احنا اللي كنا هنتجنن عليكي والله
فتون : بجد يا امونه فرحتي بكتب كتابي دي متجيش حاجه جنب فرحتي انك جيتيلي مخصوص عشان تفرحيني
بدور : بس انتي عرفتي ازاي يا امونه ان النهارده كتب كتاب فتون
صابر : الله !! انتو قاعدين تستجوبوها كدا ومش هتغدونا ولا إيه
نورا : آه يلا نتغدي بقا عشان عايزه اروق البيت ..... عم صابر متنساش تيجي بكره انت عارف انا بعتبرك في مقام ابويا
صابر : يابنتي انا طبعا متأخرش عنك بس أعمامك مش هيزعلوا
نورا : منتا عارف الي فيها يا عم صابر هما كدا كدا مقطعينا ومش هيكلمونا تاني
آمنه : قوليلي يا نورا .. انتي مقتنعه برائد
نورا : ابتسمت وقالت انا صليت استخاره ومن وقتها وانا مرتاحه اوي ومنتظراه ييجي بصراحه
بدور : البت واقعه
نورا : بس يا بتاعة هيما خليكي في حالك
فتون : تعالي يا أمونه عايزه اوريكي الفستان بتاعي
اخدت فتون آمنه لاوضتها واخدت بدور نورا معاها المطبخ
وبعد شويه الكل اتجمع علي الاكل بفرحه وسعاده

____________________________________

في النيابه العامه
كان معتز في شغله في مكتبه ودخله العسكري يبلغه بوجود محضر من المحكمه بره
معتز : خليه يدخل
دخل المحضر ومضي معتز وسلمه الجواب ومشي
وطبعا اتفاجئ بأن آمنه رفعت عليه قضيه تطالب بحقها وحق اولادها وكمان هشام بيطالب بورثه
كان قاعد علي الكرسي مصدوم ومش متخيل انها توصل لكدا

____________________________________

في بيت راضي الشهيدي
كان نادر بيكلم أمل في اوضته وكان قاعد معاه ابراهيم
نادر : طب مش هنحدد خطوبتنا بقا
أمل : إيه .. آه ... آه طبعا بس شويه كدا لما اطمن علي نتيجتي
نادر : طب منا قولتلك هجبهالك من الكنترول بس انتي اللي منشفه دماغك
أمل : خلاص بقا يا نادر قولتلك خليها ابيه مراد هيجبهالي زي كل سنه انا بتفائل بيه
نادر : يعني انا مش متفائله بيا .. اخص عليكي يا أموله
أبراهيم : بصله بسخريه وقال يا تقل دمك
نادر : وانت مالك يا جدع انت .. اجري روح كلم دودي بتاعتك
ابراهيم : مشغوله مع فتون عشان كتب كتابها
نادر : عقبالنا انا وانت يارب
ابراهيم : يارب
في الوقت دا سمعوا صوت حد بينده عليهم
نادر : إيه دا .... مش دا صوت أمونه
ابراهيم : آه فعلا
أمل : امونه !!!
نادر : طب هقفل معاكي يا حببتي اشوف هيه ولا لأ
أمل : بتوتر . م.م.ماشي

قفل معاها وخرج هو وابراهيم يشوفوا مين وفعلا كانت آمنه
ابراهيم : دا ايه المفجأه الحلوه دي اتفضلي
آمنه : تسلم يا هيما ... انا بس جيت اسلم عليكو وابارك لنادر علي خطوبته بنات عمي صابر هما اللي قالولي
نادر : الله يبارك فيكي يا أمونه ... بس قوليلي انتي فين
آمنه : متشغلش بالك ... انا معايا امي وهشام واولادي
في الوقت دا خرجت فايزه وقالت بترحاب مصطنع : يا مرحب يا مرحب اتفضلي
آمنه : شكرا يا مرات عمي ... انا بس جيت اسلم عليكو ... اومال فين شيماء
فايزه : أصلها نايمه شويه ... اصلها حامل
آمنه : حامل علي البت ... الله يكون في عونها
فايزه : متكبريش الموضوع كدا ، عادي يعني منا حملت في نادر علي ابراهيم علي الاربعين ... ومحصلش حاجه والاتنين تمام
آمنه : انا اقصد عليها هيه ...شيماء اللي هتتعب
فايزه : لا لو جه ولد مش هخليها تتعب ومش هحسسها بتربيته اصلا
آمنه بصتلها واتنهدت وقالت : طب ابقي بلغيها سلامي بقا بعد اذنكم
وسلمت عليهم ومشيت ..... بس وهيه خارجه من الشارع خبطت في معتز وهو داخل بيتهم
معتز : آمنه !!! انتي كنتي عندنا
آمنه : وانا اروح عندك ليه ... المكان اللي فيه حيه زي كاميليا مدخلوش تاني ... اتفرقتوا يا معتز خلاص ، سمعت كلامها وطردت أخوك من بيته ... هان عليك هشام يا معتز وانت بتطرده ، ولا هان عليك حازم وانت بتقوله ان اخوك مات .... انت ايه ياخي
معتز : زي ما انا هونت عليكي وبطالبي بحقك وحق الاولاد دلوقتي بعد العمر دا كله
آمنه : انت قولتها اهو ... حقي وحق اولادي ، ومش هسيبهم لعقربه زي كاميليا تتهني بيهم يا معتز فااااااهم وسابته ومشيت

دخل معتز لبيته وهو مهموم ومش عارف يعمل ايه
كاميليا : مالك يا زوز جاي زعلان ليه كدا
معتز : يظهر ان كلامك صح يا كوكي ومبقاش لينا لازمه نقعد هنا
كاميليا : ليه حصل ايه
معتز : اتنهد وقال للاسف آمنه وهشام طالبين ميراثهم
كاميليا : ميراثهم !!! وهو الست آمنه دي ليه ميراث ايه ان شاء الله
معتز : للاسف ليها ... وليها كتير أوي وكمان ورثها من عبدالرحمن وورث اولادها
كاميليا : بعصبيه . يعني اييييييه .... حتة بتاعه زي دي عايزه تهدلي كل اللي بخطط ليه
معتز : تخططي ليه !!! ايه اللي بتخططي ليه دا
كاميليا : أن كل حاجه تبقي من حقك انت وبس
معتز : وقف وقال ... ا.ا.ازاي يعني يا كاميليا ، طب وورث اخواتي ... ايه هاكلو عليهم
كاميليا : مسكت ايده وتصنعت الهدوء وقالت : اسمعني كويس يا حبيبي ... دلوقتي الكل سابك وباعك ومحدش قدر قعدتك في بيتك عشان تراعيه وتاخد بالك من الارض .... يبقي كل حاجه من حقك انت ، مش من حقهم ، وبعدين مش كل واحد ساب البيت ومشي وشاف طريقه.... خلاص احنا كمان نشوف طريقنا ونلحق نبيع كل حاجه ونسافر علي بره
معتز : طب وتفتكري أمونه هتسكت
كاميليا : بتفكير . انا عندي ليك فكره هتخلصنا منها للأبد، ومش بس كدا ... لا دا كمان ممكن نساومها ببراءتها مقابل التنازل
معتز : براءتها !!! ليه انتي بتفكري فيه ايه
كاميليا : اسمع يا حبيبي ..............

____________________________________

في اليوم التالي
كان مراد في مكتبه ودخله عسكري يبلغه بوجود معتز واذنله بالدخول
مراد : اتفضل يا معتز .... خير
معتز : انا جايلك في مشكله وانت الوحيد اللي ممكن تساعدني فيها لانها حساسه شويه
مراد : اتفضل قول
معتز : انا جاي ابلغ عن مرات اخويا عبدالرحمن ... سرقت اكتر من 50 الف جنيه وهيه ماشيه
مراد : اتصدم وقال نعم!!!
معتز : بتصنع الزعل . للاسف يا مراد دا اللي حصل ... وانا مقدرش آآمن حد علي سر زي دا
مراد : أحممم ... ط.ط.طب انتو عرفتو مكانها فين
معتز : لأ معرفوش .. اومال انا جايلك ليه
مراد : مش فاهم برضو أنا هعملك ايه وانت مش عارف مكانها
معتز : منا عاوزك تدور عليها
مراد : يعني عايز نفتحلك محضر رسمي ، ولا اعمل ايه
معتز : أعمل اي حاجه المهم تجيبها
مراد : حاضر يا معتز
وقف معتز وسلم عليه وقال : مش عايز اوصيك يا مراد الموضوع يفضل سر بينا
مراد : ان شاء الله
خرج معتز وقعد مراد علي الكرسي ومسك دماغه بأيده.
دخل عليه سامح وقال : ايه يا بوص معتز كان عندك بيعمل ايه
مراد : بعصبيه . الحيوان جاي يتهم آمنه انها سرقت فلوس ... شوفت حقارته وصلت لفين
سامح : طب اهدي بس ... هتعمل ايه هتبلغهم
مراد : مش عارف يا سامح ، انا مش عارف افكر اصلا ... بس كل اللي عارفه ان آمنه لازم تبقي مراتي في أقرب وقت ، وانا غلطت اننا اللي رفضت لما هيه وافقت ... لازم تبقي معايا عشان اعرف احميها منهم كويس اوي
وانت يامعتز انت والحربايه مراتك والله لهتشوفوا مني ايام سودا
سامح : طب هتنجز الخطوه دي امته ... انت لازم تتجوزها في اقرب وقت
مراد : اول ما ارجع من المهمه ان شاء الله هكتب عليها ... بس مش هعرفها اللي حصل دا علي الاقل دلوقتي، ولما ارجع هقولها عشان توافق

____________________________________

في بيت فتحي الباز
كان معاد رائد انه يزور اهل نورا
بعد ما الكل قعد معاه واتعرف عليه .. الكل قام وسابهم مع بعض لوحدهم
نورا كانت بتبص علي الارض ومكسوفه جدا
رائد : كام مقاس السجاده يا آنسه نورا
نورا : رفعت وشها وقالت إيه!!
رائد : ضحك وقال أصلك باصه للارض يعني من وقت ما سابونا لوحدنا .. فبفتكرك بتصوريها
نورا : ابتسمت بخجل وسكتت ... أنت ليه قولت لكمال اخويا انك متعرفنيش
رائد : لان انا فعلا معرفكيش ... انا كل اعرفه عنك هو اسمك وبس ، حتي دا عرفته من أمونه وهيه بتنده عليكي ...
وعشان كدا جاي النهارده اتكلم معاكي ونتعرف علي بعض ... وحاسس ان هيكون فيه قبول ان شاء الله
نورا : ابتسمت وقالت عايز تعرف إيه
رائد : عايز اعرف مين اصحابك وعايشه حياتك ازاي وكل حاجه
نورا : اوكي .. بص يا سيدي انا اسمي نورا فتحي عندي 21 سنه متخرجه من معهد فني تجاري ... واصحابي هما فتون وبدور بنات عمي صابر اللي اتعرفت عليه هنا ... وبس
رائد : انا بقا يا ستي اسمي رائد غانم عندي 33 سنه وكنت ظابط حربيه بس استقلت عشان امي كانت بتخاف عليا من العمليات اللي كنا بنطلعها .... فاستقلت ومسكت شغل ابويا اللي هو هايبر ماركت .. وعندي اخ واخت توأم في الجامعه اسمهم إسلام وريم
نورا : ربنا يخليكم لبعض .... واتنهدت وقالت: هو انت ليه مسألتنيش اذا كنت حبيت حد قبلك ولا لأ
رائد : عشان انا ميهمنيش حياتك قبل ما اعرفك كانت ازاي .... ثم طبيعي ان أي حد بيجي عليه فترة المراهقه وبيحب فيها ، ولو حد قال لأ محبتش فيها يبقي كداب
وبعدين انا مش ملاك برضو عشان أكون معنديش اخطاء او ذنوب احنا بشر مش ملايكه
نورا : ابتسمت وقالت طب اشرب البيبسي
رائد : يبقي اتفائل من بعد الكلمه دي ... عقبال ما نشرب شربات خطوبتنا وغمزلها

____________________________________

مر يومين كمان وجه معاد سفر مراد
كانت امل ونهي منهارين طبعا وخايفين عليه جدا ومكانوش راضيين يسيبوه
مراد : كان واخدهم في حضنه وبيطبطب عليهم
مراد : خلي بالك منهم يا هشام ... انت الراجل مكاني هنا
هشام : سافر مهمتك بالسلامه ومتقلقش علي اخواتك ... في عيوني
آمنه : متقلقش عليهم يا مراد ... انا معاهم
مراد : بصلها بسخريه وقال . الا ما دمعتيها حتي ... ايه السعك ولا ارزعك قلمين عشان تمثلي الدموع
آمنه : ابتسمت وقالت تروح وتيجي بالسلامه
سامح : يلا يا مراد اتاخرنا
مراد : يلا وسلم عليهم ومشيوا

____________________________________

مر اكثر من اسبوعين
كانت نهي عايزه تروح عيد ميلاد صحبتها واستاذنت من آمنه وأمل
آمنه : مينفعش تروحي لوحدك يا نهي
أمل : ايوا فعلا ... لو مراد كان هنا كان وصلك وجابك
نهي : طب انا وعدتها اننا هروح والنبي هروح شويه صغيرين ومش هتأخر
آمنه : ماشي بس هشام يروح معاكي
هشام : مين ... لاااااا انتو تآمنوا عليا امشي معاها لوحدي ، دي ممكن تاكلني
نهي : لا حوش انا اللي هموت عليك وعلي وسامتك عشان تيجي معايا
هشام : وانتي تطولي يا اوزعه
نهي : واطول اطول منك كمان ... انت مفكر نفسك هاني رمزي
هشام : أنا احسن منه
نهي : علي إيه يعني دا انت .....
آمنه : بااااااااااس ... آخر كلام يا نهي لو عايزه تروحي هشام يروح معاكي ويستناكي تحت البيت لحد ما تخلصي ويرجع معاكي
نهي : بصتله بقرف وقالت امري لله
هشام : لا هتتعقصي عليا هطلع روحك
نهي : طلعت روحك يا بعيد انا داخله البس . اتنيل البس انت كمان ويلا ...وسابته ومشيت
هشام : ربنا ما يحرمك من المازوت اللي في لسانك دا
أمل : امسحها فيا يا اتش
وفاء : بطلو غلبه بقا ويلا اجهز وخلي بالك منها .. دي أمانه في رقابتك
هشام : يتحش رقبتها البعيده .. وسابهم ومشي عشتن يجهز
آمنه : مش عارفه دول لو مولودين فوق روس بعض مش هيكونوا كدا
وفاء : ربنا يهديهم ... لسه مخهم صغير
وبعد شويه جهزت نهي وهشام ولسه هيمشوا
آمنه : متتاخريش يا نهي ... وانت يا هشام خلي بالك منها
هشام : حاضر يا امونه .. سلام

بعد شويه
كان وصل مراد وسامح تحت بيتهم بالعربيه
سامح : حمدالله على السلامه يا بوص
مراد : حبيبي يا سامح ... هتطلع معايا
سامح : لا لا اطلع فين انا عايز انام
مراد : طب تعالي طلعلي الشنطه والنبي مش قادر اشيلها وكمان شنطة عربيتك رخمه اوي
سامح : نزل وقال آااااه يا ضهري ... الواحد محتاج جلسة مساج من ايد تونه تفك ضهري
مراد : هههههههههه لا صايع يلا .. اخلص هات الشنطه
نزل سامح ولسه بيلف ... بس كان اتنين راكبين موتوسيكل وواحد منهم موجه مسدس علي سامح
مراد : حاسب يا سامح ... وجري زقه بعيد
سامح : مراااااااااااااد
يتبع ......
لقراءة الفصل الرابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent